النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1141
    تم شكره        409 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    3,314  
    المستعار غير متواجد حالياً

    مؤتمر (التضامن) .. المملكة تقدم فرصة تاريخية أخرى لرأب الصدع الإسلامي ..

    26 رمضان 1433-2012-08-1406:24 AM

    مؤتمر (التضامن) .. المملكة تقدم فرصة تاريخية أخرى لرأب الصدع الإسلامي





    بروفايل "سبق"- خاص:
    يوماً بعد يوم وجيلاً بعد جيل تجسّد المملكة العربية السعودية ثوابتها على مبدأ رعاية وقيادة ودعم التضامن الإسلامي كهدفٍ رئيسٍ تنطلق إليه من روح الدين الإسلامي وسماحته؛ مؤكدة أن ذلك سيبقى أولوية تسعى لها منذ مؤسّس هذا البلاد الطاهرة، وصولاً للمواقف الراسخة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - في السير على النهج نفسه.


    إن تاريخ الوطن المعطاء منذ عهد مؤسّسه - غفر الله له ورحمه - يؤكّد أن الملك عبد العزيز يأتي في مقدمة رواد التضامن الإسلامي البارزين في تاريخ الأمة الإسلامية، وأول رائدٍ للتضامن العربي الإسلامي في العهد السعودي الزاهر.


    ويجمع الباحثون على أن المملكة بلورت أهداف سياستها الخارجية، من خلال ممارستها الطويلة في العلاقات السياسية الدولية، بإضافة هدفٍ فريدٍ وهو التضامن الإسلامي، يقول الملك فيصل - رحمه الله -: "إن من أهداف سياستنا الخارجية المعروفة.. السير مع الدول الإسلامية في كل ما يحقق للمسلمين عزتهم ورفعة شأنهم".


    لقد انطلق الملك عبد العزيز – رحمه الله – بالتضامن الإسلامي من قناعته العميقة بأن مصدر عز المسلمين ونجاحهم هو الإسلام والتمسُّك بتعاليمه الشاملة وتطبيق أحكامه الكاملة، وكانت هذه القناعة قد غرست في نفس الملك عبد العزيز من خلال كونه مسلماً واعياً مستقيماً.
    لقد كان موقف الملك عبد العزيز من التضامن الإسلامي والوحدة العربية والإسلامية أمراً معروفاً، يقول المؤرخ شيخ إقبال: "وكان لتعلقه بالإسلام وتصميمه على أن يقوم بدور حيوي من أجل التضامن الإسلامي من أهم ملامح حياته العملية".


    ويؤكد هذا المعنى المفكر الإسلامي الدكتور محمد فتحي عثمان، بقوله: "كان الملك عبد العزيز ملتزماً بالإسلام عقيدةً وشريعةً دونما تجزئة طوال حكمه".


    وهذا الاهتمام بوحدة العرب والمسلمين كان واضحاً في سياسة الملك عبد العزيز حتى لغير العرب والمسلمين، يقول الكاتب الأمريكي إدوارد بكنج: "إذا بحثنا عن يقظة الشعوب العربية وجب أن نبحث عن شخصية ابن سعود، لقد كان صوت ابن سعود في كل الآذان العربية يدوي داعياً العرب إلى الاتحاد والتضامن والتحرُّر من التسلط الأجنبي".


    وبقي ذلك النهج أساساً في عهد مَن خلفه، وبرز تحديداً في عهد الملك فيصل – رحمه الله – الرائد الحقيقي للتضامن الإسلامي في العصر الحديث، وسجّل له التاريخ مواقف مشرّفة في خدمة القضايا الإسلامية، وفي إطار تفعيل التضامن الإسلامي أنشأ الملك فيصل – رحمه الله – إضافة إلى منظمة المؤتمر التي تسعى لتحقيق التضامن الإسلامي على المستوى الرسمي بين الدول الإسلامية، رابطة العالم الإسلامي لتحقيق التضامن بين المراكز الإسلامية والجاليات المسلمة في الدول غير الإسلامية وتقديم العون والمساعدة لهم.


    وظل على المنهج نفسه من خلفه الراحلان الملك خالد، ثم الملك فهد رحمهما الله. فيما يبرز في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، السير بقوةٍ على النهج نفسه، فلقد دأبت المملكة العربية السعودية في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين، على تقديم المساعدات المالية والمعونات العينية للدول الإسلامية المحتاجة، ودعمت التضامن الإسلامي من خلال دعم منظمة المؤتمر الإسلامي، الجهاز الذي يرعى التضامن ويخطط لتفعيله.


    وغنيٌّ عن القول إن المملكة ساهمت بنصيبٍ كبيرٍ من ميزانية البنك الإسلامي للتنمية.


    والمملكة كانت وما زالت تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين، تسرع لنجدة المنكوبين والتخفيف عن المصابين في الكوارث وغيرها. هذا بخلاف المساعدات الدعوية مثل بناء المساجد والمراكز الإسلامية والثقافية مثل المراكز والمعاهد العلمية والمنح الدراسية.


    ولعل من أبرز النماذج المعاصرة لرائدة للتضامن الإسلامي التي رعتها المملكة العربية السعودية: رابطة العالم الإسلامي التي تعد إحدى الثمار اليانعة لدعوة المملكة العربية السعودية للتضامن الإسلامي وتبنيها قضايا المسلمين. وأيضا الندوة العالمية للشباب الإسلامي: الندوة العالمية هي إحدى المنظمات الإسلامية التي أنشأها الملك فيصل – رحمه الله – لتحقيق التضامن الإسلامي، وتعد الضلع الثالث لمثلث دعم التضامن الإسلامي المكوّن من المنظمات الإسلامية التي أنشأتها المملكة العربية السعودية لهذا الغرض.


    إن مؤتمر التضامن الإسلامي الذي دعا إليه خادم الحرمين الشريفين، كان من الطبيعي لبادرة سامية أخرى أن تحظى بالتقدير المستحق، يقول د. عبد المحسن فهد المارك سفير خادم الحرمين الشريفين في البحرين: "السياسة السعودية كانت دائماً في خدمة الإسلام والمسلمين ولم يكن الإسلام أبداً وسيلة لخدمة السياسة السعودية، فالمملكة ضحت بالكثير في سبيل خدمة الإسلام والمسلمين، بل إن المملكة تكاد أن تكون الدولة الوحيدة في العالم التي تقيم علاقاتها الدبلوماسية على خدمة الإسلام والمسلمين أولاً، ثم مصالحها ثانياً".


    ويقول حمد باتيل رئيس بعثة الحج البريطانية السابق: "حمداً الله الذي قيض للمسلمين خادم الحرمين ليجمع كلمتهم ويوحد صفوفهم ويحل مشكلاتهم، سائلاً المولى – عزّ وجلّ أن يوفقه في مساعيه النبيلة، وأن يكلل جهوده المخلصة بالنجاح".


    وفى السياق نفسه عدَّ عضو مجلس اللوردات البريطاني اللورد محمد ألطاف شيخ، مبادرة خادم الحرمين لعقد قمة التضامن الإسلامي بالفكرة الطيبة والجيدة التي تأتي في وقت مناسب تتزامن مع تصاعد الأحداث في سوريا وفي مناطق أخرى من الشرق الأوسط، مبيناً أن حل قضايا المنطقة سيؤدي إلى ازدهارها اقتصاديا وزيارة الاستثمار في بلدانها".


    ويؤكد ذلك أيضاً الأمين العام السابق للمجلس الإسلامي البريطاني الذي يضم تحت لوائه أكثر من 400 جمعية ومركز إسلامي السير إقبال سكراني، قائلاً: "إن دعوة خادم الحرمين حدثٌ مهمٌ لجميع المسلمين في وقت تتسارع فيه الأحداث الخطيرة في منطقة الشرق الأوسط وتحدق بالعالم الإسلامي أخطارٌ جسام". ويعلق د. علي عثمان مليباري، قائلاً: "مرة بعد أخرى تؤكّد المملكة العربية السعودية تحمُّلها مسؤولياتها التاريخية وحرصها على تعزيز التضامن الإسلامي.. المسلمون في كل أنحاء العالم يأملون أن يكون المؤتمر فرصة لترسيخ مبادئ ومفاهيم التسامح". مضيفا: "ومن المهم أن دولة في ثقل المملكة السياسي والاقتصادي وما تملكه من حنكةٍ وقدرةٍ في لمّ الشمل الإسلامي أن تقوم بالدور القيادي الذي تحتاج إليه المنطقة الآن أكثر من أي وقت مضى، حتى لا يبقى المجال مفتوحاً أمام مَن يسعى لاستغلال الفرص على حساب مصالح المنطقة وشعوبها".


    وتأتي شهادة أخرى يانعة مثل قول د. عبد المنعم بن محمد القــو: "السياسة السعودية منذ تأسيسها قامت على الدعوة للتضامن الإسلامي، ومن هذا كله كانت الدعوة للمؤتمر الإسلامي في مكة المكرّمة بالقرب من بيت الله الحرام؛ لتكون فرصة لقادة العالمَين العربي والإسلامي للعودة مرة أخرى لتلك المرحلة المتقدّمة".


    هذا الدور التأريخي يكون الإقرار به هو القاسم المشترك لحقيقته، فها هو د. محمد عبد الله العوين، يقول: لقد نهضت المملكة العربية السعودية في ظل ضعف المبادرات السياسية من زعماء عالمنا العربي والإسلامي بما يوجبه عليها دورها التاريخي ومكانتها العربية والإسلامية التي خصّها الله بها بأنها قبلة المسلمين التي يتجهون إليها في اليوم خمس مرات".


    وحول المأمول يقول الكاتب علي الخبتي: أمام مؤتمر التضامن الإسلامي الاستثنائي مهمة صعبة في زمن صعب، لكن ما يؤمله المسلمون هو أن قادة العالم الإسلامي في مستوى القضايا التي تعانيها أمتهم" .


    لقد أتاحت المملكة بهذه المبادرة التي لا يخفى التوقيت وشرف المكان والزمان الذي تأتي فيه إيمان المملكة بأهمية التضامن وضرورة المسارعة بردم الهوة وتدارك الوضع الإسلامي والعربي، بل أتاحت فرصة فريدة لمعالجة الظروف الاستثنائية التي تمرّ بها الأمة الإسلامية وتشظيها وانقساماتها حول عديدٍ من القضايا السياسية والخلافات التاريخية. بل إن القيادة السعودية وضعت القادة المسلمين والعرب أمام مسؤولياتهم وهي فرصة تاريخية ليتخذوا القرارات المطلوبة بتضحيةٍ بعيدة عن الأطر والمصالح الضيقة للدول .
    التعديل الأخير تم بواسطة المستعار ; 08-14-2012 الساعة 04:23 PM

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1438
    تم شكره        349 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    12,712  
    ساكن رصيف غير متواجد حالياً
    اليد والواحده ماتصفق .. لاحياة لمن تنادي .. طول عمرها المملكه وهي تنادي وتدعم وهمها وحدة العالم الإسلامي . لكن العالم الإسلامي بكل أسف كل يغني على ليلاه
    والنتيجة كل دول العالم الإسلامي تتقاذفها الأمواج والفتن والفقر والمشاكل بكل أنواعها ... نسأل الله أن يوحد قلوبهم ويعز شعوبهم . ويرفع شأنهم .. ولن يحدث هذا إلا بالعودة لدين الله القويم .
    تحيه لك أخوي المستعار

  3. #3
    عمدة المنتدى
    نقاط التقييم  :  8847
    تم شكره        1,526 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010  
    المشاركات
    30,723  
    أبو أنس2011 غير متواجد حالياً




    اللهم وحد كلمتهم ورد كيد الخائنين إلى نحورهم

  4. #4
    فريق المتابعة والاشراف
    ابو خالد
    نقاط التقييم  :  13327
    تم شكره        12,252 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2012  
    المشاركات
    48,798  
    مستر كليسر غير متواجد حالياً
    الله الاول وعزك يالوطن ثاني ............ سلاااااام لهل الجزيره والملك طاعه دام عزك ياوطن

  5. #5
    فراشة المنتدى
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  4196
    تم شكره        403 مره

    مقالات المدونة
    2  

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    22,548  
    الفراشة غير متواجد حالياً
    اللهم وحد صفوف المسلمين واجمع كلمتهم وانصرهم على أعداءهم لاهنت بوأحمد

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1205
    تم شكره        249 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2012  
    المشاركات
    2,246  
    ابوالعتاهيه غير متواجد حالياً
    كلمه رائعه صاااااااادقه لخادم الحرمين الشريفين . حفظه الله ورعااااااه .. اللهم تجاوز بهذه الامه المخااااااطر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.