النتائج 1 إلى 2 من 2

محللون يصفون الوضع العام بـ«المطمئن»

  1. #1
    §§][][ عضو رائع ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005  
    المشاركات
    1,642  
    السهم المسموم غير متواجد حالياً

    Thumbs up محللون يصفون الوضع العام بـ«المطمئن»

    الأسهم السعودية: تحرك القطاعات القيادية يدعم اختراق نقطة شحن المؤشر العام للاندفاع

    محللون يصفون الوضع العام بـ«المطمئن»


    الرياض: محمد الحميدي
    نجحت سوق الأسهم السعودية أمس في اختراق نقطة مقاومة وصفت بـ«الممتازة» لإعطائها إشارة توحي بشحن المؤشر العام للسوق ودعم انطلاقته المقبلة في مستويات جيدة مرشحة، بدعم واضح من تزحزح أسعار الشركات القيادية نحو الصعود مع تنامي حركة التداول عليها. وتواصل سوق الأسهم السعودية مرحلة المضاربات التي بدأت تأخذ نصيب الأسد من وجهات التداولات اليومية وهو ما يتوقع معه أن تكون الفترة المقبلة حبلى بالكثير من التعاملات والفعاليات في مكونات السوق الأساسية والفنية. ودارت الآراء الفنية حول تحرك الأسهم القيادية بأنها يمكن أن تكون بمثابة الأداة المستخدمة لتحريك المؤشر والقيام بجذب شرائح المتعاملين وإ**اء صبغة الموثوقية على التداولات، إذ لفتت إلى أن الأسهم الصغيرة لا تستطيع أن تكون كفيلة بتحريك المؤشر العام وتسجيل نقاط مقاومة قوية تعطي دلالة على تحسن أوضاع السوق.
    وبرغم أن الأسهم القيادية كان لها نصيب الأسد في ارتفاع السيولة المنفذة في السوق أمس والتي صعدت إلى 7 مليارات دولار (28 مليار ريال)، إلا أن أسهم شركات المضاربة لا تزال تعمل بحركة ديناميكية ومشتغلة ووفق آلية منسقة ومنظمة جدا من قبل قوى السوق والمضاربين الكبار الذين يواصلون نجاحهم في تسجيل إدارة مميزة لعملية المضاربة. وأقفل المؤشر العام عند نقطة مقاومة 11400 نقطة، بعد أن شهد المؤشر تذبذبا صعوديا منتظم، سجل على إثرها صعودا بواقع 0.59 في المائة، تمثل 66 نقطة، تم خلالها تداول 346.5 مليون سهم، نفذت عبر تداول 548.1 ألف صفقة.

    الرحيمي: هدف تصريفي

    * إلى ذلك، أوضح يوسف الرحيمي محلل فني لمؤشرات الأسهم السعودية، أن الهدف من تحريك «الأسهم القيادية» في هذه الفترة قد يكون لسبب تصريفي بحت، بمعنى استخدام رفع أسعار الشركات القيادية لدعم حركة المؤشر العام وقيادته لاختراق نقاط مقاومة منتظرة، حتى يتم عملية التصريف ومن ثم الانطلاق في دورة جديدة مع أسعار من الأسفل.

    وزاد الرحيمي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بالقول «الواضح من القراءات الفنية أن الهدف من صعود المؤشر عبر القياديات هو تنفيذ عمليات تصريف حيث أن الصعود يغري صغار المتعاملين للدخول والشراء»، مشيرا إلى أن المؤشر اخترق أمس نقطة مقاومة وصفها بـ«الممتازة» وهي عند 11380 نقطة وهو ما يوحي بانطلاقة مرتقبة للمؤشر العام بين 12000 و12500 نقطة كهدف مستقبلي قريب لقوى السوق. ولفت الرحيمي أن محركات السوق وقواه تدرك جيدا أن تحريك المؤشر لن يتم إلا عبر الشركات القيادية التي من شأنها شحن المؤشر وبالتالي تطلع صغار المتعاملين لارتفاعات مقبلة، مبينا أن الفترة الحالية لا بد أن لا تشهد طمع المحافظ وأن تكون المضاربات سريعة ويومية.

    الربيش: عودة مطمئنة

    * من جهته، ذكر لـ«الشرق الأوسط» إبراهيم الربيش محلل مالي مستقل، بأن سوق الأسهم السعودية تشهد حالة من عودة المضاربة وتنامي حركة التداول، بشكل وصفه بـ«المطمئنة»، مشددا على أن عودة السيولة وكميات التنفيذ تكشف بجلاء عن اطمئنان عام يسود المتداولين ويزيد من الإغراء للعودة مجددا إلى السوق.

    وأفاد الربيش أن عودة ارتفاع الأسعار إلى مستويات فنية تتواكب مع ارتفاع المؤشر إلى 14 ألف نقطة، تدور في فلك الاطمئنان وعدم الروع أو الرهبة، مبينا أن أسعار الأسهم ستصعد في الفترة المقبلة مع تنامي دخول السيولة وحجم المتداولين. وأرجع الربيش رؤيته على خلفية تداولات الأمس، إلى حجم السيولة المرتفع في البلاد مدعومة بتوقعات فوائض في الموازنات العامة وبأرقام مهولة، إلا أنه عاد بالقول إن جميع مكونات السوق لا تدعو للقلق أو الاضطراب من بينها أسعار شركات المضاربة الصغيرة، والشركات الكبرى، متوقعا أن يكون شهر رمضان المقبل وتحديدا في العشرين منه أن يبلغ ذروة عمليات التنفيذ والتداول.

    العتيق: تفاؤل بعودة الشركات القيادية

    * من ناحيته، أكد عبد الله العتيق وهو متداول يومي في إحدى قاعات المصارف المحلية، تفاؤل جموع المتداولين بشكل عام دون تحديد شرائحهم، إلا أنه عاد بالقول أن صغار المتعاملين بدأوا يتوافدون نتيجة الاطمئنان على الوضع العام للسوق لاسيما مع بوادر أمل بتقليص الخسائر المحققة في المحافظ عند سقوط السوق في فبراير (شباط) الماضي. وأبان العتيق لـ«الشرق الأوسط» أن ارتفاع الأسعار والنمو في حركتها بشكل جيد، يلقى أصداء واسعة بين المتعاملين في الصالات ويؤكد على قدرة الأسهم بكافة أصنافها على العودة الرجوع إلى التماسك والانطلاقة في تحقيق أرباح وعوائد تسجل فعليا في المحافظ، لافتا إلى عودة روح الارتفاع للشركات القيادية التي يتطلع عليها صغار المتعاملين ويرون في تحركها لمحة تفاؤل

  2. #2
    §§][][ عضو رائع ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2005  
    المشاركات
    1,642  
    السهم المسموم غير متواجد حالياً
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.