النتائج 1 إلى 3 من 3

مقاضاة إعلامية سعودية دعت فيه إلى إباحة تعدد الأزواج للمرأة أسوة بالرجال

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005  
    المشاركات
    1,427  
    nsa81 غير متواجد حالياً

    مقاضاة إعلامية سعودية دعت فيه إلى إباحة تعدد الأزواج للمرأة أسوة بالرجال

    مقاضاة "المصري اليوم" بسبب دعوة لتعدد الأزواج


    واجهت صحيفة "المصري اليوم" اليومية دعوى قضائية بسبب نشرها مقالاً لكاتبة وإعلامية سعودية دعت فيه إلى إباحة تعدد الأزواج للمرأة أسوة بالرجال.
    وتقدم المحامي خالد فؤاد حافظ، نائب رئيس حزب الشعب الديمقراطي وأمينه العام ببلاغ للنائب العام في مصر صباح الاثنين ضد الصحيفة وضد كاتبة المقال ومقدمة البرامج بقناة الحرة الأمريكية الناطقة بالعربية "نادين البدر" يتهمها فيه بتشجيع الفجور والترويج لنشر الفحشاء بين المجتمع المصري.
    وقال المحامى: "قدمت البلاغ بصفتي محام وبصفتي الحزبية، وفي ظل الظروف الحالية للوطن، ما فعلته هو بهدف ممارسة حقوقي السياسية؛ لأن الأحزاب يفترض أن تعمل على تطور المجتمع على كافة الأصعدة".
    وتابع: "وجدت أن هذه هي أنسب وسيلة آنية لممارسة مهامي ودوري السياسي في منطقة أجيد التعامل معها"، وتوقع أن يفتح النائب العام في مصر تحقيقًا في البلاغ على اعتبار أن هناك محاولة لازدراء الأديان والشرائع السماوية وأن الكاتبة دخلت في مناطق محظورة ولم تستطع التفريق بين ما هو مباح وغير مباح.
    الحرية والإلحاد:
    وأضاف: "هناك فارق كبير بين الحرية والإلحاد، هي (نادين البدير) حرة فيما تريد، ولكنها ليست حرة لأن تدعو إلى مفاهيم إلحادية تخرج عن نطاق المشروعية، ومقالها واضح جدًا في هذا الصدد".
    وقال: هدفي أن توضح الكاتبة أو رئيس تحرير الصحيفة للقراء وللمجتمع المصري ما هو الهدف من هذا المقال، في ظل هجمة شرسة تشوه فيها صورة المجتمعات الإسلامية عمومًا وآخرها موقف سويسرا من الإسلام.
    واتهم فؤاد في البلاغ - الذي حمل رقم 21633 عرائض النائب العام - الكاتبة بالدعوة الصريحة لهدم الأديان، مستشهدًا بما قالته في هذا الصدد حيث كتبت قائلة: "اخلقوا لي قانونًا وضعيًا أو فسروا آخر سماويًا واصنعوا بندًا جديدًا ضمن بنود الفتاوى والنزوات".
    المقال يحوي جرائم يعاقب عليها القانون:
    وقال مقدم البلاغ: إن المقال المشار إليه يحتوي على كثير من الجرائم التي يعاقب عليها القانون، فضلاً عن مخالفته للمادة الثانية من الدستور المصري التي تقرر أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع.
    واتهم الصحيفة بأنها قامت على صدر الصفحة الأولى بالترويج لهذا الشذوذ والتحريض على الفسق واختلاط الأنساب، وقد وضعت صورتها على يسار أعلى الصفحة الأولى بجوار المانشيت وكتب بجوارها: الكاتبة السعودية نادين البدير تكتب أنا وأزواجي الأربعة (ص "صحفة" 5) حتى ترشد وتيسر القراء ليفتن المواطنين.
    واعتبر أن هذا الأمر مخالف للقوانين والأعراف ومن قبل ذلك الأديان وميثاق الشرف الصحفي وهدما للدين الإسلامي، كما طالب بإحالة رئيس مجلس إدارة الجريدة للمحاكمة أيضًا وبتعويض المجتمع المصري الذي أصابه الضرر جراء نشر هذا المقال في دولة إسلامية.
    جدير بالذكر أن القبطي رجل الأعمال الملياردير المصري نجيب ساويرس من أكبر الداعمين لجريدة "المصري اليوم" ومعروف بعدائه الصريح لمظاهر التدين الإسلامي كالحجاب التي ترديه المرأة المسلمة حيث وصفه بأنه سلبي لا إيجابي, فضلاً عن مهاجمته للمادة الثانية من الدستور المصري التي تؤكد على أن الإسلام هو دين الدولة الرسمي وطالب بحذفها من مواد الدستور، بالإضافة إلى ذلك هاجم ساويرس عبر قناته الفضائية الملتزمين دينيًا وبث عدة مشاهد لرجل يضرب زوجته المنتقبة أثناء ركوبها التاكسي بعد أن قام بمراقبتها خلسة, وقابل الشعب المصري تلك الإهانات بموجة من الغضب الشديد ورفع عدد من المواطنين دعاوى قضائية ضده تطالب بمحاكمته
    التعديل الأخير تم بواسطة nsa81 ; 12-16-2009 الساعة 02:44 PM

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    3,118  
    الجرح ارحم غير متواجد حالياً
    ماشاء الله اخر زمن

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2005  
    المشاركات
    1,427  
    nsa81 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجرح ارحم مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله اخر زمن
    شكرا لمرورك الكريم
    ابتليت امة الاسلام بالرويبضه
    والمهلوسين والمرضى وشواذ الخلق
    نسئل الله الكريم العافيه

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.