النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,703 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,717  
    hassa boy غير متواجد حالياً

    مع قهوة الصباح 4-8 ( صباح الخير )


    حتى لا يقول قائل: جاعت الطيور
    حدثت هذه القصة في بلاد المسلمين الحقيقية التي حكمت بشرع خالقنا جل في عليائه، حدثت في عهد الخليفة الاسلامي عمر بن عبدالعزيز، حكم بضعاً وثلاثين شهراً كانت أفضل من ثلاثين دهراً، نشر فيهم العدل والإيمان والتقوى والطمأنينة، وعاش الناس في عز لم يروه من قبل
    ولكن فوجئ أمير المؤمنين بشكاوى من كل الأمصار المفتوحة (مصر والشام وأفريقيا...)، وكانت الشكوى من عدم وجود مكان لتخزين الخير والزكاة، ويسألون: ماذا نفعل؟
    فيقول عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: أرسلوا منادياً ينادي في ديار الإسلام:
    أيها الناس: من كان عاملاً للدولة وليس له بيتٌ يسكنه فلْيُبْنَ له بيتٌ على حساب بيت مال المسلمين.
    يا أيها الناس: من كان في سن الزواج ولم يتزوج، فزواجه على حساب بيت مال المسلمين.
    فتزوج الشباب الاعزب وانقضى الدين عن المدينين وبني بيت لمن لا بيت له وصرف مركب لمن لا مركب له بالله عليكم احبابي واخواني في دين الله .. هل سبق وان سمعتم حضارة على مر العصور والازمنة حدث فيها مثل ما حدث في عهد الخليقة الاسلامي عمر بن عبدالعزيز
    ولكن المفاجئة الاكبر في القصة هي
    ان الشكوى ما زالت مستمرة بعدم وجود اماكن لتخزين الاموال والخيرات! فيرسل عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه إلى ولاته :
    عُودوا ببعض خيرنا على فقراء اليهود والنصارى حتى يسْتَكْفُوا
    فأُعْطُوا، والشكوى ما زالت قائمة، فقال: وماذا أفعل، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، خذوا بعض الحبوب وانثروها على رؤوس الجبال فتأكل منه الطير وتشبع.
    حتى لا يقول قائل : جاعت الطيور في بلاد المسلمين
    لكن اليوم أقول :
    جاعت الأطفال وبعثرت الأموال وقُتِّلَتِ الشباب وانتُهكت الأعراض وشُرِّدت العائلات واستبيحت دماء الشيوخ والنساء والأطفال فأين نحن من ذاك الزمان نسأل الله العفو والعافية وحسن الخاتمة في الدين والدنيا والآخرة .
    يا أيها الناس: من كان عليه دينٌ لا يستطيع قضاءه، فقضاؤه على حساب بيت مال المسلمين.
    يا أيها الناس :من كان عاملاً للدولة وليس له مركَبٌ يركبه، فلْيُشْتَرَ له مركب على حساب بيت مال المسلمين.

  2. #2
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  200
    تم شكره        33 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2012  
    المشاركات
    221  
    رسييس غير متواجد حالياً
    يسعد صباحك
    ايش وجع القلب هذا مع الصبح الله يسامحك ياولد الحسا مايكفي دوام يرفع الضغط
    ذاك عصر عمر بن عبدالعزيز
    ليتك تسمع اقاويل تجار الذهب قبل رمضان عن مصلحة الزكاة والدخل وكانهم يغتصبون منهم اموالهم وكانها ليست حقا لبيت مال المسلمين
    اولا - يفترض بكل مسلم مراعاة الله بالسر قبل العلن والزكاة ركن وليس هبة
    ثانيا - مراعاة توزيع تلك الزكاة لمن يستحقها فعلا
    ثالثا - سؤال لم نجد له اجابة حتى الان رغم وجود كل هذه الثروات ووجود مصلحة الزكاة والدخل الا انه مازال هناك فقراء وبكثرة .
    وهنا اطرح فكرة مجربة من قبل البعض وحث عليها بعض العلماء جزاهم الله خيرا
    من لديه زكاة فليتعهد بها احدى الاسر المحتاجة سنويا حتى يظهر اثر تلك الزكاة
    فلبعض يوزع زكاته على مبالغ صغيرة لاتسد الحاجة ولايظهر اثرها على المحتاجين
    اللهم انا نسالك سعة الرزق ونعوذ بك من الفقر والجهل وسوء العمل ونعوذ بك من نفس لاتشبع .
    تقبل مروري
    التعديل الأخير تم بواسطة رسييس ; 06-24-2012 الساعة 10:43 AM

  3. #3
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1438
    تم شكره        349 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    12,712  
    ساكن رصيف غير متواجد حالياً
    رضي الله عن عمربن عبدالعزيز وأرضاه .
    ولد الحسا لاترفع ضغطنا الله يرضى عليك .. خلنا ساكتين مانبي نروح أبو زعبل .ههههههههههه
    تحيه لك

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  486
    تم شكره        70 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    6,824  
    غريب المكان غير متواجد حالياً
    ذلك هو الإيمان والتقوى الإسلام كله خير وبركه لكن من يطبق تعاليم الإسلام
    في عهد عمر بن عبدالعزيز صلح الوالي وصلحت الأمه
    الله يصلح ولاة أمر المسلمين ويصلح الأمة الإسلامية أجمع
    ويهلك كل مفسد وطاغية

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.