النتائج 1 إلى 12 من 12

هجـــــــــــــــــــــــاأأأء إمرأأأأأأأه !!!!!!!!!!!!!!!!

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً

    هجـــــــــــــــــــــــاأأأء إمرأأأأأأأه !!!!!!!!!!!!!!!!

    أعتذرُ لكل إمرأه حره في العالم إلاّ الدميه !!!
    ما عُدْتِ في نظري جميله .......... ما عُدْتِ من وردِ الخميله
    جسمٌ ترهلَ وأنطــــــــوى .......... سحرُ العيون ِ عن ألأصيله
    ما عُدْتِ يوماً للهـــــــوى .......... غيداءَ إمرأةً كحــــــــــيله
    ما عُدْتِ ذات بشاشــــــةٍ .......... وخدودَ ميســـاءَ أسيـــــله
    مـــا عــادَ شعرُكـِ فاحمـاً .......... إلاّ بتلوين الجديـــــــــــله
    وجهٌ تراكم فو قـــــــــه ........... همُّ السنين مع الكهولـــــه
    حتى غدوتِ كذئبــــــــةٍ ........... عجفاءٍ أرجلها هزيـــــــله
    صوتٌ نكيرٌ كالـغــرابِ ............ إذا تجوَّلَ في القبيــــــــله
    ما عاد وجهُكـِ حامــلاً ............ ذكرى البراءةِ والطــهــاره
    حتى طباعُكـِ قد غدتْ ............. طبعُ الثعالبِ في الخميــله
    ما عُدْتِ في نظري سوى ........ وحشاً كأنثى مستحيــــــله
    والإبتسامه قد مضتْ ........... وغدوتِ إمرأةً ثقيلــــــــــه
    لا تنتمين للنســــــاء ........... فأنتِ إمراةٌ دخيــــــــــــــله
    لا يُؤمنُ الغدرُ المغطى ........... تحتَ أثواب الفضيلـــــــــه
    إنَّي سئمتُ العيش في ........... دنيا وأنتِ بها نزيلــــــــــه
    إنَّي رأيتكـِ مثل مــــــا ........... بوماً يُنادي في الفصيلـــــه
    قد كنتِ إمرأةٌ ولكـــنْ ........... قد غدوتِ من الرجولــــــــه
    هذا التحــول للذكوره ........... ليس من نوع ِ البطولـــــــه
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وفي لون ٍ آخر من هجاااء الدّميه !!!!!!! ههههه
    لها جسمُ برغوثٍ وساقُ بعوضهٍ ..... ووجهٌ كوجهِ القردِ بل أقبح
    لها منظرٌ كالنارِ تحسب أنَّها ..... إذا ضحكت في وجه الناس تلفحُ
    إذا عاين الشيطان صورة وجهها ...... ىتعوّذ منها حين يُمسي ويُصبحُ 0

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  78
    تم شكره        20 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    6,532  
    محمد اليوسف غير متواجد حالياً
    الله يعينك .... وش ها الموضوع .... والله ذكرتني بأبي العلاء المعري وموقفه من المرأة فمن أجمل ما قرأته عن موقفه عن المرأة ... :

    أنه متناقض بين موقفين .... أولهما : حبه الشديد لأمه ..... الذي جعله يرثيها بعدد من القصائد معبرًا عن لوعته لفراقها وحزنه العميق عليها ..... معترفًا بجميل صنعها ومعروفها عليه .... !!وتتضخم عاطفته تجاهها حتى إنه ليفضل مطلق الأم على مطلق الأب ..... !!!! لأن الأخير يسهم في النسل بيسر ومتعة أما الأم فتسهم بالجهد والمعاناة والإيثار ..... يقول معبرًا عن هذا الرأي:

    وأعط أباك النصف حيًا وميتًا ......................... وفضـل عليــه من كرامتــها الأمــا

    أقلتـك خفًا إذ أقلتــك مثـقـلاً ............................ وأرضعــت الحولـين واحتمــلت ألما

    وألقتك عن جهد وألقاك لذة ............................ وضمت وشمت مثلما ضم أو شَمَّا

    ثم هو يبرئ ساحة الأم ..... من جناية الحياة ويلقيها على أبيه وحده ..... في بيته المشهور الذي أوصى أن يكتب على قبره ....... :

    هذا جناه أبي علي وما جنيت على أحد ..... !!!

    وأما ثاني الموقفين النقيضين من المرأة ....... :

    فهو خصم عنيد لها ..... !! كأنه ربط بينها وبين الدنيا التي عافها ...... !!

    وهي عنده لا تقول شيئًا أو تفعله إلا بقصد الإغواء والفتنة ..... وتسخر جسدها لتثير حواس الرجال وتفسد عقولهم ....... وهي إن أعطت البنين فإن مصيرهم للعقوق أو الموت فيشقى الأب بالثكل ......

    وإن أعطت البنات ..... فتبعات وإرهاق ..... يردن الزواج والحلي وقد يترملن فيشقى الأب بهن .... وليس للمرأة عقل ولا اتزان .... وأولى بها أن تأخذ مغزلها وتهتم بشؤون بيتها ..... ثم يرى أن الزواج أفضل شيء لها ..... فقال :

    فما حفظ الخريـدة مثل بعـل .................... تكون به من المتحرمات

    وحمل مغازل النسوان أولى .................. بهن من اليراع مقلـمات

    شكراً لك ..... والله يعطيك العافية ... واتمنى أن لا نكون قد أثقلنا عليك في المشاركة ...

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد اليوسف مشاهدة المشاركة
    الله يعينك .... وش ها الموضوع .... والله ذكرتني بأبي العلاء المعري وموقفه من المرأة فمن أجمل ما قرأته عن موقفه عن المرأة ... :

    أنه متناقض بين موقفين .... أولهما : حبه الشديد لأمه ..... الذي جعله يرثيها بعدد من القصائد معبرًا عن لوعته لفراقها وحزنه العميق عليها ..... معترفًا بجميل صنعها ومعروفها عليه .... !!وتتضخم عاطفته تجاهها حتى إنه ليفضل مطلق الأم على مطلق الأب ..... !!!! لأن الأخير يسهم في النسل بيسر ومتعة أما الأم فتسهم بالجهد والمعاناة والإيثار ..... يقول معبرًا عن هذا الرأي:

    وأعط أباك النصف حيًا وميتًا ......................... وفضـل عليــه من كرامتــها الأمــا

    أقلتـك خفًا إذ أقلتــك مثـقـلاً ............................ وأرضعــت الحولـين واحتمــلت ألما

    وألقتك عن جهد وألقاك لذة ............................ وضمت وشمت مثلما ضم أو شَمَّا

    ثم هو يبرئ ساحة الأم ..... من جناية الحياة ويلقيها على أبيه وحده ..... في بيته المشهور الذي أوصى أن يكتب على قبره ....... :

    هذا جناه أبي علي وما جنيت على أحد ..... !!!

    وأما ثاني الموقفين النقيضين من المرأة ....... :

    فهو خصم عنيد لها ..... !! كأنه ربط بينها وبين الدنيا التي عافها ...... !!

    وهي عنده لا تقول شيئًا أو تفعله إلا بقصد الإغواء والفتنة ..... وتسخر جسدها لتثير حواس الرجال وتفسد عقولهم ....... وهي إن أعطت البنين فإن مصيرهم للعقوق أو الموت فيشقى الأب بالثكل ......

    وإن أعطت البنات ..... فتبعات وإرهاق ..... يردن الزواج والحلي وقد يترملن فيشقى الأب بهن .... وليس للمرأة عقل ولا اتزان .... وأولى بها أن تأخذ مغزلها وتهتم بشؤون بيتها ..... ثم يرى أن الزواج أفضل شيء لها ..... فقال :

    فما حفظ الخريـدة مثل بعـل .................... تكون به من المتحرمات

    وحمل مغازل النسوان أولى .................. بهن من اليراع مقلـمات

    شكراً لك ..... والله يعطيك العافية ... واتمنى أن لا نكون قد أثقلنا عليك في المشاركة ...
    مرحبا أخوي أبو نواف ..... أثريتَ الموضوع بمعلومااات قيّمه في نسق ٍ رااائع ... وما خط بالأحمر بمداخلتكـ هو بيتُ القصيد !
    وقيصر العرب في هجاء إمرأه يقول !!!
    ما بالها أقبلتْ من غير توقيت ###### تسيرُ ما بين تصفيق ٍ وتصويت
    رأيتها لا رعى الرحمن صورتها ###### إنسانه أقبلت في جسم خرتيت
    وأنها وُلدت والليلُ مكتئبٌ ####### ما بين مدخل سردابٍ وحانوت
    لو كنتُ أملكـ يوماً أن أزوجها ###### لكنتُ زوجتها من وحش تكريت
    فربما إغتالها ليلاً وحنّطها ######## كما تُحنط أشباح العفاريت

  4. #4
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  653
    تم شكره        198 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    10,308  
    Bejad M غير متواجد حالياً
    وينكن يا السحالي عن ها الموضوع و الا الشطاره علي لاني الوحيد من عنيزه... وما معن من يساعدن يا مال الهبه والشهقه

  5. #5
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2009  
    المشاركات
    1,646  
    دانه الابهاوي غير متواجد حالياً
    إِنْ رأيتمْ كِتابه أَحرُفها أَلم ْ
    فـ أعلْموا أَن صاحِبها كانْ يكتبُ معاناتِه
    ويستخدمُ دمَهـُ كـ مِحبره
    تخيلوهـ يُغمسُ قلمه في قلبِه
    ويسطرُ لكم كلماتٍ مدادُها الدمَ
    إِذنْ فهي واقعٌ لا خيالْ ..
    ••



    في سُكونِ ليلٍ عَصَفَتْ بهِ أَمْواجُ الْذِكْرَيات !!
    قُرِعَتْ أَجْراسُ الْذاكِرهْـ
    وعَمَ الْصدى في كُلِ مكانْ
    فـ أنتفَضَ الْصمتْ !!
    كان قلبُها يتمَزق كَما يُمزِقُها الأَلْمُ الْمنْحوتُ فِي جوْفِها !!
    فتعتصر الْغُربةُ آخِرَ أَنفاسِها !!
    فويلٌ لغربةٍ تغْتاتُ مِنْ قلبٍ طولَ تلكَ ـالسنينْ
    رفَعتْ يدها مُمسكةً بِذاكْ الأَلم !!
    تباً لكَ !!!!!!!!
    فَمسَكتْ الْقلم
    وبدأتْ مُنجاتِها معْ الْحروفْ
    حروفٌ كانتْ تجْمعُها ـإِذا فرَقَها الْشتاتْ !!
    وَتلُمُ شعْثَها وتكْفكِفُ دمْعَها وتضئُ ليلَها الْقاسي اْلجَموحْ
    و تُضمِدُ لها الْجِراحْ!!

    حالةُ حزنٍ تلونتْ بـألوآن إِلاساءَة!!!
    تنَهَدتْ أَلحانُ شوقِها للحُروفْ
    وأَقبلَ ـالحِبرُ يُغني في شَجَنْ
    سحائِبُ الْحُزنِ مِحبَرتُهاومُعاناتُها الْورقْ ..!!
    فَكمْ مِن صفَحاتٍ حاورتَها الْدموعْ تأَلمتْ !!
    فأَنطلقتْ بِخاطِرها تَهيمُ بينَ ـأَسوار اليأَسْ
    تُحاوِلُ هدمَ أَسوارَ عُزلتِها !!
    تُناظِرُ حُلمَها فِي رُكامِ ـالْوحدَهْ !!
    وَهي تُعانِقُ زوايا الآَحزانْ أَرتمتْ فوقَ ـإِنثِناءاتِ الأَملْ
    لكِنه ذابِلٌ عزمُها مهدودُ ـالإِرادهْ
    تسأَلُ ـالسورَ ـالْذي ينسى مُراده
    هل تُرى .. ياسور .. للأَملِ سيادهـْ ؟!!
    قالَ لا .. دونَ زِيادهـْ

    يآَسراباً يْـ ح ـتويني !!
    يآَع ـذاباً يهْتويني!!
    ياجِ ـراحاً ترتدينيِ!!


    هل مِن زِيادهـْ
    لا !!
    فتلجُمُهآ ـالإِجآبه؟

    في عتباتِ عُمرِها خناجُر أَيقضَتْ فيهآَ الْحزنَ الْدفينْ !!
    طغَتْ ـأَسرابُ ـالْحُزنِ على ـأَجفانِها
    فَما حيلتُها بِجُروحٍ ما تزالُ تأَنْ
    يآَحُزني الساكِنُ في أَعماقِ الْحَنينْ
    أَنهَكتني رياحُك فأَرحمْني!!
    وَدعني مع ذكرياتٍ وأَنينْ!!
    أَمازلتَ راغِـباً في كسري .؟!!!!!
    لمْ يبقى شيءٌ ما أَنكَسرْ

    سلبتَ مني عُمري !!
    وَسلبتَ مني ـالأَمل!!

    ماذا تُريدْ؟؟
    ماذا وراءَكْ مِن عذآبْ؟؟
    ماذا يُخبِئُ وجهُكَ الآتي بِأَعباءِ ـالْسنينْ ..؟

    تبتلعُ هُمومَها كَعادتِها
    وَتدفِنُها في ـأَعماقِها !!
    تمْضي وتسأَلُ نفسُها
    عنْ سِر بُكاء ِالأمسِ لْحظةُ غُروبِ الْشمسْ
    أَحزاناً وشمساً سَجنَها وقتْ الْغُروبْ

    أَيّـآَ أَنـتْ

    أَيـآَ أَمْسي


    سأَمزِجُ لذْهـ الأَحزانِ بالذكرى

    وَأَستجدي عذابَ ـالصمتِ بالصمتِ !!
    دَعني أَلملمُ ـالْماضي!!
    وأحملُ حُرقَتي عُمراً على كَتِفي !!
    وأَحصي مآتبقى مِنْ عَذاباتي!!
    حتى لايوئَدُ ـالصوتُ في صْمتي!!
    دعني أَعتِقُ ـالْذكرياتَ كُرهاً !!
    فَصمتي لمْ يعد سبباً لِكبتْ ـالْكبتِ في حْرفي!!

    آَيـآ صمْتي؟!
    آَيـآ أَلمي؟.!
    آَيـآ جُ ـرحي؟!



    أَرتعَد الْسكونَ مِن سُكني
    وَأَرتعَد البردُ مِن بْردي
    وقتلَ البوحُ أَسرآرُ اللْيالي
    فما عادَ النهارُ نهاري
    لا ولا الليلُ هُوَ لَيلي


    شِبه هروب
    غابتْ بينَ أَمواجِ الْحياهْ وَ متاهاتِ الْدُروبْ
    تبحثُ الأَيامُ عنْهَا
    لِتُهديهَا جَرحٌ جديد !!
    فَهي لنْ تَحيد
    أَبداً لنْ تَحيد
    دونَ أَنْ تقتُلُها مِنَ الْوَريدِ إِلى الْوَريْد
    ففَرشتْ لها الْجُروحْ
    لتختار!!
    جرحُ عمرٍ وجرحُ قلبٍ َ وجرحُ فقدٍ وَيتمٍ
    وَجرحُ حبيبْ ..!!

    صَرختْ !

    يآَجِراحاتي أَكتفيتْ
    صِدقاً أَكتفيتْ
    فلمْ يعُد بِالقلبِ جُزءٌ إِلاّ وَعلاهُ الْشحوبْ
    ياجِراحاتي معْذرةً !!
    فَلمْ تعْتادي مِني عِتاباً وَلاَ ـإِنكِساراً
    وَلاَ حديثاً تحْتَ جُنحِ دُموعْ
    وَلكنها لحظةُ ضَعفٍ هَربتْ مِنْ أَعماقي صَرخه !!
    وَهدَني قلبٌ جَزوعْ
    صِدقاً يآَجِراحاتي !!
    مَعذِرةً

    أَينَ كُنتِ
    حينْ صَفعتني أَكُفَ الحُزنِ
    وأَرتسَمت على وَجهيَ ملامِحُ كآبهـ !!

    أَين كُنتِ
    حينَ غآبَ عنْ ليليَ قمرٌ شَارَكني سَوادهـْ !!

    أَينْ كُنتِ
    حينْ سِرتُ إِلى الْسرابْ
    وآَجُرُ خَلفي أَذيالُ الأَسى

    صوتُ نَحيبٌ يبْكي الْمكانْ
    وَ غِبتُ في أَصْداءُ الْرياحْ وتصيحُ الْريحُ بي
    لاتمكُثي فَهي ـأَرضٌ للجرحِ عِنوانْ !!

    أَينْ كُنتِ ياجُروحي
    حينْ هدَني ـالْهوانْ !!
    أَينْ كُنتِ !!
    أَينْ كُنتِ !!
    فلآ تجُد إِجابهـْ ؟!!

    ماأَقْسى وقعُ سياطِ تلكَ اللْحظاتْ !!
    تَتحسرْ وَيتعثرُ قلبُها
    مرةً بأَحزانٍ
    وَمرةً بالآمٍ
    ومرةً يقفزُ مِن غمامٍ إِلى غمامْ
    إِلى نجمٍ حتى يبلُغَ جفونَ قمرٍ أَتعبهـُ الْهجرانْ !!
    ينْتهي بِها الْمطافُ إِلى مرفأَ عُمِرها الْخالي
    تَعودُ وَفي نفسها حديثٌ ذو شجونْ
    وَتسدِلُ جفنيها الْمتعبتينْ دونَ سُباتْ
    لاتسمعُ غَيرَ شيءٍ مِنْ أَنينْ
    تنْقلِبُ صناديقُ ذكرياتِها
    تتطايرُ مِنْ بينِ يديهآ أَوراقُ الْحنينْ
    رأَتها تتطايرْ
    فسقطتْ مِنها دمعةٍ في لحظةِ إِنكسارٍ وإِنْهيار
    تُلْملِمُ فيها شَتاتَ دهرٍ
    تسْتجمِعُ ـأَفكارَها وَتعودْ
    لتلكَ الْمحطةَ
    ـالْتي أَعتادتْ الْوقوفَ فيها
    {{ محطةُ أَنامِلَها وَالْقَلمْ }}
    فتُمسِكُ قلمَها وَ تخُطُ حُروفَها ـالمُدماهـ
    وتفيضُ بِما يحملُه الْقلبُ مِنْ حسْرهـْ

    سأَخطُكِ يـآَحُروفي بلوعةْ !
    فمازال الأَرقُ يأَسُرني!
    ونافذةُ روحي تترقبُ الْـبوحْ !
    سأَخطـك يآَحروفي وأَدفنُكِ !
    حتى يُفتشوآ بينْ ُقبور الأَوراق عنْ ِقصاصاتي !

    مِنْ قسوةِ الْفُراقْ
    وَقسوةِ وقعِ الْكلِماتْ
    تحْترِقُ ـالأَوْراقْ
    لحظةُ ـإِحتراقْ
    تحْترقْ
    [ فتُشعلُ ناراً علّها تُضيئُ ظلامَ وحدتِها ]
    وتلملم مابعثره ـالزمن من رمادَ حرفٍ لم يعرف إلا ـالنزف



    هكذا خَرجتْ كلماتي


    وهكذا كانَ الفراقْ الألَيم


    فمَا جاوزَ نَحيبُ شكْواي أَسوارَ قلْبي

    إِلا ماخطتهُ يَدآي

    أَعتدتُ الْبُكاءَ بِصمتْ

    وَمازلتُ ـأَرقُبُ ـالأَملْ!!

    وَلكنْ ..

    قِصَصَ الْشجوؤوؤوؤونَ لاتنْتهي

    !! تحياتي !!

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً
    كان لدينا بالقريه .. أتان .. لا تعرفُ أهيَ مقبلة أم مُدْبره لهزالها الشديد سوداء عجفاء بعجاء عرجاء عندما تمشي يترنح كل شيءٍ فيها لا تخرج في النهار إلاّ قليلا ! تخرج بالليلِ عادةً تتلمسُ طريقها ضحكتها تسبق خطاها .. عفواً نهيقها الملون يصمُّ الآذآن لعلها تظفرُ بذكر ٍ من فصيلتها ! عافها بنو جلدتها وحتى ذكور القرى الأخرى ! تعجب بها من بعيد وإذا قرُبت عافها القريب قبل البعيد !! تتسكع وتتلكع في دروبِ قريتي وكل الأبواب موصده !!!!!!

  7. #7
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  653
    تم شكره        198 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    10,308  
    Bejad M غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكدره اوووه مشاهدة المشاركة
    كان لدينا بالقريه .. أتان .. لا تعرفُ أهيَ مقبلة أم مُدْبره لهزالها الشديد سوداء عجفاء بعجاء عرجاء عندما تمشي يترنح كل شيءٍ فيها لا تخرج في النهار إلاّ قليلا ! تخرج بالليلِ عادةً تتلمسُ طريقها ضحكتها تسبق خطاها .. عفواً نهيقها الملون يصمُّ الآذآن لعلها تظفرُ بذكر ٍ من فصيلتها ! عافها بنو جلدتها وحتى ذكور القرى الأخرى ! تعجب بها من بعيد وإذا قرُبت عافها القريب قبل البعيد !! تتسكع وتتلكع في دروبِ قريتي وكل الأبواب موصده !!!!!!

  8. #8
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        مره واحدة

    تاريخ التسجيل
    Nov 2009  
    المشاركات
    5,410  
    رتال غير متواجد حالياً
    ماشاء الله تبارك الله....لم تجعلوا لي مقام للتعليق...((أنت والأخ الفاضل محمد اليوسف)) والأخت دانة ....كفيتم ووفيتم ......فقط دخولي .....لأسطر أعجابي بثقافة شخصكم الكريم...


    أنا أشهد أني حرت مدري ش سميك
    كل الخصال النادرة ينتمن لك
    الطيب كنه شابك ايديه في يديك
    إن كان له صاحب فهو صاحب لك
    ----------------------
    جعل الليالي من حلا الحظ تعطيك @@@@@@@ تامر وتنهي وتخضع الناس لرضاك


  9. #9
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    5,490  
    الضرغااام غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك اخوي الكدره اووووه
    اديب المنتدى الحكيم

  10. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دانه الابهاوي مشاهدة المشاركة
    إِنْ رأيتمْ كِتابه أَحرُفها أَلم ْ

    فـ أعلْموا أَن صاحِبها كانْ يكتبُ معاناتِه
    ويستخدمُ دمَهـُ كـ مِحبره
    تخيلوهـ يُغمسُ قلمه في قلبِه
    ويسطرُ لكم كلماتٍ مدادُها الدمَ
    إِذنْ فهي واقعٌ لا خيالْ ..
    ••



    في سُكونِ ليلٍ عَصَفَتْ بهِ أَمْواجُ الْذِكْرَيات !!
    قُرِعَتْ أَجْراسُ الْذاكِرهْـ
    وعَمَ الْصدى في كُلِ مكانْ
    فـ أنتفَضَ الْصمتْ !!
    كان قلبُها يتمَزق كَما يُمزِقُها الأَلْمُ الْمنْحوتُ فِي جوْفِها !!
    فتعتصر الْغُربةُ آخِرَ أَنفاسِها !!
    فويلٌ لغربةٍ تغْتاتُ مِنْ قلبٍ طولَ تلكَ ـالسنينْ
    رفَعتْ يدها مُمسكةً بِذاكْ الأَلم !!
    تباً لكَ !!!!!!!!
    فَمسَكتْ الْقلم
    وبدأتْ مُنجاتِها معْ الْحروفْ
    حروفٌ كانتْ تجْمعُها ـإِذا فرَقَها الْشتاتْ !!
    وَتلُمُ شعْثَها وتكْفكِفُ دمْعَها وتضئُ ليلَها الْقاسي اْلجَموحْ
    و تُضمِدُ لها الْجِراحْ!!

    حالةُ حزنٍ تلونتْ بـألوآن إِلاساءَة!!!
    تنَهَدتْ أَلحانُ شوقِها للحُروفْ
    وأَقبلَ ـالحِبرُ يُغني في شَجَنْ
    سحائِبُ الْحُزنِ مِحبَرتُهاومُعاناتُها الْورقْ ..!!
    فَكمْ مِن صفَحاتٍ حاورتَها الْدموعْ تأَلمتْ !!
    فأَنطلقتْ بِخاطِرها تَهيمُ بينَ ـأَسوار اليأَسْ
    تُحاوِلُ هدمَ أَسوارَ عُزلتِها !!
    تُناظِرُ حُلمَها فِي رُكامِ ـالْوحدَهْ !!
    وَهي تُعانِقُ زوايا الآَحزانْ أَرتمتْ فوقَ ـإِنثِناءاتِ الأَملْ
    لكِنه ذابِلٌ عزمُها مهدودُ ـالإِرادهْ
    تسأَلُ ـالسورَ ـالْذي ينسى مُراده
    هل تُرى .. ياسور .. للأَملِ سيادهـْ ؟!!
    قالَ لا .. دونَ زِيادهـْ

    يآَسراباً يْـ ح ـتويني !!
    يآَع ـذاباً يهْتويني!!
    ياجِ ـراحاً ترتدينيِ!!


    هل مِن زِيادهـْ
    لا !!
    فتلجُمُهآ ـالإِجآبه؟

    في عتباتِ عُمرِها خناجُر أَيقضَتْ فيهآَ الْحزنَ الْدفينْ !!
    طغَتْ ـأَسرابُ ـالْحُزنِ على ـأَجفانِها
    فَما حيلتُها بِجُروحٍ ما تزالُ تأَنْ
    يآَحُزني الساكِنُ في أَعماقِ الْحَنينْ
    أَنهَكتني رياحُك فأَرحمْني!!
    وَدعني مع ذكرياتٍ وأَنينْ!!
    أَمازلتَ راغِـباً في كسري .؟!!!!!
    لمْ يبقى شيءٌ ما أَنكَسرْ

    سلبتَ مني عُمري !!
    وَسلبتَ مني ـالأَمل!!

    ماذا تُريدْ؟؟
    ماذا وراءَكْ مِن عذآبْ؟؟
    ماذا يُخبِئُ وجهُكَ الآتي بِأَعباءِ ـالْسنينْ ..؟

    تبتلعُ هُمومَها كَعادتِها
    وَتدفِنُها في ـأَعماقِها !!
    تمْضي وتسأَلُ نفسُها
    عنْ سِر بُكاء ِالأمسِ لْحظةُ غُروبِ الْشمسْ
    أَحزاناً وشمساً سَجنَها وقتْ الْغُروبْ

    أَيّـآَ أَنـتْ

    أَيـآَ أَمْسي


    سأَمزِجُ لذْهـ الأَحزانِ بالذكرى

    وَأَستجدي عذابَ ـالصمتِ بالصمتِ !!
    دَعني أَلملمُ ـالْماضي!!
    وأحملُ حُرقَتي عُمراً على كَتِفي !!
    وأَحصي مآتبقى مِنْ عَذاباتي!!
    حتى لايوئَدُ ـالصوتُ في صْمتي!!
    دعني أَعتِقُ ـالْذكرياتَ كُرهاً !!
    فَصمتي لمْ يعد سبباً لِكبتْ ـالْكبتِ في حْرفي!!

    آَيـآ صمْتي؟!
    آَيـآ أَلمي؟.!
    آَيـآ جُ ـرحي؟!



    أَرتعَد الْسكونَ مِن سُكني
    وَأَرتعَد البردُ مِن بْردي
    وقتلَ البوحُ أَسرآرُ اللْيالي
    فما عادَ النهارُ نهاري
    لا ولا الليلُ هُوَ لَيلي


    شِبه هروب
    غابتْ بينَ أَمواجِ الْحياهْ وَ متاهاتِ الْدُروبْ
    تبحثُ الأَيامُ عنْهَا
    لِتُهديهَا جَرحٌ جديد !!
    فَهي لنْ تَحيد
    أَبداً لنْ تَحيد
    دونَ أَنْ تقتُلُها مِنَ الْوَريدِ إِلى الْوَريْد
    ففَرشتْ لها الْجُروحْ
    لتختار!!
    جرحُ عمرٍ وجرحُ قلبٍ َ وجرحُ فقدٍ وَيتمٍ
    وَجرحُ حبيبْ ..!!

    صَرختْ !

    يآَجِراحاتي أَكتفيتْ
    صِدقاً أَكتفيتْ
    فلمْ يعُد بِالقلبِ جُزءٌ إِلاّ وَعلاهُ الْشحوبْ
    ياجِراحاتي معْذرةً !!
    فَلمْ تعْتادي مِني عِتاباً وَلاَ ـإِنكِساراً
    وَلاَ حديثاً تحْتَ جُنحِ دُموعْ
    وَلكنها لحظةُ ضَعفٍ هَربتْ مِنْ أَعماقي صَرخه !!
    وَهدَني قلبٌ جَزوعْ
    صِدقاً يآَجِراحاتي !!
    مَعذِرةً

    أَينَ كُنتِ
    حينْ صَفعتني أَكُفَ الحُزنِ
    وأَرتسَمت على وَجهيَ ملامِحُ كآبهـ !!

    أَين كُنتِ
    حينَ غآبَ عنْ ليليَ قمرٌ شَارَكني سَوادهـْ !!

    أَينْ كُنتِ
    حينْ سِرتُ إِلى الْسرابْ
    وآَجُرُ خَلفي أَذيالُ الأَسى

    صوتُ نَحيبٌ يبْكي الْمكانْ
    وَ غِبتُ في أَصْداءُ الْرياحْ وتصيحُ الْريحُ بي
    لاتمكُثي فَهي ـأَرضٌ للجرحِ عِنوانْ !!

    أَينْ كُنتِ ياجُروحي
    حينْ هدَني ـالْهوانْ !!
    أَينْ كُنتِ !!
    أَينْ كُنتِ !!
    فلآ تجُد إِجابهـْ ؟!!

    ماأَقْسى وقعُ سياطِ تلكَ اللْحظاتْ !!
    تَتحسرْ وَيتعثرُ قلبُها
    مرةً بأَحزانٍ
    وَمرةً بالآمٍ
    ومرةً يقفزُ مِن غمامٍ إِلى غمامْ
    إِلى نجمٍ حتى يبلُغَ جفونَ قمرٍ أَتعبهـُ الْهجرانْ !!
    ينْتهي بِها الْمطافُ إِلى مرفأَ عُمِرها الْخالي
    تَعودُ وَفي نفسها حديثٌ ذو شجونْ
    وَتسدِلُ جفنيها الْمتعبتينْ دونَ سُباتْ
    لاتسمعُ غَيرَ شيءٍ مِنْ أَنينْ
    تنْقلِبُ صناديقُ ذكرياتِها
    تتطايرُ مِنْ بينِ يديهآ أَوراقُ الْحنينْ
    رأَتها تتطايرْ
    فسقطتْ مِنها دمعةٍ في لحظةِ إِنكسارٍ وإِنْهيار
    تُلْملِمُ فيها شَتاتَ دهرٍ
    تسْتجمِعُ ـأَفكارَها وَتعودْ
    لتلكَ الْمحطةَ
    ـالْتي أَعتادتْ الْوقوفَ فيها
    {{ محطةُ أَنامِلَها وَالْقَلمْ }}
    فتُمسِكُ قلمَها وَ تخُطُ حُروفَها ـالمُدماهـ
    وتفيضُ بِما يحملُه الْقلبُ مِنْ حسْرهـْ

    سأَخطُكِ يـآَحُروفي بلوعةْ !
    فمازال الأَرقُ يأَسُرني!
    ونافذةُ روحي تترقبُ الْـبوحْ !
    سأَخطـك يآَحروفي وأَدفنُكِ !
    حتى يُفتشوآ بينْ ُقبور الأَوراق عنْ ِقصاصاتي !

    مِنْ قسوةِ الْفُراقْ
    وَقسوةِ وقعِ الْكلِماتْ
    تحْترِقُ ـالأَوْراقْ
    لحظةُ ـإِحتراقْ
    تحْترقْ
    [ فتُشعلُ ناراً علّها تُضيئُ ظلامَ وحدتِها ]
    وتلملم مابعثره ـالزمن من رمادَ حرفٍ لم يعرف إلا ـالنزف



    هكذا خَرجتْ كلماتي


    وهكذا كانَ الفراقْ الألَيم


    فمَا جاوزَ نَحيبُ شكْواي أَسوارَ قلْبي

    إِلا ماخطتهُ يَدآي

    أَعتدتُ الْبُكاءَ بِصمتْ

    وَمازلتُ ـأَرقُبُ ـالأَملْ!!

    وَلكنْ ..

    قِصَصَ الْشجوؤوؤوؤونَ لاتنْتهي

    !! تحياتي !!
    يقولون إيّاكـَ وغضب الحليم !!! لكل إنسان طاقه محدوده من الصبر .. والصبر لا يعني الضعف إنما هو إحترامٌ للذات وإحترام للأنثى بكل تموجاتها الطبيعيه لكن إنحناءاتها الحاده لا تروق لي ومن ثم ستخسر كل شيء .. أي شيء !!!
    أشكركـ أختي الكريمه دانه ما خط بالأحمر أعتبره إهداء منكـِ لي ! ومدوّناتكـ الثائره جداً رااائعه .. لديكـ نفس الكاتبه الثائره كل ما عليكـ إعادة ترتيب أوراقكـِ وقليل من الهدوء وكثير من ......... !!!! إضافه قيّمه تشكرين عليها .. جزاكـِ الله خيراً 0

  11. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رتال مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله تبارك الله....لم تجعلوا لي مقام للتعليق...((أنت والأخ الفاضل محمد اليوسف)) والأخت دانة ....كفيتم ووفيتم ......فقط دخولي .....لأسطر أعجابي بثقافة شخصكم الكريم...



    أنا أشهد أني حرت مدري ش سميك
    كل الخصال النادرة ينتمن لك
    الطيب كنه شابك ايديه في يديك
    إن كان له صاحب فهو صاحب لك
    ----------------------
    جعل الليالي من حلا الحظ تعطيك @@@@@@@ تامر وتنهي وتخضع الناس لرضاك



    أنا أشهد إن الإحساس والطيبه وجدانكـ والذوووق والأدب سجاياكـ والرومانسيه ورقة المشاعر كيانكـ .. كل الأحاسيس أنصهرت في بوتقه واااحده وأفرزت رتال .. جعل ربي يسعدكـ دنيا وآخره أخيّه 0

  12. #12
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2009  
    المشاركات
    3,508  
    عشق الجبل غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الضرغااام مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اخوي الكدره اووووه
    اديب المنتدى الحكيم
    وفيكـ اخي الضرغااام يسعد لي أيامكـ ولياليكـ بكل خير .. لا هنت أيّها الضرغااام الأبيّ 0

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.