من الواضح اننا لم نعد نعمل ببعض الايات القرانية واحاديث نبينا محمد عليه افضل الصلاة والتسليم
قال الله تعالى " واعدوا لهم ما استطعتم من قوة "
وقال تعالى " انما المؤمنون اخوة "
وقال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام " المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا "
وقال عليه الصلاة والسلام " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ".

خلال اكثر من 26 شهرا ونحن نتفرج على تضحيات الشعب السني السوري وقوى الشر النصيرية والصفوية تقتل الصغير قبل الكبير والمرأة قبل الرجل والشيخ الكبير بالسن قبل الشاب وذلك عن عقيدة يعتقدونها قبل ما تكون سياسية.

ونحن نرى من خلال شاشات الفضائيات ومن خلال مقاطع الفيديوهات كيف قوى الشر تلك تمارس القتل بالسكاكين لاطفال لا حول لهم ولا قوة ، ليس حتى لمجرد القتل، بل امعانا في التنكيل النابع من حقد دفين تمليه عليهم عقائدهم الفاسدة ومعمميهم الزنادقة ، وهذا يعطينا دليلا واضحا لا لبس فيه عن القتل العقائدي الممنهج والا ما ذنب الاطفال والنساء ؟

لقد اتحدت قوى الشر العقائدية من ايران الصفوية المجوسية واحزاب الشياطين الصهيونية المجوسية من كل من لبنان والعراق ومن بعض دول الخليج مع النصيريين العلويين لقتل اهل السنة في سوريا.
لقد خطط المجوس في ايران لنشر التشيع والفكر الشيعي الضال واحتلال البلدان منذ زمن وبدأوا بالتنفيذ على المكشوف في بعض البلدان وبشكل مستتر في بلدان اخرى لحين تقوى شوكتهم وليس العراق ولبنان والبحرين وسوريا ودول الخليج عنا ببعيد.

وما شبكات التجسس وفرق التشييع في بعض دول الخليج والمغرب ومصر الا جزء من ما خطط له المجوس الصفويين وما شحنات الاسلحة التي تكشفت في اليمن الا عملية متقدمة من المخططات الصفوية .

فماذا يعني كل ذلك واين نحن اهل السنة من كل ذلك ؟

للاسف نحن بقينا منشغلين بـ " عرب ايدول " و " شاعر المليون " وبتخريج افواج من المطربين وكاننا نسد عجزا في هذا المجال لم يتبقى الا هو من مصالحنا لم يغطى وغيرنا يعمل على تصنيع الصواريخ والفرقاطات والغواصات والمعامل النووية بالتزامن مع فرض الهيمنة والتحدي في كل مكان.

وعند اجتماع المسئولين العرب على مستوى الجامعة العربية او غيرها، اقصى ما يتقرر هو القلق والشجب والاستنكار التي اصبحت خاوية من معانيها مثلها مثل مقولة بعثيي سوريا " نحتفظ بحق الرد في الزمان والمكان " وذهب الزمن وزاد القتل والدمار والتهجير ولم يفدنا القلق ولا الشجب ولا الاستنكار.

وهاهو حسن الرافضي المجوسي يعلن على الملأ بعد ان كان يمارس قتل السوريين وينكر بانه حشد زبانيته وارتاله للدخول جهارا نهارا لقتل اهل السنة الذين سماهم بالتكفيريين " عقيدة الشيعة المؤصلة في كتبهم وبافواه شيخوهم الزنادقة " حيث يكفرون كل من لا يؤمن بولاية الفقيه وان قاتل السني مأجور، وهذا يفسر قتلهم حتى للاطفال والنساء.

والجميع يعلم كيف سيطر على لبنان والحكومة اللبنانية ضمن مخططاتهم الشريرة واي معارض او ليس على الخط يتم اغتياله حتى لو كان بحجم الحريري وغيره.

انه ليدمى القلب ونحن نرى ونسمع كل ذلك وكان الامر لا يعنينا في شيء وكاننا لسنا بامة واحدة تهب لنجدة اخوة لنا في العقيدة والدم ويرتكب في حقهم ابشع المجازر واساليب التنكيل.

وحتى لو لم يكن من اجلهم، فمن اجل دحر وايقاف اولئك المجوس الصفويين النصيريين من تغلغلهم ونشر ثقافتهم وعقيدتهم الفاسدة بين ابناء السنة في كل مكان.

فايران الصفوية قالتها منذ البداية انها تساند وتدعم النظام النصيري في سوريا حيث انها قد استثمرت الشيء الكثير في سوريا من قبل الثورة في نشر التشيع وفتح بوابة تتحكم فيها نحو دول الخليج والعرب عموما وفق ما قد خططته مسبقا ولا تريد ان ينهدم ذلك المخطط الشيطاني اضافة الى التقاء عقائدهم الفاسدة.

فاين نحن من كل ذلك شعوبا وحكومات ومسئولين في الدول العربية عموما وفي الخليج خاصة من مساندة ودعم اخواننا اهل السنة بسوريا بالمال ليشتروا لهم سلاحا وذخيرة ليدافعوا عن انفسهم واعراضهم ودينهم وايقاف المد والتكاتف الشيعي ضدنا جميعا.

لماذا حكومات دول الخليج تبقى متفرجة ومقوودة غير قائدة، هاهم الروس والصفويين والمجوس يتدخلون علنا ودول الخليج تعبر عن القلق فقط ؟؟؟

انه لمن المحزن عندما يتقهقر الثوار من بعض المواقع او يقعون قتلى بالعشرات بسبب نفاذ الذخيرة بايديهم وبعض رجال الاعمال لدينا يمنحون الجامعات الخارجية بالملايين ليكتب اسمه على احدى الغرف هناك او يقوم بشراء منديل لام كلثوم بملايين الريالات ليكتب عنه في الصحف.

لا تقولوا ان القتال محصور في سوريا فقط، فلو خرجت ايران وزمرتها منتصرة في سوريا (وهي التي تدير الحرب عمليا في سوريا)، فستزيد عربدتها وتحديها وامتداداتها، فسوريا انما هي احدى قواعدها التي تبنتها في الماضي ضمن مخططها الجهنمي الغير خافي على احد لتمتد الى ما حولها .

فهل سنسمح بذلك وننتظر حتى تقرع ابوابنا ؟

..................................