النتائج 1 إلى 7 من 7

مقال خطير جداً في صحيفة الوطن ...

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    2,927  
    نوفان غير متواجد حالياً

    Angry مقال خطير جداً في صحيفة الوطن ...

    وهو إهانة لكل محجبة عفيفة ...!!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كنت ولا زلت أقول إن انحراف كاتب ما عن منهج الرشد وطريق الفلاح و عن أوامر الله ونواهيه لايعد هذا شيئا إذا ما بلغ هذا الانحراف إلى الوسيلة الإعلامية واسعة الانتشار كصحيفة أو تلفزيون أرضي أو فضائي ... إلخ . فالكاتب المنحرف التائه في أودية الضلال لن يبلغ ما يريد ولا من خلفه لو أنه لم يجد الصحيفة أو القناة التي تنشر ضلاله وفجوره وجرأته على أحكام الله تعالى وشريعته الخالدة ، فالوسيلة الإعلامية هي الملوم الأول وهي المتهم الأول في نشر ضلال الكاتب وفجوره وجرأته على الخالق سبحانه وتعالى واستهانته بدينه .

    مناسبة هذه المقدمة ما نشرته صحيفة الوطن في يوم 9/7/1425 لكاتبها عبدالله ثابت ، حيث نشرت له مقالة عنوانها ( البرتقالة والجوع العربي ) وقد ملأت الصحيفة والكاتب هذا المقالة هجاء للشريعة وردا لأحكام الله تعالى وإساءة إلى المرأة المسلمة الملتزمة بأمر ربها تعالى ، بل بلغ بالصحيفة والكاتب عبدالله ثابت أن جعل المرأة المسلمة الطائعة الملتزمة بالحجاب والعفاف والاستقامة على قدم المساواة مع من سماهما : "روبي "أو "هيفاء وهبي " وهن من العاريات الراقصات الفاجرات ، وهو يتحدث عن هاتين باعتبارهما نموذج العري والتفسخ ولكنه يرى أن المحجبة قد امتهنت العري المحجب تماما مثل روبي وهيفاء وهبي في العري المكشوف .

    وقد جاء في المقالة الكثير والكثير من العبارات الواضحة في رد أحكام الله تعالى ، و إن كانت المقالة في طولها وعرضها وبكل حرف فيها تمثل هجاء صريحا للشريعة واستهزاء واضحا بأحكام الله تعالى و استهجانا للحجاب والولاية في الشريعة على المرأة وإلحاق المرأة في نسبها بأبيها وغير ذلك من سوء القول وفاحش العبارة وساقط التعبير وإليكم أيها القراء بعض ما جاء في مقالة الوطن والكاتب عبدالله ثابت :


    * ففي العبارات التالية يعتبر الولاية على المرأة التي دل عليها الكتاب والسنة أمرا يبعث على هامشية المرأة ، ويذهب أكثر من ذلك إلى اعتبار الولاية الشرعية تكريسا لما سماه ( الإضافة خشية العار ومنقصة الشرف ) ، وهنا نقول إن هذا الكلام رد واستهزاء ورفض لقول الله تعالى (قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (27) القصص ، فمن الذي ينكح ؟ ولمن الولاية على المرأة ؟ وهكذا جاءت السنة الشريفة : عن أبي موسى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا نكاح إلا بولي قال وفي الباب عن عائشة وابن عباس وأبي هريرة وعمران بن حصين وأنس ) رواه الترمذي ، فمن عبارات الكاتب الفاحشة في هذا الباب أقواله في مقالته الفاجرة : (اعتناقها لهذه الهامشية التي تملي عليها أنه لا يحق لها حتى التنفس إلا عبر مركز لا يمثله سوى رجل مبرر) (وكان وجودها مقتصراً على كونها عار فلان وشرف فلان) (وما تعبئه الهامشية فيها من كونها مخلوقاً لا يمكن أن يعيش إلا لحظة يضاف لأحد أو ينسب لآخر وكلاهما سيحملان عبء هذه الإضافة خشية العار ومنقصة الشرف ...!!! ) .

    * وهنا يسخر من نسب المرأة إلى أبيها ، فهي لا تنسب إلا إليه قبل وبعد زواجها وهي في هذا كالرجل ، وهذا من تكريم الإسلام للمرأة ، بينما هو يعلم أن المرأة في الغرب الذي يتخذه مثالا يهين ويهمش المرأة في كل شيء حتى في تغيير نسبها بعد زواجها إلى زوجها فتنسب إليه بدل أسرتها أو أبيها ، حيث يقول الكاتب محتقرا متقززا من هذا الأمر أي نسبتها إلى أبيها (إنها لا تتجاوز إضافتها إلى أحد أو نسبتها لآخر).

    * نعيه على مجتمعنا أنه لم يعد يسمح للمرأة أن تخرج للرعي والزرع والحصاد ، والسؤال : هل ذهبت أنت أيها الكاتب إلى الزرع والحصاد وأنت الرجل؟ بل أين الذين يذهبون إلى الزرع والحصاد في مجتمعنا ؟. إن من بقي ممن يهتم بالزراعة والحصاد لم يعودوا يقومون بهذا بأنفسهم بل بالعمالة الوافدة ؟ فأنى لك أن تطالب بشيء أصبح ماضيا منقرضا للرجال ؟ ولا ريب أن الكاتب لا يريد هذا ولكنه يستعمله لغرض في نفسه فهو يريدها في كل موقع مع الرجال ، وهنا نقول : إن البرتقالة الرمز الذي وظفته في مقالتك ستكون في متناول كل الجائعين ، ولك أيها الكاتب الغيور على الأعراض والنساء الحريص على كرامتهن من زاويتك ، لك أن تتصور الكارثة التي ستحل بكل برتقالة وهبت نفسها للريح العاصف والوحوش الكاسرة أيها الجائع إن هي طبقت نصائحك الفاجرة ؟ يقول الكاتب في تحد واضح للدين : (أعني أن المرأة في لحظة ما من زمننا كانت تقوم بدور اقتصادي ضخم تنهض عليه حياة اجتماعية كاملة، فذهابها للحقل ومشاركتها الأهم في الزرع والحصاد تجعل منها مركزاً مستقل التعبير والقرار والإرادة).

    * وفي العبارة التالية تهكم بالحجاب ، ولكن الله انطقه بالحق من حيث لا يريد ولا يدري ، فالحجاب فعلا حفظ للمرأة من الفساد ، ولكن احتقر المرأة المحجبة حين جعلها سلعة ، يقول : (وبالتالي كانت تغطى كما تغطى السلعة، إذ في كشفها إفسادٌ لقيمتها.).

    * وأخيرا يصرح الكاتب بما في نفسه من حقد على الحجاب وقيم الشريعة وأوامر الله تعالى ونواهيه وللدين القويم الذي ارتضاه الله لنا دينا إلى يوم القيامة ، في عباراته التالية هجوم بذيء و خطير على كل امرأة مسلمة أطاعت ربها واستجابت لأمره تعالى ، في عباراته انحراف خطير عن طريق المؤمنين حيث جعل العفيفات الطاهرات المتحجبات المستقيمات القانتات كالعاريات الفاجرات المنحرفات الساقطات ، واعتبر المتحجبة العفيفة تتاجر وتتربح بسترها لجسدها كالفاجرة العارية ، وذكر هنا اثنتين من رموز العري والفجور " روبي " و " وهيفاء وهبي " وفي هذا تجاوز لكل الخطوط الحمر واستهانة بالدين والقيم والمجتمع وت**** لجميع النساء وتطاول على جميع العفيفات الحرائر من قبل هذا الكاتب الذي لم أر في بلادي نظرا له في فجور حروفه وانحلال كلماته و عدوانه الصارخ بالكلمات الفاجرة على نساء هذا البلد أجمعين بل على جميع النساء المسلمات الطائعات . وإن بيننا وبين الكاتب كلماته وعباراته الواضحة الجلية ، ومعه صحيفة الوطن التي لم ترع للدين حرمة ولا لنساء هذا البلاد كرامة ، فالله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل ، وهذه عباراته بالحرف الواحد ( وهنا وبصدد موقف المرأة من لبسها أستطيع القول إنها وبعد تحولها عن هذه المركزية فقدت الرؤية الصحيحة للحياة التي كانت تنطلق من كونها إنساناً وصارت تنطلق من كونها جسداً ربحياً تماماً كالبرتقالة مثل الفنانة روبي أو هيفاء وهبي، فكلاهما ينظران للحياة باعتبارات جسدية تناغي جوعنا العربي إلا أن هذه تغطيه وهذه تكشفه، والإنسان غائب في كلا الحالتين. إذن فكلاهما سواء والعري والتغطية هنا سواء والمرأة في غالبها هنا وهناك كلاهما لا تفهمان ما معنى أن تكون المرأة إنساناً حرّاً واقتصرتا وجودهما على هذه الجسدية بين الكشف والتغطية ...!!! )

    هل لنا ان نتوقع من وزارة الثقافة والإعلام ان تقوم بواجبها الحقيقي ورسالتها التي من اجلها أنشئت وهي المحافظة على ديننا اعلامياً ؟؟؟ أم أن الواقع المر سيبقى ( وهو أن الوزارة أصبحت من أعلام العلمانية في بلدنا )

    ولكل مشكك لقد وضعت إسم الجريدة وتاريخها ... فمن أراد التأكد يرجع إليها ...!!!

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2007  
    المشاركات
    1,646  
    الناصر2003 غير متواجد حالياً
    لا حول ولا قوة الا بالله

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    3,998  
    alajaj_97 غير متواجد حالياً
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    هم الذين سوف يحررون القدس ومكة والمدينة وكل بلاد المسلمين !!!!!!!!

    ولكن من الدين والحياء
    عليهم لعنة الله ومن

    يؤيد ان يشاع الفساد

    وأول المفاسد ظهرت من القرارات الجديدة

    من المحروسين

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2007  
    المشاركات
    712  
    hamza sagor غير متواجد حالياً
    قولوا يالطيف نبكي على خسارة الأسهم ولا نبكي على خسارة الدين الا من رحم ربي ولكن الاسلام له ناصره القوي الجبار

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2005  
    المشاركات
    1,744  
    abadi782 غير متواجد حالياً
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  6. #6
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007  
    المشاركات
    259  
    المسعووي غير متواجد حالياً
    لا حول ولا قوة الا بالله

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2006  
    المشاركات
    2,927  
    نوفان غير متواجد حالياً
    أشكر فيكم غيرتكم ...

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.