النتائج 1 إلى 7 من 7

ميندناو؟هل شاهدتم البرنامج الوثائقي دموع طفلين

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    13,291  
    بوسليمان غير متواجد حالياً

    ميندناو؟هل شاهدتم البرنامج الوثائقي دموع طفلين

    iمن يمسح دموع ميندناو؟هل شاهدتم البرنامج الوثائقي دموع طفلين من واقع المسلمين في الفلبين على الجزيرة؟


    إذا كنتم شاهدتم الفيلم الوثائقي في الجزيرة "دموع طفلين.من واقع المسلمين في الفلبين" على قناة الجزيرة يوم الثلثاء الفائت و الذي يحكي قصة الطفلين المسلمين ماريمار و نور الدين ببث واقعي يعيش معهم لحظات واقعية و مباشرة من حياتهما اليومة فلا شك أنكم بكيتم مثل ما بكيت. فالفيلم كان مؤثرا جدا

    نعم إن مشاهد البؤس تلك التي يعيشها المسلمين في الفلبين مؤثرة و ما أثر في أكثر هو نضج هذين الطفلين الصغيرين الذين يتصرفا و يفكرا ولا كأحد بالغ من رجال هذه الأمة الطائشين لأن المعاناة أنضجتهم و أثر في هذا الإصرار الغريب على الحياة و على التشبث بقيمهم و هويتهم الإسلامية رغم الضروف الصعبة و أيضا التمازج الغريب بين الدموع و السعادة .

    شاهدت نور الدين و هو يتمالك نفسه في أشد المواقف من أجل أن يوفر نقودا ليبعث بها لأسرته في ولاية المسلمين الفقيرة و هو يبيع أكياس البلاستيك في الأسواق هو و أخته الصغرى ميرامار و كيف يتحمل الصعوبات و إيذاء الأطفال الآخرين له المسيحيين بالخصوص و يتحمل ضربهم له و يصر على عدم تضييع المال أو إعطائه لهم لأجل أن يوفره لوالدته المريضة حتى أنهما يوما امتنعا عن شراء الطعام ليوفرا النقود التي تلزمهما للحصول على تذكرة الباخرة لزيارة أمهما المريضة!

    و مع ذلك يملكان نفسيهما و لا يبكيان منذ أن وصلتهم رسالة والدتهما بأنها في أمس الحاجة لرؤيتهما و هما حزينان لكن أصرا على العمل أكثر حينما لم يستطع خالهما أن يقرضهما أي مبلغ لأجل الرحلة بسبب ضعف حالته و لم يبكيان و لا حتى يوم لم يستطع نور الدين الخروج للعمل بسبب جسده الذي يؤلمه من ضرب الأطفال له و حتى أنه لم يخبر خالته فقط بقي نائما و أخبرها أنه مريض و لم يخبرها بالسبب لكن نور الدين سيبكي فقط في اليوم الذي سيجمع فيه المبلغ الازم بعد شهر سيجهش بالبكاء في مشهد مؤثر و أخته الصغرى تحاول أن تخفف عنه و خالته تحاول إضحاكه فيبدأ بالضحك.عجبت له حقا كيف يعرف متى يعمل و لا يبكي و متى يبكي حتى و لو بعد شهر

    سينطلقا في الرحلة و يرتديا أحسن ما لديهما من ثياب و يأخذا معهما هدية لأمهما عبارة عن "شال " و عندما سيقتربا من مدينتمها سيرتديا أزياء إسلامية و سيساعد أخته الصغرى على وضع غطاء الرأس و إخفاء ما يبدوا من شعرها رغم صغر سنهما و عند وصولهما ستبدأ ماريمار بالبكاء عند مشاهدة والدها أما نور الدين فسيتمالك نفسه إلى أن يشاهد أمه المستلقية على الفراش و التي لا تقدر على النهوض حينها ستنهمر دموعهما بشدة و ينتحبان في حظنها و كذلك المسكينة أمهما و جدتهما.

    توقعت أن أجد أسرتهما ترتدي نفس الأزياء الإسلامية التي ارتدياها و لكن الأمر لم يكن كذلك فالأسرة في أوضاع يرثى لها و الفقر شديد بعد ذلك سيمضيان أياما سعيدة نسبيا مع إخوتهم و والديهما.

    و سيذهبان للعمل في الحقل الذي استأجره والدهما لزراعة الأرز و الذي لا يستطيع أن يعمل فيه لأوقات طويلة بسبب مرضه بالسل و الذي يبدأ على إثره بالسعال دما كلما تعب لذلك سيخبر الكامرا أن هذا هو سبب احتياجه لعمل ماريمار و نور الدين لأنه لا يستطيع العمل كثيرا.

    سنرى امرأة محجبة للمرة الأولى في ولاية المسلمين بعد اسبوع من زيارتهما لمدينتمها و هي بائعة المجوهرات التي ستأتي مرتدية حجابها و عبائة خليجية لتسترجع الدين الذي أقرضته لأسرتيهما من أجل أن تجري أم ماريمار و نور الدين عملية بعد أن أسقطت جنينها و التي بسببها ما تزال طريحة الفراش بسبب تقيح الجرح لأنها لا تملك المال لتعهد الجرح بالعناية و الدواء و أيضا الغداء اللازم و ستشدد على الأسرة من أجل إرجاع الدين الذي اتفقت معهم على إرجاعه بأقساط شهرية و الذي كانوا يدفعونه من المبالغ التي تصلهم من ماريمار و نور الدين و توقفوا عن دفعها لعدم توفر أي نقود ثم ستهددهم بتبليغ الشرطة في حالة عدم تسديد النقود ثم ستتوجه للكامرا غاضبة و تقول إنها تعاملت معهم جيدا فهي معتادة على أخذ الفائدة من الآخرين أم هؤلاء فقد أقرضتهم المبلغ من دون فائدة! يال الوقاحة و أيضا تتمنن عليهم أنها لم تتعامل معهم بالربا كما تتعامل مع الباقين.

    سيعود نور الدين و ماريمار من جديد للعمل و كان القرار قرار نور الدين الذي رأى أحوال أسرته الصعبة رغم أنه لم يكن يرغب بالعودة و لا يحب ذلك و كذلك ماريمار كانت حزينة جدا و تبكي بشكل هستيري لأنها لا تريد فراق أمها التي كانت سمحت لهما بالبقاء معهما إلى الأبد و عدم العودة للعمل و لكنهما مضطرين و الغريب أنهما دائما ما يصران على أن يصحب نور الدين أخته الصغيرة رغم أنها لا تشكل مردودا مهما في العمل بسبب خجلها و ترددها عند مواجهة الزبائن و لكنهما يشعران بأهمية تضامن الأخ و الأخت و وجودها إلى جانبه و توفيرها الدعم العاطفي و النفسي حتى إن لم تعمل جيدا و توصيه والدته بالأعتناء بأخته الصغرى و هي تبكي و تتشبت بها طفلتها ثم يدعوها شقيقها للرحيل و يأمرهما بالتوقف عن البكاء من أجل أن يرحلا و يقول " أمي لا أريد هذا" لكنه حينما سيركب الحافلة سيبدأ بالبكاء هو أيضا و يداعب شعر أخته الصغرى.

    اختصرت الكثير من المواقف الإنسانية التي أثرت في كثيرا و التي تنم عن وعي هذين الطفلين الذين لم تبلدهما الألعاب و الأفلام الكرتونية كأطفالنا. و اللذان يعطفان على بعضهما البعض في غربتهما ليس كأبناء العرب الذين يهربون من شقيقاتهم و لا يقبلون بمشاركتهن اللعب أو ينتهروهن إذا كانوا مع أصحابهم في رحلة العودة سيكون نور الدين حزينا و سيبدوا منقبضا لأنه سيعود للمكان الذي لا يشعر فيه بالراحة و لكن مع ذلك يتقدم بشجاعة بسبب إحساسه بالمسؤولية اتجاه أسرته. سيختلف المشهد عن مشهد رحلته إلى قريته حيث كان يبدوا سعيدا و يغني و ينشد بسعادة و هو يطل على البحر و يتأمل بلاده من بعيد.

    ثم سيعود ليكمل رحلة كفاحه.

    كان نور الدين و ماريمار يحضران لقاءات بين أطفال المسلمين و المسيحيين تنظمها أحد المدارس الإسلامية من أجل التوفيق بين الأطفال و جعلهم يفهمون بعضهم البعض ليتعايشوا مع بعضهم و هناك سيحدث كل واحد بالمشاكل التي يواجهها و انطباعه عن الطرف الآخر كان نور الدين في البداية لا يتحدث ثم بعد عدة لقاءات سيبدأ بالتعبير عن رأيه و يتفاهم مع الأطفال المسيحيين و سيبدأ بتعليمهم بعض الكلمات في لغة مدينتهم الأصلية التي تختلف عن لغة المدينة التي يعمل فيها.و سيخبر الكامرا أنه في البداية كان خائفا و كان يعتقد أن الأطفال المسيحيين سيتجاهلونه لكن الوضع كان مختلفا و حضي بالترحيب سيخبر الأطفال المسيحيين بالمشاكل التي يعانيها من المسيحيين ضربهم له و إلقاء مخلفات الخنزير على المسلمين و و صفهم له بالإرهابي و إرغامه و شقيقته أن يقولا أنهما "أبوا سياف" سيطرق الطفل المسيحي خجلا و يرد عليه أن ما يفعله المسيحيين بهما سببه أنهم إذا ذهبوا إلى قرى المسلمين يقوم الأولاد المسلمين بضربهم و إيذائهم أيضا بعد ذلك سيسأل المسيحيين عن أرائهم باللقاءات بالمسلمين سيخبرون أنهم أيضا كانوا يشعرون بالتخوف في بداية اللقاء لكنهم أصبحوا بعدها أصدقاء و سيقولون أن في كل العالم هناك أخيار و أشرار و كذلك في المسلمين لذلك توصلوا أنه من الخطأ الحكم على المسلمين جميعا أنهم سيئين بسبب أن بعضهم يقوم بأعمال إرهابية هذا كان رأي الأطفال المسيحيين .و سيبدأون بتفهم مشاكل بعضهم بعضا في نهاية البرنامج سيوجه سؤال لنور الدين و سيقول لو كنت رئيسا لاهتممت بمشاكل المسيحيين و المسلمين على السواء و سكت لحظة و هو يبتسم ثم أردف قائلا و ب.. ذكر اسم شعب المدينة التي يعمل فيها و اسم شعب مدينته الأصلية..

    يستحق فعلا أن يكون رئيسا لأنه يحمل هموما أكبر من سنه بكثير و هو طفل و يتحمل مسؤولية على عاتقه كان من المفروض أن يتحملها المسلمون المتخمون في بلداننا و الذين يقيمون أعراسا كفيلة بتغيير أوضاع مدن كمدينة نور الدين بأكملها.

    لهذا بعد مشاهدتي لذلك البرنامج بحتث عن أوضاع المسلمين في الفلبين و أتيت بهذا المقال الذي يلقي نضرة حول الوضع التاريخي و السياسي لمسلمي الفلبين و الذي يشهد على جحود العرب و أنانيتهم اتجاه قضايا المسلمين غير العرب فالعرب لا يهتمون إلا بالعرب في حين سنشاهد كيف أن مسلمي الفلبين كان لهم دور في قضية فلسطين رغم أنهم ليسوا عربا و لكن مع ذلك لم يذكر لهم أحد ما فعلوه و تجاهلوهم و تركوهم لمصيره مع اضطهاد الغرب لهم ... لذلك لا تستغربوا لماذا تزداد أحوالنا سوءا و كذلك أحوال فلسطين لدرجة أنهم أصبحوا يقتلون بعضهم بعضا!!! يحق لي أن أبكي لأنني أشاهد معاناة مسلمين قدموا مساعدات لإخوانهم من العرب في وقت ما لكن العرب لا يذكرون أحدا و كأنك حينما تصنع معروفا فيهم يكون لازما عليك و واجبا حتى و إن فعلت ذلك على حساب جوعك و جوع أطفالك أما إذا تعرضت يوما للسوء فلن يساعدك أحد لأنك لا تملك شيءا مقدسا لا تملك كعبة أو قبة متناسيين أن قدسية الإنسان عند الله أعظم من قدسية الأماكن فرسول الله صلى الله عليه و سلم قال- كما جاء في أحد الإدراجات المعروضة حاليا بمكتوب- :"لأن تهدم الكعبة حجرًا حجرًا أهون على لله من أن يراق دم امرئ مسلم" صدق رسول الله

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    1,424  
    فتى الشاطي غير متواجد حالياً
    لم أشاهده ولكن نسأل الله إصلاح حال المسلمين

  3. #3
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2007  
    المشاركات
    16,762  
    جابركسر غير متواجد حالياً
    لم أشاهده ولكن نسأل الله إصلاح حال المسلمين

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2008  
    المشاركات
    1,198  
    الشيخ غليس غير متواجد حالياً
    الله يعطيك العافية ويرحم والديك ماشاهدته بس الله يكون في عون المسلمين

  5. #5
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        306 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,442  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً
    المسؤوليه تقع على قادة الدول الاسلاميه وهم المحاسبون
    احنا اش في ايدينا؟
    نتمنى ان نستطيع المساعده ولن نتوانا ابدا

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2007  
    المشاركات
    1,393  
    الحايره غير متواجد حالياً
    واقع المسلمين في السعوديه أشد وأعظم

    كل مالنا نصير للفقر أقرب وعوائل عندنا تبكي لما تشوف حالهم

    الله يصلح حال المسلمين في الداخل والخارج

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    4,550  
    لقاء غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحايره مشاهدة المشاركة
    واقع المسلمين في السعوديه أشد وأعظم

    كل مالنا نصير للفقر أقرب وعوائل عندنا تبكي لما تشوف حالهم

    الله يصلح حال المسلمين في الداخل والخارج


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.