النتائج 1 إلى 7 من 7

مــــــاحـصل في البحرين )))

  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  653
    تم شكره        198 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    10,339  
    Bejad M غير متواجد حالياً

    Angry مــــــاحـصل في البحرين )))



    \بسم الله الرحمن الرحيم




    في صباح اليوم 7/6/2010 اصدرت المحكمه الجزائيه في

    البحرين حكم في سجن اربع من رجال أمن احد الفنادق

    ومدير ملهى ليلي با السجن 6 أشهر .



    وتغريم الفندق بملغ مليون دولار وإعطاء الفندق انذار بعدم

    تكرار ما حدث واستدعاء صاحب الفندق والتحقيق معه .





    غريبه تسمعون فندق تقفل ودفع غرامه وانسجنو موظفينه



    اخليكم مع القصه






    ((نحسبه سعوووووودي ))






    في السبت الموافق 5/6/2010 تم الأعتداء على المواطن م ش ص من قبل رجال أمن الفندق بعد مشاده كلاميه حصلت بين المواطن ومدير الملهى بعد اجباره على دفع قيمه الفاتوره 350 دينار 3500 ريال وتم ضربه واستدعاء الشرطه وبعد رفض الشرطه اخذه وطلب الإسعاف له .


    يروي احد اصدقائه الذين كانو معه بأن رجال الأمن والشرطه يضحكون ويقولون ((اهم شي دفعتوه هذا سكران وطاح من الدرج))


    ذهب فهدصالح الى الظابط الشرطه وقال ان رجال الأمن هم الذين اعتدو عليه وقال له ترى اذا ما وخرت عن ويهي ابسجنك معاه اذا طلع من المستشفى







    ((نحسبه سعوووووودي ))




    طبعآ نجيبلكم الزبده من الآخر المواطن كان لابس ثوب سعودي وشماغ السعودي ورجال امن الفندق يحسبون ان جنسيته ((ذلولي))


    الصدمه انه من اصل سعودي وحامل الجنسيه الأمريكيه


    اول ما صحى اخذ تقرير طبي وطلب من الشرطه استدعاء ممثل السفاره الأمريكيه


    طبعا الشرطه خافت أمريكي ويعتدى عليه قامو يماطلون ويبتسمون له ويقولون له مالها داعي


    ندخل السفاره كل الأمر انت كنت سكران وحنى عرفنى الحقيقه وراح نجيبلك فلوسك




    وارسلت الشرطه تقرير الى الفندق وتم استدعاء الضابط الي كان موجود في المشكله


    ورد الفندق




    ((نحسبه سعوووووودي ))




    ورد الضابط



    ((نحسبه سعوووووودي ))




    شي يقهر صح يحسبونه حيوان قصدي سعودي



    بعد الظهر باب الغرفه الي في المستشفى يطرق



    ممثل السفاره مع ضابط السفاره الأمريكيه


    يدخلون ويطلبون من مدير المستشفى تقرير


    كامل على الأعتداء على كرامة مواطن امريكي



    وبعد العصر من يوم الأحد



    !



    !




    !


    (01)


    استدعاء مدير شرطة المنامه


    (02)


    استدعاء صاحب الفندق **** طبعآ شيخ من الخليفه


    (03)


    ارسال دعوه قضائيه للمحكمه دعوه مستعجله (للعلم كانت المحكمه مقفله وفتحت)


    (04)


    التحقيق مع كل من كان مناوب في الفندق من مدير الى عامل نظافه وسجن جميع رجال الأمن وضابط الشرطه ومرافقيه



    اسمعو زين يبون يهدون ممثل السفاره الأمريكيه


    وقالو له


    هههههههههههههههههههه


    ((نحسبه سعوووووودي ))



    وبعدها


    تم اصدار الحكم وتم تعويض المتضرر من اصل سعودي


    بمليون ريال وسجن اربعه من المعتدين عليه


    واخذ تعهدات من قبل مدير الشرطه


    ومن قبل الفندق


    بعدم التكرار الفعله مع مواطنين امريكان



    المصدر










    ص لوزير الخارجيه السعودي


    ص لسفراء السعوديه بالخارج


    ص لشعب السعوديه




    ((نحسبه سعوووووودي ))

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  424
    تم شكره        39 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    11,023  
    ابو تومي غير متواجد حالياً
    أبشرك مو بس فالبحرين !! حتى هناا .

    هلا بجاد شلونك يالطيب ؟؟

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  803
    تم شكره        4 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    10,305  
    أبوتركي. غير متواجد حالياً
    ههههههههههههه
    مسكين يا السعودي
    صرت مكروه وين ما رحت.
    يعطيك العافية اخوي بجاد.

  4. #4
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,613  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    الحكومه الي ما تحترم مواطنيها ولا تحميهم
    كملو انتو
    انا اعتذر ودي اكمل تشطيب الفللا احسن لي

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2009  
    المشاركات
    1,743  
    هجلوس غير متواجد حالياً
    سعودي ولا موسعودي
    أحترم نفسك ولا تلقى
    من يهينك

  6. #6
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,613  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    وقفة أولى:

    أحس أمين (55 عاما) بآلام وتخدر (أو تنمل) في يده اليسرى وفي منطقة الظهر، فذهب إلى مركز الإسعاف في أحد المستشفيات الحكومية في مدينة الرياض، وشرح لطبيب الإسعاف المشكلة التي يعانيها. وبسرعة البرق، قام طبيب الإسعاف بكتابة وصفة طبية عبارة عن مسكن آلام. عندها استفسر المريض من طبيب الإسعاف عن طبيعة الآلام وما إذا كانت أعراض وجود مشكلة في القلب، فأجاب طبيب الإسعاف بأنه لا داعي للقلق وأنه لا يوجد أي علاقة وستزول الآلام مع استخدام الدواء المسكن. عاد المريض في اليوم التالي للإسعاف مشتكياً من الأعراض نفسها ومتسائلاً عما إذا كانت هذه أعراض جلطة في القلب، ومرة أخرى يصر طبيب الإسعاف على استمراره في تناول العلاج (مسكن الآلام) وألا يقلق. وفي اليوم الثالث، عاد المريض للإسعاف مشتكياً من استمرار وتزايد الأعراض وعدم فاعلية الدواء الموصوف له. وللمرة الثالثة أيضاً يطمئن طبيب الإسعاف المريض بأنها حالة إرهاق وآلام في العضلات. وأثناء الحديث بين طبيب الإسعاف والمريض، يسقط المريض أمام الجميع مصاباً بجلطة في القلب.


    وقفة أخرى:

    أصيب طفل عمره ثماني سنوات بحروق من الدرجتين الثالثة والرابعة نتيجة إصابة كهربائية في إحدى الاستراحات، غطت أكثر من (35 في المائة) من الجسم، وفي مناطق حيوية وحساسة، وتم إحضاره على وجه السرعة (وبسيارة أبيه الخاصة) إلى أحد المستشفيات، الصغيرة والمحدودة الإمكانات وغير المتخصصة في علاج الحروق، في إحدى مناطق المملكة (على بعد أكثر من 100 كيلو متر). بعد استقبال الحالة في الإسعاف، قام طبيب عام بمتابعة وعلاج الحالة على مدى أكثر من أسبوع. وفي أثناء ذلك، وأثناء حديث والد الطفل مع أحد أصدقائه عن حالة الطفل، أشار الصديق (مستغرباً) إلى ضرورة نقل الطفل إلى مستشفى متخصص ومؤهل لعلاج مثل هذه الحالة، وتساءل والد الطفل عن سكوت وعدم تعامل إدارة المستشفى مع حالة الطفل الحرجة بالشكل المناسب والمطلوب. وعلى مدى أكثر من ثلاثة أسابيع، قام والد الطفل وبجهود شخصية وعائلية ومن خلال الأصدقاء والمعارف بمحاولة نقل ابنه إلى المستشفى المتخصص الوحيد في علاج حالات الحريق بنسب أعلى من 25 في المائة في مدينة الرياض دون جدوى.



    وقفة ثالثة:

    طفلة عمرها ثمانية أشهر تبتلع قطعة معدنية، تم إحضارها من قبل والديها للإسعاف إلى أحد المستشفيات في المملكة، وتم شرح تاريخ الحالة وظروفها لطبيب الإسعاف، الذي قام بفحص سريري، وأشار إلى عدم وجود أي مؤشرات حيوية على وجود مادة غريبة في الحلق أو منطقة قريبة منه وأشار على عائلة المريض بالذهاب إلى البيت والاطمئنان وعدم القلق، رغم ما يظهر على الطفل من صعوبة في التنفس. وبغريزة الأم وخوفها على طفلها ولقناعتها بما رأته، رفضت الخروج وأصرت على دخول الطفل المستشفى ووضعه تحت الرعاية، ومع إصرار العائلة ومن خلال علاقات شخصية تم إدخال الطفل المستشفى وتمت متابعة الحالة من قبل استشاري جراحة أطفال.



    وقفة رابعة:

    طفل عمره سنتان، تم إحضاره للإسعاف لوجود حرارة عالية جداً مع وجود صعوبة في التنفس. بعد فحصه من قبل طبيب الإسعاف، تم إعطاء وصفة طبية لتناول نوعين من الدواء المخفض للحرارة. في اليوم التالي، تعود العائلة مع طفلها بشكوى وجود صعوبة في التنفس لدى الطفل مع عدم توقف الحرارة وصعوبة تخفيضها، فطمأن طبيب الإسعاف العائلة على طفلهم وطلب أن ينتظروا للحصول على نتائج لمدة خمسة أيام. وبعد سبعة أيام من اليوم الأول لإحضار الطفل إلى المستشفى، قامت العائلة بالعودة للإسعاف، ومرة أخرى يطمئن طبيب الإسعاف العائلة على طفلها وأن ينتظروا لأيام قليلة مقبلة حتى يزول الفيروس. وفي أثناء ذلك، طلبت العائلة عمل أشعة لصدر الطفل، وأمام دهشة وصدمة منسوبي الإسعاف، أوضحت الأشعة وجود التهاب حاد في إحدى الرئتين (أكثر من 75 في المائة من الرئة)، وتم تنويم الطفل بشكل عاجل.



    وقفة خامسة:

    شاب سعودي أحضر زوجته (حامل في الشهر السابع) إلى المستشفى لحدوث آلام حادة ونزيف، وبمجرد دخوله لمنطقة الإسعاف، تهرع مجموعة من الممرضات لمعاينة ومتابعة الحالة، وتم استدعاء عدد من الاستشاريين المتخصصين. وبشكل عاجل، ودون سؤاله عن التأمين الصحي، تم إدخالها لغرفة العمليات لإجراء عملية ولادة قيصرية. وقبل إجراء العملية، قام رئيس فريق الاستشاريين بشرح ما سيقومون به للشاب وزوجته وما يمكن أن يحصل من تعقيدات ومضاعفات، وطلب موافقتهم على إجراء العملية. وقد تمت العملية بنجاح، وتم وضع المولود تحت رعاية خاصة لعدة أيام. وبعد عودة العائلة إلى بيتها مع طفلها، تلقت اتصالا من إدارة المستشفى تبلغهم فيها بتخصيص ممرضة لرعاية طفلهم في البيت لمدة أربع ساعات في اليوم، حتى يتسنى للأب والأم أخذ الراحة والخروج لقضاء حاجاتهم الخاصة والتنزه. ذهل الشاب السعودي وزوجته، فلم يسبق لهم مشاهدة هذا المستوى من الخدمة الصحية العالية الجودة، كما لم يصدقوا بأنه يمكن الحصول على خدمات صحية بمثل هذه السنوات. بقي أن نقول إن هذا المستشفى يقع في إحدى المدن البريطانية، وإن الشاب وزوجته من ضمن المبتعثين للدراسة هناك.


    وعند استعراض الحالات السابقة نرى حجم وغرابة التباين بين الحالات الأولى (1 إلى 4) والحالة الخامسة، ووضع وطريقة الخدمات الصحية بين المملكة والدول المتقدمة مثل أمريكا وبريطانيا وألمانيا .

    هذه صورة بسيطة يعايشها المواطن ويقاسيها حيث نهديها إلى من بيده إنهاء هذه المعاناة ممن بيده أمر البلد رغم أنه بالتأكيد لايجهل هذا الواقع المزري !

  7. #7
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,700 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,613  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    المارك ينفي تعرض مواطن للاعتداء في فندق بالبحرين

    خالد المطيويع - الخبر

    نفى سفير خادم الحرمين الشريفين بمملكة البحرين الدكتور عبدالمحسن المارك في اتصال هاتفي مع «اليوم» تعرض أي من الرعايا السعوديين إلى الاعتداء من قبل أفراد أمن (سكيورتي) أحد الفنادق بالبحرين, على خلفية ما ورد في عدد من المواقع الإلكترونية أخيرا.
    وكان أحد رواد الفندق (م.ش.ص) في 5 من يونيو الجاري يرتدي الزي السعودي (ثوب وشماغ) تعرض للاعتداء من قبل أفراد أمن الفندق معتقدين أن جنسيته سعودية بينما هو يحمل الجنسية الأمريكية - وفقاً لما ذكره صديقه الذي كان مرافقا له (ف.ص)-, إثر مشادة كلامية حصلت بينه وبين مدير الملهى بعد محاولة الأخير إجباره على دفع فاتورة بقيمة 350 دينارا بحرينيا (3.500 ريال) إلا أنه رفض فتم ضربه واستدعاء الشرطة قبل أن يضطر للسداد ويتم طلب الإسعاف إليه ونقله على الفور إلى المستشفى لمعالجة الإصابات التي لحقت به.
    وقال المارك : «أولا نحن لا نتعامل مع الأخبار التي ترد في المواقع الإلكترونية لأن كثيرا منها يقبل الخطأ ونتعامل فقط مع الوقائع الرسمية وبرغم ذلك تم التأكد من قسم الرعايا في السفارة وثبت عدم وجود أي بلاغ عن تعرض مواطن سعودي يحمل جنسية أمريكية لما سبق ذكره وجميع الرعايا السعوديين في البحرين ينعمون بالأمن ولا يمكن أن نسمح بتعرض أي من رعايانا لأي اعتداء علي يد كائن من كان».وأضاف : «إن مملكة البحرين الشقيقة تتمتع بقوانين واضحة وقوية تكفل للجميع الحصول على العدالة المنشودة والسفارة لم تتسلم أي شكوى من أي مواطن سعودي أو بلاغ من قبل الاخوة في الأمن البحريني». مبينا أن السفارة السعودية في البحرين ستتعامل بقوة وبحزم مع أي بلاغ يردها من أي مواطن, مستدركا بقوله : «ولكن يجب على المواطن السعودي التحلي بالخلق الرفيع والبعد عن الأماكن المشبوهة والتصرفات الخاطئة والاستمتاع بمملكة البحرين باتباع ما يتوافق مع أنظمتها وقوانينها».
    يشار إلى أن المحكمة الجزائية في البحرين أصدرت في 7 من يونيو الجاري حكما قضائيا بسجن أربعة من أفراد أمن أحد الفنادق ومدير لمدة ستة شهور, وتغريم الفندق بمبلغ مليون ريال مع إنذاره بعدم تكرار ما حدث واستدعاء مالك الفندق والتحقيق معه.

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.