النتائج 1 إلى 12 من 12

هل هذا من سلوم الرجال المطاليق يا تركي المريخي وبدر صفوق

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  6
    تم شكره        4 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2007  
    المشاركات
    3,250  
    أول فارس غير متواجد حالياً

    هل هذا من سلوم الرجال المطاليق يا تركي المريخي وبدر صفوق

    كتب عبدالله الشولاني الكاتب السعودي منتقداً طريقة فرز المتسابقين في شاعر المليون


    لا يختلف اثنان على أن برنامج شاعر المليون قد نجح نجاحاً جماهيرياً منقطع النظير. ولم يأتِ هذا النجاح من فراغ , بل هو نتيجة خلطة سحرية تكاملت فيها أسباب النجاح التي منها :

    • الحضور الجماهيري للشعر النبطي وشعرائه على الساحة وخصوصاً الساحة الخليجية والذي يظهر في انتشار المجلات والجرائد والملاحق المتخصصة بالشعر النبطي , وفي انتشار الندوات الشعرية على القنوات الفضائية وغير ذلك.

    • الدعم المادي غير المحدود من لدن الشركة المنتجة وهي هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي أظهرت حساً تجارياً عالياً حين سلَّمت ملف الإدارة لشركة محترفة في إدارة هذا النوع من البرامج هي شركة بيراميديا التي وظَّفت إمكانياتها الإبهارية خير توظيف سواءً على مسرح شاطىء الراحة أو من خلال الشاشة.
    • فتحَ البرنامج الباب على مصراعيه للتعبير عن النزعة العصبية القبلية المتغلغلة في العمق والرائجة لدى أتباعها لكن المختفية تحت الرماد حتى حين.

    • الفرقعات المثيرة التي تحدث من بعض الشعراء المشاركين والتي لا يمكن إغفال تأثيرها الدعائي التسويقي للبرنامج .

    وغير ذلك من الأسباب ...

    يبقى أن للبرنامج سيئات لا يمكن تجاهلها , مثل :

    • تغلُّب النزعة التجارية الربحية على منطق الجودة والكفاءة , ضاعف هذا وفاقمه ضعف دور لجنة التحكيم في لعب دور الموازن الكابح لهذه النزعة.

    • إحياء النعرات والعصبيات القبيلِّة وتوظيفها ربحياً رغم ما في ذلك من خطورة حين ندرك طبيعة سلمنا الأهلي "الهش" . ولعل قصيدة كديميس العصيمي والنعرات التي تسببت في إحيائها وبعثها من الماضي دليلاً على ذلك. ودعونا لا ننسى حديث النبي صلى الله عليه وسلم في تحريم بيع السلاح في زمن الفتن.

    • إقحام الغناء والطرب بصيغته الحالية لم يكن له داع حقيقي . قد نفهم ونتقبل ضرورة وجود موروث غنائي شعبي في تظاهرة تراثية مثل هذه , لكن هل إقحام المرأة كمطربة تغني شيئاً من أغاني اليوم أمر ضروري وذو علاقة بالشعر النبطي أو التراث ؟ هل غدا ظهور المرأة وتغنيها أو إلقاؤها الشعر على محضر من الرجال من صميم عاداتنا وتقاليدنا ؟! ( لستُ ضد أن تكون المرأة شاعرة لكنني ضد العلنيِّة والسفور وضد الاستفادة من هذه العلنيِّة تسويقياً ).

    أما أسوأ ما في البرنامج , وقد فضَّلت أن أؤخر الحديث عنه وأُفصِّله , فهو لجنة التحكيم , وبلا منازع. ولو كان التحكيم يجري سراً لبلعنا الأمر وظننا بأعضائها وبكفاءتهم خيراً , أما وهو يجري في العلن وعلى الشاشة فلا . فما جرى ويجري في حلقات التصفيات هو إسفاف حقيقي وابتذال مشين لا يمت للنقد ولا للشعر ولا للتراث بصلة .

    منذ تدشين النسخة الأولى لهذا البرنامج والأصوات " المخلصة " تدعو لتغيير وتجديد تركيبة اللجنة التي بدا واضحاً أن أعضاءها يفتقدون لأبسط مؤهلات النقد " الموضوعي " الذي لا يجرح لكن يُقوِّم , لا يشتم لكن يُصحِّح , لا يسخر لكن يوجِّه . والذي لا يُمارس إسقاطاته وعقده الشخصية على الآخرين .

    قد يقول قائل أن الصرامة والشدة النقديين مطلوبان في البرنامج لإحداث جو من الإثارة كما في برامج الواقع الغربية مثل أمريكان آيدول وغيرها . وهذا قول مردود عليه , فللأمريكان بيئة ديموقراطية ثقافياً واجتماعياً تسمح نوعاً ما بامتصاص ردود اللجنة الحادة بهدوء. أما عندنا فالأمر مختلف تماماً , إنْ على مستوى البيئة الثقافية والاجتماعية أو على مستوى طبيعة البرنامج التراثية الشعرية. فهل من شيم البدو الاستهزاء والسخرية بالآخرين ؟!

    هل من النقد الموضوعي أن تقول لمشارك : " اقضب الباب " أو " صاحي أنت وإلا مجنون " أو " حوِّل على الرسم أو الفن أو كرة القدم " أو " والله إن تبطي " أو " هذي طاق طاقية " أو "درغن درغن "؟؟
    ألا يدري هؤلاء أن لهذا المشارك الذي جاء من منطقة بعيدة والِدين وأقارب وأصدقاء انتظروا مشاركته على أحر من الجمر . وإذ هم بابنهم وقريبهم وصديقهم يتحول إلى ضحية لرغبة جامحة لدى بدر صفوق أو تركي المريخي في السخرية والتهزيء والضحك وهي قصارى مواهبهم التي أشهد أنهم يحسنون استخدامها بشكل جيد.

    ولا أدري هل يقبل مثلاً تركي المريخي أو بدر صفوق استخدام ذات المنهجية فيقال عنه أنَّه صبي عند الشيوخ والأمراء ما غير يحوف القهوة ويحمسها ؟ أو أنَّه لا يحسن سوى الشحذة والارتزاق والتصفيق والتزمير والصهللة ودق التحية العسكرية عند ولوج أو خروج أصغر شيخ أو أمير ؟! رغم أن وصف الشحذة والارتزاق لا يمكن إنكار انطباقه على الاستاذ تركي ومن تابع النسختين الماضيتين شاهد مواهب الأستاذ تركي المريخي المتعددة في الشحذة والارتزاق . وشتان بين شحَّاذ مرتزق وبين مشارك !
    بالله عليكم : هل تختلف عبارات هذه الشلَّة التي لا أدري من أين خرجت علينا عن عبارات مراهقي الاستراحات ؟ أي نقدِ هذا ؟

    لا لوم عليهم ففاقد الشيء لا يعطيه , إنما يقع اللوم على المسؤولين عن هذا البرنامج الذين سمحوا لأمثال هذه البشكة البائسة بتسنَّم ناصية النقد . أي نقد يمكن أن نخرج به من أمثال المريخي أو بدر صفوق أو حمد السعيد ( رغم أدبه الجم وأخلاقه العالية مقارنة بمن سبقه ) ؟ هل مقولات مثل: " فالك البيرق " أو " قصيدة شامخة " أو" شاعر عميق " أو "أنت خير من يمثل لابتك"هي مصطلحات نقديِّة علميِّة ؟

    ما هي المؤهلات العلمية لكل واحد من هؤلاء ؟

    إنَّها والله إحدى المضحكات المبكيات أن يمارس تركي المريخي الضعيف فنياً على المستوى الشعري نقد قصائد شعراء يفوقونه جزالةً وقوةً وموهبةً. من كان يعرف تركي المريخي قبل ظهوره كناقد في برنامج شاعر المليون ؟ ابحثوا في غوغل عن قصائد تركي المريخي كي تدركوا في أي ورطة وضع نفسه أو وضعه الذين يهيمون بمديحه الفج ؟ ومثله بدر صفوق الذي يريد أن يلعب دور السيء (The Bad guy) , فلم تسعفه مواهبه للعب هذا الدور بنجاح رغم أنَّه من السهل جداً أن يلعب الإنسان هذا الدور الذي لا يحتاج سوى قليل من الذكاء مع كثير من قلة الحياء. فشل بدر صفوق لأنه لا يملك ذلك الحد الأدنى من الذكاء بينما يملك ما يتجاوز الحد الأعلى من قلة الحياء.

    إنَّ مقارنة بسيطة بين أعضاء لجنة التحكيم في مسابقة "شاعر المليون" ونظرائهم في مسابقة "أمير الشعراء" تكفيك للدلالة على حجم الاختلال والهوة بين الفريقين . فعلى رأس فريق لجنة التحكيم في برنامج أمير الشعراء قامتان أدبيتان متخصصتان في النقد هما الدكتور عبدالملك مرتاض , والدكتور صلاح فضل , ومن ورائهم الرائع الدكتور علي تميم والآخرين...

    لجنة " رايقة " تحترم المشارك مهما بلغ سوء قصيدته لأنها تدرك أولاً أن الشعر يُعلِّم الأدب والاحترام والحب, وأن التقويم والإصلاح لا يتحقق بإيذاء المتسابق أو استعراض العضلات عليه بل بتشجيعه ودعمه ومحضه النصح والتوجيه ودلالته على مكامن النقص والخلل لا استخدامها للطعن والسخرية والتشفي . وهذا هو الفرق بين المِهَني والمُهين.

    كنت أتمنى لو استمر الأستاذ علي المسعودي عضواً في لجنة تحكيم " شاعر المليون " في النسختين الماضيتين علَّه يحفظ قليلاً من ماء وجهها الذي أهرقته صفاقة الثنائي المرح. لكن قدَّر الله وما شاء فعل .
    وفي النهاية دعوني أسأل : هل يشعر تركي المريخي وبدر صفوق بالغضب والألم والضيق لما كتبته في هذه المقالة ؟ إذاً ليدركوا أن هذا قليل جداً مقارنة بما شعر بها ضحاياهم في هذا البرنامج.

    أرجو أن يتدخل المسؤولون عن هذا البرنامج لوضع حد لهذه المهاترات التي ليست من الشعر النبطي ولا التراث القبلي ولا " سلوم الرجال المطاليق " ....

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  199
    تم شكره        38 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2007  
    المشاركات
    3,335  
    هام السحاب غير متواجد حالياً
    بارك الله بك اخي الكريم (اول فارس) ومشكور علي النقل
    وملاحظات عبد الله الشولاني منطقيه وياليت المسئولين عن البرنامج
    يأخذوها بعين الاعتبارويقيموا سلبياته وايجابياته ويعملوا علي تلافي
    السلبيات مستقبلا ويصححوا الاخطاء السابقه ويعيدواهيكلة البرنامج
    بما يتوافق مع القيم والتقاليد العربيه الساميه0 والاحترام واجب
    ومطلوب للجميع 0تقبل تحياتي وشكرا 0

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  30
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2005  
    المشاركات
    1,296  
    rashedsa غير متواجد حالياً
    أتفق معك بالطرح فهذا الثنائي المرح لوصمة عار على جبين شاعرالمليون ومن ورائهما .البرنامج مقاطعته أجدى فالبرنامج لا يرقى الى مستوى المشاهد وهمة الأكبر الربح على حساب مشاعر المشاهد الذي ضاق ذرعا بتهكم هذين الشاعرين الذي منهم الشعر براء.

  4. #4
    §§][][ عضو مميز جدا ][][§§
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Oct 2004  
    المشاركات
    576  
    أبو ماريا غير متواجد حالياً
    صراحة تصرفاتهم يندى لها الجبين..

    والله يصبر الرجل إلي حيقابلهم .. ويجب أن يتوقع الشعار أي تصرف من صبيان اللجنة..

    المتمثلة في الثنائي المرح..

  5. #5
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  12
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    805  
    دبل فيبس غير متواجد حالياً
    والله متوقع شي طبيعي ليش لأنه
    اصبح يقود الخيل من لا يسوسها
    مصداقآ لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم سوف ياتي زمان على امتي
    تأتي الولاه لغير اهلها والله اعلم وارجو من لديه تصحيح للحديث ان يصحح

  6. #6
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    May 2008  
    المشاركات
    18  
    المتفائل أبدا غير متواجد حالياً
    كلام جميل ... والشرهة على اللي يطالع للبرنامج

  7. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    566  
    الربعي غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rashedsa مشاهدة المشاركة
    أتفق معك بالطرح فهذا الثنائي المرح لوصمة عار على جبين شاعرالمليون ومن ورائهما .البرنامج مقاطعته أجدى فالبرنامج لا يرقى الى مستوى المشاهد وهمة الأكبر الربح على حساب مشاعر المشاهد الذي ضاق ذرعا بتهكم هذين الشاعرين الذي منهم الشعر براء.

    وصمت عار على جبين الشعر
    انا اشهد انك صادق

  8. #8
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  65
    تم شكره        8 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006  
    المشاركات
    2,642  
    سهم المدائن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دبل فيبس مشاهدة المشاركة
    والله متوقع شي طبيعي ليش لأنه
    اصبح يقود الخيل من لا يسوسها
    مصداقآ لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم سوف ياتي زمان على امتي
    تأتي الولاه لغير اهلها والله اعلم وارجو من لديه تصحيح للحديث ان يصحح
    وعنه قال‏:‏ بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم، جاءه أعرابي فقال‏ يارسول الله:‏ متى الساعة‏؟‏ فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يحدث، فقال بعض القوم‏:‏ سمع ما قال‏:‏ فكره ما قال، وقال بعضهم‏:‏ بل لم يسمع، حتى إذا قضى حديثه قال‏:‏ ‏"‏أين السائل عن الساعة‏؟‏ ‏"‏قال‏:‏ ها أنا يا رسول الله ‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏إذا ضيعت الأمانة ، فانتظر الساعة‏"‏ قال‏:‏ كيف إضاعتها‏؟‏ قال ‏"‏إذا وكل الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏

  9. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  12
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    805  
    دبل فيبس غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سهم المدائن مشاهدة المشاركة


    وعنه قال‏:‏ بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم، جاءه أعرابي فقال‏ يارسول الله:‏ متى الساعة‏؟‏ فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يحدث، فقال بعض القوم‏:‏ سمع ما قال‏:‏ فكره ما قال، وقال بعضهم‏:‏ بل لم يسمع، حتى إذا قضى حديثه قال‏:‏ ‏"‏أين السائل عن الساعة‏؟‏ ‏"‏قال‏:‏ ها أنا يا رسول الله ‏.‏ قال‏:‏ ‏"‏إذا ضيعت الأمانة ، فانتظر الساعة‏"‏ قال‏:‏ كيف إضاعتها‏؟‏ قال ‏"‏إذا وكل الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه البخاري‏)‏‏)‏‏.‏
    رحم الله والديك وادخلك فسيح جناته

  10. #10
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    2,414  
    الروشن غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المتفائل أبدا مشاهدة المشاركة
    كلام جميل ... والشرهة على اللي يطالع للبرنامج
    هذا الكلام

  11. #11
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        مره واحدة

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    1,638  
    ال رعية غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أول فارس مشاهدة المشاركة
    كتب عبدالله الشولاني الكاتب السعودي منتقداً طريقة فرز المتسابقين في شاعر المليون


    لا يختلف اثنان على أن برنامج شاعر المليون قد نجح نجاحاً جماهيرياً منقطع النظير. ولم يأتِ هذا النجاح من فراغ , بل هو نتيجة خلطة سحرية تكاملت فيها أسباب النجاح التي منها :

    • الحضور الجماهيري للشعر النبطي وشعرائه على الساحة وخصوصاً الساحة الخليجية والذي يظهر في انتشار المجلات والجرائد والملاحق المتخصصة بالشعر النبطي , وفي انتشار الندوات الشعرية على القنوات الفضائية وغير ذلك.

    • الدعم المادي غير المحدود من لدن الشركة المنتجة وهي هيئة أبوظبي للثقافة والتراث التي أظهرت حساً تجارياً عالياً حين سلَّمت ملف الإدارة لشركة محترفة في إدارة هذا النوع من البرامج هي شركة بيراميديا التي وظَّفت إمكانياتها الإبهارية خير توظيف سواءً على مسرح شاطىء الراحة أو من خلال الشاشة.
    • فتحَ البرنامج الباب على مصراعيه للتعبير عن النزعة العصبية القبلية المتغلغلة في العمق والرائجة لدى أتباعها لكن المختفية تحت الرماد حتى حين.

    • الفرقعات المثيرة التي تحدث من بعض الشعراء المشاركين والتي لا يمكن إغفال تأثيرها الدعائي التسويقي للبرنامج .

    وغير ذلك من الأسباب ...

    يبقى أن للبرنامج سيئات لا يمكن تجاهلها , مثل :

    • تغلُّب النزعة التجارية الربحية على منطق الجودة والكفاءة , ضاعف هذا وفاقمه ضعف دور لجنة التحكيم في لعب دور الموازن الكابح لهذه النزعة.

    • إحياء النعرات والعصبيات القبيلِّة وتوظيفها ربحياً رغم ما في ذلك من خطورة حين ندرك طبيعة سلمنا الأهلي "الهش" . ولعل قصيدة كديميس العصيمي والنعرات التي تسببت في إحيائها وبعثها من الماضي دليلاً على ذلك. ودعونا لا ننسى حديث النبي صلى الله عليه وسلم في تحريم بيع السلاح في زمن الفتن.

    • إقحام الغناء والطرب بصيغته الحالية لم يكن له داع حقيقي . قد نفهم ونتقبل ضرورة وجود موروث غنائي شعبي في تظاهرة تراثية مثل هذه , لكن هل إقحام المرأة كمطربة تغني شيئاً من أغاني اليوم أمر ضروري وذو علاقة بالشعر النبطي أو التراث ؟ هل غدا ظهور المرأة وتغنيها أو إلقاؤها الشعر على محضر من الرجال من صميم عاداتنا وتقاليدنا ؟! ( لستُ ضد أن تكون المرأة شاعرة لكنني ضد العلنيِّة والسفور وضد الاستفادة من هذه العلنيِّة تسويقياً ).

    أما أسوأ ما في البرنامج , وقد فضَّلت أن أؤخر الحديث عنه وأُفصِّله , فهو لجنة التحكيم , وبلا منازع. ولو كان التحكيم يجري سراً لبلعنا الأمر وظننا بأعضائها وبكفاءتهم خيراً , أما وهو يجري في العلن وعلى الشاشة فلا . فما جرى ويجري في حلقات التصفيات هو إسفاف حقيقي وابتذال مشين لا يمت للنقد ولا للشعر ولا للتراث بصلة .

    منذ تدشين النسخة الأولى لهذا البرنامج والأصوات " المخلصة " تدعو لتغيير وتجديد تركيبة اللجنة التي بدا واضحاً أن أعضاءها يفتقدون لأبسط مؤهلات النقد " الموضوعي " الذي لا يجرح لكن يُقوِّم , لا يشتم لكن يُصحِّح , لا يسخر لكن يوجِّه . والذي لا يُمارس إسقاطاته وعقده الشخصية على الآخرين .

    قد يقول قائل أن الصرامة والشدة النقديين مطلوبان في البرنامج لإحداث جو من الإثارة كما في برامج الواقع الغربية مثل أمريكان آيدول وغيرها . وهذا قول مردود عليه , فللأمريكان بيئة ديموقراطية ثقافياً واجتماعياً تسمح نوعاً ما بامتصاص ردود اللجنة الحادة بهدوء. أما عندنا فالأمر مختلف تماماً , إنْ على مستوى البيئة الثقافية والاجتماعية أو على مستوى طبيعة البرنامج التراثية الشعرية. فهل من شيم البدو الاستهزاء والسخرية بالآخرين ؟!

    هل من النقد الموضوعي أن تقول لمشارك : " اقضب الباب " أو " صاحي أنت وإلا مجنون " أو " حوِّل على الرسم أو الفن أو كرة القدم " أو " والله إن تبطي " أو " هذي طاق طاقية " أو "درغن درغن "؟؟
    ألا يدري هؤلاء أن لهذا المشارك الذي جاء من منطقة بعيدة والِدين وأقارب وأصدقاء انتظروا مشاركته على أحر من الجمر . وإذ هم بابنهم وقريبهم وصديقهم يتحول إلى ضحية لرغبة جامحة لدى بدر صفوق أو تركي المريخي في السخرية والتهزيء والضحك وهي قصارى مواهبهم التي أشهد أنهم يحسنون استخدامها بشكل جيد.

    ولا أدري هل يقبل مثلاً تركي المريخي أو بدر صفوق استخدام ذات المنهجية فيقال عنه أنَّه صبي عند الشيوخ والأمراء ما غير يحوف القهوة ويحمسها ؟ أو أنَّه لا يحسن سوى الشحذة والارتزاق والتصفيق والتزمير والصهللة ودق التحية العسكرية عند ولوج أو خروج أصغر شيخ أو أمير ؟! رغم أن وصف الشحذة والارتزاق لا يمكن إنكار انطباقه على الاستاذ تركي ومن تابع النسختين الماضيتين شاهد مواهب الأستاذ تركي المريخي المتعددة في الشحذة والارتزاق . وشتان بين شحَّاذ مرتزق وبين مشارك !
    بالله عليكم : هل تختلف عبارات هذه الشلَّة التي لا أدري من أين خرجت علينا عن عبارات مراهقي الاستراحات ؟ أي نقدِ هذا ؟

    لا لوم عليهم ففاقد الشيء لا يعطيه , إنما يقع اللوم على المسؤولين عن هذا البرنامج الذين سمحوا لأمثال هذه البشكة البائسة بتسنَّم ناصية النقد . أي نقد يمكن أن نخرج به من أمثال المريخي أو بدر صفوق أو حمد السعيد ( رغم أدبه الجم وأخلاقه العالية مقارنة بمن سبقه ) ؟ هل مقولات مثل: " فالك البيرق " أو " قصيدة شامخة " أو" شاعر عميق " أو "أنت خير من يمثل لابتك"هي مصطلحات نقديِّة علميِّة ؟

    ما هي المؤهلات العلمية لكل واحد من هؤلاء ؟

    إنَّها والله إحدى المضحكات المبكيات أن يمارس تركي المريخي الضعيف فنياً على المستوى الشعري نقد قصائد شعراء يفوقونه جزالةً وقوةً وموهبةً. من كان يعرف تركي المريخي قبل ظهوره كناقد في برنامج شاعر المليون ؟ ابحثوا في غوغل عن قصائد تركي المريخي كي تدركوا في أي ورطة وضع نفسه أو وضعه الذين يهيمون بمديحه الفج ؟ ومثله بدر صفوق الذي يريد أن يلعب دور السيء (The Bad guy) , فلم تسعفه مواهبه للعب هذا الدور بنجاح رغم أنَّه من السهل جداً أن يلعب الإنسان هذا الدور الذي لا يحتاج سوى قليل من الذكاء مع كثير من قلة الحياء. فشل بدر صفوق لأنه لا يملك ذلك الحد الأدنى من الذكاء بينما يملك ما يتجاوز الحد الأعلى من قلة الحياء.

    إنَّ مقارنة بسيطة بين أعضاء لجنة التحكيم في مسابقة "شاعر المليون" ونظرائهم في مسابقة "أمير الشعراء" تكفيك للدلالة على حجم الاختلال والهوة بين الفريقين . فعلى رأس فريق لجنة التحكيم في برنامج أمير الشعراء قامتان أدبيتان متخصصتان في النقد هما الدكتور عبدالملك مرتاض , والدكتور صلاح فضل , ومن ورائهم الرائع الدكتور علي تميم والآخرين...

    لجنة " رايقة " تحترم المشارك مهما بلغ سوء قصيدته لأنها تدرك أولاً أن الشعر يُعلِّم الأدب والاحترام والحب, وأن التقويم والإصلاح لا يتحقق بإيذاء المتسابق أو استعراض العضلات عليه بل بتشجيعه ودعمه ومحضه النصح والتوجيه ودلالته على مكامن النقص والخلل لا استخدامها للطعن والسخرية والتشفي . وهذا هو الفرق بين المِهَني والمُهين.

    كنت أتمنى لو استمر الأستاذ علي المسعودي عضواً في لجنة تحكيم " شاعر المليون " في النسختين الماضيتين علَّه يحفظ قليلاً من ماء وجهها الذي أهرقته صفاقة الثنائي المرح. لكن قدَّر الله وما شاء فعل .
    وفي النهاية دعوني أسأل : هل يشعر تركي المريخي وبدر صفوق بالغضب والألم والضيق لما كتبته في هذه المقالة ؟ إذاً ليدركوا أن هذا قليل جداً مقارنة بما شعر بها ضحاياهم في هذا البرنامج.

    أرجو أن يتدخل المسؤولون عن هذا البرنامج لوضع حد لهذه المهاترات التي ليست من الشعر النبطي ولا التراث القبلي ولا " سلوم الرجال المطاليق " ....
    اما انك شو يعر وطا ر دينك او فية قر يب لك مطرود من شا عر المليون
    اما من يجى ويقول انا شا عر وهو بعيد عن الشعر فيجب طر دة

  12. #12
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        مره واحدة

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    1,638  
    ال رعية غير متواجد حالياً
    الجما عة مجتهدون ولى ما يعر الشعر يجلس فى بيتة يتعلم
    ثم يطلع ويقول النا شا عر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.