صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 90
  1. #31
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً

  2. #32
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  10868
    تم شكره        2,359 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2008  
    المشاركات
    36,251  
    ياسمين غير متواجد حالياً

  3. #33
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    روعة الحياة في إسعاد الآخرين

    في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمان في غرفة واحدة.. أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس

    في سريره لمدة ساعة يومياً بعد العصر. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة.

    أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت.

    كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام، دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً منهما كان مستلقياً،

    وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف

    لصاحبه العالم الخارجي. في الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط. والأولاد صنعوا زوارق

    من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء. وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون

    بها في البحيرة. ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين.

    وفيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع. ثم يغمض

    عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.. وفي أحد الأيام جاءت الممرضة

    صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل.. فحزن على

    صاحبه أشد الحزن، وفكر في أن يستعيد تلك المشاعر الجميلة التي كان تصاحبها أبان كان ذاك الزميل

    يصف له وقرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة. وتحامل على نفسه وهو يتألم،

    ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة

    لينظر إلى العالم الخارجي. وهنا كانت المفاجأة!!. لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد

    كانت النافذة على ساحة داخلية.

    نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها، فأجابت إنها هي!!

    فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة. ثم سألته عن سبب تعجبه، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر

    النافذة وما كان يصفه له.

    كان تعجب الممرضة أكبر، إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى، !!!

    ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم ...

    ......

    ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟
    تذكر أنك إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك،
    ولكن إذا وزعت الأسى عليهم فسيزداد حزنك أكثر والناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب
    ينسون ما تفعل، ولكنهم لن ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك.
    فهل ستجعلهم يشعرون بالسعادة أم غير ذلك. ؟؟



  4. #34
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    قال أحد الحكماء: الأدب صورة العقل فصور عقلك للناس كيف شئت.
    لكل شيئ زينة في الورى * وزينة المرء تمام الأدب
    قد يشرفُ المرء بآدابه * فينا وان كان وضيع النسب

    كن ابن من شئت واكتسب أدباً * يغنيك محموده عن النسبِ
    إن الفتى من يقول ها أنا ذا * ليس الفتى من يقول كان أبي

    نبدأ الآن بالخصال الحميدة ولن أطيل عليكم سأرفق من ثلاثة الى أربعة أبيات لكل صفة تقريباً

    (1) الحلم
    واستشعر الحلم في كل الأمور ولا * تسرع ببادرةٍ يوماً الى رجلِ
    وإن بُليت بشخص لا خلاق له * فكن كأنك لم تسمع ولم يقلٍ

    وللكف عن شتم اللئيم تكرماً * أضر له من شتمه حين يشتم

    (2) الصدق
    وما شيئٌ اذا فكرت فيه * بأذهب للمروءة والجمالٍ
    من الكذب الذي لاخير فيه * وأبعد بالبهاء من الرجالٍ

    عليك بالصدق ولو أنه * أحرقك الصدق بنار الوعيدٍ
    وابغٍ رضا المولى فأغبى الورى * من أسخط المولى وأرضى العبيدٍ

    (3) الحياء
    ورُبَّ قبيحة ماحال بيني * وبين ركوبها إلا الحياءُ
    فكان هو الدواء لها ولكن * اذا ذهب الحياء فلا دواءُ

    اذا لم تصن عٍرضاً ولم تخش خالقاً * وتستحي مخلوقاً فما شئت فاصنعٍ

    (4) التواضع
    وأقبح شيئ أن يرى المرء نفسه * رفيعاً وعند العالمين وضيعُ
    تواضع تكن كالنجم لاح لناظر * على صفحات الماء وهو رفيعُ
    ولاتكن كالدخان يعلو بنفسه * على طبقات الجو وهو وضيعُ

    (5) الصبر
    ولرُبٌّ نازلةٍ يضيق بها الفتى * ذرعاً وعند الله منها المخرجُ
    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها * فُرجت وكان يظنها لا تُفرجُ

    اصبر ففي الصبر خيرٌ لو علمت به * لكنت باركت شكراً صاحب النعم
    واعلم بأنك إن لم تصطبر كرماً * صبرت قهراً على ما خُطَّ بالقلمِ

    (6) الاقتصاد
    أنفق بقدرٍ ما استفدت ولا * تسرف وعش فيه عيش مقتصدِ
    من كان فيما استفاد مقتصداً * لم يفتقر بعدها إلى أحدِ

    (7) العدل
    وما من يدٍ إلا ويد الله فوقها * وما من ظالمٍ إلا وسيُبلى بأظلمِ

    لا تظلمنّ اذا ما كنت مقتدراً * فالظلم آخره يفضي الى الندمِ
    تنام عيناك والمظلوم منتبه * يدعو عليك وعين الله لم تنمِ

    (8) العفو
    وما قتل الأحرار كالعفو عنهم * ومن لك بالحر أن يحفظ اليدا
    اذا أنت أكرمت الكريم ملكته * وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
    فوضع الندى في موضع السيف بالعلا * مضرُّ كوضع السيف في موضع الندى

    اذا ماالذنب وافى باعتذار * فقابله بعفوٍ وابتسام
    ولاتحقد وان ملئت غيظاً * فإن العفو من شيم الكرام

    (9) المروءة
    وما المرء إلا حيث يجعل نفسه * فكن طالباً في الناس أعلى المراتب

    واذا كانت النفوس كبار ******* تعبت في مرادها الأجسام
    وقيل المروءة أن لا تعمل عملا ً في السر تستحي منه في العلانية
    (10) القناعة
    أفادتني القناعة كل عـــز ******* وأي غنى أعز من القناعة
    فصيرها لنفسك رأس مال * وصير بعدها التقوى بضاعة

    اقنع بأيسر رزق أنت نائله * واحذر ولا تتعرض للزيادات
    فما صفا البحر إلا وهو منتقص * ولا تعكر إلا في الزيادات
    (11) العفة
    إن القناعة والعفــــــــاف * ليغنيان عن الغنى
    فإذا صبرت عن المنى * فاشكر فقد نلت المنى

    (12) المشورة
    الرأي كالليل مسودّ جانبه * والليل لا ينجلي إلا بإصباحِ
    فاضمم مصابيح آراء الرجال إلى * مصباح رأيك تزدد ضوء مصباحِ

    شاور سواك إذا نلبتك نائبة * يوماً وان كنت من أهل المشوراتِ
    فالعين تنظر منها ما دنا ونأى * ولا ترى نفسها إلى بمرآةِ

    (13) الروية والتؤدة
    استأنِ تظفر في أمورك كلها * واذا عزمت على الهدى فتوكلِ

    من لم يـتــئــــد في كل أمر * تخطاه التدارك والمنال

    تأنّ ولا تضق للأمر ذرعاً * فكم بالنجح يظفر من تأنى

    (14) الاتحاد والتعاون
    إن القداح اذا اجتمعن فرامها * بالكسر ذو حنق(شدة وصعوبة) وبطش أيّدِ ( شديد)
    عزّت ولم تُكسر وان هي بددت * فالهون والتكسير للمتبددِ

    تأبى الرماح اذا اجتمعن تكسراً * واذا افترقن تكسرت آحادا

    (15) الأمانة
    واذا اؤتمنت على الأمانة فارعها * ان الكريم على الأمانة راعِ
    من خان مان ( كذب) , ومن مان هان, وتبرأ من الاحسان

    (16) الرفق
    من يستعن بالرفق في أمره * يستخرج الحية من وكرها

    ورافق الرفق في كل الأمور فلم * يندم رفيقٌ ولم يذممه انسانُ
    ولا يغرنّك حظٌّ جره خُرقٌ * فالخُرقُ هدمٌ ورفق المرء بنيانُ

    (17) بر الوالدين
    لأمك حق عليك كبيــــرُ * كثيرك يا هذا لديه يسيرُ
    فكم ليلةٍ باتت بثقلك تشتكي * لها من جواها أنّةٌٌ وزفيرُ
    وفي الوضع لا تدري عليها مشقةٌ * فمن غُصصٍ منها الفؤاد يطيرُ
    وكم غسلت عنك الأذى بيمينها * وما حجرها إلا لديك سريرُ
    وتفديكَ مما تشتكيه بنفسها * ومن ثديها شرب لديك نميرُ
    وكم مرةٍ جاعت وأعطتك قوتها * حناناً واشفاقاً وأنت صغيرُ
    فضيعتها لما أسنّت جهالةً * وطال عليك الأمر وهو قصيرُ
    فآهاً لذي عقلٍ ويتبع الهوى * وآهاً لأعمى القلب وهو بصيرُ
    فدونك فارغب في عميم دعائها * فأنت لما تدعو إليه فقيرُ

    (18) صلة الرحم
    وحسبك من ذلّ وسوء صنعةٍ * معاداة القربى وإن قيل قاطعُ
    ولكن أواسيه وأنسى ذنبه * لترجعه يوماً إليّ الرواجعُ
    ولا يستوي في الحكم عبدان : واصلٌ * وعبد لأرحام القرابة قاطعُ

    (19) الكرم والمعروف والإحسان
    ويُظهرُ عيبَ المرءِ في الناس بخلُه * ويستره عنهم جميعاً سخاؤهُ
    تغطَّ بأثواب السخاء فإنني * أرى كل عيب والسخاء غطاؤهُ

    أرى الناس خُلاّن الجواد ولا أرى * بخيلاً له في العالمين خليلُ

    أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم * فلطالما استعبد الإنسانَ إحسانُ

    ***وللمعروف ثلاث خصال: تعجيله, وتيسيره, وستره, فمن أخلَّ بواحدة فقد بخَسَ المعروف حقه.***

    (20) الشكر
    شكر الإله بطول الثناءِ * وشكر الولاة بصدق الولاءِ
    وشكر النظير بحسن الجزاءِ * وشكر الدنيء بحسن العطاءِ

    أوليتني نعماً أبوح بشكرها * وكفيتني كل الأمور بأسرها
    فلأشكرنّك ما حييت وإن أمت * فلتشكرنّك أعظمي في قبرها

    من لم يشكر الإنعام فاعدُدهُ من الأنعام
    من أُعطيَ أربعاً لم يُمنع من أربع , من أُعطي الشكر لم يُمنع من المزيد, ومن أعطي التوبة لم يمنع من القبول, ومن أعطي الإستخارة لم يمنع من الخِيَرة, ومن أعطي الاستشارة لم يُمنع من الصواب.
    اشكر لمن أنعم عليك, وأنعم على من شكرك, فإنه لا بقاء للنعم إذا كُفرت , ولا زوال لها إذا شُكرت.
    (21) الصراحة
    عِـــدايَ لهم فضلٌ عليّ ومنّةٌ * فلا أذهب الرحمن عني الأعاديا
    هم بحثوا عن زلتي فاجتنبتها * وهم نافسوني فاكتسبت المعاليا

    لا خير في وُدِّ امرئٍ متملقٍ * حلو اللسان وقلبه يتلهبُ
    يعطيك من طرف اللسان حلاوةً * ويروغ منك كما يروغ الثعلبُ

    (22) الأمل
    لا خير في اليأس, كل الخير في الأملِ * أصل الشجاعة والإقدام في الرجلِ
    أعلّلُ النفس بالآمال أرقبُها * ما أضيق العيش لولا فسحة الأملِ

    وللنفوس وإن كانت على وجلٍ * من المنية آمالٌ تقويها
    فالصبر يبسطها, والدهر يقبضها * والنفس تنشرها, والموت يطويها

    (23) الجِدّ والعمل
    من أراد العلا عفواً بلا تعبٍ * قضى ولم يقض من إدراكها وَطَرَا
    لا يُبلغُ السؤال إلا بعد مؤلمة * ولا يتم المنى إلا لمن صبرا

    دعِ التكاسل في الخيرات تطلبها * فليس يسعد بالخيرات كسلانُ

    لقد هاج الفراغ عليك شغلاً * وأسباب البلاء من الفراغِ
    (24) الألفة والأخوّة
    هموم رجال في أمور كثيرة * وهمي في الدنيا صديقٌ مساعدُ
    نكون كروح بين جسمين قُسِّمت * فجسماهما جسمان والروح واحدُ

    ومــــــا المرء إلا بإخـــــــوانه * كما تقبض الكف بالمعصمِ
    ولا خير في الكفّ مقطوعةً * ولا خير في الساعد الأجذمِ

    (25) إختيار الأصدقاء
    إنّ أخاك الصدقَ من يسعى معك * ومن يضرُّ نفسه لينفعك
    ومن إذا ريب الزمان صَدَّعك * شتَّت فيك شمله ليجمعك

    ليس الصديقُ الذي إن زلّ صاحبُه * يوماً, رأى الذنب منع غير مغفورِ
    وإن أضاع له حقاً فعاتبه * فيه أتاه بتزويقِ المعاذيرِ
    إن الصديق الذي تلقاه يَعذُرُ في * ما ليس صاحبه فيه بمعذورِ

    (26) المعاتبة
    إذا كنت في كل الأمور معاتباً * صديقك لم تلق الذي لا تعاتبُه
    وإن أنت لم تشرب مراراً على القذى * ظمئت وأي الناس تصفو مشاربُه
    فعش واحداً أو صِل أخاك فإنه * مقارف ذنب مرةً ومجانبُه

    (27) الكلام
    إن القليل من الكلام بأهله * حَسَنٌ وإن كثيره ممقوتُ
    مازل ذو صمتٍ , وما من مكثر * إلا يزلُّ , وما يعاب صموتُ
    إن كان ينطق ناطق من فضة * فالصمت درٌّ زانه الياقوتُ

    (28) المزاح والضحك
    أفد طبعك المكدود بالجِدّ راحةً * يَجِمُِ وعلله بشيء من المزحِ
    ولكن إذا أعطيته المزح فليكن * بمقدار ما يُعطى الطعام من الملحِ

    إن المزاح بدؤه حلاوة * لكنما آخره عداوة
    يحتدُّ منه الرجل الشريف * ويجتري بسخفه السخيف

    (29) الإعتبار
    الدهر أدبني , والصبر رباني * والقوت أقنعني , واليأس أغناني
    وحنكتني من الأيام تجربةً * حتى نهيتُ الذي قد كان ينهاني

    (30) قمع النفس عن الهوى
    يا خادم الجسم كم تشقى بخدمته * لتطلب الربح مما فيه خُسرانُ
    أقبل على النفس واستكمل فضائلها * فأنت بالنفس لا بالجسم إنسانُ

    (31) كتمان السر
    لا يكتم السر إلا ذي ثقة * والسر عند خيار الناس مكتومُ
    فالسر عندي في بيت له غلق * ضاعت مفاتيحه , والباب مختومُ

    ومستودعي سراً تضمنت سره * فأودعته من مستقر الحشا قبرا
    ولكنني أُخفيه عني كأنني * من الدهر يوماً ما أحطت به خُبرا
    وما السر في قلبي كميت في حفرة * لأني أرى المدفون ينتظر النشرا

    (32) السؤال
    لا تحسبنّ الموتَ موتَ البلى * لكنما الموتُ موتُ السؤال
    كلاهما موتٌ ولكنّ ذا * أشَرٌّ من ذاك لذلّ السؤال

    ما اعتاض باذل وجهه بسؤاله * عوضاً, ولو نال الغنى بسؤاله
    وإذا السؤال مع النوال وزنته * رجح السؤال, وخف كل نوالِهِ

    (33) الغيبة والنميمة
    لا تلتمس من مساوي الناس ما ستروا * فيهتك الله ستراً عن مساويكا
    واذكر محاسن مافيهم اذا ذُكروا * ولا تَعِب أحداً فيهم بما فيكا

    (34) تجنب الحقد والحسد
    أعطيت كل الناس مني الرضا * إلا الحسود فإنه أعياني
    ما إنّ لي ذنباً إليه علمتُه إلا تظاهر نعمةِ الرحمنِ
    وأبى فما يرضيه إلا ذلتي * وذهاب أموالي وقطعُ لساني

    أيا حاسداً لي على نعمتي * أتدري على من أسأت الأدب
    أسأت على الله في حكمه * لأنك لم ترض لي ما وهب
    فأخزاك ربّي بأن زادني * وسدّ عليك وجوه الطلب


    وأخيراً محاسن الأخلاق
    واحذر مساوئ أخلاق تُشانُ بها * وأسوأ السوء سوء الخلق والبَخَلِ

  5. #35
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    قصة الامير الذى يشرب الدواء و به ثعبان سام
    يحكى بأنّ هناك أمير قد كان عزيزاً على أحد الملوك, و لقد قام هذا الملك بدعوة هذا الأمير إلى العشاء و في أثناء تناول الأمير للطّعام قد وجد شيئاً في طبق الحساء و هو ثعبان صغير فعزم على أن لايقول شيئاً للملك نظراً لمنزلته عنده,
    و لقد تناول الأمير العشاء و انصرف و بعد عدة أسابيع قد وجد الأمير شيئاً في معدته فعزم على أن يقوم بطلب الدواء من الملك و لمّا أمر الملك الأطّباء بتحضير الدواء قام بدعوة الأمير حتى يتناول الدواء و لكن لقد لاحظ الأمير في كوب الدواء ثعبان صغير, فعزم على أن يكلم الملك و قال له لقد تناولت العشاء عندك قبل ذلك و لقد كان في الحساء ثعبان و لكنّ لمنزلتك لم أتكلم و الآن الدواء أيضاً فيه ثعبان صغير فضحك الملك, من كلام الأمير و تعجب الأمير من ضحكات الملك ثمّ بعد أن أكمل الملك ضحكته,
    قال له إنّ ماتراه هو خيال للسيف الذي قد وضعته في السقف و تظهر صورته أمامك فليس هذا ثعبان كما تظنّ فاحمر وجه الأمير, خجلاً و اعتذر عن ماقاله و ذهب ، لذا يجب علينا أن لا نوهم أنفسنا فالوهم قد يقتل و الشر أمر ليس له نهاية و أفضل الأمور هي خيارها و النية السيئة توقع صاحبها في الشر دائماً و من ابتدى بالشر فتهايته تكون شر عافانا الله من كلّ سوء

  6. #36
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً

    ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺇﻛﺮﺍﻣﻬﻢ ﻭﺍﻹﻧﻌﺎﻡ ﻋﻠﻴﻬﻢ
    ﻭﻟّﻤﺎ ﺭﺃﻯ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺍﻟﺠﺮّﺓ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻔﻪ
    ﻭﻧﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺛﻴﺎﺑﻪ ﺍﻟﺮّﺛﺔ ﻗﺎﻝ :
    ﻣﻦ ﺃﻧﺖ؟ ﻭﻣﺎ ﺣﺎﺟﺘﻚ؟ ﻓﺄﻧﺸﺪ ﺍﻟﺮﺟﻞ :
    ﻭﻟﻤﺎ ﺭﺃﻳﺖُ ﺍﻟﻘﻮﻡ ﺷﺪﻭﺍ ﺭﺣﺎﻟﻬﻢ
    ﺇﻟﻰ ﺑﺤﺮِﻙ ﺍﻟﻄَّﺎﻣﻲ ﺃﺗﻴﺖُ ﺑِﺠﺮﺗّﻲ*
    ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ : ﺍﻣﻸﻭﺍ ﻟﻪ ﺍﻟﺠّﺮﺓ ﺫﻫﺒﺎً
    ﻭﻓﻀّﺔ .
    ﻓﺤﺴﺪﻩ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮﻳﻦ )
    ﻩ ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ :
    ﻫﺬﺍ ﻓﻘﻴﺮ ﻣﺠﻨﻮﻥ ﻻ ﻳﻌﺮﻑ ﻗﻴﻤﺔ ﻫﺬﺍ
    ﺍﻟﻤﺎﻝ، ﻭﺭﺑّﻤﺎ ﺃﺗﻠﻔﻪ ﻭﺿﻴّﻌﻪ .
    ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ : ﻫﻮ ﻣﺎﻟﻪ ﻳﻔﻌﻞ ﺑﻪ ﻣﺎ
    ﻳﺸﺎﺀ، ﻓﻤُﻠﺌﺖ ﻟﻪ ﺟﺮّﺗﻪ ﺫﻫﺒﺎً ﻭﺧﺮﺝ ﺇﻟﻰ
    ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻓﻔﺮّﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻟﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﻭﺑﻠﻎ
    ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺫﻟﻚ ﻓﺎﺳﺘﺪﻋﺎﻩ ﻭﺳﺄﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ
    ﻓﻘﺎﻝ :
    ﻳﺠﻮﺩ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺍﻟﺨﻴّﺮﻭﻥ ﺑﻤﺎﻟﻬﻢ
    ﻭﻧﺤﻦ ﺑﻤﺎﻝ ﺍﻟﺨﻴّﺮﻳﻦ ﻧﺠﻮﺩ*
    ﻓﺄﻋﺠﺐ ﺍﻟﺨﻠﻴﻔﺔ ﺑﺠﻮﺍﺑﻪ ﻭﺃﻣﺮ ﺃﻥ ﺗُﻤﻸ
    ﺟﺮّﺗُﻪ ﻋﺸﺮ ﻣﺮّﺍﺕ ﻭﻗﺎﻝ :
    ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﺑﻌﺸﺮ ﺃﻣﺜﺎﻟﻬﺎ ،،ﻓﺄﻧﺸﺪ ﺍﻟﻔﻘﻴﺮ
    ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ
    ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ ﺍﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ*
    ﻭﺃﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭﻯ ﺭﺟﻞ
    ﺗﻘﺿﻰ ﻋﻟﻰ ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟﺎﺕ*
    ﻻ ﺗﻘﻄﻌﻦّ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻋﻦ ﺃﺣــﺪ
    ﻣـﺎﺩﻣﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍﻻﻳـﺎﻡ ﺗـﺎﺭﺍﺕ*
    ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ ﺇﺫ ﺟﻌﻠﺖ
    ﺇﻟﻴﻚ ﻻ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـﺎﺕ*
    ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ
    ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻣﻮﺍﺕ





  7. #37
    فريق الرقابة
    نقاط التقييم  :  8349
    تم شكره        1,300 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2012  
    المشاركات
    13,626  
    دبسان القرني غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك يابو ريان

  8. #38
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13593
    تم شكره        12,804 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    49,428  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً

  9. #39
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    إينشتاين وسائقه!

    هذه قصة طريفة عن العالم ألبرت إينشتاين صاحب النظرية النسبية فقد سئم الرجل تقديم المحاضرات

    بعد أن تكاثرت عليه الدعوات من الجامعات والجمعيات العلمية، وذات يوم وبينما كان في طريقه إلى

    محاضرة، قال له سائق سيارته: اعلم يا سيدي أنك مللت تقديم المحاضرات وتلقي الأسئلة، فما قولك

    في أن أنوب عنك في محاضرة اليوم خاصة أن شعري منكوش ومنتف مثل شعرك وبيني وبينك شبه

    ليس بالقليل، ولأنني استمعت إلى العشرات من محاضراتك فإن لدي فكرة لا بأس بها عن النظرية

    النسبية، فأعجب إينشتاين بالفكرة وتبادلا الملابس، فوصلا إلى قاعة المحاضرة حيث وقف السائق على

    المنصة وجلس العالم العبقري الذي كان يرتدي زي السائق في الصفوف الخلفية، وسارت المحاضرة

    على ما يرام إلى أن وقف بروفيسور متنطع وطرح سؤالا من الوزن الثقيل وهو يحس بأنه سيحرج به

    إينشتاين، هنا ابتسم السائق المستهبل وقال للبروفيسور: سؤالك هذا ساذج إلى درجة أنني سأكلف

    سائقي الذي يجلس في الصفوف الخلفية بالرد عليه... وبالطبع فقد قدم (السائق) رداً جعل البروفيسور

    يتضاءل خجلاً!.

    .........

    تذكر دائماً أنه مهما كنت ذكياً وفطناً فإنه يوجد من هو أقل منك شأناً وأكثر دهاء.

  10. #40
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    أفرغ كأسك أولا

    (يروى أن شخصاً أراد أن يحصل على حكمة جليلة تفيده في حياته، فذُكر له حكيم هندي، فسافر الرجل

    من بلد إلى بلد.. ومن قرية إلى قرية يسأل عنه، إلى أن وصل إلى بيت الحكيم الهندي. طرق الرجل

    الباب، فاستقبلته امرأة عجوز وقالت: تفضل يا بني، دخل الرجل إلى غرفة الاستقبال.. وانتظر طويلاً،

    ساعة.. ساعتين، ما هذا؟؟؟!! الوقت يمضي ولا أحد، فقد مضت الساعات الطوال.

    وبعد طول انتظار.. دخل الحكيم الهندي وألقى التحية، وجلس ساكتا لبرهة من الزمن، والضيف يفكر

    كيف يبدأ حديثه!!؟

    والحكيم الهندي ساكت! بدأ الرجل بالحديث قائلا: جئتك من بلاد بعيدة لأحصل منك

    على حكمة تنيرني في حياتي.

    قال الحكيم الهندي: حسناً يا بني.

    سكت الحكيم الهندي طويلاً يفكر..!! ثم قال متسائلاً: أتشرب الشاي يا بني؟! قال الرجل على الفور: نعم

    أشرب يا حكيم، (الضيف منذ ساعات لم يتذوق شيئا).

    ذهب الحكيم لبرهة من الزمن ثم عاد يحمل معه صينية فيها إبريق من الشاي وكأس.

    وبدأ يصب الشاي في الكأس، ويصب، امتلأ الكأس والحكيم يصبّ، امتلأت الصينية.. والحكيم يصب!!

    فاض الشاي على المنضدة.. والحكيم مستمر بالصبّ!! حتى فاض الشاي على الأرض..

    وهو غير مبالٍ بما يفعل..

    فجأة قال الضيف: كفى.. كفى.. ما هذا؟!..أنت حكيم أو مجنون؟؟!!

    رفع الحكيم بصره للرجل متعجبا وقال: يكفي يا بني؟ قال الرجل: نعم.

    وهنا قال الحكيم الهندي: انظر يا بنيّ إذا أردت أن تستفيد من هذه الحياة فينبغي أن تكون كأسك فارغة،

    فأنا حين تأخرت عنك امتلأت كأسك.. ولم تستطع أن تستقبل مني شيئا..)أ.هـ

    ********

    إذا عليك أيها اللبيب قبل أن تعمد لتحقيق ما تريد أن تفرغ ذهنك من كل ما قد يقف عائقا أمام تحقيق
    أمنياتك أو حتى يشوهها كالمشاغل الدنيوية، والأفكار السلبية وأمراض القلوب المنتنة من حسد
    وبغض وكراهية.
    لتجني ثمار ما تريد عليك أن تفرغ كأسك لتستوعب فتحفظ وتعمل.. وإلا سيفيض ما تريد إلى الأطراف
    كما فاض الشاي من الكأس..
    وإذا أحسست أن الكأس بدأ يمتلئ، فتوقف وغير من حالك ...
    وتذكر قوله تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} (11) سورة الرعد.
    حتما إن صفاء الذهن يساعد على التركيز في المطلوب، والدقة في التنفيذ، والإتقان في العمل،
    والتميز في الأداء.
    وعلى من تصدى لتعليم الناس أن يتجنب عملية حشو الأذهان بما لا تطيق حتى لا تفيض الكؤوس بما فيها فيكون معلمًا مملاً شيئا ما.

  11. #41
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    ستيقظت فجآه و لم تجد زوجهآ بجآنبهآ . . أسرعت و آرتدت ثوبهآ و ركضت تبحث عنه في أرجآء آلبيت فسمعت صوت بكآءٍ خآفت ، بدأت تتحس خطآهآ . . ونظرت من نآفذة آلنور آلخآفتة من تلك آلغرفة ، فوجدته جآلساً يدعي الله ويبكي ;'( آدركت عجزها وعادت الى سريريها تبكي آنها لم تحقق غآيته ومرآده وحينمآ دخل إلى جآنبها تظآهرت بآلنوم كي لآ توجع قلبه وإحسآسه ! إلى آن فآجئها ومد يده تحت جفنها ومسح دمعها ,, وهمـس بصوته آلملآئكي ،لقد شممت رآئحة عطرك من خلف آلأبوآب أجآبت بكل حنيّة : وسمعت منآجآتك لـ رب آلعالمين فأدركت عجزي آنني لم آحقق آمنيتك بطفل صغير ! نــظر إليهآ بدهـشة ملأهآ آلحب وآلجنون .. لم آكن آبكي لعجزك !! و إنمآ بكيت لأنني آستيقظت على كآبوس وجدتك فيه تفآرقيني ; فــ لبيت ندآء الله كي يلبي ندآئي بأن يحفظك لي آلدهر أبداً اللهم اصلح ازواج المسلمين وارزق زوجاتهم بالذرية الصالحة ...

  12. #42
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً

  13. #43
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً





    من ثمار الإستغفار ^-^قصة رائعة
    قالت إمرأه : ←
    مات زوجي وأنا في الثلاثين من عمري ،، وعندي منه خمسة أطفال بنين وبنات ..
    فأظلمت الدنيا في عيني ،، وبكيت حتى خفت علي بصري ،، وندبت حظي ،، ويئست ،، وطوقني الهم ):

    فأبنائي صغار ،،،
    وليس لنا دخل يكفينا ،، وكنت أصرف باقتصاد من بقايا مال قليل تركه لنا أبونا ..
    وبينما أنا في غرفتي ،، فتحت المذياع على إذاعة القران الكريم ‏‎
    وإذا بشيخ يقول : ←
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :←
    (من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم مخرجا ومن كل ضيقاً مخرجا)

    فأكثرت بعدها الإستغفار ،، وأمرت أبنائي بذلك ‏‎
    وما مر بنا والله سته أشهر حتى جاء تخطيط مشروع على أملاك لنا قديمة !!
    فعوضت فيها بملايين ^-^

    و مع مرور الأيام ،،
    صار ابني الأول على طلاب منطقته ،، وحفظ القران كاملاً ،، وصار محل عناية الناس ورعايتهم !!

    وإمتلأ بيتنا خيراً وصرنا في عيشه هنيئه .. وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي ..
    وذهب عني الهم والحزن والغم وصرت أسعد أمرأه ^-^

    أستغفرگ..ربي و أتوب إلگ



  14. #44
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    عيدكم مبارك ياحلوين ....وبااااااااااك أحلا....
    ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته ونهض لينصرف ..
    فسأله الآخر : إلي أين تذهب ؟! ..
    فأجابه الصديق : إلي البيت لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني ..
    فرد الرجل : انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي ..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟! ..
    فرد الرجل :عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل هذا ؟ ..
    قال له : كي تحصل علي المزيد من المال ..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
    فرد الرجل : يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك ..
    فسأله : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
    فرد الرجل : لكي تصبح ثريا ..
    فسأله الصديق : وماذا سأفعل بالثراء ؟! ..
    فرد الرجل : تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك ..
    قال له الصديق العاقل :
    هذا هو بالضبط ما أفعله الآن ولا أريد تأجيله حتى أكبر ويضيع العمر ..

  15. #45
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  7086
    تم شكره        1,915 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2011  
    المشاركات
    11,562  
    senseye غير متواجد حالياً
    كانت هناك أحد الطالبات فى مدرستها ، وكانت إحدى المدرسات تحاول أن تغرس المفاهيم الملحدة لعموم الطلبة .. وإليكم هذا الحوار التالي ..
    المدرسة : هل ترى يا توم تلك الشجرة فى الخارج ؟
    توم : نعم أيتها المدرسة إنى أستطيع رؤيتها ..
    المدرسة : هل ترى يا توم العشب الأخضر تحت الشجرة ؟
    توم : نعم أيتها المدرسة إنى أراه ..
    المدرسة :إذهب إلى الخارج ثم انظر إلى السماء ..
    خرج توم متوجهاً إلى الخارج ثم عاد بعد قليل ..
    المدرسة : هل رأيت السماء يا توم ؟
    توم : نعم أيتها المدرسة لقد رأيت السماء ..
    المدرسة : هل رأيت ما يدعونه الإله ؟
    توم : لا لم أره !!
    المدرسة : حسناً أيها الطلاب لا يوجد شىء إسمه الله .. فلا يوجد فى السماء !!
    قامت الطالبة وسألت بدورها الطالب توم ..
    الطالبة : هل ترى المدرسة يا توم ؟
    توم : نعم إنى أراها .. (بدأ توم يتذمر من تكرار الأسئلة عليه) !!
    الطالبة : هل ترى عقل المدرسة يا توم ؟
    توم : لا .. لاأستطيع رؤيته !!
    الطالبة : إذاً المدرسة ليس لديها أي عقل في رأسها

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.