كان فيه مصري مدرس ايام زمان في قريه صغيرة وسكانها بدو ومن المعروف ان البدو كريمين وتعرف المصري على واحد من القرية وعزمه البدوي على العشاء ولمى جابو العشاء وجلسوا بياكلون قال البدو وهو يلف الصحن تدري ان الدنيا تلف زي هذا الصحن مسك المصري الصحن وقال ياعم سيب الدنيا تلف بحالهاـــكان قصد البدوي يجعل الجهة اللي فيها لحم واكل كثير على جهة الضيف وبهذا عرفوا بالكرم اتمنى استمتعتو_تحياتي للجميع