بدأت بعض البنوك في إعادة العمل بالنظام السابق لاسترداد عمولات تداول الأسهم لكبار المتعاملين لديها وألغت شرط إكمال الثلاثة أيام السابق للحصول على خصم العمولة كما بدأت في تطبيق خصم العمولة المتفق عليه سابقاً مع العميل بغض النظر عن فترة ال 72 ساعة في خطوة استباقية لتطبيق قرار هيئة السوق المالية السبت المقبل بتخفيض عمولات بيع وشراء الأسهم على جميع المتعاملين في سوق الأسهم بنسبة 20٪. وبموجب تلك الخطوة الهادفة لكسب رضا كبار العملاء أصبح كبار المتعاملين مستحقين لاسترداد عمولات بيع وشراء الأسهم لأي عملية دون شرط تطبيق المدة الصادر سابقاً من هيئة سوق المال بحيث تطبق نسب الاسترداد حسب حجم العمولة المحققة على أي عملية بيع وشراء.
وتأتي خطوة البنوك مقدمة لتطبيق قرار مجلس هيئة السوق المالية اعتباراً من يوم السبت القادم بتخفيض عمولات بيع وشراء الأسهم لجميع المتعاملين في سوق الأسهم بنسبة 20٪ والسماح للمتعاملين بالتفاوض للحصول على خصم إضافي كانوا يحصلون عليه سابقاً على أن يتم البدء بتطبيق العمولة الجديدة اعتباراً من يوم السبت 21/5/1427ه الموافق 17/6/2006م.

تجدر الإشارة أن العودة إلى النظام السابق لاسترداد عمولات تداول الأسهم أحد المطالب التي أثيرت لإعادة الروح والحيوية للسوق.

وكانت التعليمات السابقة تنص على منع إعادة نسبة من العمولة إلى المتداول أو أية ترتيبات أخرى مع العملاء يكون من شأنها تقديم خصومات أو مبالغ مستردة إذا كانت الفترة الفاصلة بين عملية شراء السهم أو بيعه أو بيعه وشرائه تقل عن 72 ساعة (ثلاثة أيام) وهذه التعليمات أحد الأسباب التي أشعلت موجة الهبوط في مؤشر سوق الأسهم خلال الأشهر الماضية ووصل مداها إلى أكثر من عشرة آلاف نقطة تعادل نسبة 50٪ وساهم أيضاً في تعظيم أرباح بعض البنوك خلال فترة المنع التي اقتربت من أربعة شهور.

وستخفض العمولة المطبقة على عمليات شراء وبيع الأسهم في السوق من (0,0015) واحد ونصف بالألف من قيمة الصفقة المنفذة لتبلغ في حدها الأعلى (0,0012) واحد واثنين في العشرة بالألف.

من جهة أخرى تراجع مؤشر الأسهم في أول أيام تداولات الأسبوع الحالي متأثراً بعمليات بيع لبعض الأسهم التي تم شراؤها بأسعار منخفضة أثناء تعاملات الأربعاء الماضي وفي بداية تداول الخميس.

وعند الإقفال تراجع المؤشر أكثر من 300 نقطة تعادل نسبة 2,51٪ وصولاً إلى 11692 نقطة.

وتوجهت أكثر السيولة البالغة قرابة 23 مليار ريال نحو شركات المضاربة التي يتم توجيه المتعاملين إليها من خلال التوصيات السريعة عبر شبكة الانترنت وارتفع بعضها بنسبة 10٪.

ومن أهم إعلانات السوق تحديد هيئة السوق المالية لموعد تداول أسهم الشركة السعودية لصناعة الورق اعتباراً من يوم الأربعاء 18/5/1427ه الموافق 14/6/2006م ضمن قطاع الصناعة علماً بأن نسبة التذبذب للسهم ستكون مفتوحة في اليوم الأول للتداول فقط، وستتم إضافة السهم إلى مؤشرات السوق والقطاع بعد استقرار سعره.

تجدر الإشارة أن عدد المكتتبين في شركة ورق وصل إلى نحو 881 ألف مكتتب وتم تخصيص 8 أسهم لكل مكتتب وبلغ عدد الأسهم المطروحة 7,2 ملايين سهم بسعر 62 ريالاً للسهم الواحد وتمت تغطية الاكتتاب بمبلغ قدره 2,8 مليار ريال أي بنسبة قاربت 625 في المائة.