النتائج 1 إلى 2 من 2

ميرة

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    877  
    على النيه غير متواجد حالياً

    ميرة

    السلام عليكم

    فيفاء:يزيد الفيفي

    كانت كارثةالسيول التي اقتحمت قرى جبال الحشر التي تقع في جنوب غرب منطقة جازان قد خلفتقصص وحكايات عندما حول المقاول مجرى أحد السيول إلى منازل بعض السكان ، وكانمن بين تلك القصص المأساوية قصة حزينة ذات طابع إنساني يهز المشاعر يقف عندهالمستمع والمشاهد صامتا لا يجد نفاذا لكلمات تعبر عن ما في النفس ..
    أنهاقصة الطفلة منيرة يحيى الحريصي التي تعيش طفولتها دون أب ترتمي في أحضانهكلما ضاقت بها الدنيا فتحس بالأمان وليس لديها المال الذي قد تشتري به لعبةلتبدد أحزانها ، وليس لديها غرفة أمنة من ظروف الطبيعة وتقلباتها بأمان سوىتلك الغرفة المسقوفة بجذوع الشجر والتي تطل على القرية ..
    (
    منيرة) تجلس مع نفسها لتطالع الأطفال يلعبون ويلهون معآبائهم ما أن تعثر أحدهم حتى هرع الأب لاحتضانه وتقبيله ومواساته ،تنظر لتلكاللعبة التي يناولها الأب لطفله كي يلهوا وينسى ما ألم به فتعود لتمازح أطفالأخيها الوحيد الذي يغرق في هم إعالة أسرتين من الأطفال والنساء عن طريقسيارته الجيب القديمة جدا حيث ينقل فيها الطالبات ، فتراكمت السحب وبدأتقطرات المطر فهرعت إلى غرفتها القديمة وما أن أشتد المطر حتى داهمتهم السيولمن كل مكان فما لبثت (منيرة ) إلا والمياه تتسرب منكل أركان سقف غرفتها لتنذر بسقوط عشها الوحيد في أي لحظة فنقطع المطر وأشرقتالشمس وغابت ثم أشرقت ومازالت الأمطار دخل غرفة أمنيرة تهطل كون المياه تغمرسطح المنزل دون ما وجود طريقة لتصريفها وكله بسبب تحويل الطريق من فوق منزلهموقد ألقت المعدات بكل مخلفات الطريق فوق منزلهم ليتحول مع المطر إلى سيل جارفزاد من مآسي اليتيمة ،فوصلت لأصور المشهد الذي كان يصعب وصفه في صورة أوكتابة ، وعند رغبتي في سؤال (منيرة )عن ماذا تريدوماذا تقول هرعت لتحمل أطفال أخيها وكأنها أمهم حيث تريد أن تحكي بفعلها عنمعاناتهم متناسية نفسها كطفلة تحتاج إلى الرعاية وأبت أن يلتقط لها صورةدونهم وكأنهم جزء لا يتجزأ منها ،وبعد التصوير حاولت أن تحكي أو تتكلم فتصمتناظرة إلى الأرض فالح في أسئلتي لترد علي بنظرة وابتسامة حزينة خرجت من صدرصغير يحمل مالا تحمله الجبال فما قدرت بعدها إلا أن أحجر الدمع وأغادر المكانصامتا لوقت طويل أريد من خلاله الصراخ لأريح النفس بالقول وأسلاماه وإسلاماهفكيف بمثل هؤلاء في مجتمع مسلم حثهم دينهم على رعاية اليتيم أريد أن أصرخقائلا وإسلاماه أقبلت الدنيا على الناس فتحجرت القلوب وكل يريد أن يستأثربالخير كله دون غيره وإسلامه على قوم أعطاهم الله فنسوا أن يعطوا اليتامىحقهم كونهم منهم ، فتذكرة الآية الكريمة (ونبلوكم بالشروالخير فتنة وإلينا ترجعون .) فقلت أي بلاء ومصيبة ستحل بقوم يسألونعن أيتام بينهم محرومين من ابسط متطلبات الحياة ، فلكي الله يا (منيرة (ولمنهم على حالك ولا أدري ماالعذر للمقتدر عند السؤال فهل يا ترى من جواب؟؟؟؟؟!!










    المصدر: صحيفة فيفاء اونلاين

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2010  
    المشاركات
    4,150  
    ليلى الأخيلية غير متواجد حالياً


    نداءُكَ وصراخُ منيره لن يُيقظ الأموات مِن أجداثهمْ فإلى الله المُشتكىْ ..




    إزددتُ وَجعاً وإيمْ الله ياأخيْ




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.