النتائج 1 إلى 5 من 5

عقب توقيع شركة STC و «الشؤون الإسلامية» اتفاقية دعم جمعيات تحفيظ القرآن عبر الـ sms

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2008  
    المشاركات
    656  
    سهمي لايخيب غير متواجد حالياً

    عقب توقيع شركة STC و «الشؤون الإسلامية» اتفاقية دعم جمعيات تحفيظ القرآن عبر الـ sms


    اعتبر الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، الاتهامات الباطلة التي تسوقها بعض الجهات الخارجية ضد المملكة وعلمائها، ليست جديدة، وأن الهدف منها أنهم لا يريدون للإسلام القوة والنشاط.

    وقال في رده على الاتهامات ضد المملكة وضد وزارته والجمعيات الخيرية بأنها تفرخ وتدعم الإرهابيين «إن هذه الاتهامات التي توجه ضد المملكة ليست وليدة اليوم، فقد سبق وأن وجهت لهذا البلد منذ اكثر من 12 قرنا من الزمان، والذين يوجهونها هم اولئك الذين لا يريدون للإسلام القوة والنشاط.

    وقال الوزير آل الشيخ: «إذا تم النظر لمنهج المملكة فإن الكل سيرى بأنه هو المنهج الاسلامي الرصين الذي تمثلة اليوم بوسطية، ليكون منبرا صالحا لنشر الإسلام في هذا العصر، ونحن راضون عن أداء الجمعيات والخطباء والدعاة في المملكة، مشيرا إلى أن هذا الرضا لا يعني وجود خطأ فمتى وجد الخطأ سيتم علاجه في إطار العقلانية و نصوص الشرع وأنظمة الدولة وهذا هو السبب الذي يجعلنا نسير في الطريق الصحيح».

    واضاف خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد عقب توقيع اتفاقية تعاون مشتركة بين الوزارة و شركة الاتصالات السعودية لدعم جمعيات تحفيظ القرآن عبر رسائل الجوال stc في مقر الوزارة أمس في الرياض، أن الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم تخضع لنظام الدول، وأن العاملين فيها لديهم شعور بالمسؤولية العالية تجاه دينهم وعقيدتهم وتجاه هؤلاء الشباب لحمياتهم - بعد الله - من الانحراف بشقية سواء في الغلو أو في الانحلال.


    واوضح آل الشيخ أن الوزارة تتبع في منهجها العام المنهج الوسطي، حيث تدعو لترسيخ الوسطية والاعتدال في ندواتها وكتبها ورسائلها، التي تم تبليغها لجميع ممن هم داخل إطار العمل في الوزارة من جمعيات خيرية أو من خطباء أو أمة أو دعاة.

    وقال:»إن جمعيات تحفيظ القرآن في المملكة تعد صمام أمان، ومن أهم الوسائل التي تدعم عملها والعمود الفقري لها هو الدعم المادي ولا يمكن ان تتحرك الجمعيت الخيرية، ولا أن يتحرك تعليم القرآن إلى من خلال الدعم المادي، فبعد توصية كل الجمعيات للعمل على إنشاء أوقاف خيرية للاستفادة من ريعها في تحفيظ القرآن، موضحا أن الوزارة رغبت في إيجاد تبرع عام من الناس عبر إرسال رسالة فارغة على رقم 808008 على أن تصب حصيلة هذه الرسالة أو قيمتها في صندوق الجمعيات لتوزع عليهم من أجل دعم مسيرتها وتعينها على أعمالها الصالحة.

    وقال:»إن ما نريده هو أن يكون الدين مقبولا عند الجميع سواء داخل المملكة أو للذين نخاطبهم في العالم برسالتنا، فرسالة المملكة هي رسالة الإسلام ورسالة الحرمين الشريفين رسالة الدعوة الحقة، فلا بد أن تبلغ هذه الرسالة للعالم بطريقة صحيحة، وما قام به خادم الحرمين الشريفين من فتح قنوات مهمة من أجل مد الجسور مع أتباع الدينات والثقافات في مؤتمرات الحوارات دليل على ذلك حيث إن هذه الجهود ليست حوارا بين الأديان وإنما هو حوار لأتباع الدينات والثقافات حتى يفهموا الإسلام على حقيقته.

    وتابع قائلا:«إن ما ينقص الدعوة الإسلامية هو مد الجسور للتعريف بنا، حيث اتضح ذلك عند رحلتنا إلى الكثير من المراكز في العالم ووجدنا أن لديها صورة مشوهة عن الإسلام وعن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولديها صورة غير واضحة عن أوامر القرآن والسنة.

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  15
    تم شكره        5 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009  
    المشاركات
    4,554  
    جبل غير متواجد حالياً
    الله يوفقك

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2009  
    المشاركات
    331  
    sro77 غير متواجد حالياً
    شركه الحراميه تلعب علينا
    حسبي الله عليهم

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  29
    تم شكره        13 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2009  
    المشاركات
    5,249  
    mokae غير متواجد حالياً
    الله يرجك ياخي فكنا من هالشركة

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    2,397  
    الحنكبور غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sro77 مشاهدة المشاركة
    شركه الحراميه تلعب علينا
    حسبي الله عليهم
    خاف ربك كيف تتهمهم انهم حراميه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.