النتائج 1 إلى 3 من 3

متى تلفِظ الأمة حكامَها ؟؟؟

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    7,282  
    فواااز غير متواجد حالياً

    متى تلفِظ الأمة حكامَها ؟؟؟

    متى تلفِظ الأمة حكامَها ؟؟؟
    بقلم : عاهد ناصرالدين
    لماذا لا تحترم الشعوب حكامها ؟ ولماذا الأمة في واد والحكام في واد آخر ؟ ولماذا هذا السخط على الحكام ومعاونيهم ومن يقف إلى جانبهم ؟
    ولماذا تنظرالأمة إلى الحكام بأنهم أعداؤها كنظرتها إلى الإنجليز والأمريكان ؟
    وما هو سبب انفصال الأمة عن حكامها انفصالا تاما رغم وصول بعضهم عن طريق الإنتخابات ؟!!
    إن الانفصال بين الأمة والدولةكان طبيعيا واجبا عندما كانت الدول الكافرة تحكم البلاد مباشرة يوم كان الاحتلالالعسكري، والانتداب هو المطبق على البلاد، ولكن بعد أن أزيل سلطان الكافر المستعمروأصبح حكام البلاد الذين يباشرون تنفيذ الحكم هم أبناء الأمة الإسلامية، فانه لميعد هناك مبرر لبقاء هذا الانفصال
    والأصل أن تخضع العلاقات بين الحاكم والرعيه لنظاميطبق على الناس ، وينقادون له بقوة السلطان الذي مصدره الأمة نفسها، حيث أن الأمة هي السند الطبيعي للحاكم، أو بقوة الجندي وصرامة القانون، وبعبارة أخرى فإن عملالحاكم ينصبُّ على رعاية مصالح الناس، وسياستهم بالإسلام بكوننا مسلمين وقد اشتمل الدينالإسلامي على أنظمة تحكم وتنظم العلاقات بين الحكام ، وبين عامة الناس .
    فالعلاقة بين الحكام والمحكومين، علاقة ترابطوتعاون تام بينهما لتطبيق الإسلام وأحكامه للحفاظ على أحكام الإسلام ودولته انطلاقامن الفهم الصحيح للأحكام الشرعية المبينة في الكتاب والسنة وطاعة الله ورسوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }النساء59

    دخل عطاء بن أبى رباح على هشام فرحب به وقال‏:‏ ما حاجتك يا أبا محمد‏؟‏ وكان عنده أشراف الناس يتحدثون، فسكتوا، فذكره عطاء بأرزاق أهل الحرمين وأُعطياتهم‏.‏ فقال‏:‏ نعم؛ يا غلام اكتب لأهل المدينة وأهل مكة بعطاء أرزاقهم، ثم قال‏:‏ يا أبا محمد هل من حاجة غيرها‏؟‏ فقال‏:‏ نعم، فذكره بأهل الحجاز وأهل نجد وأهل الثغور، ففعل مثل ذلك، حتى ذكره بأهل الذمة أن لا يكلفوا ما لا يطيقون، فأجابه إلى ذلك، ثم قال له فى آخر ذلك‏:‏ هل من حاجة غيرها‏؟‏ قال‏:‏ نعم يا أمير المؤمنين، اتق الله فى نفسك، فإنك خلقت وحدك، وتموت وحدك، وتحشر وحدك، وتحاسب وحدك، لا والله ما معك ممن ترى أحد‏.‏ قال‏:‏ فأكب هشام يبكى، وقام عطاء‏.‏ فلما كان عند الباب إذا رجل قد تبعه بكيس ما ندرى ما فيه، أدراهم أم دنانير‏؟‏ وقال‏:‏ إن أمير المؤمنين قد أمر لك بهذا، فقال عطاء‏:‏ ‏{ما أسألكم عليه من أجر إن أجرى إلا على رب العالمين‏}،‏ ثم خرج ولا والله ما شرب عندهم حسوة ماء فما فوقها‏.
    غابت الخلافة عن العالم فعم الظلم والفساد وتسلط الحكام على البشر؛الحكام الذين لا يقبلون النصح والتغيير لا باللسان ولا بغيره .
    فأنَّى تحترم الشعوب حكامها ؟ وقد ارتضَوا لأنفسهم الظلم والتسلط ،فإما أن يصل بعضهم إلى الحكم على ظهر دبابة أجنبية أو بانتخابات مزورة ، خلافاً لما رأينا من عدل دولة الإسلام وخلفاء الإسلام الذين قامت أركان دولهم على كلمة العدل وتمكين الأمة من محاسبتهم.
    إن وجود حاكم يأخذ بزمام الجماعة ويرعاها ويأمرها وينهاها، يحكم الناس ليس لمجرد السلطة وشهوة الحكم والأمر والنهي ويقودها إلى بر الأمان أمر يحتاج إليه كل البشر ؛ ذلك أن هذا الحاكم يسعى لمكافحة الفساد والظلم والذب والدفاع عن شعبه بكل ما أوتي من حكمة وقوة ،ويبذل الغالي والنفيس من أجل هذه الغاية ، وتكون له بطانة صالحة توجهه وتشيرعليه وتقوم أي اعوجاج قد يحصل منه .
    فالحاكم الحقيقي هو الحافظ الراعي لمصالح شعبه ، وهو كالأب الحنون يشارك شعبه في أفراحه وأتراحه، وفي آلامه وآماله ولا يعيش في بروج عاجيّة، متنعماً في أحضان اللذة رافلاً في أنواع الشهوات، غير عارف بأحوال من يسوسهم.
    إن الإسلام أوجد عند أتباعه " القيادة الفكرية " أي جعل العقيدة الإسلامية هي الأساس في كل مناحي الحياة ؛ فهي أساس الدولة وأساس المجتمع وأساس انقياد المسلم وأساس الأفعال وأساس القوانين ولا يكون المرء مؤمنا بها حتى يسير بحسبها ويحتكم إليها مقتنعا بها حاكما أو محكوما ، ويجب على الحاكم والمحكوم الرجوع إليها .
    الدولة الإسلامية هي الخـلافة، وهي رئاسة عامة للمسلمين جميعاً في الدنيا، فإذا بويع لخليفة بيعة صحيحة في أي بلد من بلاد المسلمين، وأقيمت الخلافة، فإنه يحرم على المسلمين في كل بقاع الدنيا أن يقيموا خلافة أخرى؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: «إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما». والخلافة هي لإقامة أحكام الشرع الإسلامي، بالأفكار التي جاء بها الإسلام والأحكام التي شرعها، ولحمل الدعوة الإسلامية إلى العالم، بتعريفهم الإسلام ودعوتهم إليه، والجهاد في سبيل الله. ويُقال لها أيضاً الإمامة وإمارة المؤمنين. فهي منصب دُنيوي، وليست منصباً أخروياً. وهي موجودة لتطبيق دين الإسلام على البشر، ولنشره بين البشر
    وقد أمرالرسول صلى الله عليه وسلم بلزوم طاعته ما دام يحكم بالإسلام، ولم يحصل منه كفر بَواح، وما لم يأمر بمعصية .
    إنّ الرسول-صلى الله عليه وآله وسلم- بين مسؤولية الحاكم تجاه الأُمّة الإسلامية الّتي يأخذ بزمام حكمها، فيقول: «كلّكم راع وكلّكم مسؤول عن رعيته».
    والخليفة يكون مدى الحياة ما لم يطرأ عليه ما يستحق عزله ،وليس لرئاسة الخليفة مُدّة مُحدّدة بزمن مُحدّد؛ فما دام محافظاً على الشرع، مُنفّذاً لأحكامه، قادراً على القيام بشؤون الدولة، ومسؤوليات الخـلافة، فإنه يبقى خليفة. ذلك أنّ نَصّ البيعة الواردة في الأحاديث جاء مطلقاً، ولم يُقَـيّد بمدّة مُعيّنة، لما روى البخاري عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «اسمعوا وأطيعوا، وإن استُعمِل عليكم عَبدٌ حَـبَشيٌ، كأن رأسه زبيبة» وفي رواية أخرى لمسلم من طريق أم الحصين: «يقودكم بكتاب الله». وأيضاً فإن الخلفاء الراشدين قد بُويع كلٌ منهم بيعةً مُطلقة، وهي البيعة الواردة في الأحاديث. وكانوا غير محدودي المدة، فتولّى كل منهم الخـلافة منذ أن بُويع حتى مات. فكان ذلك إجماعاً من الصحابة رضوان الله عليهم على أنـّه ليس للخلافة مدة محددة، بل هي مُطلقة، فإذا بُويع ظلّ خليفة حتى يموت.
    إلا أنه إذا طرأ على الخليفة ما يجعله معزولاً، أو يستوجب العزل، فإن مُدّته تنتهي، ويُعزل. غير أن ذلك ليس تحديداً لمدته في الخـلافة، وإنما هو حدوث اختلال في شروطها. إذ إن صيغة البيعة الثابتة بالنصّ الشرعي، وإجماع الصحابة، تجعل الخـلافة غير مُحدّدة المدة، لكنها مُحدّدة بقيامه بما بُويع عليه، وهو الكتاب والسنة، أي بالعمل بهما، وتنفيذ أحكامهما، فإن لم يحافظ على الشرع، أو لم ينفذه، فإنه يجب عزله .
    والرسول – صلى الله عليه وسلم – كان نبيا وحاكما وقد حكم المسلمين لمدة عشر سنوات ، وأقام العدل بين الناس ، وكذا أبو بكر الصديق الذي بايعه المسلمون خليفة عليهم ، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال:
    "أما بعد أيها الناس فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني، الصدق أمانة، والكذب خيانة، والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله، والقوى فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه إن شاء الله، لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء، أطيعوني ما أطعت الله ورسوله، فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم".
    وتبعه عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - يقف على المنبر ويقول أيها الناس من رأى منكم في اعوجاجا فليقومه، فيجيبه أحدهم لو رأينا فيك اعوجاجا لقومناه بحد سيوفنا، فأين هي قداسة الحاكم وأي حاكم، إنه أبو بكر وعمر...
    عمر بن الخطاب رضي الله عنه تقف له امرأة في مسألة تحديد المهر وقد تلت عليه الآية الكريمة {وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَاراً فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئاً أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً }النساء20 فأجابها بقوله-أصابت امرأة وأخطأ عمر.
    ويحكى أن خولة بنت ثعلبة خاطبت في ذات يوم عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- عندما كان خارجاً من المسجد وكان معه الجارود العبدي، فسلم عليها عمر فردت عليه، وقالت: " هيا يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميراً في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خاف الموت خشي الفوت"، فقال الجارود: قد أكثرت على أمير المؤمنين أيتها المرأة، فقال عمر: دعها.
    كان الفاروق قائم يخطب على المنبر فاعترضه أحد المسلمين قائلاً : أتقي الله يا عمر . فتوجه أحدهم للخليفة بالقول: دعني أضرب عنق هذا الفاجر، فأجابه : دعه فلا خير فيهم ان لم يقولوها، ولا خير فينا ان لم نسمعها ونعمل بها.
    البشرية إن أرادت السعادة والطمأنينة عليها أن تتمسك بالإسلام وحده ، وأن تحتكم إليه ، وذلك لا يكون إلا بإقامة دولة الخلافة ، فإنها حبل النجاة للمسلمين وغير المسلمين من واقعهم السيئ .
    {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97

  2. #2
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        306 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,452  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً
    مجتمع المسلمين الأوائل راقي وديمقراطي

    من واجب الحكام تلمس حاجات المحكومين مباشره

    ولا يكتفون ببطانه مهما كانت , ولا يسمح حاكم من المسلمين

    أن يعيش في بحبوحه من العيش وأحد مواطنيه يئن من الفاقه وهم الدين

    نتمنى من الله ان يول امر المسلمين من يخافه ويخشاه

    موضوع مميز بارك الله فيك

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    964  
    بردالصيف غير متواجد حالياً
    صعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه يوم الجمعة إلى المنبر وبرده فيه أربع عشر ة رقعة خاطها وهو خليفة المسلمين . . . .
    وأثناء الخطبة قرقر بطنه من شدة الجوع وكان ذلك عام الرمادة ، فقطع الخطبة والتفت إلى بطنه وقال لبطنه وبطنه لا يسمع . . . . يا بطن قرقر أو لا تقرقر فوالله لا تشبع حتى يشبع أطفال المسلمين

    قال ذلك ليسمع الأجيال والعالم كيف يكون الخليفة صادقا مع ربه
    كيف يكون صادقا مع مجتمعه


    يقول أسلم لو لم يرفع الله المحل عام الرمادة لظننا أن عمر يموت هما


    أتساءل كم من أبنا المسلمين جوعى في وقتنا الحاضر

    وكم من . . . . . .. . مات من الشبع وما سأل

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.