من ذاق طفرة الاسهم 2006اصبح مدمن اسهم لايستطيع وضع حدالخسائره ومن ذاق مرارة خسائر2006لم يبقى لديه الصبر على السهم حتى يخرج منه بربح فاصبح عند اى نزول يبيع حتى لايخسر اكثر ولاكن عندما يرى اى انفراج دخل حتى لايطير عليه السهم حيث ترسخت في ذاكرته النسب المتواليه ايام الطفره التى سحبتنا الى الحفره
الاهم في الموضوع ان الاسهم ادمان لاتنفع معها كثر الخسائر كثيرا جدا وضعتهم الاسهم على بساط احمدى ومعى ذلك عندما يرزقهم الله بخيرا يكون التفكير في الاسهم
سر عجيب في خسارة الاسهم وكيف الواحد يضحي بخسارة الالوف في ثواني