النتائج 1 إلى 5 من 5

ماذا تعرف عن اللبوح

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  141
    تم شكره        76 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    2,168  
    دواس الظلما غير متواجد حالياً

    ماذا تعرف عن اللبوح

    مقاييس الجمال تختلف من بلد إلى آخر ومن منطقة إلى أخرى...ولكن في الوقت الحديث فقد أصبحت مقاييس الجمال المتعارف عليها عند اغلب الدول والناس هي "النحافة" و" الرشاقة"
    ولكن... موريتانيا غير
    فقد بقيت الى حد وقتنا هذا ترزح تحت وطأة عادات وتقاليد متوارثة منذ مئات السنين تتمثل في عادة اسمها" اللبلوح"
    ولمن لم يكن يعرف تقليد اللبلوح (كحضرتي) فهذا تعريفه
    اللبلوح هو تسمين الفتيات باعتبار ذلك ناحية جمالية إلى جانب كونه تحضيراً للزواج، فإلى جانب ان الفتاة السمينة هي مقياس للجمال وهي من لها فرص بالزواج فان المخيلة الشعبية تصور "النحيفة" على أنها "شؤم وعار" على من يتولى تربيتها، حيث يتهمونه بعدم القدرة على توفير طعام كاف له ....فالعائلة التي تحرص على جمال وبدانة نسائها هي عائلة محترمة وجديرة بالمصاهرة لأنها استطاعت تأهيل بناتها للزواج


    تشير أحدث الإحصاءات التي حظيت بها ظاهرة "تسمين الفتيات في موريتانيا إلى أن واحدة من كل خمس بنات موريتانيات خضعت لعملية تسمين أو بصدد التسمين حالياً, ووفقاً للدراسات فإن 38 في المئة من الفتيات تم تسمينهن قسراً في مدة تراوحت بين عام إلى عامين

    والآن ومن جديد بدأ البعض هناك بمحاربتها من خلال التوعية بمخاطرها حيث تقوم وسائل الإعلام الرسمية في موريتانيا بحملات اعلامية بين الحين والآخر لحض الموريتانيين على التخلي عن تسمين بناتهم وتشاركهم في ذلك جمعيات حقوقية وناشطات من النساء رغم تمسك الموريتانيين بهذه التقاليد ومعارضتهم للتغيير
    فقد مارس الموريتانيون ظاهرة تسمين الفتيات على مدى فترة طويلة من الزمن، وبالكاد تجد إحدى النساء اليوم في موريتانيا لم تخضع للتسمين القسري الذي تحكي بعض النساء المتقدمات في السن حكايات مختلفة عن آلامه التي تعرضن لها وهن ما زلن فتيات قاصرات من طرف الأهل، وذلك بزعم طلب حصولهن على زوج في وقت مبكر من العمر، ولا يختصر "لبلوح" فقط على فترة الصغر بل حين ما يتقدم الرجل إلى المرأة خاطبا عند ذويها يبادرون بتسمينها من أجل أن يظل جمالها مرسوما في ذهن الخطيب حتى لا يكون من نصيب فتاة أخرى أكثر جمالا وسمنة من خطيبته
    ولا يزال الرجال حتى اليوم ينظرون إلى المرأة النحيفة على أنها زاهدة في الحصول على زوج أو ربما لا ترغب في الزواج، إن هي لم تقم بتسمين جسمها حتى تكون على المستوى المطلوب لدى الغالبية العظمى من الرجال

    فمثلا اقرأوا ماذا تقول "السالكة بنت محمود" السيدة الموريتانية ذات الـ 60 عام:
    قامت والدتي -رحمها الله- بتسميني وأنا ما زلت في سن التاسعة وتعرضت لظاهرة "التسمين القسري" حيث كان "التسمين" آنذلك يقام به على صيغته الحقيقية القديمة وتعرضت لمعاناة كبيرة؛ حيث ضربت بالعصي والحبال ونزع شعر رأسي من أجل أن أستجيب لطلبات الوالدة، وأُشربت لبن الإبل الذي يقدم لي في قدح كبير سعته حوالي 20 لترا وطلب مني أن أقوم بشربه في ليلة واحدة.
    واستغربت بنت محمود من الفتيات اليوم قولهن إن الظاهرة لا تزال تمارس بشكلها الطبيعي، حيث ترى أن كمية اللبن التي تقدم اليوم لبعض الفتيات لتسمينهن انخفضت كثيرا عما كانت عليه في السابق".
    وتضيف "السالكة" في حديثها:
    لقد قمت بتسمين بناتي الثلاث اللاتي رزقت بهن وأتمسك بعادات وتقاليد مجتمعي ولا أريد للتمدن والحضارة الوافدة أن تفسد علينا عاداتنا وتقاليدنا الجميلة



    وتستعين الموريتانيات بجميع الوسائل التي يمكن أن تساعدهن في الحصول على جسم بدين ، مثل الأعشاب والوصفات الشعبية والأدوية الطبية الفاتحة للشهية، اضافة إلى الإكثار من الطعام، خصوصاً الوجبات الغذائية الدسمة.
    ويعد فصل الصيف أفضل موسم لتحقيق هدف التسمين، لأن برنامج "التبلاح"، وهو الاسم الذي يطلقه الموريتانيون على برنامج تسمين الفتيات، يتطلب الراحة والنوم والإكثار من الطعام وتطبيق البرنامج على مجموعة من الفتيات، وهو ما يتوفر في فصل الصيف، حيت تجتمع بنات العائلة وتشجع كل واحدة منهن الأخرى على تحمل البرنامج وإعداد الوصفات اللازمة لنجاحه
    ويقدم للفتاة الراغبة في السمنة كميات كبيرة من الأكل الدسم، مثل لحم الضأن المشوي والنشويات والدهون، كما تشرب يومياً أقداحاً من حليب الأبقار والإبل والحساء، وبين الوجبات تتناول التمر والحلوى وتستيقظ فجراً لتناول الحليب الطازج ثمّ العودة للنوم من جديد. وتقضي الباحثة عن البدانة يومها ما بين النوم والاسترخاء، أو تطبيق وصفات العناية بالبشرة والشعر
    كما تستعين الفتيات النحيلات اللاتي لم يستفدن كثيراً من برنامج التبلاح بالمشايخ للحصول على آيات قرآنية تساعدهن على السمنة، حيث يشاع في موريتانيا تأثير سورة التين على السمنة، لذا فقد باتت الفتيات ذوات الأجسام النحيلة يشربن ماء تغمس فيه ورقة مكتوب عليها الآيات استجلاباً لبركاتها

    يعني الفتاة النحيلة في موريتانيا راحت عليها

  2. #2
    أبو طلال
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4937
    تم شكره        1,406 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    24,619  
    الصقرالحر غير متواجد حالياً
    يعطيك العافية أخوي عبدالله على هذه المعلومات ،،،
    وسبحان الله ،،، للناس فيما يعشقون مذاهب ،،..
    ناس تطلب نحيف القد ،، وناس تطلب ريانة العود ،،، وناس بين البين ،،..

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1152
    تم شكره        156 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    12,777  
    الفاكهة غير متواجد حالياً
    فعـــلاً للناس فيما يعشــقون مـذاهــبُ
    مشكور أخوي على طرح مثل هذا الموضوع
    على العموم كل بلد ولها عاداتها وتقاليدها
    واللـه يساعـد الجميـع

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  141
    تم شكره        76 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    2,168  
    دواس الظلما غير متواجد حالياً
    هلا والله بالصقر الحر
    مشكورعلى مرورك
    وفعلاً للناس فيما يعشقون مذاهب

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  141
    تم شكره        76 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    2,168  
    دواس الظلما غير متواجد حالياً
    هلا والله بأميرة المنتدى / الفاكهة
    ومشكور على المرور و كل بلد ولها عاداتها وتقاليدها

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.