النتائج 1 إلى 3 من 3

قصيدة لا شيء ( بالبولندي )

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  745
    تم شكره        124 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    14,480  
    راعي الفهدة غير متواجد حالياً

    قصيدة لا شيء ( بالبولندي )



    لا شيء يحدث مرتين للشاعرة البولندية فتسافا جيمبورسكا

    (((((((((((((((( حولنا بولندي --- يا كرواتيا )))))))))))

    لاشيء يمكن أن يكرر مرتين
    ولذا، فإنا حين نأتي – للأسف –
    نأتي ارتجالاً،
    ثم نمضي
    حين نمضي دونما تمرين.

    حتى الغبي،
    وإن أراد، فليس يقدر
    أن يعود لدرسه الصيفي،
    الدرس لا يعطى
    لشخص مرتين.

    لا اليوم ينسخ أمسه،
    ولا السعادة تستعاد بليلتين
    ولا القبل، بالطعم نفس الطعم،
    تغدو قبلتين.

    ذات يوم ربما ألقى لسان غافل
    بالاسم، اسمك، صدفة،
    فكأنما هي وردة قد ألقيت في غرفتي
    كسيت برائحة ولون باذخين.

    في يومي التالي، وحتى إن جلستَ بجانبي،
    لن أستطيع الابتعاد بناظري عن ساعتي:
    هي وردة؟ أم تراها غير ذلك؟
    صخرة أم زهرة؟ أم بين بين؟

    لمَ تكتسي نظراتنا لليوم إذ يمضي سريعاً
    بالأسى والخوف؟
    من طبعه ألا يطيل المكث
    وفي غد سيكون بين الراحلين.



    بالابتسام وبالقبل،
    نسعى لكي تبقى المودة بيننا،
    مع أننا متخالفين (ونحن دوماً نعترف)
    كالماء فهو مخالف في قطرتين.
    هذا نص قصيدة للشاعرة البولندية جيمبورسكا، الفائزة بجائزة نوبل عام 1996

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,712 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,768  
    hassa boy غير متواجد حالياً

    Talking

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راعي الفهدة مشاهدة المشاركة

    لا شيء يحدث مرتين للشاعرة البولندية فتسافا جيمبورسكا

    (((((((((((((((( حولنا بولندي --- يا كرواتيا )))))))))))

    لاشيء يمكن أن يكرر مرتين
    ولذا، فإنا حين نأتي – للأسف –
    نأتي ارتجالاً،
    ثم نمضي
    حين نمضي دونما تمرين.

    حتى الغبي،
    وإن أراد، فليس يقدر
    أن يعود لدرسه الصيفي،
    الدرس لا يعطى
    لشخص مرتين.

    لا اليوم ينسخ أمسه،
    ولا السعادة تستعاد بليلتين
    ولا القبل، بالطعم نفس الطعم،
    تغدو قبلتين.

    ذات يوم ربما ألقى لسان غافل
    بالاسم، اسمك، صدفة،
    فكأنما هي وردة قد ألقيت في غرفتي
    كسيت برائحة ولون باذخين.

    في يومي التالي، وحتى إن جلستَ بجانبي،
    لن أستطيع الابتعاد بناظري عن ساعتي:
    هي وردة؟ أم تراها غير ذلك؟
    صخرة أم زهرة؟ أم بين بين؟

    لمَ تكتسي نظراتنا لليوم إذ يمضي سريعاً
    بالأسى والخوف؟
    من طبعه ألا يطيل المكث
    وفي غد سيكون بين الراحلين.



    بالابتسام وبالقبل،
    نسعى لكي تبقى المودة بيننا،
    مع أننا متخالفين (ونحن دوماً نعترف)
    كالماء فهو مخالف في قطرتين.
    هذا نص قصيدة للشاعرة البولندية جيمبورسكا، الفائزة بجائزة نوبل عام 1996
    مادري تصير حق حليمه بولند
    ههههههههه
    تحياتي يا شاعر المنتدى
    طبعا امزح

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 3 مرة

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    5,141  
    مشرد الهوامير غير متواجد حالياً
    عطنا من قصايد أجدادك و ربعك يا الحربي أبرك لنا من هالبولندية!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.