النتائج 1 إلى 7 من 7

طوبى لعبد تطهر في بيته ، ثم زارني في بيتي

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    1,001  
    عيدرمضان غير متواجد حالياً

    طوبى لعبد تطهر في بيته ، ثم زارني في بيتي

    .


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    طوبى لعبد تطهر في بيته ، ثم زارني في بيتي ، فحق على المزور أن يكرم زائره .
    موعظة وجدتها في المسجد أنقلها لم أراد الإستفادة منها ,


    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

    أيها الأحبة : قد يدعوني شخص عزيز أحبه وأحترمه إلى حفل في أحد المخيّمات أو الإستراحات أو في بيته , فألبي دعوته , وأذهب إليه مبكراً , لألتقي به وأجلس معه وأتحدث إليه , وقبل الذهاب إليه أختار اللباس المناسب الذي سأرتديه ، لأني أحب أن يراني هو وبقية ضيوفه بأفضل صورة , وأكون موضع إحترام من الجميع .

    إخوة العقيدة والإيمان : بما أنّ هذا شأننا مع أحبابنا من الناس , فماذا عن دعوة أحب الأحباب وأكرم الأكرمين رب الناس , الذي يدعونا في اليوم خمس مرات لما يحيينا , إن الله يفرح بإجابتنا دعوته " حيّ على الصلاة , حي على الفلاح " وتشرفنا بقبولنا لهذه الدعوة في بيته " وبيوت الله في الأرض هي المساجد .. * يقول الله عز وجل في حديث قدسي : " إن بيوتي في أرضي المساجد ، وإن زواري فيها عمّارها ، فطوبى لعبد تطهر في بيته ، ثم زارني في بيتي ، فحق على المزور أن يكرم زائره ".. .[ رواه الطبراني عن ابن مسعود ] . وقال تعالى : { في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ( 36 ) رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار ( 37 ) سورة النور .
    نعم أيها الأحبة : ربنا يدعونا ليستضيفنا في بيته , لتحيا قلوبنا ونطمئن لذكره , ونأنس بضيافته لنا ببيت من بيوته , لكننا نلبّي دعوته متثاقلين , أليس من الأولى بنا أن نسارع لإجابة دعوته والتبكير إليها في بيته المسجد !
    بلى : فمن ثمرات إجابة دعوته وفوائد التبكير إلى المساجد وانتظار الصلاة .


    أولاً = أن الذي ينتظر الصلاة تصلّي عليه الملائكة وتدعو له بالمغفرة والرحمة ما دام في مصلاه ما لم يحدث أو يؤذِ " قال عليه الصلاة والسلام " الملائكة تصلّي على أحدكم مادام في مصلاّه ما لم يحدث اللهم اغفر له اللهم ارحمه " متفق عليه .وفي رواية للبخاري " ما لم يحدث فيه وما لم يؤذ فيه " .

    ثانياً = أن انتظار الصلاة بعد الصلاة سبب في محو الخطايا ورفع الدرجات وهو من الرباط . قال عليه الصلاة والسلام : " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات ؟ " قالوا : بلى يا رسول الله , قال : " إسباغ الوضوء على المكارة وكثرة الخطا إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط " . رواه مسلم .


    ثالثاً = إن التبكير إلى الصلاة دليل على تعلّق القلب بالمسجد , وقد قال عليه الصلاة والسلام : "سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظلّه , فذكر منهم : " ورجل معلّق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه " متفق عليه واللفظ لمسلم .

    رابعاً = ان المبكر يتمكن من الدعاء بين الأذان والإقامة . والدعاء بين الأذان والإقامة من الأدعية التي لا ترد , وكذلك يتمكن من الإتيان بأذكار الصباح والمساء في وقت الفجر والمغرب .

    خامساً = إن من يأتي مبكرا _غالبا _ يأتي إلى الصلاة بسكينة ووقار , فيكون ممتثلا أمر النبي صلى الله عليه وسلم " إذا أتيتم الصلاة فعليكم بالسكينة , ولا تأتوها وانتم تسعون ...." متفق عليه .

    سادساً = إن التبكير إلى المسجد وانتظار الصلاة سبب في حضور القلب في الصلاة وإقبال المرء على قراءة القرآن والدعاء .

    سابعاً = التبكير إلى المسجد سبب للخشوع في الصلاة " الذي هو لبّها" وذلك انه كلما طال مكثه في المسجد وذكر الله زالت مشاغله الدنيوية عن قلبه وأقبل على ما هو فيه من قراءة وذكر , ولذا فاننا نلاحظ أن أوائل الناس دخولا المسجد آخرهم خروجا منه , وأخرهم دخولا المسجد هم أوائلهم خروجا في الغالب .

    ثامناً = إن المبكر إلى المسجد يتمكن من الإتيان بالنوافل المشروعة بين الأذان والإقامة , المقيّد منها وهي راتبة الفجر والظهر , والمطلق وهو ما دل عليه حديث : " بين كل أذانين صلاة , لمن شاء " متفق عليه .وكذالك يتمكن من قراءة حزبه من القرءآن .

    تاسعاً = إن المبكر إلى الصلاة يدرك الصف الأول , الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم : " لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لأستهموا " متفق عليه . وكان صلى الله عليه وسلم يستغفر للصف المقدّم ثلاثا وللثاني مرّة "رواه أحمد وصححه الألباني .

    عاشراً = أن المبكّر إلى المسجد يدرك تكبيرة الإحرام مع الإمام , وقد قال عليه الصلاة والسلام : " من صلى لله أربعين يوما في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتب له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق " رواد الترمذي , وحسنه ابن مفلح و الألباني .
    بخلاف المتأخر فانه غالبا يأتي مستعجلا غير متصف بالسكينة والوقار قال عليه السلام " ولا تأتوها وانتم تسعون ...." متفق عليه .

    أحبتي في الله : المؤمن يحب الله ويحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، ومن علامات محبة الله محبة المساجد التي هي بيوت الله ، فهو يرتاح في المسجد . والمسجد له رسالة ، ورسالته جمع المؤمنين ، يجمعهم للعبادة ، ولطلب العلم ، وللتشاور ، وللتعاون , والمسجد يبني نفوس المؤمنين . يبني عقيدتهم ، يبني منهجهم ، يبني تصوراتهم ، يبني آمالهم . والمساجد قوام حياة المسلمين ،

    ثبت في صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده " .

    أسال الله تعالى أن يجعلني وإياكم من السابقين إلى الخيرات , وأن يجعلنا من من يستمعون القول فيتبعون أحسنه , اللهم أنت الأول فلا شيء قبلك , وأنت الآخر فلا شيء بعدك , نعوذ بك من شر كل دابة ناصيتها بيدك , ونعوذ يك من المأثم والمغرم , اللهم نقنا من خطايانا كما ينقّى الثوب الأبيض من الدنس , اللهم باعد بيننا وبين خطايانا كما باعدت بين المشرق والمغرب , اللهم إنا نسألك خير المسألة , وخير الدعاء وخير النجاح , وخير العمل وخير الثواب , وخير الحياة وخير الممات , وثبتنا وثقل موازيننا , وارفع درجاتنا , وتقبل صلاتنا , واغفر خطايانا , ونسألك الدرجات العلى من الجنة . آمـيــن .
    اللهم إنا نسألك أن ترفع ذكرنا , وتضع وزرنا , ونصلح أمورنا وتطهر قلوبنا , وتغفر ذنوبنا , وتحصن فروجنا , وتنور قلوبنا , ونسألك الدرجات العلى من الجنة , آمــيـــن .
    اللهم إنا نسألك أن تجعل القرءآن العظيم ربيع قلوبنا , ونور صدورنا , وجلاء أحزاننا , وذهاب همومنا وغمومنا , ونسألك الدرجات العلى من الجنة آمــيــن , ,وصلى الله على محمد وآله وصحبه .
    والحمد لله رب العالمين .



    .

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005  
    المشاركات
    1,427  
    nsa81 غير متواجد حالياً
    اللهم اكتب لاخي الاجر والثواب
    اللهم انفعه بما نقل

    شــكرا لك اخي

    تقبل تحياتي

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,451  
    ابو ريناد2000 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsa81 مشاهدة المشاركة
    اللهم اكتب لاخي الاجر والثواب
    اللهم انفعه بما نقل

    شــكرا لك اخي

    تقبل تحياتي
    آمين يارب العالمين

    وفقك الله اخي

  4. #4
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2009  
    المشاركات
    230  
    عبدالعزيز70 غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    594  
    فني صيدلي غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير اخي عيد رمضان وبارك الله فيك

  6. #6
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    3,998  
    alajaj_97 غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير

    وجعلها في ميزان حسناتك

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    13,291  
    بوسليمان غير متواجد حالياً
    أخي الحبيب

    بارك الله جهودك وجزاك خير الجزاء

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.