صفحة 14 من 16 الأولىالأولى ... 45678910111213141516 الأخيرةالأخيرة
النتائج 196 إلى 210 من 227
  1. #196
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    قد يعود إلى فرط في إفراز البول أو نقص في سعة المثانة أو النوم العميق مع صعوبة الاستيقاظ

    المنبه الليلي والتعديل السلوكي أكثر الوسائل العلاجية فعالية لحالات بول الفراش


    الأطفال المصابون ببول الفراش ينتمون إلى عائلات أصيب فيها أحد الوالدين

    بول الفراش حالة شائعة عالمياً تصيب حوالي 15% من الأطفال الذين تجاوزوا 5سنوات من العمر مع شفاء حوالي 15% منهم تلقائياً وبدون أي علاج سنوياً بعد هذه السن حيث أنه عند تجاوزهم سن ال 15سنة لا تستمر إلا بنسبة حوالي 1% إلى 2% منهم. وتلك الحالة اذا ما استمرت إلى سن المراهقة وبعده قد تسبب القلق والقنوط واليأس والاكتئاب للمصابين بها وأهلهم وتؤثر على جودة حياتهم ونشاطاتهم اليومية والتربوية والمهنية. ورغم كثافة الاختبارات والمقالات والندوات حول تلك الحالة المنغصة فإننا لا نزال نجهل أسبابها وأفضل السبل لمعالجتها بنجاح في معظم الحالات.
    خلل جيني
    وفي المؤتمر السنوي للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال عقدت ندوة خاصة حول تلك الحالة ضمت خبراء عالميين منهم الدكتور هوسمان من الولايات المتحدة والدكتور كونغ من هونكونغ والدكتور روبسون من كندا والدكتور نيفوس من السويد والدكتور روشتون من الولايات المتحدة تمت مناقشة كافة مزايا تلك الحالة من جميع جوانبها السببية والمرضية والتشخيصية والعلاجية فتوفرت بعض المعلومات القيمة والجديدة حولها. وإلى قرائنا الأعزاء موجزاً لآخر المستجدات التي نوقشت خلال تلك الندوة.
    تبين أن حوالي 50% الى 75% من الأطفال المصابين ببول الفراش أي السلس البولي أثناء النوم ينتمون الى عائلات أصيب فيها احد الوالدين في طفولته بنفس الحالة مع تواجد تغير جيني في بعض الكروموزومات 8، 12و 13و 22كسبب رئيسي. وقد كشفت عدة اختبارات عالمية وجود خلل جيني مهم في جين يدعى "أكوابورين" فئة Aquaporin 2للقناة المائية التي في حال اصابتها بعيب خلقي يسبب فرط افراز البول أثناء النوم الذي يفوق سعة المثانة ويسبب السلس البولي. وأهمية وجود بول فراش عائلي يعود الى أن أمل الشفاء التلقائي بإذن الله لتلك الحالات مرتفع جداً مما يبشر بخير للأطفال المصابين به وأهلهم. وأما بالنسبة الى العوامل النفسية فأبرزها حالات القلق التي تصيب حوالي 50% من الأطفال خصوصاً اذا ما حصل بول الفراش الثانوي أي معاودته بعد غيابه لأكثر من 6أشهر والذي يستدعي معالجة السلس البولي بدلاً من التركيز على اسبابه النفسية. ومن أبرز الحالات النفسية المنشأ التي تترافق مع بول الفراش ما يدعى باضطراب عجز الانتباه وفرط النشاط Attentive Disorder Hyperactivity Deficit (ADHD) الذي قد يسبب السلس البولي بنسبة حوالي 20% نتيجة خلل مشترك في جذع الدماغ مع حصول فرط نشاط المثانة لدى حوالي 50% من تلك الحالات حسب نتائج الديناميكيات البولية والذي لا يتجاوب عادة للعلاج المنبه الليلي بل يستدعي المعالجة الدوائية والتعديل السلوكي.
    وقد لخص الخبراء في تلك الندوة الطبية أسباب بول الفراش وقسموه إلى 3فئات: الفئة الأولى سببه فرط في إفراز البول والثانية نقص في سعة المثانة والثالثة النوم العميق مع صعوبة الاستيقاظ للتبول، مع التشديد على ان أي سبب من تلك الأسباب قد يسبب السلس البولي افرادياً أو بسبب تشابكهما معاً. وقد يعود فرط افراز البول أثناء النوم الى شذوذ في انتاج هرمون فيزوبريسين Vasopressin في الليل المسؤول عن امتصاص الماء داخل الكلية ومنع فرط افرازه في البول او الى زيادة افراز عامل إدرار الصوديوم في اذين القلب أو زيادة تناول الملح في الغذاء او شذوذ في مستقبلات "أكوابورين" في الكلية. وأما بالنسبة إلى المثانة فإن نقص سعتها بحوالي ضعفي السعة الطبيعية بالنسبة للسن قد يكون من أسباب السلس بنسبة حوالي 20% من تلك الحالات مع فرط نشاطها عند ثلثي هؤلاء الأطفال وبنسبة حوالي 50% منهم أثناء النوم وحوالي 50% في حالة الاستيقاظ خلال النهار خصوصاً مع تقدم السن فضلا عن أن حوالي 30% من هؤلاء الأطفال يشكون من نوم عميق مع صعوبة في الاستيقاظ للتبول.
    امتصاص البول في الكلية
    واما بالنسبة إلى نجاح المعالجة بعقار "ديسموبريسين" الذي يساعد على امتصاص البول في الكلية وتخفيض افرازه أثناء النوم فإنه يفشل عادة عند هؤلاء الأطفال الذين يتبولون عادة أقل من حوالي 70% من سعة المثانة الطبيعية حسب السن مما يستدعي في تلك الحالات الى استعمال المنبه الليلي الذي يساعد على ايقاظ الطفل عند تسرب البول في سرواله الداخلي الذي يحتوي على سلك موصول بالساعة اليدوية ومن ثم قبل تسربه للتبول قبل حصول السلس. واما اذا ما كان حجم البول اثناء النوم اكثر من 70% من سعة المثانة الطبيعية فان العلاج الأمثل يتم باستعمال المنبه الليلي او عقار "ديسموبريسين" أو أحياناً كلاهما معاً. أما معالجة السلس الناتج عن فرط نشاط المثانة بمضادات الفعل الكوليني فإنها عادة فاشلة ومن الأفضل استعمال المنبه الذي قد يساعد على الشفاء بعون الله سبحانه وتعالى بنسبة حوالي 70%. وكما تبين من عدة اختبارات عالمية فإن استعمال المنبه والتعديل السلوكي يعتبر أفضل الوسائل العلاجية لحالات بول الفراش عامة إلا أنها قد تفشل في حالات النوم العميق حيث يصعب على الطفل او المراهق سماع رنين المنبه للإستيقاظ والتبول مما قد يستدعي استعمال العلاج الدوائي ب"الديسموبريسين" أو بمضاد الكآبة "الأيميبرامين" الذي قد يسبب نادراً بعض الإضطرابات القلبية.
    وخلاصة القول إن أفضل معالجة لبول الفراش عند الأطفال بعد تجاوزهم 5سنوات واليافعين والبالغين، ترتكز على الأسباب المشخصة وتشمل في معظم الحالات المنبه الليلي مع او بدون عقار "ديسموبريسين" والتعديل السلوكي واحياناً عقار "الأوكسيبيوتينين" و"الأيميبرامين" في بعض الحالات المستعصية مع أمل كبير بالنجاح ان شاء الله.

  2. #197
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    تصيب المسنين من الجنسين وتزداد لدى الرجال لأسباب فيزيولوجية

    البوال الليلي.. يقود إلى مشكلات نفسية واجتماعية ومضاعفات طبية مزمنة


    التوتر العصبي للمثانة مع نقص في سعتها

    البوال الليلي أو تكرار التبول أثناء النوم حالة شائعة ومزعجة للغاية تصيب عادة الرجال اكثر من النساء وبمعدل 16٪ ما بين سنة 40 - 49 سنة وحوالي 15 الى 29٪ مابين سنة 50 الى 59 سنة و 32 الى 42٪ ما بين 60 الى 69 سنة و55٪ مابعد 70 سنة من العمر وتفاوت تلك النسبة يعود الى اختلاف تعريفها في الدراسات اذ أن بعض الاخصائيين يعتبرون أن اكثر من تبول واحد كاف لتصنيف الحالة كبوال ليلي بينما الآخرون يشددون على ضرورة حصوله، اكثر من مرتين كحد ادنى له، واما إذا ما زاد على 3 تبولات ليلية وحسب الاعراض البولية التي ترافقه تكون نسبه حسب دراسة قام بها الدكتور «دييوكنو» وزملائه كما يلي:
    69٪ عند الرجال و 7,3٪ عند النساء الذين لا يشتكون من اية اعراض بولية اخرى و 23٪ عند الرجال وحوالي 17٪ عند النساء المصابين بالسلس البولي وحوالي 25٪ إذا ماحصلت اعراض بولية هيوجية كالالحاح على التبول وتكراره وحوالي 21٪ إلى 24٪ إذا ما اقترن بأعراض بولية انسدادية كالصعوبة بالتبول مع عدم القدرة على إفراغ المثانة وتباطؤ سرعة جريان البول وتقطيعه وقد تبين في دراسة امريكية أخرى أن حوالي 29٪ من الاشخاص الذين تجاوزوا 45 سنة من العمر يبولون مرة او اكثر أثناء النوم مما يشكل معدل حوالي 25 مليون رجل وحوالي 33 مليون امرأة يشتكون من تلك الحالة في الولايات المتحدة وترتفع تلك النسبة مع التقدم في العمر لتصل الى حوالي 80٪ او اكثر لدى الرجال الذين تجاوزت اعمارهم 80 سنة.
    واما عند النساء كما تبين في دراسة اجراها الدكتور «سويسنبك» وزملاؤه فإن تكرار التبول الليلي يحصل 51٪ ما بعد 80 سنة من العمر وتلك الارقام المذهلة تشدد اهمية تلك الحالة بالنسبة إلى ازعاجها الشديد للمريض وتأثيرها السلبي على جودة حياته مما دفع الاخصائيين إلى عقد مؤتمر عالمي حولها في لندن جمع ابرز الاخصائيين الدوليين ونشرت نتائجه في المجلة البريطانية الدولية لأمراض المسالك البولية والتناسلية وسنحاول في تلك المقالة مناقشة ابرز مقتطفات هذا المؤتمر وغيرها من الدراسات لإعطاء الفرصة الى زملائنا الكرام والمرضى المصابين بهذا المرض وقرائنا الاعزاء من الاستطلاع على آخر المستجدات حوله وشرح مميزاته المتعددة.
    تأثير البوال الليلي على المريض:
    ما هو تأثير الحالة على المريض وهل هو متساوي ما بين الرجال والنساء؟ للاجابة عن هذا السؤال علينا مراجعة بعض الدراسات الدولية التي تركزت حول نسبة ازعاجه للمصابين به.. ففي دراسة قام بها الدكتور «شفنيز» وحلت تلك النسبة الى حوالي 26٪ بينما تعدت 65٪ عند 443 مريض ومريضة تبولوا مرتين او اكثر ليلياً في دراسة اخرى بريطانية قام بها الدكتور «جوليس» ومساعدوه لم تدل على اي فرق بين الجنسين واظهرت دراسة للدكتور «سويسنبك» أن لدى حوالي 18٪ من النساء المصابات بالبوال الليلي كانت تلك الحالة مزعجة لحوالي 63٪ منهن وكانت اكثر الاعراض البولية ازعاجاً من بعد بول الفراش. وفي دراسة ايطالية على 685 رجلاً مصابين بتضخم البروستاتا الحميد اشتكى حوالي 62٪ منهم من تلك الحالة واعتبرها حوالي 75٪ من هؤلاء الرجال مزعجة لهم إذا ما حصل التبول الليلي مرة او اكثر ليلياً مع سلبيات عديدة ابرزها تأثيره على نمط النوم والشعور بالنعاس وعدم الرفاهة والنشاط أثناء النهار مما قد يؤثر على الاداء الوظيفي والانتاج المهني وجودة الحياة.. كما اكدته دراسة هولندية على 819 رجل اظهرت نقصاً ملموساً في الاداء الجسدي والعقلي عند هؤلاء الرجال المصابين بتلك الحالة وعلاوة على ذلك فإن قيام بعض المسنين من النوم للتبول قد يعرضهم الى السقوط وكسر العظام مما قد يشكل خطراً عليهم.
    ما اسباب البوال الليلي؟
    هناك ثمة اسباب لتلك الحالة كما أوضحها الدكتور «واين» وزملاؤه أثناء المؤتمر ابرزها:
    1- العوامل السلوكية والنفسية كالاكتئاب والقلق والبيئوية التي تشمل ايضاً توقيت ونوع وكمية السوائل التي يشربها المريض او المريضة أثناء النهار وبصورة خاصة قبل الايواء الى الفراش خصوصاً تلك التي تدر البول كالقهوة والشاي والمرطبات المحتوية على الكافيين والكحول وغيرها.
    2- البوال النهاري نتيجة داء السكري والبوالة التفهة الكلوية او الدماغية وفرط تركيز الكلسيوم في الدم والبوال النهاري الأولي وفرط تناول المشروبات أثناء النهار.
    3- البوال الليلي او زيادة كمية البول المفروغة ليلاً بسبب احتباس بولي في الجسم أثناء النهار او القصور الوريدي او نقص في معدل الالبومين في الدم أو المعالجة بالمدرات للبول أو الفشل القلبي الاحتقاني أو الكلوي المزمن والخلل الوظيفي العصبي وحالات انقطاع التنفس أثناء النوم وفرط تناول الملح.
    4 - مشكلات تخزين أو تفريغ البول من المثانة التي تعود إلى عدة اسباب ابرزها الالتهاب البولي وتضخم البروستاتا الحميد والمثانة العصبية المفرطة النشاط ونقص في الهرمون الأنثوي عند النساء وتدني سعة المثانة.
    5 - العوامل العائدة إلى النوم التي تشمل الأرق وانقطاع النفس اثناءه والمدة التي يقضيها الشخص في السرير واستعمال المسكنات.
    ورغم أن هناك عوامل عديدة قد تشترك معاً في حصول البوال الليلي إلا أن معظمها يعود إلى زيادة تفريغ البول من الكلى أثناء النوم أو نقص في سعة المثانة أو كليهما وأحياناً إلى اضطرابات في النوم ناهيك أننا لا ندري إذا ما يبول الرجل المسن بسببها أو أن البوال الليلي هو المسؤول عن الأرق.
    التشخيص
    في مقالة شاملة حول هذا الموضوع نشرها الدكتور «وايس» والدكتور بليفاس من الولايات المتحدة في مجلة «الاعراض البولية والتناسلية المعاصرة» الامريكية شددا على ضرورة استنطاق المريض حول تاريخه الطبي والأمراض التي اصيب بها والعمليات الجراحية التي اجريت له والعقاقير التي يتناولها يتبعها فحص سريري شامل مع التركيز على الجهاز البولي والتناسلي والعصبي. ومن أهم الوسائل التشخيصية تدوين اليوميات بالنسبة إلى كمية السوائل المشروبة نهاراً وليلاً وتوقيتها وعدد التبولات أثناء النهار والليل وتوقيتها وكميتها واجراء التحاليل المخبرية على البول والدم وأحياناً بالأشعة وتخطيط المثانة الالكتروني أو تنظيرها مما يساعد على تشخيص اسباب تلك الحالة واتباع معالجة خصوصية ودقيقة في معالجتها وشفائها، إن شاء الله، وقد صنفت تلك الحالات إلى 3 فئات رئيسية:
    1 - زيادة افراغ البول أثناء النوم إذا ما كانت كميته اكثر من 35٪ من الكمية الاجمالية المفروغة خلال 24 ساعة وذلك بعد قياسه لمدة يومين أو ثلاث ولكن ليحصل البوال الليلي يجب على كمية البول الليلي أن يفوق سعة المثانة ولذلك تقدر سعتها القصوى على اساس أعلى كمية من البول يفرغها المريض في النهار أثناء احدى التبولات واسباب تلك الحالة عديدة كما ذكرناه سابقاً.
    2 - المثانة العصبية أو المفرطة النشاط مع قلة سعتها.. هذه الحالة تعود إلى تبول كميات من البول متكررة أثناء النوم تقل كميتها على سعة المثانة القصوى الموزونة أثناء النهار وتسبب تعدد التبول الليلي نتيجة نقص في سعة المثانة. وهنالك ثمة اسباب لتلك الحالة ابرزها حالات القلق وحصيات المثانة وسرطان البروستاتا والاحليل والتهاب المثانة على أنواعه أو اصابتها بالسرطان أو وجود ناسور بين الأمعاء والمثانة وانسداد عنقها وضيق الاحليل وتضخم البروستاتا الحميد والخلل الوظيفي للتبول المكتسب بالتبول غير الطبيعي واستعمال بعض المواد المدرة للبول مثل الكافيين الموجود في القهوة والشاي والشكولاته وبعض المرطبات أو الكحول وبعض العقاقير «كمحصر بيتا» المستعمل في معالجة فرط الضغط الدموي والأمراض القلبية والتهاب البروستاتا المزمنة أو وجود خراج داخلها والحصيات الحالبية والداء النشواني أو انثبان بطاني رحمي داخل المثانة وغيرها.
    3 - اندماج الفئتين الاولى والثانية معاً الذي يحصل عند العديد من المرضى.
    معالجة البوال الليلي
    يتم العلاج حسب السبب المشخص وبناءً على رغبة المريض بذلك إذ انه قد يرفضه إذا لم تكن الاعراض البولية مزعجة له أو منغصة لحياته. فبعض المرضى إذا ما اطمأنوا عن غياب أي مرض خطير أو خبيث لديهم قد يتقبلون ببوالهم الليلي بدون أي انزعاج لهم ولا يريدون اية معالجة له وعلى الطبيب المعالج احترام مشيئتهم ومتابعتهم دورياً بدون أي علاج، واما إذا ما كانت هذه الحالة مؤثرة على جودة الحياة ومزعجة للرجل أو المرأة المصابين بها فترتكز المعالجة على السبب المشخص وتبدأ بتثقيف المريض حول حالته واعطائه بعض الارشادات الاساسية بالنسبة إلى تقليل شرب السوائل خصوصاً المدرة للبول لمدة ساعتين أو ثلاثة قبل الايواء إلى الفراش وافراغ المثانة وتقليل شرب القهوة والشاي والكحول وبعض المرطبات التي تحتوي على الكافيين خصوصاً قبل النوم وأخذ سنة من النوم بعد الظهر وتفريغ المثانة عند الاستيقاظ ورفع القدمين على وسادة عالية عند الجلوس واستعمال الجوارب المطاطة وتفادي العوامل التي تؤثر على جودة النوم مثل الضجيج والقلق وسلوك الزوج أو الزوجة المزعج أثنائه كالشخير أو زيادة الحركة ومن أهم العقاقير التي يمكن استعمالها تناول المدر للبول حوالي 6 ساعات قبل النوم والهرمون الانثوي من الفم أو بلصقات جلدية أو بواسطة مرهم يوضع على فوهة المهبل إذا ما شخص نقص في معدل هذا الهرمون عند بعض النساء، ويمكن احيانا استعمال عشبة «الميلاتونين» بنجاح في بعض تلك الحالات. وإذا لم تنجح تلك الارشادات والخطوات الأولية إلى تحسين البوال الليلي.
    كما يحصل في أغلبية تلك الحالات، يجب اتباع معالجة خاصة ودقيقة حسب الأسباب وفئة الحالة المشخصة كما ذكرناه سابقا للحصول على أفضل النتائج.
    أ - علاج الفئة الأولى أي زيادة ادرار البول أثناء النوم:
    إن الهدف الأولي في معالجة تلك الحالة هو تخفيض كمية البول المفروغة من الكلى أثناء النوم مما قد يحد من البوال الليلي وأهم عقار للحصول على ذلك هو «دسمو بريسين» أو «دد أي ف ب» DDAVP الذي يستعمل حقناً في الانف او بشكل اقراص والذي اعطى نتائج ممتازة في بعض تلك الحالات مع مضاعفات خفيفة وغير خطيرة إذا ما تقيد المريض بالارشادات الطبية وخصوصا بالنسبة إلى عدم الافراط بشرب الماء والسوائل قبل النوم أو أثنائه مما قد يؤدي إلى انخفاض خطير في معدل الصوديوم في الدم مع مضاعفات عصبية وخيمة.
    وفي اطروحة حول هذا العقار قدمها الدكتور «ابرامس» في المؤتمر العالمي حول البوال الليلي وعرض خلالها نتائج الدراسات العالمية حول استعماله التي برهنت فعاليته العالية في أغلبية تلك الحالات مع مضاعفات غير خطيرة وخصوصا عند الرجال والنساء الذين يستيقظون مرتين أو أكثر للتبول أثناء النوم واظهر انخفاضا ملموسا في عدد التبولات الليلية وحجم البول المفروغ ليلا واطالة مدة النوم لأكثر من ساعة وأربعين دقيقة بدون الشعور بالحاجة إلى التبول.
    وفي دراستين على الرجال والنساء الذين يشتكون من تلك الحالة مع بوال ليلي بمعدل مرتين أو أكثر عولجوا باقراص «الدسموبريسين» أو بالحبوب الكاذبة بطريقة عمياء لمدة 3 أسابيع لكل منها وشملت 151 رجلا و144 امرأة تتراوح أعمارهم بين 57 و66 سنة أظهرت تفاوتا كبيرا في النتائج مع تخفيض عدد التبول الليلي لأكثر من 50٪ عند 34٪ من الرجال و46٪ من النساء الذين استعملوا «الدسموبريسين» مقارنة بثلاثة بالمئة وسبعة بالمئة عند الذين استعملوا الحبوب الكاذبة، علاوة على ذلك فإن تناول هذا العقار خفض عدد التبولات الليلية وكمية البول المدرة أثناء النوم، وساعد حوالي ثلث المرضى في التمتع بنوم هنيء لمدة 5 ساعات أو أكثر.
    وأما بالنسبة إلى الأعراض الجانبية لهذا العقار فقد شملت الصداع (38٪) الغثيان (12٪) الدوام (9٪) ونقص في معدل الصوديوم في الدم (9٪) عند معايرة الدواء في بداية الدراسة ولكنها انخفضت إلى معدل الأقراص الكاذبة إي حوالي 9,5٪ من بعدها، وأغلب تلك الأعراض كانت طفيفة ومؤقتة، وأما بالنسبة إلى خطر حصول نقص حاد في معدل الصوديوم في الدم، اي لأقل من 125 «ميلي مول» لكل ليثر فلم تدون اية حالة في تلك الدراستين ناهيك أن انخفاضه المعتدل حصل لدى 22٪ من الرجال و12٪ من النساء وزاد معدل هذا النقص مع ارتفاع حجم البول المفروغ ليلا، ومن ابرز الأعراض السريرية الجانبية لنقص الصوديوم الشديد الصداع والغثيان والقياء والدوار وزيادة الوزن والوزمة التي إذا ما ظهرت تستدعي التوقف الفوري عند استعمال هذا العقار واستشارة الطبيب بدون أي تأخير للمعالجة لأن اهمالها قد يؤدي إلى مضاعفات عصبية خطيرة كالنفضان العضلي والهذيان والنوبات الصرعية والسبات خصوصا إذا كان معدل الصوديوم أقل من 120 ميلي مول، لكل ليتر نتيجة افراط المريض بشرب الماء والسوائل او إذا كان حجم البول الليلي مرتفعا جدا خصوصاً إذا ما تعدى عمر المريض 65 سنة.
    ولكن رغم نجاح هذا العقار في معالجة تلك الحالات يجب الامتناع عن استعماله لدى المرضى الذين يتناولون مدر للبول مع انخفاض معدل الصوديوم في الدم أو أولئك المصابين بالفشل القلبي الاحتقاني أو تشمع الكبد أو الذين يفرطون بشرب السوائل والمصابين بالتبول المتكرر أثناء النهار، ويجب القيام بالتحليل المخبري حول معدل الصوديوم بعد يوم او ثلاثة ايام من الابتداء بالعلاج أو عند زيادة جرعة الدواء وقد أكدت دراسة أخرى قام بها الدكتور «مائيياسون» نجاح هذا العلاج بنسبة 34٪ على 151 مريض مع أعراض جانبية طفيفة في حوالي 17٪ منهم.
    ب - معالجة الفئة الثانية أي توتر المثانة العصبي مع نقص في سعتها
    المعالجة في تلك الحالات تقوم على أسباب التوتر العصبي للمثانة كما شرحناه سابقا وقد تشمل معالجة الالتهابات وتضخم البروستاتا الحميد وانسداد عنق المثانة والاحليل واستئصال حصيات الحالب والمثانة ومعالجة سرطان البروستاتا والاحليل والمثانة والتهاب البروستاتا وغيرها من الآفات التي قد تسبب البوال الليلي.
    ويمكن في أغلبية تلك الحالات استعمال عقاقير تساعد على زيادة سعة المثانة وكبت تقلصاتها غير الارادية وأبرزها «ثولتيرودين» أو «أوكسيبيرتينين» أو «الثروسبيوم» مع نتائج جيدة في تلك الحالات خصوصاً إذا ما ترابطت بعلاج تطبيعي للتبول، واما إذا كان البول الليلي عائداً الى الفئتين الأولى والثانية معاً فتجب معالجة كل منهما افرادياً للحصول على أفضل النتائج.

  3. #198
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    المساعدة الدوائية يجب ان تكون انتقائية للحصول على افضل النتائج

    اضطرابات نفسية وجنسية واجتماعية يعاني منها متكررو البول الليلي


    كثرة التبول الليلي قد يقود للاكتئاب

    قبل ان نباشر بمناقشة وسائل المعالجة علينا ان نجيب على بضعة أسئلة مهمة أبرزها:هل تستدعي تلك الحالة المعالجة بسبب ازعاجها للمريض أو خطورتها الطبية أو تأثيرها على نوعية الحياة وحيوية وانتاج المريض المهني وعلى جودة النوم أو من الناحية المالية لاسيما ان الاجابة على تلك الاسئلة تحدد ضرورة ومنفعة التشخيص والعلاج، الذي يرتبط بدرجة كبيرة انزعاج المريض من تلك الأعراض، فكما ذكرناه سابقا كانت نسبة الانزعاج من تلك الحالة لدى 423 مريضا في دراسة قام بها الدكتور «جوليس» في حدود 60٪ مقارنة بحوالي 25٪ للالحاح البولي و19٪ لضعف جريان البول و25٪ لعدم القدرة على تفريغ المثانة كاملا و41٪ للسلس البولي الضغطي و60٪ لبول الفراش و92٪ لتكرار التبول لأكثر من 9 مرات في النهار مما يؤكد زيادة درجة الانزعاج نتيجة تخلل نمط الحياة والنشاط اليومي بسببها. وقد تطرق الخبراء حول تأثير التبول الليلي المتكرر على النوم الذي يعتبر مهماً بالنسبة إلى الراحة العامة وحفظ الطاقة الجسدية والاستقلاب وعودة الجسم إلى حالته الطبيعية والتأهيل الجسدي والفكري وتقوية الذاكرة وإعادة تنظيم الدماغ وصيانة وظيفته والنمو المتجدد وربما تمديد فترة البقاء على قيد الحياة، بإذن الله وهناك ثمة حالات طبية وأمراض نفسية تؤثر على جودة النوم من أبرزها الأمراض القلبية والرئوية والاستقلابية والعصبية والآلام المزمنة نتيجة أمراض متفرقة مثل التهاب المفاصل واستعمال بعض العقاقير مثل الكورتيزون ومحفزات بيتا والتبول الليلي المتكرر والقلق والمشاكل العائلية والمهنية وغيرها خصوصا ان المسنين يجدون صعوبة في الخلود إلى النوم مجددا بعد الاستيقاظ وعلاوة على ذلك فإن اضطرابات النوم تؤدي إلى النعاس أثناء النهار وتغيير في المزاج ونقص في التركيز الفكري وتخاذل في الطاقة الذهنية وخلل في الممارسة المهنية وتغييرات هرمونية وزيادة في الاصابة بالأمراض وحوادث السير.. وقد قامت الدكتورة «مونيكا» بدراسة على 1504 مرضى، رجالا ونساء، وأظهرت ان تكرار التبول الليلي سبب نسبة عالية من الاكتئاب والاضطراب النفسي والبكاء بدون سبب والصعوبة في المواظبة على الوظيفة والدوام والصراع وفقد الشهوة الجنسية عند معظمهم فضلا من انه ساهم في الاصابة بفرض الضغط الدموي وداء السكري والصرع وانقطاع التنفس أثناء النوم والتعب الجسدي والنعاس أثناء النهار.
    والجدير بالذكر ان علاوة على تلك الأعراض والأمراض فإن تلك الحالة قد تؤدي إلى الكسور نتيجة الانزلاق الذي قد يحصل لبعض هؤلاء المرضى عندما يقصدون الحمام في الليل.
    واما بالنسبة إلى العلاج فانه في غاية الأهمية ان يكون انتقائياً وخاصاً لكل من الفئات التي ذكرناها للحصول على افضل النتائج ووضع حد للاعراض البولية المزعجة التي تنغص حياة المريض خصوصا إذا ما أراده أو تقبله حسب شدة انزعاجه فإذا ما كان سبب تكرار التبول الليلي زيادة افراغ البول أثناء النوم فقد قامت عدة دراسات عالمية على الألوف من الرجال والنساء المصابين بتلك الحالة وأظهرت ان استعمال عقار «ديسموبريسين» Desmopressin بواسطة أقراص أو رذاذ أنفي قبل الإيواء إلى الفراش أدى إلى تمديد فترة النوم بدون الحاجة إلى التبول لأكثر من 5 ساعات متواصلة في حوالي 30٪ من تلك الحالات مقارنة بحوالي 5٪ للحبوب الكاذبة مع زيادة تحسن النوم المتواصل في أكثر من حوالي 75٪ على المدى الطويل مع الرجوع إلى حالة طبيعية للنوم الهنيء بنسبة حوالي 30٪. وانه من البديهي ان في بعض تلك الحالات قد لا يحتاج المريض أو المريضة إلى أي علاج بل ارشادات حول تخفيض كمية السوائل خصوصا تلك التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي وبعض المرطبات في المساء ومساعدته على التخلص من أسباب الأرق مثل الضجة والضوضاء وشخير الزوج أو الزوجة والضوء والقلق والضغط الفكري.. ولقد أكدت عدة اختبارات فائدة عقار «ديسموبريسين»، في معالجة التبول الليلي المتكرر أي مرتين أو أكثر نتيجة زيادة افراغ البول أثناء النوم عند الرجال والنساء وأظهرت تدني التبول الليلي عند 34٪ من الرجال و46٪ من النساءوزادت مدة النوم بدون استيقاظ للتبول بنسبة 59٪ عند الرجال و78٪ عند النساء مع التمكن في الاستمرار في النوم المتواصل لمدة تتجاوز 5 ساعات لدى 35٪ من الرجال و33٪ من النساء وانخفاض عدد التبولات الليلية من 3 مرات إلى 1,7 عند الرجال و1,5 إلى 0,8 عند النساء وتدني حجم البول المفروغ ليلاً من 1,5 ميلي ليتر في الدقيقة إلى حوالي 0,8 ميلي ليتر في الدقيقة عند الجنسين. واما بالنسبة إلى مضاعفات ذلك العلاج فقد حصلت عند 17٪ من الرجال و35٪ من النساء وكانت ابرزها الصداع وتكرار التبول أثناء النهار والوذمة ونادراً انخفاض معدل الصوديوم في الدم مع اعراضه السريرية واحتباس السوائل في الجسم خصوصاً عند الرجال الذين تجاوزوا 65 سنة من العمر حيث يحذر استعمال هذا العلاج لهم، واما بالنسبة إلى آلية هذا العلاج فهي تعود إلى تأثيره على الكليتين ومساعدتهما على امتصاص الماء المفروغ في البول وتخفيض كميته وذلك نتيجة مفعوله الفيزيولوجي الذي يشبه مفعول الهرمون vasopressin المفروز من الغدة النخامية والمسؤول عن امتصاص الماء في الكلى في حالات نقصه وزيادة الملح في الدم.
    فبالخلاصة ان هذا العلاج ذو فائدة كبيرة في معالجة التكرار البولي أثناء النوم نتيجة زيادة كمية البول المفروغة إذ انه يحسن تلك الحالات بنسبة 75٪ إلى 80٪ مع اعراض جانبية طفيفة الا في حال انخفاض الصوديوم في الدم الذي يحصل في 5٪ منها والذي يستدعي احياناً توقف المعالجة ومعالجة نقص الصوديوم في المستشفى والذي يستدعي تنبيه المرضى الذين يستعملون هذا العقار إلى تخفيض المشروبات الليلية إلى ادنى حدّ. واما في الفئة الثانية حيث يكون سبب تكرار التبول الليلي نتيجة نقص في سعة المثانة وفرط نشاطها أو حصول تقلصات غير ارادية في عضلاتها لاسباب عصبية فإن أفضل علاج يقوم على تدريب المثانة واستعمال العلاج الاسترجاعي البيولوجي تمرين عضلات الحوض وتناول بعض العقاقير المرخية للعضلات الملساء والمثبطة للجهاز اللاودي وبعض المضادات للاكتئاب ومن ابرز تلك الادوية ال تولتيرمدين Tolterodine واوكسيبيوتنين Oxybutinin وتروسبيوم Trospium وديرافيناسين Dartferacin وسولييفيناسين Solifenacin والايميبرامين imipramine والهرمون الانثوي في حال نقصه واستعمال حقن البوتوكس في عضلات المثانة في حال فشل العلاج الدوائي، واما في الفئة الثالثة التي تمثل زيادة البول المفروغة نهاراً وليلاً لاسباب عديدة ابرزها داء السكري وفرط في شرب السوائل اثناء النهار والبوالة التافهة وزيادة تركيز الكالسيوم في الدم والامراض القلبية مع حدوث فشل في وظيفة القلب والاحتقان الوريدي المحيطي والادمان على الكحول أو لاسباب نفسية فهي تتطلب المعالجة الخاصة لكل من تلك الحالات. وفي بعض الاحيان قد يكون السبب مزيجا من العوامل في تلك الفئات يمكن تشخصيها ومعالجتها حسب نوعها،
    والجدير بالذكر ان من أهم وسائل التشخيص تدوين اليوميات لمدة 3 إلى 4 أيام بالنسبة إلى توقيت كمية المشروبات وعدد كمية التبولات نهاراً وليلا لا سيما ان ذلك التدوين يساعد على تحديد التشخيص والقيام بالمعالجة الانتقائية والخاصة لكل حالة منها تغيير بعض العادات السلوكية كالافراط بشرب السوائل وخصوصاً تلك التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة وبعض المرطبات ومعالجة الامراض المسببة للتبول الليلي في الفئة الثالثة كداء السكري أو الامراض القلبية أو الوعائيةمثلا. واما في حال تشخيص مثانة عصبية مع قلة السعة، كما في الفئة الثانية، فيتم علاجها بالعقاقير المرخية للعضلات الملساء أو المثبطة للجهاز العصبي اللاودي أو بالادوية التي تحد من الاعراض البولية لتضخم البروستاتا الحميد أو بالهرمون الانثوي إذا ما حصل نقص في معدله عند بعض النساء التي تجاوزت سن اليأس وغيرها. وأما إذا ما كانت الاسباب تعود إلى فرط افراغ البول اثناء النوم فقط كما يحصل عادة في الفئة الاولى التي تكوّن حوالي 65٪ من جميع حالات التبول الليلي المتكرر فافضل علاج لها في حال لم تتجاوب إلى تنقيص شرب السوائل واستعمال بعض المدرات البولية في فترة بعد الظهر وغيرها من الوسائل كالجوارب واخذ سنة من النوم يقوم على تناول عقار ديسموبرسين Desmopressin بشكل اقراص أو رذاذ انفي قبل الايواء إلى الفراش مع نتائج ممتازة بالنسبة إلى تخفيض كمية التبولات الليلية بنسبة حوالي 20٪ وزيادة مدة النوم المستمر ضعفين وتنقيص حجم البول المفروغ ليلا بنسبة حوالي 20٪ الا انه لا يحبذ استعمال هذا العقارللرجال الذين تجاوزوا 65 سنة من العمر والذين يشكون من حجم متزايد من البول المفروغ خلال 24 ساعة لتفادي حصول مضاعفات خطيرة مثل النقص في تركيز الصوديوم في الدم.

  4. #199
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    مادة سامة تفتح آفاقاً واسعة ولا تزال في مرحلتها التجريبية

    دراسات علمية حديثة تثبت فعالية البوتكس في تحسين الأمراض البولية والحد من آلام المثانة العصبية


    قد يحتاج إلى التدخل الجراحي

    د.كمال حنش
    امرأة في العقد الثالث من العمر مصابة بمرض التصلب المتعدد تشتكي لمدة 10 سنوات تقريباً من اعراض بولية منغصة ومزعجة تتمثل بالالحاح لتفريغ المثانة بسرعة والتكرار البولي نهاراً وليلاً مع صعوبة وتقطيع في التبول والتهابات بولية متكررة. شاورت العديد من الاخصائيين واجريت لها التحاليل البولية والاشعاعية وفحص ديناميكي الكتروني للمثانة والصمام الذي اظهر وجود فرط نشاط المثانة مع فقدان التناسق بينها وبين الصمام الخارجي للاحليل الذي يغلق بدل الارتخاء اثناء التبول. وقد عولجت بعدة عقاقير أبرزها محصرات الفا واحد للجهاز الودي ومرخيات العضلات الملساء والهيكلية وأوصيت بتقليل شرب السوائل خصوصاً قبل النوم ولكن بدون أي تحسن ملحوظ لأعراضها البولية المؤثرة سلبياً وبشدة على جودة حياتها. وقد رفضت تلك المريضة القيام بقسطرة المثانة عدة مرات يومياً لافراغها دورياً وتململت في براثن العذاب المرير متوسلة الى الله سبحانه وتعالى ان يرشدها الى معالجة فعالة تعيد لها بهجة الحياة، ووصل بها المطاف الى استشارة اخصائي خبير في معالجة تلك الحالات الذي قام بحقن البوتوكس في صمام الاحليل الخارجي تحت تخدير موضعي وبدون الحاجة الى الاستشفاء فتحسنت حالتها تحسناً كبيراً وزالت معظم اعراضها البولية وذلك في غضون شهر بعد الحقنة ناهيك ان تلك الاعراض ما لبثت ان عاودتها بعد حوالي 6 اشهر مما استدعى اجراء حقن اضافي للبوتوكس في الصمام مع تحسن ملحوظ لاعراضها البولية استمر لمدة 9 اشهر تقريباً وبدون حدوث اية مضاعفات جانبية او سلس بولي ضغطي.
    وتمثل تلك الحالة احدى حالات تطبيق البوتوكس Botox لبعض امراض الجهاز البولي المستعصية التي لا تتجاوب مع المعالجات التقليدية، مع الاشارة ان استعماله في تلك الحالات لم يحظ بعد على موافقة مركز الغذاء والادوية الفيدرالي الأمريكي FDA وانه قد يترابط مع بعض المضاعفات الجانبية التي يجب مناقشتها مع المريض او المريضة قبل تطبيق تلك المعالجة التجريبية. والبوتوكس الذي يعتبر من اشد المواد السامة قد استعمل منذ سنة 1980م لمعالجة بعض الامراض العصبية كتشنج الجفن والحول وخلل التوتر المحصور والتشنجات العضلية وفرط التعرق في الابط والارتخائية وفي عمليات التجميل وكان اول من اكتشفه الدكتور Van Ermengem فان ارمنغام سنة 1897م. وحدد آليته الفيزيولوجية في كبح افراز مادة استيل كولين في الموصل الشبكي الكوليني الفعل مما يخفض تقلصات العضلات التي تزودها تلك المادة وقد تؤدي الى ضمورها.
    وقد ناقشنا سابقاً في قسم العيادة الطبية في جريدة «الرياض» الغراء النتائج الاولية لاستعمال البوتوكس في بعض حالات المثانة العصبية او المفرطة النشاط ومنذ ذلك الحين نشرت عدة ابحاث حول تطبيقات طبية اضافية لهذه المادة السامة في حالات مرضية بولية مقاومة للعلاجات التقليدية التي سنحاول عرض أبرزها على قرائنا الاعزاء.. ففي عام 2000م نجح فريق طبي ترأسه الدكتور «شرش» في معالجة حالات المثانة العصبية نتيجة قطع النخاع الشوكي بحقن حوالي 300 وحدة من البوتوكس في عضلات المثانة تبعتها عدة اختبارات ناجحة خصوصاً في اوروبا الغربية باستعمال تلك الوسيلة المبتكرة في حالات مماثلة مقاومة للعلاج الدوائي والتي شملت اعراضاً بولية منغصة ابرزها الالحاح في التبول بسرعة والتكرار البولي ليلاً ونهاراً مع حدوث السلس البولي في بعض تلك الحالات. وقد طرحت حديثاً نتائج دراسة قام بها فريق بلجيكي بقيادة الدكتورة كبان على 15 امرأة يشكين من توتر عصبي شديد في المثانة لم يتجاوب للعلاجات الدوائية والطبيعية والتعديل العصبي بواسطة اشرطة موصولة لاعصاب المثانة التي تنشأ من النخاع الشوكي العجزي والذي تمثل بالحاح بولي شديد لتفريغ المثانة بسرعة مع حصول سلس وتكرار التبول نهاراً وليلاً وذلك لمدة حوالي 6 سنوات وقد تم حقن عضلات مثاناتهن بالبوتوكس فئة أ بمعدل 250 وحدة لكل عملية التي تمت تحت تخدير عام او نصفي. فبعد حوالي 6 اسابيع من المعالجة انقطع السلس البولي تماماً عند 33٪ من تلك الحالات وتحسنت الاعراض البولية بنسبة عالية عند حوالي 70٪ منهن وأبدت حوالي 73٪ من تلك النساء رضاهن العالي من هذا العلاج لا سيما ان سعة المثانة قبل اللجوء الى التبول الالحاحي زادت من حوالي 98 ميليليترا الى حوالي 340 ميليلترا بعد ستة اسابيع وحوالي 244 ميليليترا بعد 6 اشهر من القيام بتلك المعالجة. وابرزت دراسة اخرى بريطانية فعالية المعالجة بالبوتوكس في حالات فرط نشاط المثانة بدون أي سبب عصبي او عضوي واظهرت تحسناً كبيراً في الاعراض البولية الالحاحية والسلس البولي مع زيادة سعة المثانة بعد حوالي شهر الى 3 اشهر من بدء العلاج. وأكدت دراسة من جامعة بيتسبورغ في الولايات المتحدة تلك النتائج على 36 مريضاً مصابين بفرط نشاط المثانة والاحتباس البولي بدون حصول اية مضاعفات جانبية وخصوصاً احتباس البول عند الرجال الذين تجاوزوا 65 سنة من العمر. وقد اثبتت دراستان ايطالية وفرنسية فعالية البوتوكس لتحسين الاعراض البولية ووضع حد لآلام المثانة المستعصية والمقاومة لشتى المعالجات الدوائية.
    ومع النجاح المرموق الذي ظهر باستعمال البوتوكس في تلك الحالات المستعصية منذ 1980م. بالنسبة الى وضع حد للالحاح والتكرار في تفريغ المثانة بسرعة والسلس البولي وآلام المثانة التي لم تتجاوب مع المعالجة التقليدية.
    امتد تطبيق هذا العلاج الى حالات بولية اخرى تتميز بالصعوبة في تفريغ المثانة والاحتباس البولي او الاعراض البولية الالحاحية مع السلس البولي في بعض تلك الحالات نتيجة قطع النخاع الشوكي والتصلب المتعدد والفالج والاحتباس البولي المجهول السبب وتقلصات عضلات الحوض والتهاب المثانة الخلالي وتضخم البروستاتا الحميد وضيق الاحليل. ففي دراسة حديثة من جامعة بيتسبورغ في الولايات المتحدة تحت قيادة الدكتور سملدون على 110 مرضى - منهم 75 امرأة - تتراوح أعمارهم بين 18 و82 سنة مصابين بأعراض المثانة العصبية او الاحتباس البولي او الصعوبة في تفريغ المثانة لعدة اسباب ابرزها قطع النخاع الشوكي والفالج وتصلب الجهاز العصبي المتعدد التهاب المثانة الخلالي وتشنجات عضلات الحوض وغيرها عولجوا جميعاً بحقن البوتوكس في المثانة للاعراض الالحاحية والسلس البولي او حقنة في الصمام الخارجي في حالات الصعوبة في التبول او احتباسه او زيادة البول الثمالي بعد الانتهاء من التبول. وقد اظهرت النتائج تحسناً ملحوظاً في جميع الاعراض البولية وخصوصاً في نقص حجم البول الثمالي والضغط الاقصى في المثانة اثناء التبول وزيادة حجمها وتقليل نسبة التكرار البولي من معدل 15 الى حوالي 9 تبولات يومية مع تحسن ملحوظ لجودة الحياة. واما بالنسبة الى المضاعفات الجانبية فلم تتعد اكثر من 4 حالات من السلس البولي الضغطي بعد حقن البوتوكس في الصمام ولم تحصل اية حالة احتباس بولي.
    ان استعمال تلك الوسيلة المبتكرة رغم انها لاتزال في مرحلتها التجريبية ولم تحظ بعد على موافقة مركز التغذية والادوية الفيديرالي الامريكي FDA قد فتحت آفاقاً واسعة لمعالجة بعض الحالات المستعصية للمثانة العصبية او المفرطة النشاط وتقلص الصمام الخارجي غير المنسجم مع تقلصات المثانة وغيرها من الامراض البولية التي لا تتجاوب مع العلاجات التقليدية والتي تنغص حياة المصابين بها وتسبب لهم المشاكل العاطفية والعائلية والاجتماعية والمهنية وتحد من نشاطاتهم الترفيهية والجنسية. ان من ابرز الحالات التي تجاوبت مع حقن الصمام الخارجي بالبوتوكس تشمل بعض النساء المصابات بداء التصلب العصبي المتعدد والتي تجد صعوبة او ترفض القسطرة اليومية الدورية اذ انها اظهرت تحسناً ملموساً في اعراضهن البولية وقدرتهن على تفريغ المثانة بسهولة مع نقص في ضغط المثانة الاقصى اثناء التبول وفي حجم البول الثمالي بعد تفريغ المثانة وتقليل نسبة الالتهابات البولية والتشنجات العضلية وزيادة نشاطهن مع امل ضئيل من حصول سلس بولي ضغطي نتيجة هذا العلاج. ومع نجاح استعمال البوتوكس في تحسين الاعراض البولية المزعجة والناتجة عن توتر المثانة العصبي او فرط نشاطها مع انخفاض نسبة السلس والالحاح والتكرار البولي عند معظم المرضى الذين لم يتجاوبوا للعلاج الدوائي او الطبيعي او التعديل العصبي فقد ابرق امل جديد لهؤلاء المرضى لوضع حد لاعراضهم البولية المنغصة وتحسين جودة حياتهم والتلذذ بحياة رغيدة وممتعة . وقد طبق هذا العلاج عالمياً مع نتائج مشجعة ولايزال الاخصائيون في الولايات المتحدة بانتظار موافقة FDA عليه للتمكن من استعماله في نطاق غير تجريبي وفسح المجال لمرضاهم من الاستفادة منه وذلك بعد مناقشة نسبة نجاحه ومخاطره واحتمال حدوث بعض المضاعفات الجانبية بسببه ابرزها الاحتباس البولي الذي يستدعي القسطرة عدة مرات يومياً او السلس البولي او غيرهما من الاعراض السريرية كالتعب الجسدي والخمول ونادراً الخزل اذا ما حقن في أحد الاوردة خطأً. اننا بانتظار نتائج الاختبارات العالمية المتقدمة وموافقة مركز التغذية والادوية الامريكي FDA لتحديد فعالية وسلامة تلك المعالجة واستعمالها على نطاق واسع لبعض مرضانا.

  5. #200
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    «عيادة الرياض» تنشر أبرز الدراسات خلال مؤتمر الجمعية العالمية للسلس في باريس:

    60٪ من النساء بعد سن الخامسة والأربعين يشتكين من السلس البولي


    بول الفراش يؤثرعلى نفسية الطفل

    خلال المؤتمر السنوي للجمعية العالمية للسلس البولي وجمعية الأمراض البولية النسائية الذي عقد في باريس بتاريخ 7 إلى 11 رجب 1425هـ الموافق 23 إلى 27 أغسطس 2004 والذي حضره أكثر من 2700 اخصائي نوقشت خلاله آخر التطورات حول السلس البولي والبرازي وتضخم البروستاتا والمشاكل البولية لدى النساء والرجال ونطرح اليوم أبرز النتائج التي تم التوصل اليها في هذا المجال:
    السلس البولي عند النساء
    عرض باحثون هولنديون نتائج أبحاثهم على الآلاف من النساء تتراوح أعمارهن ما بين 45 إلى 85 سنة وأظهروا أن حوالي 60٪ منهن يشتكين من السلس البولي وحوالي 51٪ من سلس البراز و5٪ من الامساك المزمن خصوصاً إذا ما كانت تلك النساء مصابات بتدلي أعضاء الخوض. وبعض التشوهات في الحوض قد تحصل عند بعض النساء بين سن 18 و25 سنة واللائي لم يلدن سابقاً، وقد يكون سببها خلقياً أو مكتسباً بسبب السمنة والامساك المزمن. وقد أبرز الدكتور «موريس» نتائج مبتكرة حول احتمال حصول توتر عصبي في المثانة مع زيادة نشاطها نتيجة خلل جيني في كروموزوم 13. وأما بالنسبة إلى بول الفراش لدى الأطفال واليافعين الذين تراوحت أعمارهم بين 5 إلى 18 سنة فلم تظهر نتائج دراسة أجراها الدكتور فوريسون، أي تأثير للعوامل الاجتماعية أو الجغرافية في حدوث تلك الحالة.
    وبيَّن أن حوالي 10٪ من هؤلاء الأطفال يشتكون من عدم القدرة في التحكم الإرادي في التبول ومنع السلس الليلي وأن في حوالي 3٪ منهم تستمر تلك الحالة لعمر 15 سنة أو أكثر وأن بول الفراش قد يعود بعد الشفاء منه في حوالي 3٪ من تلك الحالات، وأنه لم يتم علاج معظم هؤلاء الأطفال إلى بعد سن 7 سنوات من العمر. وفي دراسة قيمة استعملت خلالها التخطيط الإلكتروني على المثانة والصمام مع تصويرهم الإشعاعي بالصبغة أظهر الدكتور «كجيوارا» ومعاونوه أن معظم الأطفال الذين لم يتجاوبوا مع العلاج الطبي الأولي المعترف به عالمياً لتلك الحالات قد يكونون مصابين بعاهات بولية أبرزها قلة سعة المثانة وجُزر البول منها إلى الكلى وعدم القدرة على تفريغها كاملاً مع تواجد كمية عالية من البول فيها بعد الانتهاء من التبول وأن هؤلاء الـ 1060 طفلا اشتكوا في الماضي من التهابات بولية متكررة والامساك المزمن وبول الفراش. وفي دراسة أخرى على 2109 نساء تراوحت أعمارهن ما بين 40 و69 سنة تبين أن الأعراض البولية أثناء الطفولة وأبرزها التبول المتكرر أثناء النهار والليل ترافق مع الإلحاح البولي وكثرة التبول الليلي مع التقدم في السن، مما يوحي باستمرار الأعراض البولية من سن الطفولة إلى الكهولة بسبب آفات خلقية تصيب المثانة وتزيد من نشاطها وتوترها.
    وأظهرت دراسة نرويجية على 27,936 امرأة زيادة نسبة السلس البولي عند أولئك التي أصيبت بأعراض تنفسية مثل السعال والأزير الربواني وضيق التنفس والربو في الماضي. وأما بالنسبة إلى البول الليلي نتيجة زيادة كمية البول المفروغة ليلياً فقد أظهر الدكتور «أبرامس» ومعاونوه أن نسبتهن تتراوح بين 63٪ إلى 83٪ قبل سن 65 سنة، و86٪ إلى 90٪ فوق هذا السن. وقام الدكتور دونالسون وزملاؤه بدراسة قيمة على 14,000 امرأة يشتكين من تكرار التبول نهاراً وليلاً والإلحاح البولي والسلس والتي توبعت لعدة سنوات بدون أي علاج وأظهر أن الأعراض زادت شدتها بعد الستين سنة من العمر وأن الأعراض الإلحاحية استمرت في التصاعد حتى بعد سن 80 سنة. وأبرز الدكتور «رورثفيث» والدكتور «هنسكار» من ألمانيا أن نسبة السلس البولي كانت أقل عند النساء اللائي ولدن أول طفل قبل أن يتجاوزن 25 سنة من العمر. وأما بالنسبة إلى تدلي الحوض الشديد فكانت نسبته حوالي 40٪ من أصل 653 امرأة تم الكشف عليهن من قبل الدكتور «سليكرتن هوف» وكانت أبرز أسبابه تخاذل التناسق العصبي العضلي في الحوض وكانت مسببات الاحتباس البولي هبوط المثانة مع التواء الإحليل تحت عنقها.
    وقد تطرقت عدة أطروحات حول تأثير السلس البولي على الحالة النفسية، فبرهنت أن تلك الحالة قد لا تسبب قلقاً عميقاً عند هؤلاء النساء ولا تؤثر بشدة على جودة حياتهن عكس ما كان المعتقد في الماضي، إلا في بعض حالات المثانة العصبية نتيجة السنسنة المشقوقة التي تسبب السلس البولي والالتهابات البولية والامساك المزمن وسلس البراز التي قد تؤثر سلبياً على وجودة الحياة والتي تتحسن بدرجة عالية بعد المعالجة.
    وأما بالنسبة إلى تشخيص أسباب السلس البولي فقد تطرق عدة باحثون إلى هذا الموضوع المهم ونتائج الدراسات الديناميكية الإلكترونية لتخطيط المثانة والصمام للتوصل إلى تشخيص دقيق يساعد على معالجة خاصة ومركزة حسب الأسباب المشخصة في مختلف أنواع السلس إن كان الحاحي أو ضغطي أو انسدادي المنشأ. ففي دراسة على 1809 رجال ونساء يشتكون من إلحاح بولي مع سلس نتيجة مثانة عصبية كانت نسبة حدوث فرط نشاط المثانة متمثلاً عند وجود أو غياب التكرار البولي في حوالي 63٪ من تلك الحالات.. وأبرز الدكتور «سلاك» وزملاؤه أهمية قياس مقاومة الاحليل الداخلية بالطريقة الإلكترونية للتنبؤ من حصول سلس بولي عند النساء فبرهنوا أنه إذا ما زادت على حوالي 119 سنتمرا من الماء فذلك يؤشر إلى عدم حصول السلس الذي قد يحصل عندما تنخفض تلك المقاومة إلى أقل من 79 سنتمرا من الماء. وأما إذا كانت سرعة جريان البول أقل من 15 إلى 21 ميلي ليتر في الثانية كما أظهرت دراسة قام بها الدكتور «بيسكوتو» على 78 امرأة فذلك يدل عادة على وجود انسداد في عنق المثانة أو الاحليل.. وشدد الدكتور على أهمية القيام بالدراسات البولية الديناميكية بواسطة التخطيط الإلكتروني و«فحص السعال» لتشخيص تدلي أعضاء الحوض عند النساء، بينما أظهر الدكتور «وليامس» أن تسجيل اليوميات بالنسبة إلى كمية السوائل المشروبة وكمية البول المفروغ نهاراً وليلاً وتاريخ المريضة الطبي قد يتفوق على الفحوصات والتحاليل الأخرى لتشخيص السلس البولي.
    وأما بالنسبة إلى تناذر آلام الحوض المزمنة التي لا نزال نجهل أسبابه فقد اقترح الدكتور «ليفين» أن سببه الرئيس قد يعود إلى نقص التاكسج في المنطقة تحت المخاطية داخل المثانة. وأما بالنسبة إلى حدوث المثانة العصبية نتيجة داء السكري فقد يعود إلى نقص في عوامل نمو الأعصاب كما أظهرت دراسة قام بها الدكتور «ساتو» على الفئران. وأما أسباب ضعف عضلات المثانة فقد يكون سببه الأولى نقصا في مستقبلات الأعصاب المسكارينية M3 فيها كما يحصل عادة عند المسنين من الرجال.
    وعرضت عدة أطروحات أثناء هذا المؤتمر حول معالجة السلس البولي وفرط نشاط المثانة العصبية وانسداد عنق المثانة والاحليل وأظهرت دراسة يابانية أن استعمال مثبطات مستقبلات الجهاز الود كالنفثوبيديل Naftopidil والتمسولوسين Tamsalosin قد يمنع تقلصات المثانة غير الإرادية ويخفض نشاط العصبونات الواردة في عضلاتها، وبرهن الدكتور «هوسوي» في دراسة على فئران استؤصلت مبيضاتهن أن معالجتهن بالهرمون الأنثوي «إيستراراديول» Estradial أدى إلى تقوية عضلات المثانة مما قد يساعد بعض النساء بعد سن اليأس إلى استعادة نشاط المثانة المفقود.
    وقد برهنت عدة دراسات قيِّمة استعمال حقنة عضلات المثانة بالبوتوكس Botox لمعالجة فرط نشاطها حتى في حالات إصابة النخاع الشوكي بالرضخ أو بالتصلب المتعدد مع انخفاض نسبة السلس وتحسين وظيفة المثانة وجودة حياة المرضى، وحتى هؤلاء المصابين بفرط نشاط المثانة المجهول السبب أو بالمثانة العصبية، وذلك بتأثير تلك المادة على أعصاب المثانة الواردة. وأظهر الدكتور «جيانتوني» أن «البوتوكوس» لا يؤثر على الأعصاب الواردة في المثانة وحسب، بل له مفعول إيجابي على الأعصاب الصادرة أيضاً بتخفيضه عامل النمو للأعصاب مما يفتح آفاقاً جديدة في معالجة المثانة العصبية المقاومة للعلاج الدوائي، إذ أنه يزيد سعتها ويقلل من الإلحاح للتبول مع زيادة كمية البول التي تدفع عادة المريض إلى افراغها بسرعة وينقص تكرار البول نهاراً وليلاً ويخفض معدل البول الثمالي المتبقي فيه بعد الانتهاء من التبول. وقد تقبل معظم المرضى هذا العلاج بكل رضا وامتنان ولم تحدث أية أعراض جانبية خطيرة مع استعماله.
    وأما من ناحية العلاج الدوائي للمثانة العصبية المفرطة النشاط فقد تمت دراسة قام بها الدكتور «جيانيتساس» وزملاؤه على 128 امرأة مصابة بتلك الحالة، حيث قارنوا العقارين الأكثر رواجاً لها وهما «ثولنيرودين» (Toltesodine) و«أوكسيبيدثينين» Oxqbutinin لمدة ستة أسابيع وأظهروا أن تلك العقاقير كانت متماثلة بمفعولها بالنسبة إلى زيادة كمية البول المفروغة في حالات وجود كميات قليلة من البول مع ضغط منخفض أو مرتفع في المثانة، ولكن لم تنفع في حالات ارتفاع حجم البول والضغط في المثانة. وتبين من دراسة أخرى أجراها الدكتور «جيراني» أن عقارين «بروبيفيرين» Propivetine و«أوكسيبيونيفين» Oxqbutinin لا تؤثر على وظيفة المثانة الحركية أو قلوصيثها. وفي حالات بول الفراش المقاوم لشتى أنواع المعالجات المعهودة أظهر الدكتور «فيرمانديل» أن استعمال برنامج تدريب المثانة مع مضادات الفعل الكوليني والمنبه الليلي ساعد في زيادة سعة الثانة في 86٪ من هؤلاء الأطفال ووضع حدّ لبول الفراش بنسبة 69٪ منهم خصوصاً إذا ما أفرغوا المثانة مرة ليلياً على الأقل، وذلك بعد سن البلوغ.
    وأما بالنسبة إلى السلس البولي بسبب الضغط عند النساء فقد برهنت عدة دراسات فعالية العقار الجديد «دولكيستين» Duloxetine في وضع حدّ له في الكثير من الحالات. وفي دراسة حول بول الفراش أو السلس البولي أثناء النوم، فقد قارن الدكتور «فرا» نتائج المداواة السلوكية واستعمال عقار «ديسميوبريسين» Desmopressin على 30 طفلاً يعانون من تلك الحالة وأظهر تحسناً يفوق 50٪ نسبة في حوالي 50٪ لكل من تلك العلاجات بعد حوالي 30 يوماً من بدء العلاج مع نكس لتلك الحالة بنسبة 6٪ للعلاج السلوكي و30٪ للعلاج الدوائي. وتبين من عدة دراسات أخرى أن دمج العلاجين يعطي نتائج جيدة على المدى الطويل أي بعد سنة تقريباً مع تحسين جودة الحياة ومدة النوم وتخفيض عدد التبولات الليلية وتحسين الانتاج الوظيفي اليومي. وأكدت عدة دراسات فعالية العقاقير الجديدة «فيسوكيرودين» Fesoterodine وSVT-67704 و«داريفيناسين» Darifenacn لمعالجة المثانة العصبية المفرطة النشاط مع تخفيض نسبة السلس البولي والتبولات الليلية مع أعراض جانبية طفيفة مثل جفاف الفم والامساك. كما كان للعقار «سوليفيناسين» Solifenacin مفعول جيد بالنسبة إلى السلس والالحاح البولي على المدى الطويل مع تقبل ممتاز من المرضى. وقد حصل الدكتور «رودي» على نتائج ممتازة باستعمال العقار الجديد «تروسبيوم» Trospium في حالات المثانة العصبية من حيث زيادة حجم البول المفروغ لكل تبول وتخفيض التكرار والإلحاح البولي نهاراً وليلاً، وذلك بعد أسبوع من استعماله مع أعراض جانبية طفيفة أهمها جفاف الفم والامساك.
    وكانت تلك النتائج مماثلة للعقار الجديد «بروبيفيرين» Propiverine من حيث الفعالية وقلة المضاعفات، وبالنسبة إلى العلاج الجراحي للسلس البولي فقد عرضت في هذا المؤتمر عدة مقالات حول وسائل جراحية مبتكرة لمعالجته خصوصاً تلك التي تستعمل الشريط المغروز جراحياً تحت الاحليل من ناحية المهبل TVT وشددت على أهمية الامتناع عن وضعه تحت الضغط لتفادي المضاعفات وأهمها الاحتباس البولي وأنه لا يحتاج إلى القيام بالفحوصات الديناميكية بالتخطيط الإلكتروني قبل العملية للحصول على النتائج الجيدة التي قد تصل إلى حوالي 86٪ بعد حوالي سنتين من استعماله. وأكدت عدة أطروحات نجاح استعمال الشريط عبر السدادة في معالجة السلس البولي الضغطي مع قلة المضاعفات.
    وأبرزت عدة دراسات نتائج جيدة مع استعمال التنبيه العصبي للأعصاب العجزية Neuromodulatirn على حوالي 156 مريضاً عالمياً مع نسبة تحسين الأعراض البولية منها السلس البولي وإلحاح وتكرار التبول والاحتباس البولي في حوالي 65٪ إلى 76٪ من تلك الحالات على مدى 5 سنوات. ولأول مرة أكدت الاختبارات التي قام بها الدكتور «سوزوكي» إمكانية تجدد العصب الخثلي بعد زرع قطعة من الكولاجين الدروك حيوياً كممر له عند الكلاب، كما نجح الدكتور هنسان في تحسين الأعراض البولية الالحاحية نتيجة المثانة العصبية بواسطة تنبيه الاوراد الواردة للعصب الفرجي عند المرضى المصابين برضخ النخاع الشوكي وأعطت أيضاً الاختبارات حول تنبيه أعصاب العضو التناسلي والبظر نتائجاً إيجابية في معالجة فرط نشاط المثانة في حالات التصلب المتعدد.
    وقام فريق من الباحثين في جامعة «سوبولو» في البرازيل على زرع الخلايا الجزعية لإنتاج العضلات والأعصاب والغضروف مما يساعد على استعمالها في تصحيح آفات الجهاز البولي. وعرضت في المؤتمر نتائج عدة دراسات عالمية حول استعمال التمارين على عضلات الحوض لمعالجة السلس البولي وغيرها من المشاكل البولية والتناسلية وأظهرت نتائجاً جيدة على المدى الطويل حتى في تحسين الطاقة الجنسية وتقاطر البول بعد الانتهاء من التبول وبنسبة السلس البولي خصوصاً إذا ما استعملت مع العلاج المغناطيسي في تلك الحالات.

  6. #201
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    وسيلة مبتكرة لا تزال في مرحلتها التجريبية تفتح آفاقاً واسعة لمعالجة الحالات المستعصية

    البوتوكس.... مادة سامة وفعالة لاضطرابات المثانة البولية !


    يستخدم البوتوكس في عدة مجالات طبية من ضمنها العمليات التجميلية

    امرأة في العقد الثالث من العمر مصابة بمرض التصلب المتعدد تشتكي لمدة 10 سنوات تقريباً من اعراض بولية منغصة ومزعجة تتمثل بالالحاح لتفريغ المثانة بسرعة والتكرار البولي نهاراً وليلاً مع صعوبة وتقطّع في التبول والتهابات بولية متكررة. شاورت العديد من الاخصائيين واجريت لها التحاليل البولية والاشعاعية وفحص ديناميكي الكتروني للمثانة والصمام الذي اظهر وجود فرط نشاط المثانة مع فقدان التناسق بينها وبين الصمام الخارجي للاحليل الذي يغلق بدل الارتخاء اثناء التبول. وقد عولجت بعدة عقاقير أبرزها محصرات الفا واحد للجهاز الودي ومرخيات العضلات الملساء والهيكلية وأوصيت بتقليل شرب السوائل خصوصاً قبل النوم ولكن بدون أي تحسن ملحوظ لأعراضها البولية المؤثرة سلبياً وبشدة على جودة حياتها. ومع رفض تلك المريضة القيام بقسطرة المثانة عدة مرات يومياً لافراغها دورياً من البول زادت حالتها المرضية وعزلتها الاجتماعية الى ان وصل بها المطاف الى استشارة اخصائي خبير في معالجة تلك الحالات الذي قام بحقن البوتوكس في صمام الاحليل الخارجي تحت تخدير موضعي وبدون الحاجة الى الاستشفاء فتحسنت حالتها تحسناً كبيراً وزالت معظم اعراضها البولية وذلك في غضون شهر بعد الحقنة الا ان تلك الاعراض ما لبثت ان عاودتها بعد حوالي 6 اشهر مما استدعى اجراء حقن اضافي للبوتوكس في الصمام مع تحسن ملحوظ لاعراضها البولية استمر لمدة 9 اشهر تقريباً وبدون حدوث اية مضاعفات جانبية او سلس بولي.
    تمثل تلك الحالة احدى حالات تطبيق البوتوكس Botox لبعض امراض الجهاز البولي المستعصية التي لا تتجاوب مع المعالجات التقليدية، مع الاشارة ان استعماله في تلك الحالات لم يحظ بعد على موافقة مركز الغذاء والادوية الفيدرالي الأمريكي FDA وانه قد يترابط مع بعض المضاعفات الجانبية التي يجب مناقشتها مع المريض او المريضة قبل تطبيق تلك المعالجة التجريبية. والبوتوكس الذي يعتبر من اشد المواد السامة قد استعمل منذ سنة 1980م لمعالجة بعض الامراض العصبية كتشنج الجفن والحول وخلل التوتر المحصور والتشنجات العضلية وفرط التعرق في الابط والارتخائية وفي عمليات التجميل وكان اول من اكتشفه الدكتور Van Ermengem فان ارمنغام سنة 1897م. وحدد آليته الفيزيولوجية في كبح افراز مادة استيل كولين في الموصل الشبكي الكوليني الفعل مما يخفض تقلصات العضلات التي تزودها تلك المادة وقد تؤدي الى ضمورها.
    وقد ناقشنا سابقاً في قسم العيادة الطبية في جريدة «الرياض» النتائج الاولية لاستعمال البوتوكس في بعض حالات المثانة العصبية او المفرطة النشاط ومنذ اكتشاف هذه المادة نشرت عدة ابحاث حول تطبيقات طبية اضافية لها في حالات مرضية بولية مقاومة للعلاجات التقليدية التي سنحاول عرض أبرزها على قرائنا الاعزاء.


    البوتوكس عبارة عن علامة تجارية لبروتين تُنتجه جراثيم الكلوستريديوم بوتولينوم Clostridium Botulinum

    ففي عام 2000م نجح فريق طبي ترأسه الدكتور «شرش» في معالجة حالات المثانة العصبية نتيجة قطع النخاع الشوكي بحقن حوالي 300 وحدة من البوتوكس في عضلات المثانة تبعتها عدة اختبارات ناجحة خصوصاً في اوروبا باستعمال تلك الوسيلة المبتكرة في حالات مماثلة مقاومة للعلاج الدوائي والتي شملت اعراضاً بولية منغصة ابرزها الالحاح في التبول بسرعة والتكرار البولي ليلاً ونهاراً مع حدوث السلس البولي في بعض تلك الحالات. وقد طرحت نتائج دراسة قام بها فريق بلجيكي بقيادة الدكتورة كبان على 15 امرأة يشكين من توتر عصبي شديد في المثانة لم يتجاوب للعلاجات الدوائية والطبيعية والتعديل العصبي بواسطة اشرطة موصولة لأعصاب المثانة التي تنشأ من النخاع الشوكي العجزي والذي تمثل بإلحاح بولي شديد لتفريغ المثانة بسرعة مع حصول سلس وتكرار التبول نهاراً وليلاً وذلك لمدة حوالي 6 سنوات وقد تم حقن عضلات مثاناتهن بالبوتوكس فئة أ بمعدل 250 وحدة لكل عملية التي تمت تحت تخدير عام او نصفي. فبعد حوالي 6 اسابيع من المعالجة انقطع السلس البولي تماماً عند 33٪ من تلك الحالات وتحسنت الاعراض البولية بنسبة عالية عند حوالي 70٪ منهن وأبدت حوالي 73٪ من تلك النساء رضاهن العالي من هذا العلاج لا سيما ان سعة المثانة قبل حدوث التبول الالحاحي زادت من حوالي 98 ميليليترا الى حوالي 340 ميليلترا بعد ستة اسابيع وحوالي 244 ميليليترا بعد 6 اشهر من القيام بتلك المعالجة. وابرزت دراسة اخرى بريطانية فعالية المعالجة بالبوتوكس في حالات فرط نشاط المثانة بدون أي سبب عصبي او عضوي واظهرت تحسناً كبيراً في الاعراض البولية الالحاحية والسلس البولي مع زيادة سعة المثانة بعد حوالي شهر الى 3 اشهر من بدء العلاج. وأكدت دراسة من جامعة بيتسبورغ في الولايات المتحدة تلك النتائج على 36 مريضاً مصابين بفرط نشاط المثانة والاحتباس البولي بدون حصول اية مضاعفات جانبية وخصوصاً احتباس البول عند الرجال الذين تجاوزوا 65 سنة من العمر. وقد اثبتت دراستان ايطالية وفرنسية فعالية البوتوكس لتحسين الاعراض البولية ووضع حد لآلام المثانة المستعصية والمقاومة لشتى المعالجات الدوائية.


    البوتكس فتح آفاقاً واسعة لمعالجة بعض الحالات المستعصية للمثانة العصبية أو المفرطة النشاط

    ومع النجاح المرموق الذي ظهر باستعمال البوتوكس في تلك الحالات المستعصية منذ 1980م. بالنسبة الى وضع حد للالحاح والتكرار في تفريغ المثانة بسرعة والسلس البولي وآلام المثانة التي لم تتجاوب مع المعالجة التقليدية، امتد تطبيق هذا العلاج الى حالات بولية اخرى تتميز بالصعوبة في تفريغ المثانة والاحتباس البولي او الاعراض البولية الالحاحية مع السلس البولي في بعض تلك الحالات نتيجة قطع النخاع الشوكي والتصلب المتعدد والفالج والاحتباس البولي المجهول السبب وتقلصات عضلات الحوض والتهاب المثانة الخلالي وتضخم البروستاتا الحميد وضيق الاحليل. ففي دراسة من جامعة بيتسبورغ في الولايات المتحدة تحت قيادة الدكتور سملدون على 110 مرضى - منهم 75 امرأة - تتراوح أعمارهم بين 18 و82 سنة مصابين بأعراض المثانة العصبية او الاحتباس البولي او الصعوبة في تفريغ المثانة لعدة اسباب ابرزها قطع النخاع الشوكي والفالج وتصلب الجهاز العصبي المتعدد والتهاب المثانة الخلالي وتشنجات عضلات الحوض وغيرها عولجوا جميعاً بحقن البوتوكس في المثانة للاعراض الالحاحية والسلس البولي او حقنه في الصمام الخارجي في حالات الصعوبة في التبول او احتباسه او زيادة كمية البول المتبقي بعد الانتهاء من التبول. وقد اظهرت النتائج تحسناً ملحوظاً في جميع الاعراض البولية السابقة وخصوصاً في نقص حجم البول المتبقي بعد التبول والضغط الاقصى في المثانة اثناء التبول وزيادة حجمها وتقليل نسبة التكرار البولي من معدل 15 الى حوالي 9 تبولات يومية مع تحسن ملحوظ لجودة الحياة. واما بالنسبة الى المضاعفات الجانبية فلم تتعد اكثر من 4 حالات من السلس البولي الاجهادي بعد حقن البوتوكس في الصمام ولم تحصل اية حالة احتباس بولي.
    ان استعمال تلك الوسيلة المبتكرة رغم انها لاتزال في مرحلتها التجريبية ولم تحظ بعد على موافقة مركز التغذية والادوية الفيديرالي الامريكي FDA قد فتحت آفاقاً واسعة لمعالجة بعض الحالات المستعصية للمثانة العصبية او المفرطة النشاط وتقلص الصمام الخارجي غير المنسجم مع تقلصات المثانة وغيرها من الامراض البولية التي لا تتجاوب مع العلاجات التقليدية والتي تنغص حياة المصابين بها وتسبب لهم المشاكل العاطفية والعائلية والاجتماعية والمهنية وتحد من نشاطاتهم .

  7. #202
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    الزنجبيل


    عرفته أوروبا في العصور الوسطى فكانت أيضاً له شهرته الواسعة. لقد ورد ذكر الزنجبيل في القرآن الكريم وكذلك في بعض الأحاديث فقد " روى أبو سعيد الخدري في أخبار النبي صلى الله عليه وسلم أن ملك الروم أهداه جرة زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة، وأطعمني قطعة " . وكان الزنجبيل العلاج الرئيسي للطاعون الذي هاجم بريطانيا في عهد هنري الثامن.


    وكان الزنجبيل معروفاً عند أطباء اليونان بأنه دواء عام النفع، معرق، مقو للقلب والمعدة. ولذلك ادخلوه في كثير من المركبات الدوائية، وشوهد أنه يقوي مفعول المسهلات ويضاف إلى السنامكي (العشرق) فيمنع الغثيان.


    وذكر أطباء العرب أنه يسخن اسخاناً فورياً وتبقى حرارته في البدن طويلاً وتعين على هضم الطعام وهو يلين البطن تلييناً خفيفاً، كما أنه جيد للمعدة وظلمة البصر.
    يحتوي الزنجبيل على مواد صمغية وراتنجية ودهنية ونشا وزيت طيار يعطيه الرائحة العطرة، وراتنج زيتي غير طيار هو الذي يعطي الزنجبيل طعمه الحار.


  8. #203
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    النمو الطبيعي للشعر

    تظل نسبة 90% من شعر فروة الرأس في حالة نمو مستمر خلال فترة تتراوح بين سنتين وست سنوات . أما نسبة الـ 10% الباقية من شعر فروة الرأس فتظل في حالة سكون حتى تستمر لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر . ولدى اكتمال مرحلة السكون هذه، يبدأ هذا الشعر بالتساقط . ويعتبر تساقط ما يتراوح بين 50 و 100 شعرة في اليوم ضمن الحدود الطبيعية ، ولدى تساقط شعرة واحدة تحل محلها شعرة أخرى جديدة من نفس بويصلة الشعر الواقعة مباشرة تحت سطح الجلد ، علما بأنه لا تتشكل بويصلات شعرية جديدة خلال فترة حياة الإنسان .


    ينمو شعر الرأس بمعدل سنتمتر واحد أو نصف بوصة تقريبا في الشهر الواحد في طول كل شعرة . وكمية الشعر أكبر عادة لدى الشقر(140,000) شعرة في المتوسط. أما السمر فيبلغ معدل عدد الشعر لديهم (105,000) شعرة في المتوسط ، ويليهم أصحاب الشعر الأحمر (90,000 شعرة) . ومع مرور الوقت تتضائل نسبة نمو الشعر الجديد عند الإنسان وتتضائل تدريجيا كمية الشعر في الرأس .


    يتشكل الشعر بصفة أساسية من بروتين""الكرتين"" وهي نفس المادة الموجودة في أظافر اليدين والقدمين . ومن الضروري لجميع الناس وفي مختلف الأعمار أن يتناولوا كمية كافية من البروتين للمحافظة على نمو الشعر الطبيعي . ويتوفر البروتين في اللحوم والدجاج والسمك والبيض والحليب والجبن وفول الصويا والحبوب والمكسرات

    ********
    أسباب التساقط الغير طبيعي للشعر
    قد يحدث التساقط الغير طبيعي للشعر لأسباب عديدة . وعلى الذين يلاحظون تضاؤلا في ثخانة الشعر أو يلاحظون تساقطا شديدا في الشعر عقب تصفيفه أو تمشيطه أن يراجعوا طبيب الأمراض الجلدية لمعرفة السبب الحقيقي، وفيما إذا كانت هناك مشكله تستجيب للعلاج الطبي .


    وسيقوم الأخصائيون في أمراض الجلد (وهم المختصون بعلاج مشكلات الشعر والجلد) بتقييم حالة الشعر لدى المريض حيث يتحققون من الأطعمة التي يتناولها والعقاقير التي يكون قد تعاطها خلال الشهور الستة السابقة والتاريخ العائلي بالنسبة لتساقط الشعر ، وفيما إذا كان المريض قد أصيب بأي داء مؤخرا، ومدى اهتمامه بشعره . كما يسأل أخصائي الجلد المريضة عن دوراتها الشهرية، وعن عدد مرات الحمل والإجهاض وانقطاع الطمث . وبعد أن يقوم بفحص فروة الرأس والشعر، يعمد إلى فحص بعض الشعر تحت المجهر ، وقد تكون هناك حاجة لإجراء بعض الاستقصاءات المخبرية والتي قد تشمل أحيانا اخذ خزعة من جلد فروة الرأس لفحصها

  9. #204
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    الليمون


    عرف الحامض منذ القدم بمزاياه الشافية لأمراض عدة. فهو ينقي الدم ومفيد للدورة الدموية والأوعية الدموية، وهو علاج للمصاين بالإسقربوط وهو داء من أعراضه تورم اللثة ونزف الدم منها، كما هو فعال في حالات الرشح، حيث أنه غني بفيتامينات B و C وعناصر الكالسيوم والنحاس والحديد والمغنيسيوم.
    يعتبر الليمون الحامض من أكثر المطهرات فعالية من بين الحمضيات كلها. حيث أن عصير الحامض مفيد جداً في حالات الروماتيزم ويساعد المصابين بها على الحراك . كما أنه مفيد لعلاج آلام الحيض وسن اليأس والتخلص من الأرق . يثير الحامض افرازات الكبد والمعدة. كما أنه مفيد للجلد والشعر والهيكل العظمي والجهاز الهضمي والعصبي والتناسلي والتنفسي. كما أنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم والبروتينات.


    وللتخلص من أمراض عدة عليك بشرب عصير حامض الليمون يومياً بدءاً من عصير ليمونة واحدة في اليوم الأول ثم اضافة نصف ليمونة حامضة كل يوم الى أن يصبح عددها عشراً. وتستغرق هذه العملية تسعة عشر يوماً. ومن ثم تخفض الكمية بمعدل نصف ليمونة حامضة يومياً، وتستغرق هذه العملية مدة تسعة عشر يوماً كذلك. كما أنه من الضروري استعمال الحامض الناضح للمعالجة. والطريقة المثلى للعلاج بالليمون الحامض هي اتباع ما ذكرناه وليس شرب كمية كبيرة جداً في اليوم الواحد.


    يستعمل الليمون الحامض أيضاً كالآتي :
    اضافته الى الأسماك واللحوم والدجاج للاستفادة من فوائده.
    يضاف الى بعض المأكولات التي يتغير لونها بعد قطعها مثل الأفوكادو.
    يضاف الى السلطات بدلاً من الخل.
    يستعمل في صنع الحلويات مثل الباي والموس والميرانج.
    كما يستعمل في صنع المربيات والكبيس لغناه بالبكتين.
    كما أن عصير الليموناضة مفيد للصغار والكبار.




  10. #205
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    غير جيد للمرأة الحامل أو المرضع ولا صحة لما انتشر من خلال رسائل الجوال أن له تأثير المخدر

    الزعفران.. أغلى التوابل في العالم!


    كلما كان لون الزعفران محمراً كان ذا جودة عالية

    د.محمد عبد الله الطفيل
    الزعفران يعتبر أغلى التوابل في العالم عندما يكون خاما وهو يأخذ أشكال خيوط ناعمة حمراء او برتقالية. إن خمسة آلاف زهرة تعطي فقط 30 جراما من الزعفران و80,000 من الزهور تعطي فقط رطلا واحدا أي حوالي ½ كيلو زعفران وهذا يعطي دلالة على السعر الغالي للزعفران الأصلي والذي يزرع في إيران واليونان والمغرب وكشمير واسبانيا وإطاليا.


    يعتبر أغلى التوابل

    وتعتبر إيران وكشمير واسبانيا أشهر من يزرع الزعفران، والزعفران يعطي أطباق الأغذية والحلويات اللون الأحمر الذهبي الجذاب وكذلك الطعم والرائحة الممتعة والأخاذة والتي تجعل اطباق الحلويات والأغذية والمشروبات شهية وذات طعم ورائحة مميزة حتى الأسماك الفرنسية والأطباق ذات طعم مميز ومرغوب لاستخدام الزعفران في تحضيرها وإعدادها. والزعفران يستخدم بكثرة في الأطباق الهندية والشرق الأوسطية وشمال المغرب.
    يستخدم بكثرة في الأطباق الهندية
    والزعفران لا يستخدم لإعطاء الطعم فقط بل يعطي اللون الذهبي اللامع والرائحة الزكية للأطعمة حيث ان ¼ جرام يكفي 8 الى 10 صحون والزعفران معروف منذ القدم من عهد الفراعنه كتبوا في مخطوطاتهم عن فوائد الزعفران الطبية حتى هيبوقراط وجالين كتبا عن الزعفران في المساعدة على الهضم وإزالة انتفاخات الجهاز الهضمي الغازية ومنع المغص والأرق وموقف للكحة ويستخدم الزعفران قديماً كذلك في علاج آلام الدورة الشهرية عند النساء وعلاج العنة عند الرجال وعلاج آلام الرأس وعلاج الجهاز الهضمي والجهاز البولي وعموماً لعلاج الضعف أو الوهن الشخصي وقد استخدم الإغريق والرومان القدماء الزعفران في التوابل والكتابة المقدسة واعطوه اسم كروكس Krokos وكاركوم Karkom وأطباء الأغريق القدماء مدحوا الزعفران كمقوّ ومنشط للرجال حتى انهم استخدموه في حمام السباحة او ما يعرف بالبانيو الدافىء. والعرب هم الذين اعطوا الزعفران اسم Za’faran عندما دخلوا اسبانيا وزرعوه في الأندلس. واشتهرت اسبانيا بالزعفران الجيد النوعية ومنها انتقلت زراعته الى أوروبا في القرن الثالث عشر واستعمل الزعفران بكثرة حتى السيدة هينري Henry كانت تضع على رأسها الذهب والزعفران وفي هذه السنين الأخيرة يستعمله كثير من العرب وسكان الشرق الأوسط.
    نافع لعلاج ارتفاع الكوليسترول ويحمي القلب
    الزعفران مع الصندل ومع الزيت العطري ويدعى (عطر الزعفران) والغالي الثمن ويستخدم في منع التوتر العضلي وللارتخاء الجسمي ويستخدم لعلاج الصداع. وفي الهند يتبادل تجار الهنود الزعفران في المناسبات المهمة وفي الزواجات والأعياد ويستعمل الهنود الزعفران بكثرة.
    الفائدة الطبية للزعفران:
    الزعفران يستخدم في الطب التقليدي كمقوّ جنسي، ويستخدم الزعفران كمادة معرقة وطارد ومانع للأرياح ومفيد لآلام الدورة الشهرية وفي اليابان يوضع الزعفران في كبسولات وتستخدم في المساعدة على النوم في حالات الأرق وفي علاج باركشوتز.
    وفي الأبحاث العلمية الحديثة يستعمل الزعفران للحماية من السرطان وفي حالات فقدان الذاكرة وفي أمراض القلب وفي حالات الالتهابات. والزعفران يحوي مادة برتقالية غامقة اللون تذوب في الماء هي الكاروتين وتدعى كروسين والتي تعطي اللون الذهبي ولها تأثير مضاد للأكسدة ومضاد للأورام، والكروسين وجد انه محدث لموت الخلايا المسببة للعديد من الأورام، والأدينوكارسينوما وأنسجة ساركوما، والزعفران جيد للمحافظة على منع أمراض القلب وزيادة المناعة.
    ودلت الأبحاث العلمية في المكسيك أن الزعفران وخلاصته نافع في العلاج ومانع للسرطان والخلايا السرطانية ولا يؤثر على الخلايا الطبيعية ويساعد خلايا المناعة على القضاء على خلايا السرطان اذا اعطي للإنسان ¼ ملعقة صغيرة زعفران 50ملجم مذوبة في 100 مل حليب مرتين في اليوم فإن هذا نافع لعلاج ارتفاع الكوليسترول ويحمي القلب. والزعفران تقليدياً يعالج الالتهابات الحادة المزمنة. وحيث ان أغلب المواد الملونة قد تسبب الحساسية فإن الزعفران مادة ملوثة وتأثيرها المسبب للحساسية ضعيف جداً والزعفران أحسن من مادة(BHT) والتي تمنع تزنخ الدهون، فالزعفران يمنع التزنخ للدهون.
    كيف نختار الزعفران وتخزينه:
    الزعفران يأخذ خيوطاً دقيقة وصغيرة ذات لون أحمر برتقالي وكلما كان لون الزعفران محمراً كلما كان ذا جودة عالية، ويوجد دول وشركات تنتج الزعفران الأصلي ويوجد زعفران مقلد، وقد يأخذ لون الزعفران وشكلة ولكنه لايحتوي المواد الفعالة التي في الزعفران الأصلي. ويوجد في الأسواق زعفران بودرة بعلب بلاستيكية صفراء صغيرة الحجم، وبتحليل هذه البودرة بالأجهزة المتخصصة الحديثة GC/MS وجد انه يحوي 50% زعفران سافرانال Safranal البيكروكروسين والكوسين وهي المكونات التي تعطي الطعم واللون والرائحة للزعفران الأصلي و50% وجد انه عبارة عن مواد صبغية كيميائية مثل E129 والتي لها دور في احداث الحساسية وقد يكون لها دور في احد مسببات الأورام، ويوجد زعفران مقلد ولا يعتبر زعفران وإنما خيوط برتقالية أو صفراء تشبه الزعفران وخالية من محتويات الزعفران الطبيعية وهي عبارة عن مواد ملونة كيميائية وهي احد أنواع الزعفران المغشوش وقد يُغش الزعفران بالعصفر والذي يأخذ شكل خيوط الزعفران ولونه ولكن لا يشبه الزعفران بالطعم والرائحة. وحتى تستفيد من الرائحة وطعم ولون الزعفران في الأستعمالات الغذائية يجب إذابة الزعفران في ماء ساخن أو محلول حمضي أو كحولي ولمدة لا تقل عن عشرين دقيقة وهذا يعتمد كذلك على كمية الزعفران المستخدم وتستمر رائحة الزعفران وطعمه أكثر من 24 ساعة.
    والزعفران الجيد النوعية يكتب على العلب المعتمة والشديدة والمحكمة الغلق والتي عادةً تكون من الزجاج المعتم أو الصفيح أو الصفيح الذي لا يصدأ ويكتب على العلبة أو الملصق قوة لون الزعفران والتي يجب أن لا تقل عن 190، وسنة انتاجة والتي يجب أن لا تزيد على سنة ونصف ويصنف انه رقم (I) رقم واحد حسب تصنيف (ISO) او منكاسليكتو “Mancha Selecto” حسب التصنيف الأسباني كأحسن نوع زعفران أسباني ويوجد زعفران يُجلب من أمريكا والمكسيك وهو زعفران مغشوش وبري وزهرته Safflower (ساففلور) وكلها لا تعطي رائحة الزعفران الزكية ولا طعمه ولا فائدته الطبية ولحفظ الزعفران الكامل أو المطحون يوضع في علب من الصفيح أو الزجاج المعتم والمحكم الغلق في مكان جاف وبارد ويجب أن نعلم أن الزعفران من السهولة أن يمتص رائحة وطعم المواد الأخرى. ويجب ان يكون الإناء نظيف وجاف وعديم الرائحة والزعفران الأصلي والجيد النوعية يحتفظ برائحته وطعمه وذوقه لعدة سنين.
    الزعفران لا يضاف الى الدهون أو الزيوت لأنه لايذوب فيها وهو سريع الذوبان في الماء ونحتاج للطعام كمية قليلة جداً من الزعفران مثلاً ملعقه صغيرة جداً أو نصف ملعقة من الزعفران المطحون.
    الزعفران في الاستعمالات الغذائية آمن الاستخدام ونحتاج كمية قليلة منه كمادة ملونة أو محسنة للطعم والرائحة للأغذية ولا نحتاج كميات زائدة وخاصة أن الزعفران غالي الثمن جداً. أما الكميات العالية وهي مثلاً أن نستخدم اكثر من 5 جرامات ملعقتين كبيرتين بدلاً من ملعقة صغيرة فهذه الزيادة مضرة ولها تأثير سام وقد يكون قاتلاً مسبباً نزيفاً وسيولة الدم الحمراء الوجه نزيف حاد عند المرأة أسقاط للجنين نزيف الأنف بطء في ضربات القلب تعب شديد وتقيء.
    والزعفران غير جيد للمرأة الحامل أو المرضع في كميات عالية ولا يعرف تأثيره على فشل الكلى أو الفشل الكبدي والتسمم بالزعفران قليل جداً لأن الزعفران غالي الثمن ولا يستخدم بكميات كبيرة.
    ويحتوي الزعفران على كروسين وزيت طيار وزيت ثابت وصبغات وفيتامين B1 , 2B. ويستعمل الزعفران في الطب الحديث لعلاج الكحة الجافة وكحة الديك والتهاب الشعب الهوائية والأرق وآلام الدورة الشهرية والاكتئاب. ولايوجد صحة ما تم تناقله وانتشر في هذه الأيام عن طريق رسائل الجوال أن الزعفران مخدر وله تأثير مثل المخدرات فهذا غير صحيح.

  11. #206
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    يتعارض مع مرض السكري خلافاً لمستحضراته التي على شكل كبسولات أو أقراص أو حبيبات

    التوت البري.. يمنع ويعالج التهاب المسالك البولية!


    يستعمل عصير التوت البري منذ فترة طويلة كعلاج منزلي لالتهابات المثانة والمجاري البولية

    أ.د. جابر بن سالم القحطاني
    يعرف التوت البري بعنب الأحراج لأنه ينمو عفوياً في الأحراج والأسباخ. وهو نبات عشبي صغير لا يزيد ارتفاعه على 40سم له أزهار بيضاء وثمار عنبية ذات ألوان زاهية حمراء عند نضجها. يعرف علمياً باسم Vaccinium macromcrpon من الفصيلة Ericaceae .
    ينمو النبات في الأحراج والأسباخ ولكن لعظم فائدته الغذائية فقد تمت زراعته على نطاق واسع في بلد المنشأ أمريكا الشمالية حيث يزرع في ماساشوستس ونيوجرسي وسكونسين وأوريغين وواشنطن ثمار التوت البري صلبة وذات لون أحمر ناصع والثمرات الناضجة الجيدة ترتد عندما تقذف بها كالكرة أما التي لا ترتد منها فهي بدون شك فاسدة.
    تحتوي ثمار التوت البري على حمض الكوينيك Quinic acid وكميات كبيرة من سكر الفراكتوز وفيتامين C والبايوفلافونيدات ويعد المركب Anthocyanin أهم مركبات هذه المجموعة وهو الذي يعزى إليه أغلب التأثيرات الدوائية. كما تحتوي الثمار على مضاد حيوي يرجع إليه عدم تكاثر البكتريا في المثانة أو المجارية البولية. كما تحتوي الثمار على حمض الإجيك الذي يلعب دوراً في كبح التلف الجيني الذي يبدأ عملية الإصابة بالسرطان. كما أن هناك مركباً مهماً يدعي كامفيرول يلعب دوراً في الوقاية من أمراض الشرايين.


    التوت البري يحتوي على مضاد حيوي

    الاستعمالات:
    كان التوت البري يستخدم على نطاق واسع في الماضي كأحد التوابل المميزة لتحضير الأطباق المقدمة في أعياد عيد الشكر الذي يعده الأمريكيون من أهم أعيادهم وكذلك في أعياد عيد الميلاد. حيث تستعمل الثمار الحمراء الجميلة في تحضير الكعكات الصغيرة المدورة وكذلك في المخبوزات الأخرى. يستعمل على مدار السنة على شكل عصير أو فواكه مجففة تستخدم كوجبة كاملة. كما تستعمل الثمار في صنع المربيات.
    يستعمل عصير التوت البري منذ فترة طويلة كعلاج منزلي لالتهابات المثانة والمجاري البولية ولمنع تكون الحصوات في المثانة والكليتين، ويعود هذا التأثير إلى حمض الكوينيك وهو يقوم بزيادة حمضية البول حيث يمنع تكون حصوات الكالسيوم ويمنع نمو أو تكاثر البكتريا حيث أن البكتريا لا تتكاثر في وسط حمضي.
    بما أن التوت البري يحتوي على مضاد حيوي فقد وجد أن هذا المضاد يجعل جدران المثانة بيئه غير صالحة لتكاثر البكتريا أو الكائنات الأخرى المسببة لالتهاب المجرى البولي مما يمنع البكتريا من تكوين مستعمرات لها ، حيث يتم إخراجها عبر البول ومن المدهش أن لعصير الثمار تأثير مماثل.


    تحتوي ثمار التوت البري على حمض الكوينيك

    ينصح العديد من إخصائي المجاري البولية وأمراض النساء مرضاهم الذين يعانون من التهابات مزمنة أو متكررة في المثانة بشرب كأسين من عصير ثمار التوت البري يومياً كإجراء وقائي.
    لقد وجد الباحثون الأروبيون إلى أن مادة الأنثوسيانين التي هي أحد مركبات مجموعة البايوفلافونيدات التي تحتويها الثمار أنها تقي من أمراض السرطان، ويقول الباحثون أنه تحُولْ دون حدوث أي تغيرات في الحمض النووي المادة الوراثية التي تعد بمثابة المرشد الذي يخبر الخلايا كيف تؤدي وظائفها على النحو الصحيح، أضف إلى ذلك أنه قد وجد أنه يقوض العوامل المسببة للسرطان ويمنع كذلك الأورام من النمو. كما وجد الباحثون أن حمض الأجيك وهو أحد المركبات المضادة للأكسدة التي يعقد عليها باحثوا السرطان آمالاً كبيرة. فقد أثبتت الدراسات المعملية أن حمض الإجيك له قدرة واضحة على مقاومة المواد المسرطنة قبل وبعد أن تفرض سطوتها داخل الجسم وإن بإمكان حمض الإجيك أن يمنع الضرر قبل وقوعه، أنه يكبح التلف الجيني كما يقول دكتور جاي دي ستوتر مدير برنامج الوقاية الكيميائية للسرطان في المركز الشامل للسرطان في جامعة ولاية أوهايو في كولومبس حتى بعد دخول المواد المسرطنة داخل الخلايا على حد قول دكتور ستوتر فإن حمض الأجيك يحول دون أن تصبح هذه الخلايا سرطانية.


    التوت البري يستخدم على نطاق واسع في الماضي كأحد التوابل المميزة

    إن حمض الأجيك النقي ذلك النوع الذي يستعمل في الدراسات المعملية لا يدخل مجرى الدم بشكل جيد لكن بحث دكتور ستوتر يوحي بأن هذا الحمض يتم امتصاصه بطريقة أفضل في حالته الطبيعية في عصير الثمار.
    القوة العظمى في البايوفلافونيدات وهي الأصباغ النباتية التي تصبغ الفواكه والخضروات باللون الأحمر والأصفر وتتمتع بنفس قدرات مضادات الأكسدة القوية إلا أنها تحول دون التلف الذي تتسبب فيه الجذور الحرة وهي جزئيات أكسجين ضارة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وحالات مرضية أخرى خطيرة.
    تحتوي ثمار التوت البري على البايوفلافونيدات وقد أثبتت الدراسات أن هذه المجموعة تلعب دوراً في الوقاية من أمراض الشرايين، ربما بسبب قدرتها التي تضاهي قدرات مضادات الأكسدة على منع التغيرات الجينية التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان. كما أظهرت الدراسات الضخمة التي أجريت في فلندا، وسويسرا وبريطانيا أن الأشخاص الذين يتناولون مقداراً قليلاً للغاية من الفلافونيدات يرتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي. وفي إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة من الرجال في خريف العمر في المدينة الهولندية "زوتفين" انخفض لدى هؤلاء ممن تناولوا الكثير من فاكهة التوت البري خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 73% أكثر من هؤلاء ممن تناولوا القليل من هذه الفاكهة.
    أما فيما يتعلق بالمسالك البولية فمنذ مئات السنين كانت الجدات والأمهات تنصحن بتناول عصير ثمار التوت البري لعلاج التهاب المسالك البولية. أما الآن فالعلماء هم من يؤكدون صحة هذه المعلومة. ففي دراسة أجريت عام 1994م في كلية طب هارفارد على مجموعة من السيدات كبار السن وجد انخفاض ملحوظ في نسبة البكتريا في البول لدى هؤلاء اللاتي شربن 10 أوقيات من عصير ثمار التوت البري يومياً لمدة ستة أشهر. كما انخفضت لديهن نسبة الإصابة بنسبة 60% مقارنة بالسيدات اللاتي لم يتناولن ثمار التوت البري. أما بالنسبة للسيدات اللاتي كن بالفعل مصابات بالعدوى البكتيرية أو الالتهاب فقد كان احتمال الشفاء من هذا المرض لدى من تناولن العصير أعلى بنسبة 75% ممن لم يتناولنه.
    نظراً لأن ثمار التوت البري حمضية فإنه من نفس هذا المنطلق كان الأطباء ينصحون من يعانون من التهابات المثانة أو أية التهابات في الجهاز البولي بتناول جرعات عالية من فيتامين C الذي هو أحد المركبات الرئيسية في ثمار التوت البري. وطبقاً لما يقول دكتور مارك مونين الأستاذ المساعد للطب في كلية طب هارفارد وأحد القائمين على الدراسة سالفة الذكر فإن حموضه ثمار التوت البري لم تكن هي المسئولة وحدها عن كبح البكتريا. فقد ظهر أن عصير التوت البري يحتوي على مركبين آخرين هما الفركتوز ( سكر الفواكه ) ومركب آخر يعتقد أنه مضاد حيوي يمتلكان القدرة على منع البكتريا من الالتصاق على جدران المثانة ومجرى البول.
    كما يقول الباحثون أن البايوفلافونيدات تمنع الإصابة بتصلب الشرايين وتمنع حدوث أمراض القلب والسكتات المخية. كما يقولون أنها تلعب دوراً في خفض نسبة الإصابة بسرطان الثدي وتؤخر السرطان من ظهوره وأيضاً تخفض عملية انتشار السرطان إلى الرئة والغدد اللمفاوية.
    هناك عدة مستحضرات للتوت البري مثل الأقراص والكبسولات والحبوب وتوجد شركات عالمية لتصنيع مثل هذه المستحضرات . كما توجد الثمار المجففة وكذلك مسحوق الثمار وهي تباع على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم.
    *هل هناك أعراض جانبية للتوت البري ومستحضراته؟
    - ليس هناك أي أعراض جانبية لمستحضرات التوت البري وهي آمنة جداً.
    *هل تتعارض مستحضرات التوت البري مع مستحضرات عشبية أخرى أو مركبات كيميائية مشيدة؟
    - تتعارض مستحضرات التوت البري مع فيتامين ب12 حيث تزيد من امتصاصه أكثر مما ينبغي ولذلك فإن الأشخاص الذين يتعاطون فيتامين ب12 كعلاج لا يصلح لهم استعمال مستحضرات التوت البري.
    *هل تتعارض مستحضرات التوت البري مع أي نوع من أنواع الطعام أم لا؟
    لا تتعارض مستحضرات هذا العقار مع أي نوع من أنواع الطعام.
    *هل تتعارض مستحضرات التوت البري مع أي مرض من الأمراض ؟
    - نعم تتعارض مع مرض السكر حيث أنها تحتوي على كمية من سكر الفواكه ولذلك ينصح مرضى السكر بعدم استخدام عصائر التوت البري أما مستحضراته التي على شكل كبسولات أو أقراص أو حبيبات فلا تتعارض مع مرض السكر.

  12. #207
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    لزيادة فائدتها يمكن تقليل كمية السكر وعدم إضافة المواد الملونة والصبغات الممنوعة

    عصائر الفواكه والخضروات.. غذاء ودواء


    الجزر

    د.محمد عبد الله الطفيل
    العصائر للفاكهه والخضار تعتبر صيدليه طبيعيه لصحة أفضل وعمر اطول بإذن الله، ويستفيد الرضع من الأطفال بعد الشهر السادسمن العصائر فائده عظيمه في صحتهم ونموهم وقد تبين لكثير من المختصين والعلماء فوائد العصائر في علاج الكثير من الأمراض والحمايه منها.
    ان استعمال العصائر من النباتات والأعشاب والفواكه والخضراوات يرجع الى العصور القديمه حيث ذكرها العلماء الأولين من اليونان والصينيين والمسلمين الأوائل واستعملوها في العلاجات والأستشفاء بها من كثير من الأمراض القديمه المعروفه وقد قال عالمهم المشهور (دع عقاقيرك في قواريرك , وعالج بالغذاء قبل الدواء).
    قال العالم المسلم منذ القدم (إذا استطعت ان تعالج بالغذاء فلا تعالج بالغذاء).
    والعلاج بالعصائر من الفواكة والخضروات مفيد ونافع لانهما غذاء لأحد يستغني عنهما كغذاء ودواء.


    الرمان

    ان مراكز العصائر في أسواقنا وكذلك في مطابخ منازلنا تجعلنا نهتم بالفواكة والخضروات كمصدر اساسي للغذاء في سفرتنا وطعامنا وان نحضر العصائر بطرائق صحية وان نحاول تجنب كل الاضافات التي تقلل من الفؤائد الصحية للعصائر وكذلك تجنب اضافه السكر او التقليل منه بقدر الامكان أو استبدال السكر بالعسل أو الدبس المستخرج من التمور أو بعض الفواكه مثل الرمان.
    يجب عدم إضافة المواد الملونة والصبغات خاصة الممنوعة أو المسرطنة مثل «أمارنث اد سودانIV,III,II,I او المواد الملونه المسببه للحساسيه أو الأكريما مثل E122 أو E129 واستبدالها المواد الملونه الطبيعية والصحية مثل الزعفران الأصلي أو الكركم الطبيعي.
    عدم استعمال العصائر التي تحوي مواد حافظه بتراكيز عاليه مثل «حمض البنزويك واملاح البنزوات والمنكهات (Flavors)الممنوعه يجب تحضير العصائر الصحيه ولا تغلى ولا تطبخ لفترات طويله حتى لا تفقد فوائدها من فيتامينات ومعادن مفيدة يجب ان لا تخمر العصائر من الفواكه مثل «العنب والتفاح الى اكثر من ليله أو ليلتين (يومين) حتى لا تتحول الى (ما يعرف بالنبيذ) وهي خمور ضارة بالصحة وبالكبد خصوصاً والعقل عموماً.


    عصير التفاح

    أن السكر المضاف او الموجود بالعصائر يعطي الطاقة لنا ولا يعطي اي فائدة غذائية آخرى وهو هام لجعل تذوق العصائر احسن طعماً ولكن تناول العصائر الغنية بالسكر يكون ضاراً على الصحة مثل «احاث ضرر بالأسنان والعصائر الغنية بالسكر تكون احد مسببات زيادة الوزن والتعرض للأصابة بمرض السكر.
    ان العصائر من الفواكه والخضروات الطازجة مهمة لصحة الجسم وقوته التي ظلت غائبة عن كثير من الناس حتى اكتشفوها من واقعهم العملي بعد إصابتهم بالأمراض اثناء محاصرتهم ايام الحروب أو ركوبهم ايام طويلة في السفن او السير في الصحاري جعلهم يدركون أهمية تناول الفاكهة والفيتامينات مثل فيتامين (ج) ونقصه يسمى بمرض الأسقربوط اعراضه تحلل الأسنان وتورم اللثة أو تعرض لنزيف الدم البري وفيتامين (ب) نقصه يسمى بري يتميز بالهزال الشديد والتهاب الأعصاب وقلة الشهية وتورم الأطراف وغزارة التعرق.
    فإن الفيتامينات التي مصدرها العصائر الطازجة لا يستطيع الإنسان تأمينها ذاتياً الا فيتامين (د)D) الذي ينتجه الجلد عند التعرض لأشعة الشمس.
    ويمكن الحصول على الفيتامينات عن طريق الحيوانات عند اكل لحومها التي تحصل عليها عن طريق النباتات وهذه الحيوانات مثل الاسماك والحيتان. ان العصائر الطازجة من الفواكه والخضروات التي تحتوي الفيتامينات إذا لم نتناولها اصابنا المرض.
    العصائر من الفواكه والخضروات الطازجة تعتبر عناصر غذائية تمد الجسم بالطاقة والفيتامينات والأملاح والألياف الغذائية فمنها مصدر جيد لفيتامين أ (A) وفيتامين ج (C) وهي تفيد في علاج امراض القلب المزمنة وامراض ضعف المناعة، ومن هذه الفواكه المانجو والبرتقال والعنب والموز والبلح او التمور والاناناس والخوخ والتفاح والكمثرى ومن الخضروات الجزر والسبانخ و البامية والملوخية والكرفس والخس والبروكولي والبطاطس والطماطم والبصل والثوم.
    ان الفواكه والخضراوات الطازجة ذات فائدة في المحافظة على الوزن السليم إضافه أنها ذات سعرات حرارية منخفضة ما يجعلها مفيدة للغذاء الصحي والجسم الصحي السليم فمثلاً الملفوف وشربة الملفوف وشربة الكرفس وعصير التين وعصير البرتقال والجزر كلها تحوي الياف وهذه تنبه الجهاز الهضمي وتساعد على حركة الأمعاء وتمنع الأمساك حيث تساعد على حركة العضلات وهذه الفواكه تحوي سكريات طبيعية ما يجعلها تحافظ على الوزن السليم إضافة ان هذه الفواكه والخضراوات الطازجة تعتبر طاردة للسموم من الجسم ما يجعلها أغذية صحية سليمة وتساعد على الأيض للأغذية وهي لا تحتوي على دهون ما يجعلها مفيدة لجسم الانسان وصحته وتساعد على صحة الجلد وصحة الشعر.
    ومن العصائر المهمه عصير الرمان حيث يحوي على الفيتامينات B1,B2,B3,B4,B5,B6 وفيتامين (ج)، (ه، E) والبتاكاروتين ويحوي على البيوتين وحمض الفوليك والكالسيوم والنحاس والمغنيسيوم والفسفور والبوتاسيوم والسيلينيوم والزنك والألياف والكربوهيدرات، فشرب عصير رمان يومياً يحمي الجسم من الشيخوخة المبكرة ويحمي من امراض القلب ويحمي الجسم من السرطانات ومن هشاشة العظام.
    وعصير الرومان من مضادات الأكسدة لذلك فهو مضاد للسرطان وهو ايضاً مخفض لضغط الدم ومكافح للدهون الخبيثه "LDL" وهذا مسبب للجلطات ومسبب للموت الفجائي وعصير الرومان مكافح للفيروسات والبكتيريا الضارة ومفيد للأسنان.
    عصير الخوخ فيحوي فيتامين أ (A) و B2,B3,B5 و(ج C) ويحوي الكاروتين والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم والزنك والألياف والتربتوفان والخوخ مضاد للفيروسات ومضاد للسرطان ومضاد للتأكسد وهذا يحمي الجسم والرئتين ونافع للمناعة ومضاد للعدوى وخاصة التي تصيب الجهاز التنفسي، والخوخ الجاف غني بالحديد ما يجعله علاجا ناجحا لفقر الدم وجيدا لعلاج الضعف الجسمي والعصبي والخوخ غني بالحمض الأميني تربتوفان الذي يساعد على النوم الهادي والخوخ يجعل الطاقة عالية المستوى.

  13. #208
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    استبدل القهوة والشاي بالنعناع.. والفول سحور مثالي في ليالي رمضان

    أثناء الصيام.. تدليك البشرة بفرشاة جافة يساعد على تخليص الجسم من السموم وإزالة خلايا الجلد الميتة!


    النعناع

    في الاسبوع الماضي تطرقنا الى الصوم واهميته للجسم وكيف انه يساعد على تطهير الجسم من السموم واكدنا انه لكي تجهز نفسك للصوم عليك تناول الخضراوات والفواكه الطازجة النيئة لمدة يومين قبل الصيام فهذا العمل سوف يجعل الصيام خفيفاً على أجهزة الجسم.
    ما هي المأكولات الصحية المتبعة في شهر الصوم؟
    إن أفضل المأكولات ما يلي:
    1 عند الإفطار تناول تمرتين فقط مع عصير الليمون الطازج حيث يضاف عصير ليمونة واحدة إلى كوب من الماء الدافئ ثم يشرب.
    2 بعد أداء صلاة المغرب اشرب قليلاً من شوربة الشوفان مع وجبتي سنبوسة ويفضل أن تكون حشوة السنبوسة من الخضار كالبقدونس والبصل وقليل جداً من الرز ويفضل أن توضع في الفرن وليست مقلية.
    3 تؤكل شريحة صغيرة من السمك أو صدر الدجاج ولتكن مطبوخة أو مشوية واحذر أن تكون مقلية في أي زيت.
    4 اشرب كوبا إلى كوبين من العصائر الطازجة مثل عصير التفاح أو الأناناس أو البنجر أو الكرنب أو الجزر أو الكرفس ويفضل شرب عصير أي من التفاح أو الأناناس ثم عصير أحد الخضراوات المذكورة.
    5 حاول الامتناع عن شرب القهوة أو الشاي واحذر من السكر الأبيض. هذه العصائر تعرف بمضادات الأكسدة ومزيلات السموم.
    6 حاول أن تكون الوجبات بعد الإفطار صغيرة جداً وعلى فترات.
    7 بالنسبة لبدائل الشاي والقهوة فهي: النعناع حيث أن مفعوله مقو وفي نفس الوقت مهدئ للأعصاب وكذلك مضاد لعسر الهضم والغازات والغثيان. كما يمكن تحضير شاي جيد من البابونج وتباع أزهاره لدى العطارين وتباع أكياس منه تشبه أكياس شاي اللبتون في الأسواق المركزية وهو شاي جيد أو استعمال شاي الكركديه أو ما يعرف بالجوكرات أو الغجر.
    8 تناول مع شرائح السمك أو الدجاج كبسولتين من الثوم عديم الرائحة حيث يلعب الثوم دوراً كبيراً في قتل أي جراثيم أو فيروسات ويعمل على تقوية جهاز المناعة ومضاد للأكسدة.
    9 اشرب كثيراً من الماء النقي خلال فترة المساء.
    أما السحور فتؤكل الأشياء التالية:
    1 حضر فولاً أو عدساً وضع عليه كمية من البقدونس والطماطم والكمون وأضف إليهما زيت الزيتون نخب أول وكل مع الفول أو العدس قطعة من الخبز البني ( البر بنخالته ) واحذر ثم احذر من الخبز الأبيض ومن السكر الأبيض والرز الأبيض والمكرونة.
    2 تناول لبن زبادي منزوع الدسم أو قليل الدسم واشرب كوب عصير من الأناناس الطازج أو التفاح وكوبا آخر من الخضر الطازجة ويفضل عصير الكرنب.
    3 إذا كنت ترغب في شرب الشاي فاستخدم النعناع أو الدوش أو البابونج.
    وأثناء الصيام ونتيجة انطلاق السموم من الجسم فربما يشعر بعض الناس بالتعب أو ظهور رائحة للجسم أو حدوث جلد خشن مقشر أو طفح جلدي أو حالات صداع أو دوخة أو تهيج وقلق وتشوش ذهني وغثيان وسعال وإسهال وبول غامق اللون وبراز غامق اللون كريه الرائحة وأوجاع بالجسم وأرق وإفراز مخاط من الجيوب الأنفية والشعيبات الهوائية أو متاعب في الرؤية أو السمع. هذه الأعراض ليست خطيرة وسوف يجتازها بسرعة وهي نتاج خروج السموم من جسم الإنسان.
    ولتخفيف هذه الأعراض اعمل حقنة شرجية يومياً من الليمون من أجل تنظيف القولون وتعمل بالطريقة التالية:
    أضف عصير 3 ليمونات إلى نصف جالون من الماء الدافئ ( تأكد من عدم استعمال الماء البارد جداً أو الماء الدافئ جداً ) ضع كل المحلول في كيس الحقنة الشرجية ( تباع في الصيدليات) ولا تستخدم الفازلين لتزييت طرف الحقنة التي ستدخلها في فتحة الشرج واستعمل بدلاً من ذلك زيت فيتامين ه عن طريق ثقب كبسولة فيتامين ه وعصر محتواها على طرف الحقنة. خذ وضع السجود وأفرغ محتوى الحقنة الشرجية ثم استلق على ظهرك ثم استلق على جانبك الأيسر وأثناء ذلك قم بتدليك منطقة القولون من البطن للمساعدة على تفكيك المادة البرازية ، ابدأ بالاستلقاء على جانبك الأيمن وحول أصابعك بالتدريج إلى أعلى ناحية أسفل القفص الصدري ثم اعبر بطنك بالعرض ثم إلى الجانب الأيسر السفلي. لاحظ أن تضيف جالونا من الماء يعتبر كمية كبيرة من الماء. في حالة إحساسك بالألم أثناء عملية الحقن أوقف تدفق الحقنة وابق في نفس وضعك ثم خذ نفساً عميقاً عدة مرات حتى يختفي الألم ثم استمر في حقن السائل. ابق السائل داخل جسمك لمدة 3-4 دقائق قبل الذهاب إلى الحمام لإفراغ المخلفات ثم اذهب إلى الحمام لإخراج جميع الفضلات عبر فتحة الشرج.


    الفول للسحور

    نصائح هامة يجب على الصائم اتباعها وهي:
    1 قبل وأثناء الصيام استعمل تدليك جسمك بفرشاة جافة للبشرة لتساعد على تخليص الجسم من السموم ولإزالة خلايا الجلد الميتة. قم بعمل التدليك باستخدام فرشاة ذات شعر خشن طبيعي ومقبض طويل حتى تتمكن من تدليك ظهرك دائماً استخدم الفرشاة في اتجاه القلب من الرسغ إلى الكوع ومن الكوع إلى الكتف ومن الكاحل إلى الركبة ومن الركبة إلى مفصل الحوض وهكذا. إن هذا التدليك من شأنه أن يزيل كميات كبيرة من خلايا الجلد الميتة فيحرر مسام الجلد من العوائق وبذلك يساعد على إفراز السموم. وهذا بدوره سوف يؤدي إلى تحسين الدورة الدموية. واحذر استخدام هذه الطريقة في المناطق المصابة بالحبوب أو الأكزيما أو الصدفية وكذلك في المناطق المتشققة من الجلد أو التي بها ندوب حديثة أو دوالي منتفخة أو بارزة.
    2 إذا كنت تستخدم طقم أسنان فأبقه في فمك طوال فترة الصيام وذلك لمنع انكماش اللثة.
    3 أثناء الصيام ومع انطلاق السموم من جسمك ربما تجد لسانك مغطى باللون الأبيض وربما تشعر بمذاق غير مستحب في الفم ومن أجل حل هذه المشكلة جرب غسل الفم بعصير الليمون الطازج.
    4 أثناء الصيام تأكد أنك تأخذ قسطاً وافراً من الراحة.
    5 إذا كان لديك انخفاض في سكر الدم فلا تصم واستشر طبيبك لأن في ذلك خطورة على صحتك.
    6 إذا كنت فوق الخامسة والستين من العمر ولا تحب أكل الخضر والفواكه أو عصائرها فعليك باستخدام المكملات الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية الأساسية خلال فترة المساء.


    تناول الماء بكثرة



    عند الإفطار تناول تمرتين فقط مع عصير الليمون الطازج

  14. #209
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    يفضل تناولها في رمضان وفوائدها الصحية متعددة.. العنب والطماطم والكشمش الأسود

    عصير الكركديه.. يهدئ تقلصات الرحم والمعدة ويخفض الضغط


    في كثير من الحالات ينصح بتناول 200 جرام من العنب يومياً

    أ.د. جابر بن سالم القحطاني
    نواصل في هذا العدد مع تناولناه في العدد السابق عن عصائر رمضان وأهميتها الصحية:
    عصير الكركديه:
    عرف الفراعنة زراعة نبات الكركديه واستعملوا أزهاره ضمن بعض الوصفات العلاجية وبالأخص كشراب مسكن لآلام الرأس وكطارد للديدان وقد أصبح هذا النبات من أهم النباتات الاقتصادية الصناعية والغذائية والدوائية حيث أن مستخلصه المائي على البارد أو الساخن لكؤوس الأزهار يستعمل كمشروب منعش جداً خاصة بعد تحليته بالسكر. كما أن هذا المستخلص بعد تركيزه يعد مادة ملونة ومكسبة للطعم المميز له لدخوله في صناعة المشروبات الغذائية والجلي والحلويات.


    يصنف العلماء الطماطم كفاكهة ومعظم الناس يعتبرونها من الخضروات

    يحتوي الكركديه أحماضا عضوية وفيتامينات ومعادن مثل البوتاسيوم والحديد والفوسفور والكالسيوم ومواد سكرية ودهون وبروتين. لقد اتضح من الأبحاث التي أجريت على أزهار الكركديه أن خلاصة هذه الأزهار لها تأثيرات فعالة في إبادة ميكروبات السل ولديها القدرة على قتل الميكروبات للكثير من السلالات البكتيرية وخاصة باسيلس وأشيريشيا وكولاي. كما أن عصير الكركديه يهدئ من تقلصات الرحم والمعدة والأمعاء. ويعد شراب مغلي أزهار الكركديه من أفضل المشروبات المستعملة في شهر رمضان المبارك حيث أنه شراب حمضي ملطف وقابض وخافض للحرارة ومضاد للديدان الشريطية والأسطوانية وملين ويساعد على خفض الضغط المرتفع. وقد تمكن بعض الصيادلة لشركة القاهرة للأدوية من استخلاص أدوية خافضة للضغط ومكافحة الميكروبات وقيل ان عصير الكركديه يمكن أن يكون الوصفة السحرية لكثير من العلل فهو مرطب ومنشط ومهضم ومنظف ومفيد لأوجاع الصدر والربو وضعف المعدة والتهاب المفاصل والروماتزم والنقرس والمغص الكلوي وضد المشروبات القلوية. يستعمل الكركديه في الزينة فيستعمل لزيادة تثبيت لون الشعر وإكسابه لوناً نحاسياً براقاً.


    عصير الكركديه يهدئ تقلصات الرحم

    عصير العنب:
    يعتبر العنب من الفواكه المفضلة لجميع الناس كيف لا وقد ذكر في القرآن الكريم في احدى عشرة سورة كما ذكر في الأحاديث النبوية فعن عائشة رضي الله عنها قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خير طعامكم الخبز وخير فاكهتكم العنب". وعن عبدالله بن عباس رضي الله عنه قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأكل العنب خرطاً. وعن معاوية بن يزيد العبسي قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب من الفاكهة العنب والبطيخ.
    يحتوي العنب على كثير من المواد التي يحتاجها جسم الإنسان مثل المعادن التي تتمثل في الكالسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والحديد والمغنسيوم والصوديوم واليود والكلور بنسب عالية وعلى فيتامينات أ ، ب ، ج وسكاكر وأحماض وجلكوزيدات الفلافون والأنتوسيانينات ومواد بروتينية ومواد دهنية وحمض الليمون.
    العنب والطب الحديث:
    لقد اعتمد كثير من الأطباء في العصر الحديث العنب علاجاً لمرضاهم في كثير من الحالات وينصحون بتناول 200 جرام من العنب يومياً على الريق ومثلها بعد 5 ساعات خلال موسم العنب. يقول الأطباء إن العنب معدود من الفواكه النافعة لأمراض الصدر فيعمل من عصيره مشروب ذو تأثير كبير ضد السعال وآفات الرئة. يقول الأستاذ برنار مكفادن المختص في الطب الطبيعي "مما لفت نظري في الإحصاءات الخاصة بمرض السرطان ان المرض يكاد يكون معدوماً في البلدان التي يكثر فيها العنب ويعد عنصراً مهماً من عناصر غذاء السكان. وقد بدأت تجاربي مع لفيف من المعنيين بهذه البحوث في استعمال العنب كعلاج للسرطان فوجدت المريض يتخلص من آلامه خلال بضعة أيام، ولا يعود يحتاج إلى عقاقير مهدئة أو منومة. وفي الحالات القابلة للشفاء كان المريض يتقدم ببطء نحو الشفاء بفضل ما للعنب من أثر فعال في تنقية الدم وإزالة الاضطرابات المفاجئة في نمو أنسجة الجسم. وقد جرب العنب في عدة بلدان من قبل العديد من الأطباء فكانت النتائج مذهلة. وطريقة العلاج هي أن يصوم المريض عن الطعام أطول مدة يستطيعها ثم يفطر على كوبين من الماء النقي المضاف إليه قليل من عصير الليمون أو العسل وبعد ساعة يتناول أول وجبة من العنب بعد غسله جيداً ويؤكل العنب مع قشره وبذوره حيث أنها تقوم بتنشيط المعدة ويؤكل العنب كل ساعتين أو ثلاث ويستمر هذا النظام الغذائي المقتصر على العنب لعدة أسابيع. المصابون بالسكر مستثنين من هذا العلاج.
    عصير الطماطم:
    يصنف العلماء الطماطم كفاكهة لكن معظم الناس يعتبرونها من الخضراوات. والطماطم تستعمل على نطاق واسع في جميع العالم لما له من فوائد جمة وتحتوي الطماطم على فيتامينات أ ، ج ، ب1 ، ك ومواد سكرية ودهنية ومعادن مثل الحديد والنحاس والكبريت والبوتاسيوم والفوسفور والكالسيوم كما يحتوي على مركب الليكوبين وهو من مجموعة البايوفلافونيدات القريبة جداً من البيتاكاروتين الذي يعد العامل الطبيعي الواقي من السرطان.
    إن آخر النتائج التي توصل إليها الباحثون هي أن تناول عصير الطماطم بانتظام قد يقلل خطر إصابة الرجال بسرطان البروستاتا. وقد توصل الباحثون في جامعة هارفارد إلى أن الرجال الذين يتناولون الطماطم والأطعمة المحتوية على الطماطم على الأقل أربع مرات أسبوعياً تنخفض نسبة إصابتهم بسرطان البروستاتا بحوالي 20% مقارنة بالرجال الذين لا يتناولونها، كما انخفض نسبة الخطر إلى النصف عند الرجال الذين يتناولون الطماطم بمعدل عشر مرات في الأسبوع. ويرجع هذا التأثير إلى مادة الليكوبين وهي العامل الطبيعي الواقي من السرطان كما وجد البحاث أن مادة الفا توماتين مضادة للبكتريا ومخفضة لضغط الدم المرتفع. تحتوي الطماطم على أكثر من 90% من حجمها عصيراً الذي يعد مهماً وهو سهل الامتصاص حيث يدخل الدورة الدموية حاملاً معه العناصر اللازمة للترميم كالفوسفور والحديد وحاملاً معه الأملاح القلوية التي تعدل من حموضة الدم. يجب على مرضى الكبد أو التهاب القولون تناول الطماطم دون قشرها حيث أن قشر الطماطم السيليليوزي عسر الهضم على هذه الفئة من المرضى. إن الشوربة المصنوعة من الطماطم تعد غذاء مفيداً جداً للمصابين بأمراض القلب والكليتين وارتفاع ضغط الدم.
    عصير المشمش الأسود:
    يعشق الفرنسيون عصير المشمش الأسود. وحتى مطلع القرن الماضي كان الأمريكيون يهيمون بالمشمش الأسود الطازج وجيلي المشمش ومرباه. ان ما آثار الباحثون في ثمار المشمش السوداء هو احتواؤها على حمض الإجيك الذي أظهرت الدراسة المبدئية أن بإمكانه إيقاف السرطان قبل أن يبدأ. وحمض الإجيك يعد من المركبات البايوفلافونية التي تعد من أعظم مضادات الأكسدة. كما ثبت أن لحمض الإجيك القدرة على منع آثار المواد الكيميائية المسببة للسرطان في الجسم وفي الوقت نفسه هو يستثير نشاط الإنزيمات التي تقاوم السرطان. إن هذا الإجراء المزدوج يجعل من هذا المركب أحد حلفاء الإنسان الأقوياء في مقاومة السرطان.
    يعد عصير المشمش غنياً بالألياف شأنه في ذلك شأن أغلب العنبيات فكل أنواع المشمش سواء الأسود أو الأحمر أو الأبيض تمد الجسم بمقدار 3 جرامات من الألياف أي نحو 8% من المقدار اليومي. ومن المعروف أن الألياف تقوم بما هو أكثر من السيطرة على مشكلات الهضم مثل الإمساك ومرض البواسير حيث أنه يساعد على الوقاية من الإصابة بالمشكلات الصحية الخطيرة مثل ارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب. لقد أجريت دراسة على 21930 شخصاً فلندياً، ووجدوا أن الأشخاص الذين حصلوا على 10 جرامات زيادة من الألياف في اليوم انخفض لديهم خطر الوفاة تأثراً بأمراض القلب بنسبة 17% أن تناول عصير المشمش مرة أو مرتين في اليوم مع المزيد من الفواكه والخضراوات سوف يمد الجسم بما يحتاجه من الألياف لمساعدة الدورة الدموية على الانتظام.
    يوفر كوب واحد من عصير المشمش الأسود كمية ضخمة من فيتامين C تبلغ 260 ملجم وهي أكثر من أربعة أضعاف الحصة الغذائية الموصى بها منه . كما توفر أيضاً 490 ملجم من البوتاسيوم مقارنة ب 55 ملجم من فيتامين C و 240 ملجم من البوتاسيوم في كوب واحد من عصير المشمش الأبيض أو الأحمر. وتعد هذه الكمية أيضاً كمية جيدة من هذه المغذيات الأساسية. إن كل أنواع المشمش منخفضة السعرات الحرارية حيث يحتوي الكوب الواحد من عصير المشمش الطازج على 70% سعره حرارية. يعد المشمش مضاداً جيداً للبكتريا ومضاداً للالتهابات ويعزون هذا التأثير إلى الأنثوسيانين وهو أحد أصباغ الفلافونيدات التي يحتويها المشمش. وهو يعالج الإسهال الناتج من الإصابة ببكتريا الأشريكيه القولونية Esceerichia coli وهو نوع شائع من أنواع البكتريا المسببة للإسهال. كما يستخدم الأوربيون على نطاق واسع شرب عصير المشمش الأسود لتخفيف التهاب الحلق المتقرح.
    إن عصير المشمش لا يستعمل كثيراً في المملكة بالرغم أنه يماثل عصير التوت والرمان إن لم يكن أفضل وثماره التي تشبه الكرز لذيذة جداً وكذلك عصيره وهو يتوافر في المراكز التجارية الكبيرة.
    التعديل الأخير تم بواسطة للحق كلمة ; 11-04-2012 الساعة 04:33 AM

  15. #210
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  978
    تم شكره        152 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2012  
    المشاركات
    3,612  
    للحق كلمة غير متواجد حالياً
    الجريب فروت ... نصف ثمرة توفر أكثر من 50٪ من الحصة الغذائية المنصوح بها من فيتامين ج

    أ.د. جابر بن سالم القحطاني
    الليمون الهندي يعرف بليمون الجنة Paradisapfel. والجريب فروت أو الليمون الهندي عبارة عن شجرة معمرة يصل ارتفاعها إلى حوالي 4 أمتار. أوراقها تشبه أوراق البرتقال والليمون بيضاوية ملساء لامعة صلبة. الأزهار بيضاء. الثمار كبيرة أكبر من البرتقال ويوجد منه أنواع والنوع ذو اللب الأحمر هو أفضلها. يعرف علمياً باسم Citrus Paradisi من الفصيلة الشذابية Rutaceae. الجزء المستعمل : الثمار. الموطن الأصلي للجريب فروت ( ليمون الجنة أو الليمون الهندي ) :
    الموطن الأصلي الهند ويزرع في المناطق ذات المناخ شبه الاستوائي في جميع أنحاء العالم.
    المحتويات الكيميائية لليمون الهندي : تحتوي ثمار الجريب فروت على فيتامين ج ويعتبر من أكثر الثمار غنى بهذا الفيتامين وبايوفلافونيدات وبوتاسيوم والحديد وحمض الفوليك والكالسيوم ومعادن أخرى. النوع الأحمر غنية بالبيتاكاروتين والبكتين ومركب الليكوبين الذي يلعب دوراً كبيراً كمضاد للأكسدة ومركب الهسبريدين. كما تحتوي الثمار على زيت طيار.
    الاستعمالات : كان الليمون الهندي يستخدم فقط مع طعام الإفطار، ولكن لكونه يحتوي على مواد هامة بالنسبة للجسم فلم يعد يستخدم فقط مع طعام الإفطار، ولكنه أصبح فاكهة محبوبة تؤكل في أي وقت والليمون الهندي مغذي ويقال إن نصف ثمرة توفر أكثر من 50٪ من الحصة الغذائية المنصوح بها للبالغين من فيتامين ج ، كما أنها تحتوي على 325 ملجم من البوتاسيوم وَ 25 ميكروجراماً من حمض الفوليك.
    يحتوي كوب واحد من عصير الليمون الهندي غير المحلي على 95 ملغم من فيتامين ج، وهو أكثر من 15٪ من الحصة الغذائية المنصوح بها منه.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.