النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        312 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,432  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً

    غامد الهيلا (مناظر من الباحه)


    أن عشت ياراسي كسيتك عمامه

    http://www.youtube.com/watch?v=gCv4lFMFE-A



    وزهران بالإضافة إلى أبناء المملكة الكرام الذين سكنوا جوارهم، وتقع المنطقة بين منطقتي الحجاز وعسير، وتنقسم من الناحية التضاريسية والإجتماعية إلى ثلاث أقسام هي:
    1- السراة وفيها مدينة الباحة وبلجرشي والمندق والقرى ويسكنها الحضر، 2- سهل تهامة وفيها المخواه وقلوه، 3- شبه السهل الشرقي الذي يسكنه بادية غامد وفيها العقيق ومطار الباحة الأقليمي.
    + هذه المناظر من مدينة الباحة، بالإضافة إلى شيلة لقصيدة من التراث الجنوبي، وهي قصيدة لقصة ذائعة الصيت بين قبائل الجنوب بصفة عامة، من شعر أحد شيوخ قبيلة شهران وهو الشيخ محمد بن سرار رحمه الله، وبعثها لأبنه عمروا، حيث لم يشاهده في حياته لأنه قد طلق أمه وهو في رحمها، فبعث له بهذه القصيدة بعد أن أصبح عمروا شابا:
    ان عشت ياراسي كسيتك عمامه وان مت ياراسي فدتك العمايم
    ياراس شيبك ما بدا به مذله والشيب تكرم به كبار اللمايم
    الاجواد يكرم شيبها في مشيبها نقالة القالة محوص الصرايم
    ياما نطحنا في الصبا من قبيله يوم الشبا والرمح للكيف رايم
    وياما خذينا تونا من نهابه بسيوفنا راحت تقسم غنايم
    وياما نسفناهم على جال وادي وياما نحونا فوق سود الشكايم
    اربعمائة خيال جونا مسيره جونا يبون الغرس حلو الطعايم
    وقالو يسار الغرس والا يمينه امس لكم واليوم جاء فيه سايم
    وقلنا لهم من دونه الموت حامي اليوم نهدي الروح نخشى اللوايم
    وثنيتها لعيون غرس بكاير يثمر بهيبتنا غصونه نعايم
    واخذت اطاردهم وانا فوق قباء مثل الهدود اللي عن العشب صايم
    تلحق ليا غارت ولا يلحق بها شقراء ولا ضريتها للهزايم
    من يوم بان الفجر ليا اعتلا الضحى وحنا نقلط للمسير عزايم
    والله عطانا منصب الحق والظفر يوم التقت بين القروم الولايم
    يوم اسلموا للمنع واسندت عنهم لياهم كما عشب لفح به سمايم
    هذاك اسير وذاك يومه دنا به وهذاك مكسور وهذاك شايم
    هذا زمان فات ما تنفع المنا يوم اذكر الماضي تزيد العظايم
    الراس شاب وثالث رجولي العصا والله يوقض قلب من كان نايم
    انا ابن سرار علومي قديمه محصى عداد طيب الليالي القدايم
    وانا في رجاء عمر وعمر وراء الشفاء عساه اليا جانا ترد اللزايم
    لعل قبل الموت نسمع بشيره بجاه من يحي العظام الرمايم
    لو ان غالي حبنا في بلادنا غنيمه تحضى الغنا والغنايم
    لكن غالي حبنا في لداده سحيمسة قشراء وجات ابهايم
    لولا لحاهم قلت ذولا من النساء عيون الحبارى شافت الصقر حايم
    وصلاه ربي عد ما ذعذع الهواء على النبي واصحابه اهل الكرايم
    + وعندما وصلت القصيده الى ابنه عمروا ارسل له برد كان في مطلعه الأبيات التالية:
    ياشيخ تعذر غايبك مثل ما غاب والذنب ذنبك يوم تطلق ازمامه
    ان كاني من نسكم يوم غلاب بنيت بيتك في طويل العدامه
    والصيت يرجع لك ولك فيه مظراب صيت ابن سرار حسب ما يرامه
    والله ان يمر القوم ما مر
    الاحزاب لو صار من بين الفريق انقسامه

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ abdulaziz1 على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7661
    تم شكره        1,566 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,567  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً

    مدينة الباحة ،، جميلة بـ أهلها وأرضها

    طرح رااائع أبو فهد ،، الله يعطيك العافية
    " منتدى الأسهم السعودية "

  4. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  2350
    تم شكره        937 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    8,046  
    alghamdin غير متواجد حالياً
    اخي عبد العزيز
    تراك والله حركت شجوني....
    بتراث الجنوب واهله..
    وقد طلب مني كذا مره ان اكتب في مثل الموضوع...
    ولكن اخاف يساء الفهم....
    والقصيده رائعه من روائع تراث الجنوب....
    وكفيت ووفيت بالقصيد ومناسبتها يا اخ عبدالعزيز.......
    ولكن عندي اضافه على القصيده....
    لامناحية القصيده ولامن ناحية بعض القصايد..الي دارت حولها.....
    فأسمح لي اخي الفاضل بتغريده...
    حول ما قلت .... فأقول....



    الشيخ / محمد بن سرار المنبهي الشهراني .. شيخ بني منبه من قبيلة شهران .. جنوب المملكه


    يقال له حاكم من ألكه إلى ألكه



    يقال بان أبن سرار عنده حرمتين الأولى عليها ولدان أكبرهم أسمه محــــمد والمـــرأه الثانية سبيعيه

    وكان غير مرتاح مع حرمته السبيعيه فقرر أن يتركها وتذهــــب إلى أهلها وكانت في ذلك الحين حامل

    فقال لها أن جبتي ولد فقطعي أصبعه الصغيرة من أيده اليمين وأن جـــاءت بنت فسميها رماده وكان بين

    أبن سرار وأبن عمه منافسه على الشيخه وكان بينه وبين ربعه مشاكل على بئر عد وعلى أملاك

    خاصة به وكان له قصير من الدواسر وكان ربع أبن سرار يعتدون علىقصيره وفي يوم من الأيام

    أخذوا شهران أبل الدوسري فزهم أبن سرار في أولاده وكانوا ماهم برجال إلي يرتكا عليهم فقال لهم

    أحتزموا بالسلاح ولا أحد يتكلم وخذوا معكم أعصي واضربوا بها الارض حتى أن الرجال يهابونكم فراح

    الى القوم وأخذ وأعطى معهم وعندما أرادوا أن يعطونه الإبل فنظر أحد الأولاد إلى السماء فشاف

    القمرفي كبد السماء فقال أبه عندهم قمر مثل قمرنا فعرفوا القوم بأن الى معه ماينخاف منهم فقال

    أحدهم يأبن سرارما عاد معك أبل غير أنج بنفسك فرجع الى منزله بعد كل المحاولات وزاد خذوا ما

    تبقاء من أملاك فأنقهر أبن سرارفنكف بصره فجلس في بيته..


    وهنا قال أبن سرار قصيدته التالية والتي تعد من روائع قصائد الموروث الشعبي :




    ان عشت ياراسـي كسيتـك عمامـه
    وان مـت ياراسـي فدتـك العمايـم
    ياراس شيبـك مـا بـدا بـك مذلـه
    والشيـب تكـرم بـه كبـار اللمايـم
    الاجواد يكـرم شيبهـا فـي مشيبهـا
    نقالـة القالـة محـوص الصـرايـم
    ياما نطحنا فـي الصبـا مـن قبيلـه
    يوم الصبـا والكيـف للرمـح رايـم
    ويامـا خذينـا تونـا مـن كسـابـه
    بسيوفنـا راحـت تقـسـم غنـايـم
    ويامـا نسفناهـم علـى جـال وادي
    وياما نحونـا فـوق سـود الشكايـم
    اربعمائـة خيـال جـونـا مسـيـره
    جونا يبـون الغـرس حلـو الطعايـم
    وقالـو يسـار الغـرس والايمينهـا
    مس لكـم واليـوم جـاء فيـه سايـم
    وقلنا لهم من دونـه المـوت حامـي
    اليوم نهدي الـروح نخشـى اللوايـم
    وثنيتهـا لعيـون غــرس بكـايـر
    يثمـر بهيبتنـا غصـونـه نعـايـم
    واخذت اطاردهـم وانـا فـوق قبـاء
    مثل الهدود اللي عن العشـب صايـم
    تلحق ليـا غـارت ولا يلحـق بهـا
    شـقـراء ولا ضريتـهـا للهزايــم
    من يوم بان الفجر ليا اعتلا الضحـى
    وحنـا نقـلـط للمسـيـر عـزايـم
    والله عطانا منصـب الحـظ والظفـر
    يـوم التقـت بيـن القـروم الولايـم
    يوم اسلموا للمنـع واسنـدت عنهـم
    لياهم كما عشـب لفـح بـه سمايـم
    هذا اسيـر وهـذاك يومـه دنـا بـه
    وهـذاك مكسـور وهـذاك شـايـم
    هذا زمـان فـات مـا ينفـع المنـا
    يوم اذكر الماضـي تزيـد العظايـم
    الراس شاب وثالثه رجلـي العصـاه
    الله يوقـض قلـب مـن كـان نايـم
    انـا ابـن سـرار علومـي قديمهـم
    حي عسرها طيـب الليالـي القدايـم
    وانا في رجاء عمر وعمر وراء الشفاء
    عسـاه اليـا جانـا تـرد اللـزايـم
    لعـل قبـل المـوت نسمـع بشيـره
    بجـاه مـن يحـي العظـام الرمايـم
    لو ان غالي حبنـا فـي بلادناغنيمـه
    تـحـضـى الـغـنـا والغـنـايـم
    لكـن غالـي حبنـا فــي لــداده
    سحيمسـة قشـراء وجـات ابهـايـم
    لولا لحاهم قلـت ذولا مـن النسـاء
    عيون الحبارى شافت الصقـر حايـم
    وصلاه ربي عد مـا ذعـذع الهـواء
    على النبي واصحابـه اهـل الكرايـم


    أما امرأته السبيعيه فقد جابت ولد وعملت بوصية أبوه وعندما كبر الولد وأصبح فارس وبينما هويلعب

    قطع احد حبال خيمة عجوز من عجز خواله فسبته بأنه ضائع الأصل وقالت ما يندرى من أبوك فرجع ا

    لى أمه وسألها عن أبوه فقالت أبوك فلان وقد مات وهي تقصد خاله فقال لها أذا ما قلتي لي الحقيقة من

    أبوي وإلا سوف أذبح نفسي فقالت أبوك حاكم ألكه إلى ألكه شيخ شهران فركب جواده وذهب يسأل عن

    شهران ويدور له على شغل حتى أن وصل شهران فسأل عن أبن سرار فدلوه فإذا له بشيخ شائب فاقد

    بصره فطلب أن يشتغل عنده ويخدمه بعد ما أخفاء جواده وقال بأن أسمه ألبطحي فوافق أبن سرار أن

    يشتغل عنده وفي يوم من الأيام غار عليهم قوم وأخذوا مابقي من أبل وحلال عند ابن سرار فحول

    الطراد ورآهم ولكن ما أحدا أستطاع أن يرجع شئ من الحلال فرجعوا الى الشيخ فقال ألبطحي وكان

    عند الشيخ فرس عربي أصيل عطني الفرس وأن أرجع الحلال والإبل فسمعته المرأة فقالت لاتعطي هذا

    الخبل الفرس يكفي به فقال الشيخ ياولدي ما أستطاع القوم أن يأتوا بذلك فتجيب أنت الحلال من القوم

    فقال عطني فرصه وأنا أرجع الحلال

    فقال الشيخ ماعاد بهذا الفرس بيزيد ولا ينقص شئ خذ الفرس فأخذه ولحق القوم وأوقفهم وفي

    مرئيوس واحد قتل كثير منهم ورجع مره ثانيه فقتل الكثير وكان يأخذ كل عنان فرس يقتل صاحبه حتى

    استولى على الإبل ورجع بها وبرجال إلي رافقوه وعقب راحوا الي رافقوه الى الشيخ وهو تأخر عنهم

    فاخذ كل واحد منهم يقول أنا إلي رجعت الحلال ويدق على صدره وجاء ألبطحي وجالس عند النار يستمع

    إلى الكلام لكن الشيخ فطن فسأل عن اعنت الخيل فأذا كل واحد منهم ينظر الى الثاني فزههم الشيخ

    ألبطحي وقال وين اعنت الخيل فذهب وأحضرها فأمسك الشيخ بيده وعس


    أصابعه فإذا أصبعه الصغيرة مقطوعة فعرفه فقال أنت ولدي قال نعم أنا ولدك وأمي أفلانه فسلم


    عليه وأخبر الشيخ بأن أسمه عمر فقام الشيخ ينشد له قصيدة وهو شاعر :



    لا ياعمر يابوك انا عارضي شـاب
    علي من جـور الزمـان انهزامـه
    راحت حلايب جارنا عند الاجنـاب
    وغنيـم صـار مـقـدم للجهـامـه
    وغنيـم يـوم انـا نخينـاه ماثـاب
    من لقـوة القيمـان تبـرد عظامـه
    من عقب مانركب على الخيل بحراب
    ونقابـل اللـي يلبسـون العمـامـه
    لاصار به يـوم لـلارواح قصـاب
    انجرّي الخايـف ونكـرب حزامـه
    وخطوى الولد ماهوب للطيب كساب
    نفسـه معودهـا لـدرب المـلامـه
    عند الربايـع لاتغـرب ولا غـاب
    ثور ٍ قرونـه حسهـا فـي سنامـه
    زوله كبير وفتنـة حـول الاطنـاب
    ويزعل عى امـه لاتوخـر طعامـه


    ورد عمر على أبوه أبن سرار فقال :



    ياشيخ تعذر غايبك عقـب ماغـاب
    والذنب ذنبك يوم تطلـق زمامـه
    فان كان انا من نسلكم يوم غـلاب
    بنيت بيتك فـي طويـل العدامـه
    والصيت يرجعلك ولك فيه مضراب
    صيت ابن سرار ٍ حسب مايرامـه
    والله ان يمر القوم مامر الاحـزاب
    لو صار من بين الفريـق انقسامـه
    والبل ترجع لك على عد وحسـاب
    ابل القصير اللـي عزيـز مقامـه
    بيوم بـه الغـران ياتـون شيّـاب
    الا انهـم يبغـون درب السلامـه
    حلفت ديـن فيـه مانيـب كـذاب
    ياجارك انـه يهتنـي فـي منامـه
    والبل وصرتها مع العقـل تنجـاب
    اؤكد من اللي قايـم فـي صيامـه
    اني لحوض الموت وارد وشـراب
    لعيون من وصى بقصـت ابهامـه
    وترى الوعد مابينا تجر وغـراب
    وكـل يشـاور بالملاقـى عمامـه
    وانا شويري سيف هند له انصـاب
    ورمح ٍ مزهينـه بريـش النعامـه
    .


  5. #4
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1438
    تم شكره        349 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    12,712  
    ساكن رصيف غير متواجد حالياً
    أستمتعت كثيرا .. الله يمتعك بالصحه والعافيه أخوي عبدالعزيز .... نورت وسعدت بشوفتك ... والشكر موصول للأخ الكريم الغامدي .. ونعم بالدار ونعم بسكانها .
    تحيه لكم .

  6. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  37
    تم شكره        2 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2006  
    المشاركات
    1,838  
    طيرشلوى غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك على هذا المقطع الجميل
    بس سؤال
    ((الهيلا))
    هي لغامد أو لعتيبه نحن عجزنا ونخشى نقول غامد الهيلا فيزعلون العتبان
    او نقول عتيبه الهيلا فيزعلون غامد ونحن لازلنا في حيرة من أمرنا (( اتفقو على هذا اللقب )) وبارك الله فيك

  7. #6
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        312 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,432  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الـبـقـمـي مشاهدة المشاركة

    مدينة الباحة ،، جميلة بـ أهلها وأرضها

    طرح رااائع أبو فهد ،، الله يعطيك العافية
    مشكور اخي البقمي على المرور

    والاطراء

    لك اجمل تحيه

  8. #7
    نائب المشرف العام
    نقاط التقييم  :  7661
    تم شكره        1,566 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    14,567  
    الـبـقـمـي غير متواجد حالياً


    يغلق الموضوع ،،،

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.