صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20

كيف تدخل لقلب امرأتك ؟؟وماهو السبيل إلى أن تكون أميراً لها لا حاكماً عليها ؟؟

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    1,076  
    محمد هاشم غير متواجد حالياً

    كيف تدخل لقلب امرأتك ؟؟وماهو السبيل إلى أن تكون أميراً لها لا حاكماً عليها ؟؟

    كيف تدخل لقلب امرأتك ؟؟وماهو السبيل إلى أن تكون أميراً لها لا حاكماً عليها ؟؟


    --------------------------------------------------------------------------------

    وأحب أن أقول لكل الرجال كلمة من واقعي الذي أعيشه :

    قبل أن تسلك أي طريق مع زوجتك وقبل أي مسلك تريد العيش من خلاله معها وقبل أن تملي عليها طريقتك في العيش وما تحب وما تكره
    ..
    ..
    افعل شيئاً واحداً :
    ادخل إلى قلبها !!
    ..
    وامتلك حبها ..
    ..
    وأسر روحها بحبك ..
    ..
    وبعد ذلك تصرف كما تريد ..

    أنقل لكم هذا الأمر وقد رأيته رؤيا العين !!
    ..
    أحبته ..
    بل وعشقته بكل كيانها وبكل جوارحها وكل شيء ينتمي لها ...
    ..
    وهو الآن يملي عليها طريقته في الحياة وهي قاسية كثيراً ..
    ..
    فيمنعها من الدخول والخروج من المنزل إلا معه هو فقط !!
    ..
    ويمنعها من التحدث على الهاتف أو الرد عليه ..
    ..
    ويمنعها عن ....
    ..
    عفواً . ليس هذه الصيغة الحقيقية للكلام ..
    بل هي : تحب أن تمتنع عن الخروج من المنزل لأنه يريد ذلك !!
    ..
    تحب ألا ترد على الهاتف ولاتحادث إلا أسرتها فقط ( أخوتها وأبوها فقط فقط فقط ) لأنه يريد ذلك !!

    ..
    لاتحب الانترنت بعد أن عاشت سنيناً عليها .. لأنها يريد ذلك ..
    ..
    وأموراً أخرى واقعية تصعب ترجمتها هنا تحب ألا تفعلها لأنه يريد ذلك ..
    ..
    وقد رأيته وهو يملي شروطه القاسية عليها ورأيتها وهي تتلقى هذه الشروط وكأنها تتلقى خبراً ساراً جداً جداً كالذي نتلقها في ولادة مولود أو زواج حبيب وصديق !!

    ..
    لكنني رأيته وهو يمسك قلبها بين يديه فينقش عليه اسمه ..

    ورأيته وهو يمسك عيونها فيطبع فيهما صورته !!
    ..
    ورأيته وهو يمسك روحها فيقطر فيها قطرات من روحه ..
    ..
    ورأيته حين وقف أمام والدها ليأخذها أمام الناس كزوجة .. وليأخذ قلبها أسيراً عنده ..
    ..
    .....
    .....
    ......................


    فالأمر ليس مجرد كلمات حب تحفظها لتسكبها في أذنيها ...
    او قصائد شعر تترنم فيها أمامها ..
    ..
    عليك أن تجعلها عشق قبل غنائك وشعرك:

    صوتك ..

    وكلماتك ..

    وأوامرك ..

    المسايرة

    ...
    فاجعل أولاً موضوع المسايرة مبدؤك الدائم ...
    فسايرها ..
    وحاورها .. وأنبها بما فعلت بأن تقول لها :
    لو فعلت كذا أليس أفضل ؟؟
    ..
    لو قلت لفلانة أو لأمي كذا أليس أفضل ؟؟
    ..
    لو تصرفتِ هكذا أليس أجمل وأرقى لك أنت ؟؟
    ..
    فبذلك توقف في نفسك أولاً مبدأ العتاب المتواصل لكل كبيرة وصغيرة ..
    وتعتاد أذنيها على كلمات هادئة ناعمة .. وليس عتاب وتوبيخ ..

    أهلها


    وإياك ثم إياك حبيبي الزوج ان تمس أهلها بمجرد همسة ..
    أو نظرة ..
    أو تقطيبة حواجب !!
    ..
    فضلاً عن كلام وسباب وغيبة واستهزاء بأي فرد من كل عائلتها ...
    ..
    فإن ذلك يجرئها على التمادي في حق أسرتك يوماً ما ..
    ..
    وذلك أيضاً يفقدك هيبتك امامها ..
    ..
    وقد تعلمنا من والدي حفظه الله أن يمتدح كل أخوالي أمام أمي ..
    ..
    وكلما مر ذكر خطيئة قام بها أحدهم بادر بالتحدث عن مواقفه الحسنة وصفاته الجيدة ...
    ..
    ولم يزده حفظه الله الزواج من ابنة شيخه ومعلمه إلا تواضعاً أمامه بشكل يفوق الوصف ..
    ..
    وهذا تربية له ..
    ولزوجته ..
    ولأولاده من بعده ..
    ولطلابه كمربي وداعية إلى الله عز وجل ..



    الإصــغــاء


    أهم مجاملة يمكن أن تعطيها للمرأة .. فبا لإصغاء تعطيها الاحساس

    بأنك مهتم بها وبأدق تفاصيل حياتها , فهي تحب سرد تفاصيل

    المواقف التي تواجهها وانفعالاتها , ومن خلال جلوسك معها

    واصغائك الجيد لها , يتولد احساس عميق من التفاهم والتقارب

    ومن جانبها بالامتنان لك .


    التأييد

    تحلو للمرأة أن تشعر بان زوجها وراها دائماً , يساندها ويؤازرها

    ويحميها من أي موقف قد تتعرض له - من وجهة نظرها - فيعطيها

    ذلك الاحساس قوة وصلابة في مواجهة الأمور .

    أما إن وقف في وجهها ولو مرة وخصوصاً مع أولادها أو قريباته فإنها

    ستضطر للحقد على ذلك الموقف مهما كانت إنسانة راقية وخلوقة ..



    الاعجاب


    تعشق المرأة أن تشعر بأن زوجها معجب بها , بأسلوب تفكيرها

    مثلا , بأناقتها , بطريقة تصفيف شعرها , بذوقها في انتقاء العطور

    التي تضعها , بشخصيتها , بخفة الظل التي تتمتع بها , بشجاعتها

    بمستواها العلمي أو الثقافي ... فهي دائماً تنتظر من الزوج كلمة

    أعجاب وهمسة إطراء



    الاهتمام



    إظهر اهتمامك بها دائماً , حاول أن تنفي المقولة التي تؤكد أن

    الرجل لايهتم حاول يقدر استطاعتك أن تظهر اهتماما كبيرا بزوجتك

    وكأنها محور حياتك فذلك يسعدها كثيرا ويعطيها احساسا أكبر

    بالثقة في نفسها, وذلك الاهتمام قد يتسع ليشمل الأشياء التي

    تهتم بها فتوجد بذلك اهتمامات مشتركة تقرب مسافة التفاهم

    بينكما ... وهذا باالقطع يحقق لها التوازن النفسي في حياتها .




    ادفع بها للأمام

    كن دائماً وراءها , لتشجيعها علي أن تكون هي الشخصية التي

    تحلم هي أن تكونها , بشرط أن تبقي أنت في الظل, حاول أن

    تمتزج بها على المستوى العاطفي والعقلي والثقافي , وأظهر

    لها دائما ودا وتعاطفا واحتواء .. فالمرأة مهما تكن قوية الشخصية

    فهي تسعد بأن تجد زوجها يحتويها , ويحميها .


    افخر بها



    اجعلها تشعر دائماً , بأنك فخور بها , أعلن ذلك بين الحين والآخر

    خاصة أمام أولادك , فذلك يشعرها بفرحة غامرة ويعمق احساسها

    بذاتها ... وأخيرا من أجل ان تقوم بكل ذلك هناك شرط واحد فقط :
    الصور المرفقة الصور المرفقة  

  2. #2
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005  
    المشاركات
    296  
    بياع قصائد غير متواجد حالياً
    أقر..لك بما ذكرت ..
    واسمح لي باضافة التالي ..وان كان يدور في نفس المحبره التي أدليت بها قلمك..


    ادم ماذا يريد من حواء؟
    يريدها أن تكون ذات شخصية مستقله مميزة تشرف أسمه حينما يرتبط بها...لايريدها ضعيفة هبلاء جوفاء ..لا كلام لها سوا الاصغاء ..

    واتحدا أي رجل منا أن كانت زوجته مجرد اذن صاغية لانقاش لها ولاحوار يبين مابقلبها ..اتحدا أن كان مقتنع تمام الاقتناع بها ..فهو يعيش معها وقلبه يحلم بشخصية اخرى .وان كان ملتزم وراض بما قسم له الله..هذا أن كان شخص محافظ..فسيكتفي بالاحلام فقط.

    ادم بطبيعته يحب حواء ان تكون جريئة بأدب اذا حاورتك حاورتك بعقل ..وان اسكتتك أسكتتك بدلع وغنج..
    حواء ذكائها اضعاف ذكاء ادم ولكن عاطفتها هي المشكلة الرئيسية فأن كسب ادم هذه العاطفة لصفه سيطر على الاضعاف التي فاقت ذكائه لديها..

    وهنا نعود الى محبرة كاتب هذا الموضوع ونقول كيف يكسب ادم قلب حواء ..

    الشك آفة العلاقات ...
    أعط حواء حرية الرأي كن مستلهماً ومستنزفاً لما في قلبها بذكاء ..
    دعها تقول لك بخوف اللاجيء اليك مالاتستطيع ان تقوله زوجة لزوجها ..
    اذا أستطعت فعل ذلك انت بطل



    وانا أعترف لكم أنني بطل قلب زوجتي ..


    والحمدلله...اللهم لاحسد..

  3. #3
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2005  
    المشاركات
    475  
    الوريث غير متواجد حالياً
    يمكن آخر واحد يحق له الكلام في الموضوع هو الوريث... لأنه لم يخض تجربة الزواج...

    لكن له فلسفته في الحياة... وهذه الفلسفة يجب أن تحترم...


    الزواج الناجح يرتكز على أمور ثلاثة...

    قبل كل شئ إعلم أن محبة الطرف الآخر لك نوعان:

    أولاً: حب لمصلحة: كأن تحب زوجتك لأنك تستمتع بجمالها،،، تستمتع بمحاسنها،،، تستمتع بـ ...إلخ

    ثانياً: حب لذات الطرف الآخر: كأن تحب الطرف الآخر حتى وإن فضل الطرف الآخر شخص آخر عليك،،، تحب الخير للطرف الآخر وتبحث عن سعادتها حتى وإن كانت سعادته تتعارض مع سعادتك...

    والمحبة لها شروط ثلاثة...

    1- الاحترام...
    حب دون احترام... كزرعة لا تسقيها... مع الزمن تموت...

    2- تضحية...
    تقديم تنازلات دون أن يطلبها منك الطرف الآخر... تقديم السعادة للطرف الآخر دون طلب أي مقابل... تقديم السعادة للطرف الآخر مو عشان يحبك لأ... تقديم السعادة للطرف الآخر دون أي مقابل حتى لو كان هذا المقابل هو محبتك... فأنت تقدم له السعادة فقط حتى تسعده فقط... لأنك تسعد حينما يسعد هو...

    3- الإخلاص...
    لا أقصد أن تخلص للطرف الآخر خوفاً من الأمراض أو خوفاً من إغضاب الله عز وجل... بل أقصد أن تخلص للطرف الآخر لأنك ضميرك لا يرضى أن يشعر هذا الطرف بأي حزن أو خذلان أو تجرح مشاعره... الإخلاص الذي يمنعك حتى أن تتزوج عليه بالحلال... كإخلاص الرسول صلى الله عليه وسلم لخديجة بنت خويلد حينما رفض الزواج عليها طوال حياته معها... الإخلاص الذي جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يمنع علي بن أبي طالب من الزواج على ابنته... سمه ما شئت... سمه وفاء أو إخلاص أو أي شئ... المهم هو ذلك الشعور الخفي الذي إن شعرت به سيجعلك أسعد إنسان بالوجود... وسيكفيك عن جميع نساء العالم...




    أخيراً...

    أنا أرفض ذلك الحب الذي يجعلني أسيطر على تصرفات زوجتي كأنها جارية... حتى أني أمنعها من الخروج ومن الرد على التلفون...

    أنا أحب أن تكون زوجتي حرة طليقة كالخيل العربي الأصيل... أحب أن تخلص زوجتي لي وإن كانت تسكن وسط أوسم رجال هوليوود وبين أقوى الشخصيات القيادية...

    لا أحب ذلك الإخلاص الناتج عن تقييد حريتها... بل أعشق ذلك الإخلاص النابع من القلب والشخصية... ذلك الإخلاص الذي لا تطلبه أنت بل يجيئك هو راكعاً على قدميه...

    إخلاص المرأة العربية الأصيلة... و ليس المرأة العربية التي مسحت كرامتها الأرض...




    أخيراً...


    كل ما ذكرته أعلاه لا يفسر ولا قطرة من بحور الحب...

    لأن الحب لا يطلب...


    وأكرر بأن الحب لا يطلب...



    تحياتي للجميع...


    وبوسة على راس كل أطفال العالم... حبي الحقيقي... بمناسبة قدوم العيد الكبير...


    وكل عام وانتم بخير...

  4. #4
    عضو نشط
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    54  
    امير نفسي غير متواجد حالياً
    أوافقك الراي اخي الوريث فلا اعتقد ان هنالك رجل يستغل هيام زوجته به حتى يتحكم به بهذه الصورة التي لاتمت لاخلاق المسلمين باي صله فاين نحن وكلام المصطفى عليه الصلاة والسلام (رفقا بالقوارير) اي النساء

    كل الود لكم وكل اضحى وانتم بالف الف خير

  5. #5
    §§][][ عضو مميز جدا ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004  
    المشاركات
    254  
    دلوني على السوق غير متواجد حالياً
    إضافة


    حثَّ الشارع الحكيم على الزواج، ورغب فيه، وذلك لما فيه من مقاصد عظيمة، وحكم جليلة من غض البصر، وحفظ الفرج، والحفاظ على الأنساب، وطلب الذرية الصالحة، وتحقيق السكن الروحي والنفسي بين الزوجين، وإعفاف النفس عن ما حرم الله، وتقوية الود والتعاون بين الأسر، وحماية المجتمع من خطر تفشي الرذيلة والفاحشة.

    ولذا جاء الأمر في كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم بالنكاح، فقال تعالى: { وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ } (النور:32) وقال صلى الله عليه وسلم: ( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ) رواه البخاري و مسلم ، وقد بينت لنا نصوص السنة هدي النبي صلى الله عليه وسلم في نكاحه :-

    فقد أرشدنا رسولنا صلوات ربي وسلامه عليه إلى تأسيس الحياة الزوجية وفق معايير وأسس معينة، تعيين على تحقيق استمرارية الزواج، فمن ذلك حثه صلى الله عليه وسلم على اختيار المرأة الصالحة ذات الدين التي تطيع زوجها إذا أمر، وتسره إذا نظر، فقال: ( الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة ) رواه مسلم ، وقال: ( تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك ) رواه البخاري وعلق الغزالي رحمه الله على هذا الحديث قائلاً: " وليس أمره صلى الله عليه وسلم بمراعاة الدين نهياً عن مراعاة الجمال، ولا أمراً بالإضراب عنه، وإنما هو نهي عن مراعاته مجرداً عن الدين، فإن الجمال في غالب الأمر يرغب الجاهل في النكاح دون الالتفات إلى الدين، فوقع في النهي عن هذا ".

    ويأتي بعد ذلك الأساس خطوة هامة في تأسيس لبنة الأسرة وهي النظر إلى المرأة المخطوبة، فقد كان صلى الله عليه وسلم يوصي أصحابه بالنظر إلى المرأة بعد الخطبة، حرصاً على تحقيق استمرارية الحياة الزوجية، فقد جاءه المغيرة بن شعبة رضي الله عنه حينما أراد أن يتزوج، فأوصاه رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا له: ( اذهب فانظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما ) رواه الترمذي ، ومعنى (يؤدم): أي يحصل التآلف والمحبة والاتفاق بينكما، فهذا الحديث يدل على مشروعية النظر إلى المرأة بقصد النكاح، لا بقصد التلذذ بالنظر، فإن ذلك أمر محرم.

    ومن هديه القويم في شأن النكاح، أنه صلى الله عليه وسلم كان أحسن الخلَق معاملة وعِشرة لأهله، وكان يقول: ( خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي ) رواه ابن ماجه ، فكان عليه الصلاة والسلام يسابق عائشة، إدخالاً للسرور على قلبها، ويناديها بيا عائشُ إيناساً لها وتلطفاً معها، وكان يؤانسها بالحديث ويروي لها بعض القصص، ويستمع لها عند الحديث معها، وكان يرخي لها كتفيه لتلتصق به وتنظر إلى لعب الحبشة حتى ترفه عن نفسها، وكان يطعمها ويسقيها بيديه الشريفتين، وكان يحرص على الشرب من الموضع التي شربت منه، فهذه النماذج من حسن عشرته لأهله، أدت إلى المودة والرحمة وتآلف القلوب بينهما.

    وبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أموراً يراعيها الزوج عند الدخول على زوجته في أول ليلة فمن تلك الأمور تقديم الطعام والشراب لها، ومن ذلك أن يضع الزوج يده على رأس زوجته قائلاً: ( اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه، وأعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه ) رواه أبو داوود .

    وكان صلى الله عليه وسلم يتطيب ويتزين إذا أراد أن يأتي أهله، وكان يقول:- ( بسم الله، اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا ) رواه البخاري .

    وكان صلى الله عليه وسلم يحرم إتيان المرأة في الحيض أو في النفاس، كما ورد ذلك في القرآن الكريم، وكان يقول:- ( اصنعوا كل شيء إلا النكاح ) رواه مسلم ، والمقصود بذلك حال حيض المرأة، فشرع التمتع بما دون الفرج.

    ومما نهى عنه صلى الله عليه وسلم إتيان المرأة في الدبر، كما قال تعالى: { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } (البقرة:223)، ومن المعلوم أن موضع الحرث هو القبل، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( ***** من أتى امرأة في دبرها ) رواه أبو داوود .

    ونهى صلى الله عليه وسلم عن امتناع الزوجة عن فراش زوجها، وورد الوعيد الشديد في شأن من تفعل ذلك، فقال صلى الله عليه سلم: ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه، فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح ) رواه البخاري و مسلم .

    ومما يحسن ذكره في هذا السياق، بيان هديه صلى الله عليه وسلم مع زوجاته وعدله بينهن وحسن عشرتهن، فمن كمال عدله مع زوجاته، أنه كان يعدل بينهن في المبيت والقسمة والنفقة، فيقول صلى الله عليه وسلم: ( اللهم هذا قسمي فيما أملك فلا تلمني فيما تملك ولا أملك ) رواه أبو داود . يعني بذلك المحبة.

    ومن هديه صلى الله عليه وسلم في ذلك أنه كان يشاور زوجاته في بعض الأمور مثلما شاور أم سلمة في صلح الحديبية.

    وكان صلى الله عليه وسلم يراعي شعور زوجاته، حتى إذا أراد السفر أقرع بين نسائه فأيتهن خرج سهمها خرج بها معه، وفي مرض موته استأذن زوجاته أن يكون في بيت عائشة فأذِنَّ له.

    وختاماً: على الزوجين أن يحرص كل واحد منهما على اتباع هدي النبي صلى الله عليه وسلم في شؤون الحياة الزوجية، فإن ذلك أدوم لحسن العشرة والمعاملة، وأدعى لتمام الألفة بينهما، وصدق الله تعالى إذ يقول: { وعاشروهن بالمعروف } (النساء : 19).

    المصدر (http://www.islamweb.net.qa/ver2/arch...ang=A&id=85054)

  6. #6
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2005  
    المشاركات
    107  
    القوة المبدعة غير متواجد حالياً
    وين سهم التدبيلة ما اشوفكم اطريتموه

    على فكرة التعمير رااااااااااااااائع عليه اخبار قريب جد

  7. #7
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2005  
    المشاركات
    475  
    الوريث غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الوريث
    يمكن آخر واحد يحق له الكلام في الموضوع هو الوريث... لأنه لم يخض تجربة الزواج...

    لكن له فلسفته في الحياة... وهذه الفلسفة يجب أن تحترم...


    الزواج الناجح يرتكز على أمور ثلاثة...

    قبل كل شئ إعلم أن محبة الطرف الآخر لك نوعان:

    أولاً: حب لمصلحة: كأن تحب زوجتك لأنك تستمتع بجمالها،،، تستمتع بمحاسنها،،، تستمتع بـ ...إلخ

    ثانياً: حب لذات الطرف الآخر: كأن تحب الطرف الآخر حتى وإن فضل الطرف الآخر شخص آخر عليك،،، تحب الخير للطرف الآخر وتبحث عن سعادتها حتى وإن كانت سعادته تتعارض مع سعادتك...

    والمحبة لها شروط ثلاثة...

    1- الاحترام...
    حب دون احترام... كزرعة لا تسقيها... مع الزمن تموت...

    2- تضحية...
    تقديم تنازلات دون أن يطلبها منك الطرف الآخر... تقديم السعادة للطرف الآخر دون طلب أي مقابل... تقديم السعادة للطرف الآخر مو عشان يحبك لأ... تقديم السعادة للطرف الآخر دون أي مقابل حتى لو كان هذا المقابل هو محبتك... فأنت تقدم له السعادة فقط حتى تسعده فقط... لأنك تسعد حينما يسعد هو...

    3- الإخلاص...
    لا أقصد أن تخلص للطرف الآخر خوفاً من الأمراض أو خوفاً من إغضاب الله عز وجل... بل أقصد أن تخلص للطرف الآخر لأنك ضميرك لا يرضى أن يشعر هذا الطرف بأي حزن أو خذلان أو تجرح مشاعره... الإخلاص الذي يمنعك حتى أن تتزوج عليه بالحلال... كإخلاص الرسول صلى الله عليه وسلم لخديجة بنت خويلد حينما رفض الزواج عليها طوال حياته معها... الإخلاص الذي جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يمنع علي بن أبي طالب من الزواج على ابنته... سمه ما شئت... سمه وفاء أو إخلاص أو أي شئ... المهم هو ذلك الشعور الخفي الذي إن شعرت به سيجعلك أسعد إنسان بالوجود... وسيكفيك عن جميع نساء العالم...




    أخيراً...

    أنا أرفض ذلك الحب الذي يجعلني أسيطر على تصرفات زوجتي كأنها جارية... حتى أني أمنعها من الخروج ومن الرد على التلفون...

    أنا أحب أن تكون زوجتي حرة طليقة كالخيل العربي الأصيل... أحب أن تخلص زوجتي لي وإن كانت تسكن وسط أوسم رجال هوليوود وبين أقوى الشخصيات القيادية...

    لا أحب ذلك الإخلاص الناتج عن تقييد حريتها... بل أعشق ذلك الإخلاص النابع من القلب والشخصية... ذلك الإخلاص الذي لا تطلبه أنت بل يجيئك هو راكعاً على قدميه...

    إخلاص المرأة العربية الأصيلة... و ليس المرأة العربية التي مسحت كرامتها الأرض...




    أخيراً...


    كل ما ذكرته أعلاه لا يفسر ولا قطرة من بحور الحب...

    لأن الحب لا يطلب...


    وأكرر بأن الحب لا يطلب...



    تحياتي للجميع...


    وبوسة على راس كل أطفال العالم... حبي الحقيقي... بمناسبة قدوم العيد الكبير...


    وكل عام وانتم بخير...


    صراحة أخجل واستحي أكتب في هذا الموضوع...

    بس من باب تقديم النصح لمن لم يتزوج أو لم تتزوج... حتى يعرفن أسس اختيار الزوج...

    فلا يكفي الحب ولا تكفي النظرة ولا يكفي التدين ولا يكفي ما يقول عنه الناس...

    يجب التأكد من أن شريكك في حياتك يحترمك... يحب التضحية... مخلص ووفي... ويحبك لذاتك وليس لشئ آخر... وكيفية التأكد من ذلك لحد يسألني... لأسباب خاصة... والله يعين الجميع...


    فأرجوا أن تعذروني عن الكتابة في هذا الموضوع الذي أحرجني...

  8. #8
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    190  
    شيخ القلعة غير متواجد حالياً
    النساء ناسيات الود والمرأه قليلة المروة والحرمة حرام وجهها على غير محرم ماتفسير هذا؟؟؟؟؟

  9. #9
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005  
    المشاركات
    296  
    بياع قصائد غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيخ القلعة
    النساء ناسيات الود والمرأه قليلة المروة والحرمة حرام وجهها على غير محرم ماتفسير هذا؟؟؟؟؟
    أسمح لي بأدلاء رأي يخص هذه الجملة ولايخصك اخي الكريم

    هذه الجملة أو المقولة هي نتاج حقبة من الزمن ..كان المجتمع في ذلك الوقت بسيط جداً يرتكز قيامه على الرجل فقط ..أما المرأة لاتعدو كونها ربة بيت فقط..فكان الرجل هو كل شيء في في ذلك المجتمع ..وكون المرأة لم يكن لها أي تأثير مباشر ..ثبت في عقول الجميع أن المرأة هي أخر شيء يجب الاهتمام به أو بالاصح أخذ رأيه مجرد كائن يلد ويخدم ويربي بل حتى التربيه كان الاولاد من سن الخامسة يلتحقون بركب الرجال ..ونتيجة لجفاف الحياة أصبح عالم الرجال جبار لاينظر بطرفة عين الى حواء ..

    وماهذه المقولة
    النساء ناسيات الود والمرأه قليلة المروة والحرمة حرام وجهها على غير محرم ماتفسير هذا؟؟؟؟؟

    الا مخلفات ذلك المجتمع ولايكررها الا كبار السن والعجائز كن يبثهن في أذن اولادهن كي لاتسيطر زوجة الابن ..على وليدها....


    الان تغير الوضع اصبحت المرأة تصارع الحياة كالرجل لكسب قوتها وقوت من تعول..وتساعد زوجها في تليين وطأة دواليب الحياة..التي اصحبت قاسية جداً ....على الجميع ....














    واعتذر على الاطالة ...

  10. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  9
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    1,598  
    كل فطير وطير غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك على هذه النصائح القيمه.......

  11. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    12,094  
    الديباني غير متواجد حالياً
    اه
    تبي الحق الله يزكرك بالشهاده

    زكرتني بأمور مهمه جدا الواحد ناسيها ومتناسيها

  12. #12
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    193  
    ابورنو غير متواجد حالياً
    تسلم على الكلام الحلو فعلاص في الصميم

  13. #13
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    69  
    برق الحجاز غير متواجد حالياً
    كل عام والجميع بخير

    موضوع شيق ومهم ان يطرق بابه
    مع اختلاف ثقافة الاشخاص (الاجتماعية, الاقتصادية,البيئية......)

    فكل شخص يرى الطرح من زاويته
    على كل الاحوال لابد من قاعدة ثابته

    الاحترام
    كلمة متشعبة المعاني احترام الفكر والفكرة احترام الرائ احترام الكلمةوالذات و و و و والخ
    بما لايتنافى مع الدين والقيم الانسانية هو مايجعل الانسان يجده ان لم يوجد
    مع الاخذ بعين الاعتبار القراءة والاطلاع بما كتب عن هذا الموضوع من العلماء الدين, الادب,الاجتماع,النفس..........الخ
    بما ان التنضير اسهل من المأمول لابد على كل شخص ان يحاكي الواقع وينظر لاي مشكلة
    من تجارب الاخرين كيف تحل واي الطرق افضل واي النتائج احسن والايتعالى باالمعرفة
    لان الانسان متى مادخل قلبه الكبر والتعالي ......... فقد سقط
    ( كل ما ازددة معرفة وجة نفسي اجهل الناس) هذه قاعدتي

    اسف وارجوكم سا محوني على الاطاله اشكر كل من ادلى بهذا الموضوع الاستاذ محمد هاشم شكر للتذكير وللجميع
    ياجماعة الخير احب مطامر الاسهم وباالقوة

  14. #14
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2005  
    المشاركات
    475  
    الوريث غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيخ القلعة
    النساء ناسيات الود والمرأه قليلة المروة والحرمة حرام وجهها على غير محرم ماتفسير هذا؟؟؟؟؟

    من تقصد من النساء؟؟ ملكة سبأ؟؟ أم زوجة فرعون؟؟ أم خديجة بنت خويلد رضي الله عنها؟؟ أم عائشة رضي الله عنها؟؟ أم فاطمة بنت محمد رضي الله عنهم؟؟ أم أمي؟؟ أم أمك؟؟ أم أختي؟؟ أم أختك؟؟

  15. #15
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2005  
    المشاركات
    755  
    فارس بني سهم غير متواجد حالياً
    رفقا بالقوارير

    الله يعطيك العافية

    وكل عام وانتم بخير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.