النتائج 1 إلى 6 من 6

قصـــــــة صـــــاحـــــب الــــتــفــاحـــــة عـــجـــيــــبـــة وحـــقــيــقــيـــة

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2008  
    المشاركات
    1,414  
    hisham555 غير متواجد حالياً

    قصـــــــة صـــــاحـــــب الــــتــفــاحـــــة عـــجـــيــــبـــة وحـــقــيــقــيـــة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    يحكى أنه في القرن الأول الهجري كان هناك شاباً تقياً يطلب العلم ومتفرغ له
    ولكنه كان فقيراً وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله
    فانتهى به الطريق إلى أحد البساتين والتي كانت مليئة
    بأشجار التفاح وكان أحد أغصان شجرة منها متدلياً في الطريق ... فحدثته
    نفسه أن ياكل هذه التفاحة و يسد بها رمقه ولا أحد يراه ولن ينقص هذا
    البستان بسبب تفاحة واحدة ... فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها حتى ذهب
    جوعه ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائماً
    جلس يفكر ويقول كيف أكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم استأذن منه ولم
    استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالأمس
    بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهذا أنا
    اليوم استأذنك فيها

    فقال له صاحب البستان . والله لا اسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله

    بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه وقال له أنا مستعد أن
    اعمل أي شيء بشرط أن تسامحني وتحللني وبدأ يتوسل إلى صاحب البستان

    وصاحب البستان لا يزداد إلا اصراراً وذهب وتركه
    والشاب يلحقه ويتوسل إليه حتى
    دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه إلى صلاة العصر... فلما خرج
    صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفاً ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت
    وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم إنني
    مستعد للعمل فلاحاً في هذا البستان من دون اجر باقي عمري أو أي أمر تريد
    ولكن بشرط أن تسامحني

    عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني إنني مستعد أن اسامحك
    الآن لكن بشرط

    فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم

    فقال صاحب البستان شرطي هو أن تتزوج ابنتي !ا

    صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم أكمل صاحب
    البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم أن ابنتي
    عمياء
    وصماء
    وبكماء
    وأيضاً
    مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وأنا ابحث لها عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها
    بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

    صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية

    وبدأيفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصاً انه لازال في مقتبل العمر؟

    وكيف تقوم بشؤونه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟

    بدأ يحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!ا



    ثم توجه إلى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك وأسال الله أن
    يجازيني على نيتي وأن يعوضني خيراً مما أصابني

    فقال صاحب البستان .... حسناً يا بني موعدك الخميس القادم عندي في
    البيت لوليمة زواجك وأنا اتكفل لك بمهرها

    فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد...
    منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له
    ابوها وادخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له يا بني... تفضل
    بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير وأخذه
    بيده وذهب به إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب
    ورآها .... فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد أنسدل شعرها كالحرير على
    كتفيها فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام
    عليك يا زوجي ....أما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه إمام
    حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم ما الذي
    حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت إليه
    وصافحته وقبلت يده وقالت إنني عمياء من النظر إلى الحرام و بكماء من
    النظر إلى الحرام وصماء من الإستماع إلى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة إلى
    الحرام .... وإنني وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح
    فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي أن من يخاف من أكل
    تفاحة لا تحل له

    حري به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجاً وهنيئاً لأبي بنسبك

    وبعد عام أنجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاماً كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة

    أتدرون من ذلك الغلام

    ??

    إنه الإمام أبو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور

    نسأل الله ان يزقنا وإياكم مثل تلك االتفاحة

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    2,632  
    meteb2010 غير متواجد حالياً
    اللهم آمين

    قصه رائعه الله يعطيك العافيه

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    5,871  
    أبا احمد غير متواجد حالياً
    اللهم آمين
    جزاك الله خير

  4. #4
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  15
    تم شكره        5 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009  
    المشاركات
    4,554  
    جبل غير متواجد حالياً
    اللهم امين يارب العالمين حفظك الله

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  55
    تم شكره        3 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    2,923  
    لبن أزرق غير متواجد حالياً
    ذكرتني بشباب راحو يتمشون بالحريق وشافو ذيك المزرعة الروعة طبو فيها وهم مشتهين ياكلون جح وجراوة المهم سرقو جحتين وحبة شمام ( جرو ) وقعدو ياكلونها بالبر وقال واحد منهم تصدقون والله حرام علينا هذي سرقة لازم نروح لراعي المزرعة ونقوله الحقيقة وصدقوني بيسامحنا ويمكن يضيفنا ويغدينا لاننا ضيوف جايين من الرياض المهم قالو المشكلة من الي بتبرع ويروح للمزراعة ويصارح الرجال ويقوله الحقيقة قال واحد اسمه يعد انا بروح له وراح للمزراعة وشاف شايب عصبي يزاعق على العمال وفي يده عسيب توه قاطعة من النخلة المهم خوينا سعد تردد وقال اخاف اصارحة يمسطني بالعسيب الين اعض الارض شافة راعي المزرعة داخل وهو غريب وشك فيه هو الي سرق امس الجح والشمام قال تعال وش عندك قال ياشيخ القصة كذا وكذا واخبره بكل شي المهم اخوياه تباطوه وراحو يسئلون عنه في المزرعة ويوم دخلو المزراعة لقو خويهم معلق بالنخلة والرجال قاعد يجلد فيه وهو يقول الواحد ياخذ حقة بنفسة الشرطة ماتجيب لك حقك وهو يزاعق ويقول خلاص فكني بعطيك حقك وفكة وعطوة حقه ونحاشو


  6. #6
    كاتبة متميزة
    نقاط التقييم  :  59
    تم شكره        9 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2009  
    المشاركات
    15,682  
    أمل ومشتاقه غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hisham555 مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hisham555 مشاهدة المشاركة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    يحكى أنه في القرن الأول الهجري كان هناك شاباً تقياً يطلب العلم ومتفرغ له
    ولكنه كان فقيراً وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله
    فانتهى به الطريق إلى أحد البساتين والتي كانت مليئة
    بأشجار التفاح وكان أحد أغصان شجرة منها متدلياً في الطريق ... فحدثته
    نفسه أن ياكل هذه التفاحة و يسد بها رمقه ولا أحد يراه ولن ينقص هذا
    البستان بسبب تفاحة واحدة ... فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها حتى ذهب
    جوعه ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائماً
    جلس يفكر ويقول كيف أكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم استأذن منه ولم
    استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالأمس
    بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهذا أنا
    اليوم استأذنك فيها

    فقال له صاحب البستان . والله لا اسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله

    بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه وقال له أنا مستعد أن
    اعمل أي شيء بشرط أن تسامحني وتحللني وبدأ يتوسل إلى صاحب البستان

    وصاحب البستان لا يزداد إلا اصراراً وذهب وتركه
    والشاب يلحقه ويتوسل إليه حتى
    دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه إلى صلاة العصر... فلما خرج
    صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفاً ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت
    وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم إنني
    مستعد للعمل فلاحاً في هذا البستان من دون اجر باقي عمري أو أي أمر تريد
    ولكن بشرط أن تسامحني

    عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني إنني مستعد أن اسامحك
    الآن لكن بشرط

    فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم

    فقال صاحب البستان شرطي هو أن تتزوج ابنتي !ا

    صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم أكمل صاحب
    البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم أن ابنتي
    عمياء
    وصماء
    وبكماء
    وأيضاً
    مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وأنا ابحث لها عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها
    بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

    صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية

    وبدأيفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصاً انه لازال في مقتبل العمر؟

    وكيف تقوم بشؤونه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟

    بدأ يحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!ا



    ثم توجه إلى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك وأسال الله أن
    يجازيني على نيتي وأن يعوضني خيراً مما أصابني

    فقال صاحب البستان .... حسناً يا بني موعدك الخميس القادم عندي في
    البيت لوليمة زواجك وأنا اتكفل لك بمهرها

    فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد...
    منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له
    ابوها وادخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له يا بني... تفضل
    بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير وأخذه
    بيده وذهب به إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب
    ورآها .... فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد أنسدل شعرها كالحرير على
    كتفيها فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام
    عليك يا زوجي ....أما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه إمام
    حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم ما الذي
    حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت إليه
    وصافحته وقبلت يده وقالت إنني عمياء من النظر إلى الحرام و بكماء من
    النظر إلى الحرام وصماء من الإستماع إلى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة إلى
    الحرام .... وإنني وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح
    فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي أن من يخاف من أكل
    تفاحة لا تحل له

    حري به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجاً وهنيئاً لأبي بنسبك

    وبعد عام أنجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاماً كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة

    أتدرون من ذلك الغلام

    ??

    إنه الإمام أبو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور

    نسأل الله ان يزقنا وإياكم مثل تلك االتفاحة



    واااو

    اقشعر بدني

    لقصتك

    من عجائب ماقرائت


    يا لله رحمك الباري

    ورحم والديك


    قصه تكتب بماء الذهب


    لك من الاحترام انقاهـ واسماهـ
    المشرفه:
    ..أمل ومشتاقه ..

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.