النتائج 1 إلى 4 من 4

عذرا ياغزة

  1. #1
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007  
    المشاركات
    294  
    وحيد زمانه غير متواجد حالياً

    عذرا ياغزة

    أعتذر إليك يا غزة
    كتبت / نجلاء عبد ربه
    استميحكم عذراً لأن كلماتي هذه جاءت وسط دموع إنهمرت.. فلم أعد أعرف ماذا أفعل وكيف أتصرف، فإسطوانة الغاز في بيتي فرغت تماماً، ولا يوجد غاز للطهي في بيتي.. والخبز كذلك.. ودواء أطفالي أيضاً.
    في الخارج بينما كنت أتجول بالطبع مشيا على أقدامي شاهدت العشرات يقفون أمام محطة تعبئة الغاز المنزلي، الغريب أن المحطة وضعت يافطة كبيرة على الباب الرئيسي (مغلق فلا يوجد غاز)، ومع هذا فالعشرات يقفون أما تلك اليافطة.. قد يكون الأمل.. وقد يكون الهروب من أسئلة أطفالهم ونساءهم!؟.
    وعلى مسافة لا تبعد كثيرا من تلك المحطة يتزاحم العشرات أمام محطة تحلية للمياه خوفا من نفاد آخر قطرة ماءٍ قد تكون "محلية"، وبعدها سيضطر الفلسطيني لشرب المياه الملوثة.
    دانه "إبنتي" التي رافقتني الرحلة التعيسة، لا تدرك ما الأمر فهي لا زالت إبنة الخمسة أعوام، تسألني.. لما هؤلاء الناس يتجمهرون.!؟ هي لا تدرك حجم الكارثة التي وصلنا إليها، ولا تعلم أنها لن تتناول طعام الغداء كعادتها، وستضطر لأكل كافة أنواع الأجبان، إن وجدت أصلاً، بديلا عن الطعام.
    الساعة الآن الثانية والنصف بعد منتصف الليل، لا أحب السهر مطلقاً، ولأن زوجي يدرك حبي لعشرينات، أيقظني من نومي بمجرد أن عادت الكهرباء لبيوتنا بعد الواحدة ليلاً، فليلة أخرى من الظلام الدامس يعيشها قطاع غزة لولا ضوء القمر الذي ينير طرقاتها.
    أعتذر إليك يا غزة.. فلا أملك الفانوس السحري ليخرجك من عتمة الليل، ولا أملك مفاتيح الحكم لأبت في أمرك.. كل ما املكه هو دعائي أن يصبرنا الله على هذا البلاء، وأن يثبت عزيمتنا، حتى لا نكون طعام شهياً لأعداء السلام والإنسانية.
    أعتذر إليك يا أحمد، فقد مر عيد ميلادك يا حبيبي دون أن أصنع لك بعض الحلوة التي تحبها، ولم أجد شيئا في المحال التجارية أهديه إليك في تفوقك في مدرستك.
    يا ماما، أنا احبك وأتمنى أن تعيش كباقي أطفال العالم، ولكني لا أملك لك شيئا الآن.. الآن يا صغيري كلنا مكبلون بأصفاد الحصار الخانق على أرواحنا.
    هذا هو قدرنا يا إبني.. وهذه هي حياتنا يا ولدي.. كلما توسمنا خيراً في الأيام المقبلة، جاءت بعكس ما نتوقع.. كنت قد وعدتك يا صغيري أن اغمرك بالألعاب والهدايا عندما يصلني راتبي، ولكني الآن اعتذر إليك يا حبيبي فلا لعبة في غزة.. هنا فقط لعبة اليهود والمقاومة التي أحكيها إليك مساء كل يوم.
    لك الله يا غزة.. إنتهى عصر الفاروق عمر وصلاح الدين، فلا حاكم يشعر ما تشعرين،
    أعتذر لكبار السن، وأوجه نصيحتي إليهم في غزة، أن يتأقلموا في ظل الحصار دون أي توتر وعصبية، خاصة أولائك المرضى المزمنين بالسكر وضغط الدم، خشية على حياتهم، وما أكثرهم هنا.
    منقوووووووووول

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007  
    المشاركات
    1,646  
    الناصر2003 غير متواجد حالياً
    جزيت خيراً

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    2,927  
    نوفان غير متواجد حالياً
    كم سنة وتشوف غزة عندك هنا ...

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007  
    المشاركات
    4,921  
    عوده غير متواجد حالياً
    نسأل الله لهم الثبات علي الحق

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.