النتائج 1 إلى 3 من 3

قد تعرف معنى الواوي من هذه القصه العبره

  1. #1
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,697 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,440  
    hassa boy غير متواجد حالياً

    قد تعرف معنى الواوي من هذه القصه العبره

    من حكايات كليلة ودمنة "
    قال دبشليم الملك لبيدبا الفيلسوف :
    ـ إضرب لي يابيدبا مثل الذي لايعرف حده فيقف عنده والصغير حين يتصدى للمهمات العظام .
    قال بيدبا :
    ـ إعلم أيها الملك أن المرء بأصغريه : قلبه ولســانه ، وكل ميسر لما خلق له ، ولذلك قالت الأعراب أن صاحب الصنعتين كذاب وصاحب الثلاث صنعات حرامي . هل رأيت حماراً يعزف على الكمان ؟ قضى المعلم سليمان البستاني عشرين عاماً من حياته في ترجمة إلياذة هوميروس من الشعر اليوناني إلى الشعر العربي ، وعلق مارون عبود على ذلك بقوله أن مثل البستاني في ترجمته كمثل من أنفق عشرين عاما في تعليم الدب الرقص فلم يظفر في النهاية بأكثر من رقصة دب ! ومهما بذل المروّض من جهد لتعليم الدب الرقص فإنه لن يظفر بأكثر من رقصة دب ! وما أتي قوم إلا من تسلم جهلتهم مقاليد السلطة ، فيتكلفون ما لا طاقة لهم به ، وتكون نتائج سياساتهم الظفر بدب يرقص التانغو ، أو بحمار يعزف على البيانو . وقديماً قيل : الداء الذي لادواء له : عالم يجري عليه حكم جاهل ، وكريم يقف على باب اللئيم ثم لا يؤذن له . فمن تصدى لمهمة أكبر منه كان مثله مثل إبن آوى عندما بلع المنجل !
    قال دبشليم الملك :
    ـ وكيف كان ذلك يابيدبا ؟
    قال بيدبا :
    ـ زعموا أن واوياً عضه الجوع بنابه ، راح يبحث عن دجاجة يلتهمها ، قضى ردحاً من الزمن في البحث دون جدوى ، إلى أن لمح منجلا تركه أحد الفلاحين بعد الحصاد فابتلعه ، أسكت جوعه موقتاً ، لكن مشكلته بدأت حين جاء وقت الخروج إلى الخلاء ، عندها بدأ يعوي ويستغيث فجاء أهل القرية وكان ما كان من ضرب وبهدلة ،ومنه جاء المثل الشامي " قالوا : واوي بلع المنجل ، قلنا بعد قليل ستسمعون عواءه ! "
    قال دبشليم الملك :
    ـ الحكاية جميلة ولكنني لم أفهم علاقتها بما جرى ويجري حالياً على الأرض العربية ، ولا بموضوعنا عن الذي لايعرف حده فيقف عنده .
    قال بيدبا :
    ـ عندما تصبح السلطة في أيدي الأغبياء والجهلة , فانهم كالواوي الذي ابتلع المنجل ، عواؤهم آت لاريب فيه بعد عملية الهضم التي لن تتم . معظم الحاكمين في النظام العالمي الجديد من فصيلة أبناء آوى لايميزون بين الدجاجة والمنجل ،وهؤلاء هم الذين تعميهم الأشجار عن رؤية الغابة وتعميهم الرغبة في الاستراحة من أعباء النضال عن رؤية الفخاخ المنصوبة لهم على موائد المفاوضات السرية ، وثمة فريق من فصيلة الضباع يهوى أن يعيش في " الغيتو " ويصيبه الرعب من مجرد التفكير في حياة طبيعية ، يخترع لنفسه خرافة الشعب المختار وأسطورة أرض الميعاد القائمة على الاغتصاب والنهب ، ومنهم من ينتسب إلى فصيلة الذئاب الكاسرة وهذه الفصيلة تستخدم الحكام من أبناء آوى وقطاع الطرق من الضباع ، ألا ترى إلى أولئك الذين ابتلعوا المسيرة السلمية كيف يرتفع منهم الصراخ والعواء ؟ ابتلعوا سلاماً يقوم على قطع الطرقات والاغتصاب ، فلا غرابة إذا سمع العالم صراخهم . الدولة العبرية المغتصبة لأرض فلسطين ليست أحسن حالاً من أصحاب كامب ديفيد وكامبات أوسلو ووادي عربة ومدريد وشرم الشيخ ، المجتمع الاسرائيلي " مضبعة " تتجمع فيها الضباع من كل أنحاء العالم ، وليس في تسمية الصهاينة بالضباع أي مشاعر معادية للسامية لسبب بسيط جداً هو أن السامية نسب أسطوري اخترعه حاخامات السبي البابلي كتعويض عن معاناة اليهود الذين سباهم نبوخذ نصر ، فحجم العجز يعادل حجم الادعاء ، كما حدث للقط مع الجرذان .
    قال دبشليم الملك :
    _ وما هي حكاية القط مع الجرذان يابيدبا ؟
    قال بيدبا :
    _ زعموا يامولاي أن الجرذان سألت القط عن نسبه وإلى أي قبيلة يعود فأجاب : أنا من قبيلة النمور ، لكنني تفوقت على أجدادي لأن ذنبي أطول !
    الشعوب يامولاي مغلوبة على أمرها أو مضللة ، يســـتوي في ذلك العرب واليهود ، الجميـــع أدوات في أيدي كبار النصابين في البيت الأبيض الذي يحكم العالم ، والبيت الأبيض لايستطيع التحرك إلا وفق مشيئة جنرال موتورز وجنرال إليكتريك وروكفلر وهيرست ، والوكر الرئيسي لقطــاع الطرق حيث تتمركز القيادة " التاريخية " للنظام العالمي الجديد هو البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومجلس الأمن الدولي أيضاً .
    الأوليغاركية المالية التي تحكم العالم بالكوكا كولا وماكدونالد فهمت عقدة اليهود وحاخاماتهم واستغلتها أفضل استغلال ، إنهم كالضباع لايستطيعون العيش مع الآخرين ، ويبرر لهم حاخاماتهم ذلك بأنهم شعب الله المختار لكنهم في الحقيقة شعب الله المحتار بين عربدة قياداته وادعاءات التفوق العنصري التي لا أساس لها وما أنزل الله بها من سلطان . وقادة الحركة الصهيونية مثلهم مثل قادة العالم الثالث لايعرفون حدودهم ليقفوا عندها . إن ما يحدث يؤكد ما قاله كاتب روسيا الكبير تولوستوي :
    " العبقرية الانسانية لها حــدود ، أما الغباء البشري فليست له حــدود "
    وتلك هي القضــــية !

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  653
    تم شكره        198 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    10,308  
    Bejad M غير متواجد حالياً
    " العبقرية الانسانية لها حــدود ، أما الغباء البشري فليست له حــدود "




    تعجبنى .... يا ماسترو....ذيب يا محترف

  3. #3
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,697 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,440  
    hassa boy غير متواجد حالياً

    Talking

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Bejad M مشاهدة المشاركة
    " العبقرية الانسانية لها حــدود ، أما الغباء البشري فليست له حــدود "




    تعجبنى .... يا ماسترو....ذيب يا محترف
    تحياتي يا بتاع الواوي

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.