يجب وقف الاكتتابات لانها مصدر فقـــر للمواطنين .


كيف يكتتب المواطن بسعر 55 ريال ويبيعه بسعر 50 ريال لماذا الهيئة سمحت لها بهذا السعر المبالغ فيه .


محافظ كبيرة تستعد لشراء أسهم العوائد والقيادية في اسبوع مفصلي .. والهيئة المالية:
الاكتتابات ستستمر باعتبارها مصدر دخل للمواطنين.. ودورنا سيظل لتحسين بيئة السوق


حزام العتيبي(الرياض)
تجاوز موضوع فترة التداول الموحدة الجديدة لسوق الاسهم رغبات بعض الهوامير الذين حاولوا الضغط في الفترة الماضية للاستجابة لرغبتهم وذلك بعد صدور التوجيه الملكي لوزير المالية باعتماد نظام الفترة الواحدة للبنوك السعودية اعتبارا من مطلع ديسمبر المقبل لتصبح من التاسعة والنصف صباحا الى الرابعة والنصف بعد الظهر مع استثناءات لبعض فروع البنوك التي تريد فترة اطول من ذلك.
وبهذا التجاوز يخسر كبار الهوامير نقطة حاولوا اللعب عليها لتصبح هيئة السوق المالية اداة طيعة لتنفيذ رغباتهم.
ويبدأ سوق الاسهم غدا السبت اسبوعا مفصليا استعدت له محافظ كبيرة منذ نهاية الاسبوع بتوجيه جزء مهم من سيولتها لاسهم شركات العوائد والقيادية التي فرطت في بعضها عدد من البنوك جراء تسييل محافظ عملاء تسهيلاتها لوصول الاسعار الى مستويات تسمح للبنوك بالتصرف في محافظ عملائها دون الرجوع اليهم.
وعلمت «عكاظ» من مصادر في هيئة السوق المالية ان الهيئة مستمرة في عملها التنظيمي والرقابي لكل العمليات والتداولات في السوق وانها لن تتأخر عن الاستمرار في تحسين بيئة السوق التنظيمية والرقابية والعمل على تطبيق نظام الهيئة بما يحفظ للسوق بعده عن الغش والتدليس والاحتيال وانها تمارس عملها في معالجة أي مخالفات تحدث في السوق.
وفيما يتعلق بمطالبة البعض بإيقاف الاكتتابات الجديدة في السوق وخاصة في الفترة الحالية التي تشهد انخفاضا حادا في مؤشر السوق اوضحت هذه المصادر ان المستفيد الاكبر من الاكتتابات هم غالبية المواطنين الذين يعتبرون الدخول في الاكتتابات الجديدة غالبية الشركات التزمت بضوابط الاستثمار في الاوراق

خمسة متداولين يدخلون الى فئة المليون اسبوعيا
مصدر رزق اضافي لهم وان المبلغ السنوي للاكتتابات في السنة الواحدة على سبيل المثال يتراوح بين 5الى 7مليارات ريال مما يعني بأنها بشكل او بآخر لاتتجاوز قيمة تداولات يوم واحد في السوق في اضعف حالاته ، واشار المصدر من طرف بعيد الى ان تعديل فترة التداول لم يمنع الكثير من صغار المتداولين من البيع او الشراء في الفترة الماضية مما يدل على عدم التأثر من قبلهم بتغيير فترة التداول.
ومن جهة اخرى وبالنظر الى انتهاء الفترة الممنوحة في 23/10للشركات التي تستثمر في اسهم الشركات الاخرى في السوق اوضح المصدر ان المسألة ليست منعا للشركات من الاستثمار في الاوراق المالية ولكنها عملية تنظيمية تهدف الى الالتزام بالضوابط الاستثمارية في هذا المجال واسناد عملية الاستثمار الى الجهات المتخصصة وبما لايؤثر سلبا على النشاط الاساسي للشركات او يعرض اموال المساهمين للمخاطرة العالية.
وافاد المصدر ان غالبية الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودي والتي لها استثمارات في الاوراق المالية قد قامت بتصحيح اوضاعها وان هناك تفاهمات وتنسيقا بين الهيئة وبين من تبقى عليها اكمال ذلك.
وبشكل اخر فإن سوق الاسهم يعيد صياغة نفسه وتجديد جلده بشكل مستمر مما يدلل على ان الاستثمار في الاسهم امر ذو مخاطر عالية تحتاج الى الاحترافية والدقة.
واتضح لـ«عكاظ» انه مع هذا الضجيج الكبير لانحدار سوق الاسهم وتدني اسعارها وخسارة العديد من المتداولين لبعض اموالهم فإن السوق تسجل وبشكل مستمر نقلات مالية هائلة لعدد من المتداولين دافعة بهم من خانات مئات الالاف الى قائمة المليونيرية وان هناك فئات اغلبها من صغار المتداولين والمضاربين الافراد حققوا في فترة انخفاض السوق الماضية الانتقال الى فئة اصحاب الملايين اضافة الى ان الكثير من المقبلين على الشراء حاليا سوف يحققون نقلات مهمة على مستوياتهم المالية بمجرد تحرك السوق ومؤشره صعودا الى مستوى العشرة الاف نقطة ، ولايمكن نسيان اقتناص فئات معينة من ملاك الاموال للتذبذبات التي تحدث في السوق بالشراء عند الانخفاض اللحظي والبيع الفوري بمجرد تحرك المؤشر الى اعلى وبعض هذه الاموال تكتفي بما تحققه من مكاسب في فترة التذبذبات ولاتعود للدخول الى السوق الا عند توفر فرص ذهبية فهي اشبه بأموال الاحتياط واقتناص الفرص فقط وليس هناك مايمنع قانونيا او تنظيميا من ممارستها لذلك حسب تعبير مصادر الهيئة مادامت في اطار عمليات العرض والطلب المشروعة وخالية من اساليب الاحتيال والغش ، اذن الانظار تتجه الى منتصف نوفمبر لمعرفة كم ستضيف السوق الى خانة ملاك الملايين الذين بتقديرات عشوائية لبعض التعاملات الاسبوعية يصل عددهم الى خمسة او ستة اشخاص يسجلون في قائمة المليونيرية اسبوعيا ، مع عدم نسيان وضع الخاسرين لكن هذا هو الجزء الاخر من الكأس الذي يضاف اليه را*** العوائد السنوية فيما تحققه الاسهم للشركات القيادية حاليا حيث تتجاوز ربحية بعضها معدل اسعار الفائدة السنوي خاصة للشركات التي تزيد معدلات ربحيتها السنوية عطفا على اسعار اسهمها عن 5%.

http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/2006...6111061409.htm