صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 19

لذة العبـــــادة ...

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً

    لذة العبـــــادة ...

    الســــــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    [IMG]http://hajisqssu.***********/v98.gif[/IMG]




    المقصود بلذة العباده ..

    ما يجده المسلم من راحه النفس ، وسعادة القلب وانشراح الصدر أثناء العباده وعقب الانتهاء منها .



    إن صبر النفس على تحمل مشاق البدن ليدل على أن هناك شيئًا يحمل المتعبدين على الإقبال على عبادتهم من غير ملل، والوقوف فيها من غير نظر إلى تعب أو كلل.. وهذا الشيء لا شك ينسي النفس همومها، ويورث القلب تعلقًا يشغله به عن الإحساس بالتعب، أو حتى الالتفات إلى تورم القدم ثم تفطرها وتشققها من طول الوقوف.



    إنها لذة الطاعة، وحلاوة المناجاة، وأنس الخلوة بالله، وسعادة العيش في مرضاة الله؛ حيث يجد العبد في نفسه سكينة، وفي قلبه طمأنينة، وفي روحه خفة وسعادة، مما يورثه لذة لا يساويها شيء من لذائذ الحياة ومتعها، فتفيض على النفوس والقلوب محبة للعبادة وفرحًا بها، وطربًا لها، لا تزال تزداد حتى تملأ شغاف القلب فلا يرى العبد قرة عينه وراحة نفسه وقلبه إلا فيها، كما قال سيد المتعبدين صلى الله عليه وسلم: (حبب إليَّ من دنياكم الطيب والنساء.. وجعلت قرة عيني في الصلاة). أي منتهى سعادته صلى الله عليه وسلم وغاية لذته في تلك العبادة التي يجد فيها راحة النفس واطمئنان القلب، فيفزع إليها إذا حزبه أمر أو أصابه ضيق أو أرهقه عمل، وينادي على بلال: (أرحنا بها.. أرحنا بها) .



    وهذا النوع من لذائذ القلوب والنفوس ذاقه السالكون درب نبيهم والسائرون على هديه وسننه، فجاهدوا أنفسهم وثابروا معها وصابروها في ميدان الطاعة حتى ذاقوا حلاوتها، فلما ذاقوها طلبوا منها المزيد بزيادة الطاعة، فكلما ازدادت عبادتهم زادت لذتهم فاجتهدوا في العبادة ليزدادوا لذة إلى لذتهم.. فمن سلك سبيلهم ذاق، ومن ذاق عرف .



    قال بعض السلف: إني لأفرح بالليل حين يقبل لما يلتذ به عيشي، وتقر به عيني من مناجاة من أحب، وخلوتي بخدمته، والتذلل بين يديه، وأغتم للفجر إذا طلع لما اشتغل به.



    ولقد بلغت لذة العبادة وحلاوتها ببعض ذائقيها أن قال من شدة سروره: لو يعلم الملوك وأبناء الملوك ما نحن فيه – يعني من النعيم – لجالدونا عليه بالسيوف .



    وقال آخر مبديًا حزنه وتأسفه على الذين لم يشهدوا هذا المشهد: مساكين أهل الدنيا، خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها.. قيل: وما أطيب ما فيها؟ قال: محبة الله ومعرفته وذكره.

    وكان شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – يقول: إن في الدنيا جنة من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة



    أسباب تحصيل لذة العبادة :



    أولها: مجاهدة النفس :

    وتعويدها العبادة والتدرج فيها، ولابد من الصبر في البدايات على تعب العبادات وحمل النفس عليها تارة وتشويقها إليها أخرى حتى تذوق حلاوتها؛ فالتعب إنما يكون في البداية ثم تأتي اللذة بعدُ كما قال ابن القيم: (السالك في أول الأمر يجد تعب التكاليف ومشقة العمل لعدم أنس قلبه بمعبوده، فإذا حصل للقلب روح الأنس زالت عنه تلك التكاليف والمشاق فصارت قرة عين له وقوة ولذة).


    وقال ثابت البناني: كابدت الصلاة عشرين سنة وتنعمت بها عشرين سنة.


    وقال بعضهم: سقت نفسي إلى الله وهي تبكي، فمازلت أسوقها حتى انساقت إليه وهي تضحك.


    والأمر كما قال ربنا تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمعَ الْمُحسِنِينَ}[العنكبوت:96] .



    ثانيها: الإكثار من النوافل

    بكل أنواعها، وعلى اختلاف صفاتها وأحوالها، والتنويع فيها حتى لا تمل النفس، وحتى تقبل ولا تدبر، فتارة نوافل الصلاة، وتارة نافل الصوم، والصدقة، والبر والصلة فإن كثرة النوافل تورث محبة الملك سبحانه

    كما في الحديث القدسي:" وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته : كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه".



    ثالثها: صحبة المجتهدين وترك البطالين

    فمن بركة صحبة أهل الصلاح: الاقتداء بهم، والتأسي بحالهم، والانتفاع بكلامهم، والنظر إليهم. قال جعفر بن سليمان: (كنت إذا وجدت من قلبي قسوة غدوت فنظرت إلى وجه محمد بن واسع كأنه وجه ثكلى). (وهي التي فقدت ولدها).



    رابعها: تدبر القرآن

    خصوصًا ما يتلى في الصلوات، فإن في القرآن شفاءً للقلوب من أمراضها، وجلاءً لها من صدئها، وترقيقا لما أصابها من قسوة، وتذكيرًا لما اعتراها من غفلة، مع ما فيه من وعد ووعيد، وتخويف وتهديد، وبيان أحوال الخلق بطريقيهم أهل الجنة وأهل السعير، ولو تخيل العبد أن الكلام بينه وبين ربه كأنه منه إليه لانخلع قلبه من عظمة الموقف، ثم يورثه أنس قلبه بمناجاة ربه، ولوجد من النعيم ما لا يصفه لسان أو يوضحه بيان.


    خامسها: الخلوة بالله تعالى والدعاء ..

    فيتخير العبد أوقاتًا تناسبه في ليله أو نهاره، يخلو فيها بربه، ويبتعد فيها عن ضجيج الحياة وصخبها، يناجي فيها ربه، يبث له شكواه، وينقل إليه نجواه، ويتوسل فيها إلى سيده ومولاه. فلله كم لهذه الخلوات من آثار على النفوس، وتجليات على القلوب؟!



    وقد قيل لبعض الصالحين لما أكثر الخلوة: ألا تستوحش؟ قال: وهل يستوحش مع الله أحد؟!!



    فليتك تحلو والحياة مريرة .. .. .. وليتك ترضى والأنام غضاب
    وليت الذي بيني وبينك عامر .. .. .. وبيني وبين العالمين خراب
    إذا صح منك الود فالكل هين .. .. .. وكل الذي فوق التراب تراب



    سادسها: ترك المعاصي والذنوب

    فكم من شهوة ساعة أورثت ذلا طويلا، وكم من ذنب حرم قيام الليل سنين، وكم من نظرة حرمت صاحبها نور البصيرة، ويكفي هنا قول وهيب ابن الورد حين سئل: ايجد لذة الطاعة من يعصي؟ قال: لا.. ولا من هم بها .



    فأعظم عقوبات المعاصي حرمان لذة الطاعات وإن غفل عنها المرء لقلة بصيرته وضعف إيمانه أو لفساد قلبه.. قال ابن الجوزي : "قال بعض أحبار بني إسرائيل : يا رب كم أعصيك ولا تعاقبني ؟ فقيل له : كم أعاقبك وأنت
    لا تدري، أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟


    - ترك فضول الطعام والكلام والنظر :

    (( قال قائل ، لا تأكلوا كثيرا ، فتشربوا كثيرا ، فترقدوا كثيرا فتتحسروا عند الموت كثيرا )) ....


    قال ابن عمر رضي الله عنه :

    ( لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله ، فان كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب ، وأن من أبعد القلوب من الله القلب القاسي )


    منقول مع تمنياتي للجميع بالتوفيق



  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  70
    تم شكره        71 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    9,687  
    الفجرالبعيد غير متواجد حالياً
    جزيت خيرااااااااااا

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2009  
    المشاركات
    1,341  
    بنت الريااااض غير متواجد حالياً
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    جزاكِ الله خير وجعل مانقلته يداك في موازين أعمالك

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6
    تم شكره 3 مرة

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    7,517  
    هاوي ملايين غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك وجزاك خيرا

  5. #5
    كاتب متميز
    نقاط التقييم  :  49
    تم شكره        32 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007  
    المشاركات
    9,834  
    نوافكو غير متواجد حالياً
    أحسنت أختي المتفائلة
    بارك الله فيك وفي قلمك الرائع
    إختيار موفق وعلى غرابة على أمثالك

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  464
    تم شكره        108 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    12,705  
    لا لليأس غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك ورحم الله والديك .... موضوع جميل ورائع الله يحفظك

    شكراً لك أختي وستر الله عليك وجزاك الله خير

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العضيلة222 مشاهدة المشاركة
    جزيت خيرااااااااااا
    شكراً لمرورك أخي العضيلة

    تحياتي لك

  8. #8
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت الريااااض مشاهدة المشاركة
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    جزاكِ الله خير وجعل مانقلته يداك في موازين أعمالك

    أنرتي متصفحي بنت الرياض أنار الله قلبك

    مع كل الود


  9. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاوي ملايين مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك وجزاك خيرا
    مشكور عالمرور هاوي ملايين ورزقك الله سعادة الدارين

  10. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,908  
    بنت عنيزه غير متواجد حالياً
    طرح رائع وقيم

    بارك الله فيك وأسعدك

    جزيل الشكر لك

    دمتِ بحفظ الرحمن ودامت أناملك تنبض بكل خير

  11. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نوافكو مشاهدة المشاركة
    أحسنت أختي المتفائلة
    بارك الله فيك وفي قلمك الرائع
    إختيار موفق وعلى غرابة على أمثالك
    شكري وتقديري لتواجدك أخي نوافكو

    حفظك الله ورعاك

  12. #12
    كاتب متميز
    نقاط التقييم  :  3645
    تم شكره        609 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    32,400  
    نواف 111 غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك

    كتب الله لك اجر ما خطت أناملك
    قد مات قوم وما ماتت مكارمهم... وعاش قوم وهم في الناس أموات

  13. #13
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لا لليأس مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ورحم الله والديك .... موضوع جميل ورائع الله يحفظك

    شكراً لك أختي وستر الله عليك وجزاك الله خير
    ومرورك أجمل أخي المتفائل لا لليأس

    يعطيك العافية ودمت سالماً

  14. #14
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت عنيزه مشاهدة المشاركة
    طرح رائع وقيم

    بارك الله فيك وأسعدك

    جزيل الشكر لك

    دمتِ بحفظ الرحمن ودامت أناملك تنبض بكل خير
    أختي بنت عنيزة .. أسعد الله قلبك بالخير والإيمان

    شاكرة لكِ تعطير متصفحي

  15. #15
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره 6 مرة

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009  
    المشاركات
    1,796  
    المتفائلة* غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نواف 111 مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك

    كتب الله لك اجر ما خطت أناملك
    شرفني مرورك أخي الكريم نواف وعساك عالقوة

    في حفظ الرحمن

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.