الارتداد الذي حصل يوم الاثنين السابق والى اليوم كان حقيقيا ولكن الأسهم التي تورمت سعريا قبل التصحيح هي المستهدفة من التصحيح السابق لا زالت تعود لعادتها القديمة و تغلق على النسب العليا اليوميه عند ارتداد كامل السوق.

وهذا أزعج صناع السوق وفعلوا مافعلوه اليوم أخر عشر دقائق بضرب المؤشر وانزاله تحت مايزيد عن 500 نقطة بواسطة القياديات سابك والراجحي والكهرباء والاتصالات لتغلق أغلبية الأسهم على النسب الدنيا.

ومن ثم تم سحب سابك الى الأعلى في الدقيقه الأخيرة الى 197 ريال وتبعه الراجحي .

يبدوا أن لعبة الدقائق الأخيرة لن تنتهي أبدا الى أن تنهار الأسهم المستهدفة بالكامل وينهار مضاربيها الذي يحاولون رفعها بالنسب العليا عند اي ارتداد للسوق وهم أول من يرمي بها ماركت عند أي هزة للسوق لعلمهم اليقين بما يحاك ضدهم .


أنصحكم بعدم ملاحقة هذه الأسهم لأن النية واضحة جدا