الرياض - الوئام - وكالات :
يصل الرياض اليوم مارك مالوك براون - المندوب الشخصي لرئيس الوزراء البريطاني وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية - لبحث امكان دعم السعودية لموارد صندوق النقد الدولي، الذي يتولى رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون مبادرة دعمه ويسوقها شخصياً.

وقال الوزير البريطاني لوكالة «رويترز» أمس، انه «سيناقش مع المسؤولين السعوديين وجهة نظرهم في ما يخص دعم موارد الصندوق»، مشيراً إلى أن «الصندوق يحتاج إلى ما لايقل عن 250 بليون دولار، وهو ما سيحاول توفيره من كل الجهات قبل عقد مؤتمر مجموعة الـ20»، في لندن مطلع الشهر المقبل.

من جهته، قال مصدر سعودي لـ"الحياة"ان السعودية بلاده لن تدفع اية دعم إضافي للصندوق في الوقت الحالي، مؤكداً أن «مشاريع التنمية الجديدة في السعودية لن تبقي شيئاً كثيراً من الاحتياطيات، كما أن انخفاض أسعار النفط نهاية العام الماضي لا ينتظر معها إضافة أية احتياطيات جديدة للسعودية، وبالتالي فكل حديث عن دعم إضافي للصندوق غير وارد ولا مقبول».

وأوضح مارك أن «توفير مبلغ الدعم للصندوق قبل المؤتمر سيمكن القادة والمسؤولين من اتخاذ سياسات وقرارات تسهم في استقرار الوضع المالي في العالم، وإعادة الاقتصاديات إلى طريق الانتعاش». وختم مارك أن «اليابان وافقت على زيادة حصتها في الصندوق بما يعادل 100 بليون دولار، وانه ينتظر دعماً كبيراً من حكومة الصين التي تبلغ احتياطاتها ما يزيد على تريليوني دولار».

وكان رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون قال خلال زيارته للمملكة في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي انه «واثق من أن السعودية ستسهم في دعم موارد الصندوق لانتزاع الاقتصاد العالمي من ورطة الركود التي وقعت فيها غالبية دول العالم». يذكر أن وزير المال السعودي إبراهيم العساف نفى خلال لقاءات قادة الدول الـ20 في واشنطن «نية بلاده تقديم أي دعم إضافي للصندوق، نافياً ما أشيع حينها من تقديم السعودية لدعم إضافي كبير للصندوق».