النتائج 1 إلى 8 من 8

وقفات عملية للعام الهجري الجديد

  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    1,240  
    ناصر111 غير متواجد حالياً

    وقفات عملية للعام الهجري الجديد

    انقضى عام هجري، وأقبل علينا عام جديد، انقضى عام يحمل بين طياته أكثر من 360 يوماً، أي أكثر من 8 آلاف ساعة، أو أكثر من 500 ألف دقيقة.. فكم من هذا الوقت قضيناه في عمل مباح؟ وكم منه ضاع في تراخٍ وكسل؟ وكم ذهب منه في دنيا محضة، ثم كم تبقى بعدها لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم .
    لقد نبض قلبنا في ذلك العام نحو 40 مليون نبضة بانتظام، في دقة متناهية، فهو مبرمج بكمبيوتر على أعلى المستويات، وصيانته ذاتية، كما تنفس المرء فيه نحو 11 مليون شهقة شهيق، و11 مليون زفرة زفير.. لم يتوقف التنفس لحظة واحدة، ولم تضطرب عملياته المنظمة، ولو حدث هذا لتوقف المخ، والسمع، والبصر، والكلام، والعلم، ثم قد يتوقف القلب، وتنتهي الحياة. ولقد تناول كل واحدٍ منا في هذا العام نحو طن من المأكولات، وربما يزيد على ذلك، ومع هذا لم يتوقف الجهاز الهضمي، ولم يعترض على هذه المعاملة القاسية..
    ثم : لقد أطلت علينا الشمس هذا العام أكثر من 350 مرة، وحبيبنا صلى الله عليه وسلم يقول: ( كل سُلامى من الناس عليه صدقة، كل يوم تطلع فيه الشمس ) ، فعلى كل إنسان في هذا العام إذن نحو 130 ألف صدقة ..
    فهل أدينا ووفينا، أو سددنا وقاربنا، أو حتى عزمنا ونوينا ؟
    ولقد كان على كل منا في العام المنصرم 1800 صلاة فريضة، فكم ضيّعنا منها بعذر وبغير عذر؟ وكم صلينا منها في المسجد في جماعة وخشوع، وتدبر، ثم كم نقرناها كنقر الديكة، وعلى عُجالة، والبال مشغول، مع أن الطمأنينة ركن لا تصح الصلاة إلا به، والله ينظر إلينا في الصلاة، يسمعنا ويجيبنا، ولا ينصرف عنا إلا إذا انصرفنا عنه بقلوبنا أو أبصارنا؟
    وهل قرأنا القرآن، بتدبر 12 مرة في الإثني عشر شهراً أو على الأقل ست مرات في العام ؟
    إن لم نكن فعلنا ذلك فأخشى أن نكون من الذين يشكوهم الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى مولاه يوم القيامة، ويقول: { يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا } [ الفرقان : 30 ].
    هل بلّغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو آية.. فلقد أمرنا صلى الله عليه وسلم بذلك قائلاً : ( بلغوا عني ولو آية ) ، وهل ذكرنا الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبنا ؟
    لقد طُويت صفحات عام هجري، بخيره وشره، إلى غير رجعة حتى يوم الدين، ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر، فهلا عاهدتني وصافحتني أخي الحبيب أن يكون حالنا في العام الجديد أحسن وأجدى وأنفع، لنأتي في مثل هذا اليوم إن شاء الله لنجد صحائفنا أبهى وأجمل، ونحن نحصي أعمالنا، ونجني ثمار عامنا هذا؟
    الوقفة الأولى: مع النفس بالمحاسبة
    قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون } [ الحشر : 18 ] .
    يقول الإمام ابن كثير في تفسير الآية: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وانظروا ماذا ادخرتم لأنفسكم من الأعمال الصالحة ليوم معادكم وعرضكم على ربكم. واعلموا أنه عالم بجميع أعمالكم وأحوالكم، لا تخفى عليه منكم خافية ولا يغيب عنه من أموركم جليل ولا ****".
    من حق الله علينا بعد انقضاء كل عام وكل موسم أن نرى ماذا جنينا فيه؟ أن نجري بيننا وبين أنفسنا كشف حساب كما يفعل التجار عقب كل موسم وبعد كل حصاد، هكذا كان السلف الصالح :
    قال الحسن البصري: "إن العبد لا يزال بخير ما كان له واعظ من نفسه وكانت المحاسبة من همته".
    وقال الإمام ابن تيمية: " .. ومقت النفس في ذات الله من صفات الصديقين ويدنو العبد به من الله سبحانه في لحظة واحدة أضعاف أضعاف ما يدنو به بالعمل".
    ولكن كيف نحاسب أنفسنا؟
    أولاً : لابد من الصدق مع النفس ومع الله تعالى في طلب دقة الحساب مع نفسك ، فلن يستفيد المرء من خلاف الصدق إلا زيادة في التضييع والضياع .
    ثانياً : تخصيص يوم للجلوس في مكان مريح نفسيا .
    ثالثاً : هات معك دفترا وقلما وأكتب كل مراجعاتك في العام الماضي ، ماذا عملت من أخطاء ، وماذا عملت من إيجابيات ، وهل كانت لك أهداف ؟ وهل تحققت ، وما هي الأهداف الجديدة ؟
    رابعاً : لابد أن تضع خطة لنفسك في العام الجديد ، تبدأ من هدف كبير تريد تحقيقه في هذا العام ، ثم أهداف صغيرة في كل شهر ، ثم أعمال يومية .
    خامساً : لابد أن يكون قلبك حيا سواء في جلسة المحاسبة هذه ، أو خلال عملك ، فلابد أن تجدد الإيمان وتكون صاحب حس مرهف على الأقل أو هذا العام .
    محاور المحاسبة :
    لكل منا محاوره الخاصة ، ولكن يجمعنا كلنا دورنا كمسلمين مؤمنين ، وعلى كل منا وهو يحاسب نفسه أن يختار محاوره في محاسبة نفسه ، فليس المتزوج كغيره ، وليس الغني كالفقير ، وليس المتعلم كضده .
    الوقفة الثانية : تغيير قطاع الطرق من النفس والمحيط .
    عندما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم وفي طريقه للمدينة وجد لصين من اسلم يقال لهما المهانان فان شئت أخذنا عليهما فقال النبي صلى الله عليه وسلم خذ بنا عليهما قال سعد فخرجنا حتى إذا أشرفنا إذا أحدهما يقول لصاحبه هذا اليماني فدعاهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليهما الإسلام فأسلما ثم سألهما عن أسمائهما فقالا نحن المهانان فقال بل أنتما المكرمان وأمرهما أن يقدما عليه المدينة .
    والمرء منا لديه في حياته قطاع طرق كثيرين ، يقطعون الوقت والأعمال الصالحة ، ويقطعون الصعود إلى معاني عالية ، ويقطعون الحرص على أسرة راقية ، وغير ذلك ، فمن هم قطاع الطرق في حياة كل واحد منا ؟ علينا أن نفتش وندقق ونغير كل معنى فيه نزول بالنفس ، وكل صديق لا يعين على الطريق ، وكل أسرة ليس لها ود وحب واجتماع دائم على الذكر الحكيم .
    الوقفة الثالثة : تذكر أهل الثبات والدعوة إلى الله .
    هاجر إلى المدينة المنورة (79) مسلماً من المسلمين الأوائل الذين دخلوا مدرسة دار الأرقم بن أبي الأرقم بمكة المكرمة حيث كان أستاذهم محمداً صلى الله عليه وسلم يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، وكان كتابهم القرآن الكريم يتعلمون أحكامه وعلومه وأخلاقه وآدابه حتى تخرجوا في هذه المدرسة ... كانوا قدوات في دعوتهم ، وكانوا أصحاب سمت إيماني يدل عليهم من غير كثرة كلام ..
    كم نحن بحاجة إلى إتباع أسلوب الدعوة العملية بالقدوة والأسوة الحسنة ليعشق الآخرون الإسلام من خلال التزامنا العملي به ولقد ضرب التجار المسلمون أروع المثل في البلاد التي سافروا إليها فرأى أهلها معاملات صادقة، وأخلاقاً فاضلة مما دعاهم إلى الدخول في دين التجار المسلمين هكذا فتحت أندونيسيا وماليزيا وجزر الأرخبيل في جنوب شرق آسيا. إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد.
    الوقفة الرابعة : التواصي على البدء الآن .
    لابد أيها الإخوة والأخوات أن نكون عمليين ، وأن نتفق على أشياء عملية في هذا اللقاء ونكون عازمين على التغيير والتطبيق . وهذه بعض الأمور التي أراها مهمة .
    غذِّ روحك واكتمل :
    كان أحد الصالحين في الرمق الأخير من الحياة فبكى أولاده جنبه ، فتبسم وقال لهم لاتبكوا ، فإني لم أترك لكم من الدنيا إلا هذه الغرفة ، وإني والله قد ختمت فيها القرآن 4 آلاف ختمة . فكم ختمنا؟ لابد أن تكون صلتنا بالقرآن صلة الروح بالروح وصلة الحب العميق لهذا الكتاب الحبيب المعجز .
    وإن شعرت بنقص فيك تعرفه ** فغذ نفسك بالقرآن واكتمل
    جدد إيمانك :
    ومن هذا قوله عليه الصلاة والسلام: (جددوا إيمانكم)، قيل: يا رسول الله، وكيف نجدد إيماننا؟ قال: (أكثروا من قول لا إله إلا الله) رواه أحمد ..
    اخرج من الظلمات :
    قال تعالى : { هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً } وكيف يصلي الله علينا ؟ صح عنه صلى الله عليه وسلم قوله: ( من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً ) [رواه مسلم]. إذا أردت أن يصلي الله عليك وملائكته سبعين صلاة فصلي على النبي صلى الله عليه وسلم .
    عن عبد الله بن عمر بن العاص رضي الله عنهما: ( من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وملائكته سبعين صلاة، فليقل من ذلك أو يكثر ) [رواه أحمد] .
    لا تعش في قوقعة الإحباط :
    قال عليه الصلاة والسلام ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجًا ومن كل هم فرجًا ورزقه من حيث لا يحتسب ) . الضيق والهم واليأس وقلة الرزق هي القوقعة النفسية التي يجب أن لا نعيش فيها ، ونخرج منها بهذا الاستغفار .
    ابتعد عن النار :
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من عبد يصوم في سبيل الله إلا باعد الله بذلك وجهه عن النار سبعين خريفاً ) البخاري .
    ابن لك قصراً في الجنة :
    لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من صلى في اليوم والليلة اثني عشر ركعة تطوعاَ بنى الله له بيتا في الجنة ) .
    هزّات اقرأ :
    التي هزها جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم في أول الوحي { اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } . كم كتاب قرأت وكم معنى استفدت ..

    ادَ في البِقاعِ قانونُ الغاب ، فالبقاءُ للقوي ، والتمكينُ للعزيز ، تُغِيرُ القبيلةُ على الأخرى لأتفهِ الأسباب ، تقومُ الحروبُ الطاحنةُ ، تُزهق الأرواحُ ، وتُهلَك الأموال ، وتُسبى النساءُ والذراري ، وتدومُ السنون وتتعاقبُ الأعوام ، والحربُ يرثها جيلٌ بعد جيلٍ ، وأصلها بعيرٌ عُقْر ، وفرسٌ سبقتْ أخرى ، أو قطيعُ أغنامٍ سيقٌ وسرْق ، ساد في ذلكمُ المجتمعُ عاداتٌ غريبةٌ عجيبة ، فعند الأشراف منهم كانتِ المرأة إذا شاءتْ جمعتِ القبائلَ للسلامِ وإن شاءت أشعلتْ بينهم نارَ الحربِ والقتال ، بينما كان الحالُ في الأوساطِ الأخرى أنواعٌ من الاختلاطِ بين الرجلِ والمرأةِ لا نستطيعُ أن نعبرَّ عنه إلا بالدَعارةِ والمجونِ والسِفاحِ والفاحشةِ ، كانت الخمرُ مُمتَدحُ الشعراء ، ومَفخَرة ُالناس ، فهي عندهم سبيلٌ من سُبُلِ الكرم ، ناهيك عن صورِ الشركِ وعبادةِ الأوثان ، التي تُصوِّرُ كيف كانَ أولئكَ يعيشون بعقولٍ لا يفكرون بها ، وأعينٍ لا يبصرون بها ، وأذانٍ لا يسمعون بها { إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ }في هذه الأثناءِ حدث حادثٌ عجيبٌ لمكةَ وحرمِها ، رأى أبرهةُ نائبَ النجاشي على اليمنِ أن العربَ يحجونَ الكعبةَ ، فبنى كنيسةً كبيرةً بصنعاءَ ليصرفَ حجَّ العربِ إليها ، وسمع بذلك رجلٌ من بني كِنانة ، فدخلها ليلاً ولطَّخَ قِبلتها بالعَذِرة ، ولما علم أبرهةُ بذلك ثار غضبه وسارَ بجيشٍ عرمرمٍ عدده ستونَ ألفَ جنديٍ إلى الكعبةِ ليهدمها ، واختار لنفسه فيلاً من أكبرِ الفيلةِ ، وكان في الجيشِ قُرابةَ ثلاثةَ عشر فيلاً ، وتهيأ لدخولِ مكةَ فلما كان في وادي محسِّرٍ بين مزدلفةَ ومنى بركَ الفيلُ ولم يقُم ، وكلما وجهوه إلى الجنوبِ أو الشمالِ أو الشرقِ قام يهرول ، وإذا وجهوه قِبَلَ الكعبةِ بركَ فلم يتحرك ، فبينما هم كذلك إذ أرسل الله عليهم طيرًا أبابيل أمثالُ الخطاطيف مع كل طائرٍ ثلاثةُ أحجارٍ مثلُ الحُمُص ، لا تصيبُ أحدًا منهم إلا تقطعت أعضاؤه وهلك ، وهربَ مَن لم يصبه منها شيءٌ يموجُ بعضهم في بعض ، فتساقطوا بكلِ طريقٍ ، وهلكوا على كل مهلكٍ ، وأما أبرهةُ فبعثَ الله عليه داء تساقطت بسببه أنامِلُه ، ولم يصِل إلى صنعاءَ إلا وهو مثلُ الفرخِ ، وانصدع صدرُه عن قلبِه ثم هلك ، وكانتْ هذه الوقعةْ قبل مولدِ النبي بخمسين يومًا أو تزيد ، فأضحت كالتقْدُمةِ قدَّمها الله لنبيه وبيتِه ، وبعد أيامٍ من هلاكِ ذلكم الجيشِ أشرقت الدنيا وتنادت ربوعُ الكونِ تزُّفُ البشرى بولدِ سيدِ المرسلين ، وإمامِ المتقين ، والرحمةِ للعالمين في شِعْبِ بني هاشمٍ بمكةَ صبيحةَ يومُ الإِثنين التاسعِ من ربيعٍ الأولِ لعامِ الفيل ، وُلد خيرُ البشر ، وسيدُ ولدِ آدم ، ولد الرحيمُ الرفيقُ بأمته ، أطلَّ على هذه الحياةِ محمدُ بنُ عبد الله بنُ عبد المطلبِ الهاشميِ القرشي ، أرسله الله إلى الناس جميعا ليقول للناس { إني رسول الله إليكم جميعا الذي له ملك السماوات والأرض لا إله إلا هو يحي ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي الذي يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون } .

    جاء النبيُ صلى الله عليه وسلم يدعوا الناسَ إلى شهادةِ أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله بكل ما تضمنته هذه الشهادة من معنى ، جاء نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم يدعو الناسَ إلى العفافِ والطهرِ والخلقِ الكريم والاستقامةِ وصلةِ الأرحام وحسنِ الجوار والكفِّ عن المظالم والمحارم ، يدعوهم إلى التحاكمِ إلى الكتابِ العزيز لا إلى الكهان وأمرِ الجاهلية ، وجعْلِ الناس كلهم أمام شريعةِ الله سواءً يتفاضلون بالتقوى ، روى ابنُ جريرٍ عن ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما قال : لما مرِضَ أبو طالبٍ دخلَ عليه مشيخةٌ من قريشٍ فيهم أبو جهلٌ فقالوا : إنَّ ابنَ أخيك يشتُمُ آلهتَنَا ويفعلُ ويفعلُ ويقولُ ويقولُ فأنْصِفْنَا من ابنِ أخيك ، فلْيَكُفَّ عن شتمِ آلهتِنا وندَعُهُ وإلهُهُ ، فقال أبو طالبٍ : يا ابنَ أخي ما بالُ قومِكَ يشكُونَكَ ويزعُمُون أنكَ تشتُمُ آلهتَهم ..؟ قال يا عم : أريد أن يقولوا كلمةً تَدِينُ لهم بها العربُ ، وتؤدي لهم بها العجم الجزية ، فقال أبو جهل : نقولُها وعشرًا ، فقال عليه الصلاة والسلام : قولوا لا إله إلا الله ، ففزِعوا وولوا مدبرينَ وهم ينفُضُون ثيابَهم ويقولون : أجعل الآلهةَ إلهً واحدًا إنّ هذا لشيء عجاب !

    نعم .. لقد دعا رسولُ الله صلى الله عليه وسلم الناسَ كلَّهم إلى هذا المعنىَ العظيم ، وقام بهذا الواجبِ الكبيرِ الذي هو أكبرُ واجبٍ في تأريخ البشريةِ كلها ، دعا إلى دينٍ قويمٍ يرقى به الإنسانُ إلى أعلى المنازلِ ، ويسْعَدُ به في الآخرةِ سعادةً أبديةً في النعيمِ المقيم ، فاستجاب له القلة المؤمنة المستضعفة في مكة ، فأذاقَهُمُ المشركونَ أنواعَ العذاب ، ووقف في وجههِ ثلاثةُ أنواعٍ من الناس : المستكبرونَ الجاحدونَ العالمونَ بالحق ، والحاسِدونَ المحترقون ، والجهالُ الضالون ، وكوّنَ هذا الثالوثُ جبهةً عنيدةً وحربًا وحزبًا شيطانيًا لا يترُكُ من سبيلٍ ولا وسيلةٍ إلا سلكها للصد عن سبيل الله { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون } واشتدَّ الكربُ بمكةَ وضُيِّقَ الخِناقُ على الدينِ الإسلامي ، وائتمرَ المشركونَ بمكةَ أن يقتلوا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ، قال جبريل عليه السلام : إن الله أذن لك يا محمد بالهجرةِ إلى المدينةِ فلا تَبِتْ هذه الليلةَ في فراشك ، ورصده المشركونَ عند بابه ليضربوه ضربةَ رجلٍ واحدٍ ليتفرقَ دمَه بين القبائلِ ، فخرج عليه الصلاةُ والسلام عليهم وهو يتلو صدرَ سورةِ يس وذرى على رؤوسهمُ الترابَ وأخذ الله بأبصارهم عنه فلم يروه ، وأخذهمُ النعاسَ ، واختبأ هو وصاحبَه أبو بكر الصديقِ في غارِ ثورٍ ثلاثةَ أيامٍ حتى هدأ الطلبُ ، ففتشتْ عنه قريشٌ في كلِ وِجْهَةٍ، وتتبعوا الأثرَ حتى وقفوا على الغارِ فقال أبو بكر : يا رسولَ الله لو أن أحدَهم نظر إلى موضعِ قدميه لأبصرنا ، فقال صلى الله عليه وسلم : يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما ؟! ولقيا الدليلَ بعد ثلاثٍ براحلتْيَهما ، ويمّما المدينة َفكانت هجرةُ المصطفى صلى الله عليه وسلم نصرًا للإسلام والمسلمين حيثُ أبطلَ الله مكرَ المشركينَ وكيدَهم في تفكيرهِمُ القضاءَ على الإسلامِ بمكةَ وظنهَّمُ القدرةَ على قتلِ رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    الشيخ : عبد الحميد الكبتي

  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2005  
    المشاركات
    2,808  
    حسن راشد غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك وكل عام وانت بخير

  3. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2006  
    المشاركات
    3,743  
    درعـــــــة غير متواجد حالياً
    أخي بيتر ............... مواضيعك طوييييييييييييييييييلة جدا

    حاول الأختصار عند النقل .

    بارك الله فيك وكل عام وانت بخير

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    1,240  
    ناصر111 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة درعـــــــة مشاهدة المشاركة
    أخي بيتر ............... مواضيعك طوييييييييييييييييييلة جدا

    حاول الأختصار عند النقل .

    بارك الله فيك وكل عام وانت بخير
    اخي بيتر ياليتك تلبس النظارة وتكون في الفورمة وانت تقراء المواضيع
    خخخخخخخخخ رحت ملح يابيتر

  5. #5
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2006  
    المشاركات
    8,706  
    الفـ1ـارس غير متواجد حالياً
    هلا وغلا ومن العايدين.................ناصر.111
    الطرح جميل ومفيد........وعليك اختيار سهمنا الاسبوع القادم

  6. #6
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2004  
    المشاركات
    482  
    رحى الذكرى غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير.......


    تحياتي.

  7. #7
    عضو فعال
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Nov 2005  
    المشاركات
    304  
    yaaq2002 غير متواجد حالياً
    جزاك الله خير ويعطيك العافية

  8. #8
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005  
    المشاركات
    8,703  
    fantazian غير متواجد حالياً

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.