النتائج 1 إلى 4 من 4

كأنني أكلت‎

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  486
    تم شكره        70 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    6,824  
    غريب المكان غير متواجد حالياً

    كأنني أكلت‎

    رائحة البخور تعطِّر ذلك المسجد الصغير .. المتنفِّلون بين قانتٍ وراكعٍ وساجدٍ .. حلقةٌ صغيرةٌ في زاوية المسجد يجلس فيها شيخٌ حوله عدد من الأطفال .. تسمع أصواتهم العذبة وهم يرددون وراءه : ( اهدنا الصراط المستقيم ) بلغتهم العربية المتكسرة .. ثم وهم يختمون سورة الفاتحة ( ولا الضالين ) ترى البسمة على وجوههم البيضاء المشربة بحمرة ..

    ترى السعادة البريئة من أولاد يرتدي كل منهم قميصًا عربيًّا ، وتزين رأسه قلنسوة بيضاء ، قد تبدو غريبة هناك .. في تركيا !


    والبنات يرتدين حجابًا صغيرًا .. قد يبدو لأول وهلة متناقضًا مع ملابسهن القصيرة نوعًا ما .. ولكنك سرعان ما ترتسم البسمة على شفتيك متى تذكرت أنهن بين الرابعة والخامسة من العمر ..


    تستنشق الهواء .. ما أجمله من جو .. وما أروعها من روحانيات ..


    تُلقي بسمعك لهذه الزهور بعد أن أتم معهم شيخهم سورة الفاتحة .. يقول أحدهم بلهفة :


    - من سيأخذ القرش اليوم يا شيخ ؟


    تبسم الشيخ وقال :


    - أفضل من حفظ اليوم هو ....


    أرهف الأطفال أسماعهم مشتاقين لمعرفة الفائز بقرش اليوم .. اتسعت ابتسامة الشيخ ثم سألهم :


    - لو أخذ كل واحد منكم القرش ، ماذا سيفعل به ؟


    - سأشتري لعبة ..


    - وأنا سأشتري بالونة ..


    - أما أنا فسأدخره للعيد ..


    - وأنتِ يا أمل ؟


    وجه سؤاله لأمل التي لم تشارك في الجواب .. فابتسمت في استحياء طفولي وقالت :


    - سأشتري به حلوى يا شيخ !


    نظر إليهم الشيخ ثم قال لهم :


    - قبل أن تعلموا من الفائز بالقرش اليوم سأقص عليكم قصة .. أتدرون يا أحبابي ثواب بناء المساجد ؟


    سكت هنيهة ، ثم استطرد قائلاً :


    - من بنى مسجدًا بنى الله له بيتًا في الجنة ، وكذلك من بنى مسجدًا فله ثواب كل من عبد الله فيه .. انظروا هذا الذي يصلي هناك .. من بنى هذا المسجد ينال مثل ثواب ذلك المصلي الآن .. أرأيتم هذا الشيخ الكبير الذي يقرأ في المصحف عند السارية هناك .. من بنى هذا المسجد فله مثل ثوابه ..


    قاطعه أحد الأولاد قائلاً :


    - ونحن أيضًا يا شيخ ؟ هل ينال مثل ثواب مدارستنا للقرآن ؟

    أومأ الشيخ برأسه :

    - نعم يا بنيَّ .. كل حرف تقرؤه ينال مثل ثوابه .. وإذا قرأت سورة الفاتحة ـ التي أتممتَ حفظها اليوم ـ في الصلاة حتى تكبر ينال هو مثل ثوابك .. ثم تعلِّمها أنت لأبنائك فينال مثل ثوابهم .


    رفعت إحدى البنات حاجبيها الصغيرين باستغراب ، وقالت :


    - هذا كثير جدًّا .


    تبسم الشيخ وقال :


    - نعم .. ثواب لا يمكن أن نحصيه بحال .. ولكن أتدرون قصة الرجل الذي بنى مسجدنا هذا الذي نجلس فيه ؟


    نطقوا في صوت واحد :


    - لا يا شيخ .. ما هي قصته ؟


    اعتدل الشيخ في جلسته ، وبدأ يقص عليهم :


    - منذ زمن كان يعيش هنا في منطقة الفاتح بتركيا رجل ورع اسمه خير الدين أفندي .. لم يكن من العلماء أو الدعاة .. وإنما كان رجلاً عاديًّا .. ولكن كان يحب الدين ويحب الخير .. وكان يأمل دائمًا أن يبني مسجدًا .. ولكنه لم يكن غنيًّا ..


    لم ييأس أو يتكاسل .. كان يخرج إلى السوق فإذا نظر إلى فاكهة واشتهاها أخرج من جيبه مالاً ، ووضعه في صندوق في يده ، وقال : كأنني أكلت !


    وإذا مر بجزار ورأى اللحم واشتهاه أخرج من جيبه ووضع في الصندوق الذي في يده ، وقال : كأنني أكلت !


    ظل هكذا يجمع في هذا الصندوق ويقول : كأنني أكلت .. ما تضوَّر جوعًا ولا مات فقرًا ..


    حتى جاء يوم فتْح الصندوق .. فتَح الصندوق ليجد أن تكلفة بناء المسجد قد اكتملت .. بنى مسجدًا صغيرًا في محلته .. ومات هذا الرجل الصالح حامدًا ربه على أن وفقه لهذه الطاعة ..


    وكان أهل الحي على علم بقصة هذا الرجل الصالح .. كانوا يعرفون قصة السوق وقصة ( كأنني أكلت ) فسموا المسجد : ( كأنني أكلت ) أو ( صانكي يدم ) بالتركية .. وهو المسجد الذي نحن فيه الآن .. نتدارس فيه من كتاب الله فيناله من الأجر مثلنا .. ويصلي فيه الناس فيناله من الأجر مثلهم .. كل هذا لأنه ضحَّى بلذة لحظات وقال : كأنني أكلت ..


    سكت الشيخ وهو يراقب أعين تلك الزهور البريئة وهي محدقة به ، ثم قال :


    - انتهت القصة .. والآن القرش لأفضل من حفظ اليوم .. من تخمنون أن يكون هو ؟


    قال أحد الأولاد :


    - من يا شيخ ؟


    قال وهو يشير إلى أمل


    أمل .. قرش اليوم من نصيب أمل ..


    نظر الأطفال إلى أمل التي تناولت القرش في يدها الصغيرة .. وكل منهم يود أن لو كان صاحب القرش ليحقق به آماله الصغيرة ..


    نظر الشيخ إلى أمل وقال لها :


    - ماذا ستفعلين بالقرش يا أمل ؟


    أطرقت أمل ثم قالت :


    - لا شيء يا شيخ !


    بدت علامات الاستغراب على وجه الشيخ .. قال :


    - لماذا ؟ ألن تشتري به حلوى كما كنت تقولين ؟


    قالت أمل :


    - لا يا شيخ .. سأدخره لأبني مسجدًا ..


    ثم ابتسمت أملُ ابتسامة أشعلت سراج الأمل في القلوب .. قالت :


    - كأنني أكلت يا شيخ .. كأنني أكلت !



    ********************


    وبعد القصة :


    ما زال هذا المسجد شامخًا في منطقة الفاتح ، وقد ذكر قصته أورخان محمد علي في كتابه ( من روائع التاريخ العثماني ) ..



    لله درك أيها الفقير المعدم .. يا من ضحيت بلذة عاجلة .. لتشق في صحيفة أعمالك نهرًا من أنهار الأجر .. لا يتوقف بإذن الله .. لله درك !

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    2,354  
    @ لمار @ غير متواجد حالياً

    عسى الله يرزقنا الإخلاص ..
    ويتقبل منا صالح أعمالنا ..


    غريب المكان .. موضوع جميل
    تسلم أياديك



    .

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    2,632  
    meteb2010 غير متواجد حالياً
    ماشاء الله
    الله يعطيك العافيه

    موضوع رائع بصراحه

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  486
    تم شكره        70 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    6,824  
    غريب المكان غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة @ لمار @ مشاهدة المشاركة
    عسى الله يرزقنا الإخلاص ..
    ويتقبل منا صالح أعمالنا ..


    غريب المكان .. موضوع جميل
    تسلم أياديك



    .
    هلا أختي لمار الله يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال شرفني مرورك وتعليقك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.