العربية نت / قالمصادر صناعية خليجية إن القطاع الصناعي في منطقة الخليج، مقبل على تطوركبير بعد تشبع القطاعات الاقتصادية الأخرى، خصوصا القطاع العقاري وأسواقالمال.

وقالت المصادر إن حجم الاستثمارات الصناعية الخليجية ارتفع من 118 ملياردولار في 2006 إلى حوالي 147 مليار دولار في سبتمبر/أيلول 2008، كما ارتفععدد المصانع من 10431 مصنعا في 2006 إلى 12022 مصنعا في سبتمبر 2008،وارتفع عدد الأيدي العاملة من 850 ألف شخص إلى 972706 موظفين وعاملين فيسبتمبر 2008.

ويتوقع أن تتجاوز الاستثمارات الصناعية الخليجية حاجز التريليون دولار في 2012، ويسهم القطاع الصناعي بحوالي 10% في الناتج الإجمالي المحلي لدولالمجلس.
فرص جديدة
وأوضحالأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية أحمد خليل المطوع أنالقطاع الصناعي يزخر بالفرص الجديدة اليوم أمام المستثمرين، كما أن هناكتوجها متناميا من الدول الخليجية خصوصا الإمارات نحو الصناعة.

وأوضح المطوع لـ"الأسواق.نت" أن الدول الخليجية ستخصص جزءا كبيرا منفوائضها النفطية التي تحققت جراء ارتفاع أسعار النفط عالميا في القطاعالصناعي، كما أن بعض المؤسسات الخليجية التي حققت فوائض مالية من أنشطتهافي مجالات العقارات وأسواق المال تسعى لتوظيف هذه الفوائض في القطاعالصناعي بحيث سيصبح هذا القطاع هو القاطرة التي ستقود الاقتصادات الخليجيةمستقبلا.

ولفت إلى أن القطاع العقاري وصل إلى مرحلة تخمة والأسواق المالية تشوبها التوترات، ولا بد من توجيه الاستثمارات إلى قطاعات أخرى.

وأوضح المطوع أن صناعة البتروكيماويات الخليجية ستغطي 40% من الطلبالعالمي، كما أن العديد من الصناعات الأخرى ستزدهر خليجيا مثل الصناعاتالمعدنية، خصوصا الألومنيوم والتيتانيوم والحديد، والصناعات البلاستيكيةوالصناعات الغذائية والصناعات الكيميائية.

وأشار المطوع إلى أن أهم التحديات أمام القطاع حاليا هي قلة عوائده قياسابالقطاعات الأخرى، والحاجة إلى رؤوس أموال ضخمة، ومدد أطول لإنشاء المصانعوتسويق الإنتاج، إضافة إلى نقص الكفاءات والخبرات العلمية؛ حيث إن النظامالتعليمي الخليجي لم بطور جيلا صناعيا قادرا على قيادة هذا القطاع.
نمو كبير للقطاع
وأوضحتبيانات منظمة الخليج للاستشارات الصناعية لشهر سبتمبر 2008 التي حصلت "الأسواق.نت" على نسخة منها أن عدد المصانع في منطقة الخليج يبلغ حاليا 12022 مصنعا باستثمارات قدرها 146.8 مليار دولار، تشغل 972706 موظفينوعاملين، موزعة على 1529 مصنعا للمواد الغذائية والمشروبات والتبغباستثمارات قدرها 11.161 مليار دولار، وتشغل 148 ألف موظف وعامل، و726مصنعا للمنسوجات والملابس الجاهزة والجلود باستثمارات 2.166 مليار دولار،وتشغل 101 ألف عامل، و918 مصنعا للخشب ومنتجاته باستثمارات 1.217 ملياردولار وتشغل 50 ألف عامل، و778 مصنعا للورق والطباعة باستثمارات 3.397مليار دولار، وتشغل 51.5 ألف عامل، و2478 مصنعا للصناعات الكيميائيةومنتجات البترول والفحم والبلاستيك باستثمارات 81.740 مليار دولار، وتشغل 195 ألف عامل، و1961 مصنعا لمنتجات الخامات التعدينية غير المعدنية عداالفحم والبترول باستثمارات 18.815 مليار دولار وتشغل148 ألف عامل، و147مصنعا للصناعات المعدنية الأساسية باستثمارات 14.633 مليار دولار تشغل 30ألف عامل، و2198 مصنعا لصناعة المنتجات المعدنية والماكينات والمعداتباستثمارات 13.491 مليار دولار تشغل 232.6 ألف عامل، و287 مصنعا للصناعاتالأخرى باستثمارات 696 مليون دولار تشغل17 ألف عامل.

من جهته أوضح الرئيس التنفيذي لشركتي الواحة والغزال للصناعات المعدنيةوالحديدية في الإمارات علي الشيراوي أن توجه حكومات المنطقة لتنويع مصادرالدخل دفعها للاستثمار في قطاعات معينة، منها العقارات والأسهم، موضحا أنالمستثمرين لم يتجهوا إلى الصناعة بالحجم المطلوب؛ نظرا لأن العوائد التيتدرها أقل من القطاعات الاقتصادية الأخرى، ولكن الأمر سيختلف في السنواتالمقبلة مع وجود فوائض مالية كبيرة ناتجة عن الارتفاع في أسعار البترول؛حيث ستقوم الحكومات بضخ المزيد من الاستثمارات في هذا المجال، لا سيما بعدتشبع بعض القطاعات الأخرى.

ويرى الشيراوي أن صناعة الحديد والصناعات المعدنية تحتاج إلى طاقةكهربائية كبيرة غير متوافرة بالحجم الذي يتطلبه توسع هذه الصناعات، ولهذافإن من المهم أن يتم بناء محطات كهرباء جديدة تلبي المتطلبات، وتطويرالقوانين والتشريعات والإجراءات التي تعرقل هذه الصناعة حاليا.
السعودية تتصدر القطاع
وأشارالشيراوي إلى عدم وجود دعم كبير لهذا الصناعات، فضلا عن عدم وجود أراضصناعية بأسعار معقولة ومناسبة، كما أن كثرة مشاريع تحسينات الطرق تعرقل فيالوقت الراهن سرعة وصول الشحنات إلى مواقعها.

ووفق أحدث بيانات لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية تتصدر المملكةالعربية السعودية القطاع الصناعي الخليجي بعدد 4441 مصنعا باستثمارات 91.8مليار دولار تليها الإمارات بـ4291 مصنعا باستثمارات 15 مليار دولار، ثمسلطنة عمان بـ1013 مصنعا باستثمارات 7.9 مليارات دولار، ثم الكويت بـ869مصنعا باستثمارات 10 مليارات دولار، فالبحرين بـ800 مصنع باستثمارات 8.6مليارات دولار، وأخيرا قطر بـ558 مصنعا باستثمارات 13 مليار دولار.

وعلى المستوى القطاعي يبلغ عدد مصانع المواد الغذائية والمشروبات والتبغفي منطقة الخليج 1529 مصنعا، وتتوزع المصانع بواقع 666 مصنعا في السعوديةو393 مصنعا في الإمارات و212 مصنعا في سلطنة عمان و118 مصنعا في البحرينو80 مصنعا في الكويت و60 مصنعا في قطر.

وتتصدر الصناعات الكيماوية ومنتجات البترول والفحم والمطاط والبلاستيكالقطاع الصناعي الخليجي من حيث قيمة الاستثمارات بمبلغ 81,7 مليار دولار،تليها صناعة منتجات الخامات التعدينية غير المعدنية عدا الفحم والبترولبقيمة 18,6 مليار دولار، ثم الصناعات المعدنية الأساسية بقيمة 14,6 ملياردولار، يليه قطاع صناعة منتجات الخامات التعدنية غير المعدنية عدا الفحموالبترول بواقع 13,6 مليار دولار.


ما أقول غير الله المستعان
والله يعين المتداولون الصغار
ولاحول ولاقوة إلا بالله






تحيه طيبه