النتائج 1 إلى 7 من 7

هذ حال الغرب وينكم يا مسلمين

  1. #1
    عضو نشط
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2010  
    المشاركات
    46  
    رومانتك غير متواجد حالياً

    هذ حال الغرب وينكم يا مسلمين

    ****
    في عصرنا الحديث - المتزاحم بالماديات - الحافل بالمغريات الذي صار فيه حب المال والحرص عليه من أشد السلوكيات نرى فيه العجب العجاب.. نرى أناساً على غير العادة.. أفراداً يمثلون ويقومون بتصرفات مالية مبهرة.. لكنها للتاريخ العظيم للخير وفعله موثوقة، ولرجال الفضل الخالص، والعطاء الصادق. والجود الكامل صور صادقة وحقائق دامغة، أو هي في عصرنا أعمال نادرة.. أو غير مصدقة.
    ****
    في حوار تليفزيوني مع أشهر أثرياء أمريكا.. إذ تقول زوجة الشهير بل غيتس:


    (لقد تفاهمت مع زوجي في أيام خطوبتنا على ضرورة أن تعود هذه الثروة التي تنهمر علينا إلى مجتمعنا فهو أحق بها - والأمر عندنا محسوم؛ لأن كلينا نشأ في أسرة تُعظِّم شأن التطوع والعطاء، وأنا وزوجي لا نقيس النجاح بالأرقام المالية - لكن الإنجاز والنجاح الذي نفخر به هو كم تبرعنا ومدى نفعه للآخرين - بل إن ذلك هو أفضل الاستثمارات).
    ****
    ويقول (بافيت) في ذلك الحوار: (إني بتبرعي بتسعة وتسعين في المئة من ثروتي لم أتخل قط عن وجبة آكلها، ولا مشاهدة فيلم سينمائي أرغبه، ولا عن سفر أو أي شيء أريده في حياتي، ولديَّ هذا الفائض العظيم مما أسميه صكوكاً مستحقة للمجتمع، فهي شهادات أسهم قابعة في صندوق منذ أكثر من أربعين عاماً.. ويقيني أنها لن تفعل لي أي شيء ولن تزيد من سعادتي.. لكن بوسعها أن تفعل كثيراً للآخرين إن أُحسن استخدامها).
    ****
    وبسؤال (بافيت) عن أسباب هذه الثروة هل هو الذكاء أم مجرد الحظ، أم توفر الفرص؟ يجيب انني ولدت في المكان المناسب (الولايات المتحدة الأمريكية) وفي الوقت المناسب (الثلاثينيات من القرن العشرين)، ولقد قال لي (بل غيتس) يوماً: إنك لو ولدت منذ آلاف السنين لكان مصيرك هو وجبة غداء لحيوان مفترس؛ لأني لا أجيد العدو السريع (الركض) كما لا أجيد تسلق الأشجار، وسيطاردني حيوان ما.. لكن لهذه الظروف المواتية والعمل الدؤوب كان ما أنا فيه من خير.
    ****
    وبسؤال (بافيت) عن عدم منح كل ثروته لأبنائه يجيب: إن فكرة الثراء السلالي جنون محض، إذ هي فكرة توحي بأن الوارث بوسعه ألا يفعل شيئاً في عالمه في كل حياته، وأكد أن يكون الثراء ميراثاً أسرياً، فكرة غير طيبة.
    ****
    وبسؤاله كيف تصف نفسك - هل أنت فاعل خير؟ هل أنت محسن؟
    قال: أنا شخص يقوم بأمر منطقي للغاية، فالمحسن الحقيقي هو الذي يتبرع بخمسة دولارات، وهو لا يستطيع الذهاب إلى السينما لمشاهدة فيلم يحبه جراء تبرعه، ثمة كثيرون الذين يفعلون ذلك، فهم محسنون بحق، إذ يتنازلون أحياناً عن لعبة لأولادهم عندما يتبرعون بثمنها للمحتاجين.
    إن أختي تخصص ساعتين من يومها لتساعد الآخرين المحتاجين، إن التبرع بالوقت من أثمن التبرعات أيضاً.
    ****
    وبسؤاله: هل تسمي ما تقوم به وتدعو إليه واجباً أخلاقياً؟ قال: هو بلا شك واجب، ومع أني لست داعية لكني أرى أن يتحلى الناس بالأخلاق الكريمة، ولا أرى خياراً منطقياً آخر لما قمت به، وأعني بذلك أنه بالإمكان أن أشيد لنفسي هرماً عظيماً وأقتل السياحة في مصر، لو أنفقت الأربعين أو الخمسين مليار دولار في تشييد هذا الهرم الذي هو عبارة عن مقبرة عظيمة، وبالإمكان أن يكون هو الأكبر على الإطلاق، ويقوم الناس بزيارته والانبهار به، أفلا يكون هذا ضرباً من الجنون لو نفذته؟!
    ****
    وبسؤال السيد (بافيت) هل أنت حر من الأنا؟
    يقول: كلا، لست خالياً من الأنا، أنا أعتز كثيراً بنجاح شركتي، عندما نحسن التصرف أشعر أنني مزهو بالإنجاز، بل أحب أن يقرأ الناس عما أنجزت؛ لعلهم يجدون فيه حثاً على البذل والتفكير السليم.
    أكرر أنني لست حراً من الأنا، بل إني أقرر أن لديّ قدراً كبيراً من الغرور، لكنني لا أؤمن بإنفاق المال على نحو لا يخدمني، في الوقت الذي يمكن لهذا المال أن يحقق الخير لكثيرين آخرين.


    قال صلى الله عليه وسلم - القائل ما معناه: (والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن من بات شبعاناً وجاره جائع).

    اهل ملايين تطلبه سلف يقول ماعندي

    الحسد قتلنا يامسلمين

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  464
    تم شكره        108 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    12,705  
    لا لليأس غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك أخوي رومانتك .. بالرغم إن ديننا يأمرنا بالزكاة والصدقة إلا قليل مخرجينها ..

    الله يزين الحال .. ويهدي ضال المسلمين ..

    كل الشكر لك أخوي .. على غيرتك الإسلامية ..

  3. #3
    ابوسما
    مشرف سابق
    نقاط التقييم  :  2639
    تم شكره        515 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2010  
    المشاركات
    29,312  
    FAHAD SOUD غير متواجد حالياً
    لو كل غني و مقتدر أخرج الزكاه
    فستجد الامه في أحسن حال

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  1152
    تم شكره        156 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2010  
    المشاركات
    12,777  
    الفاكهة غير متواجد حالياً
    مشكــور أخوي على هذا الطرح المفيـد حيث يحتوي على عِبر ومعاني كبيرة وكثيرة ومهمة للغاية
    فجزاك الله كل خير

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  60
    تم شكره        139 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    3,948  
    nawafel غير متواجد حالياً
    وبسؤاله كيف تصف نفسك - هل أنت فاعل خير؟ هل أنت محسن؟
    قال: أنا شخص يقوم بأمر منطقي للغاية، فالمحسن الحقيقي هو الذي يتبرع بخمسة دولارات،

    وهو لا يستطيع الذهاب إلى السينما لمشاهدة فيلم يحبه جراء تبرعه، ثمة كثيرون الذين يفعلون ذلك،
    فهم محسنون بحق، إذ يتنازلون أحياناً عن لعبة لأولادهم عندما يتبرعون بثمنها للمحتاجين.
    إن أختي تخصص ساعتين من يومها لتساعد الآخرين المحتاجين، إن التبرع بالوقت من أثمن التبرعات أيضاً.

    قال تعالى : ويؤثرون على انفسهم ولو كانت بهم خصاصه
    هذه مبادئ الإسلام
    فكيف تغيب على اصحاب الثروات لدينا
    بل يستخدمونها في ما يضرناوينفع المجتمعات الاخرى
    اللهم اهد ضال المسلمين
    بارك الله فيك رومانتيك


  6. #6
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً
    لو قلت محتاج حاجه قالوا أتقشـــــــــــف



    قلنا قد الفقـــــر حاصل مــــــــــا معي قشفي



    لا زاد كافي ولا ماء حلــــــــــو بأتنشف



    ولا مــــــــــعي مــا يوقيني ومــــــــــا يدفي



    فقير لا كني أفضل منكم واشـــــــــــــرف



    ما غــــــــير الفقــــــــر لا شكلي ولا صنفي



    وانتوا بلا حق ذا يبطش وذا يلهـــــــــــف

  7. #7
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً

    حدثنا عبد الملك بن شعيب بن الليث حدثني عبد الله بن وهب أخبرني الليث بن سعد حدثني موسى بن علي عن أبيه قال قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول تقوم الساعة والروم أكثر الناس فقال له عمرو أبصر ما تقول قال أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالا أربعا إنهم لأحلم الناس عند فتنة وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة وأوشكهم كرة بعد فرة وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.