صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 38

يحسبون كل صيحة عليهم

  1. #1
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً

    يحسبون كل صيحة عليهم

    هناك انواع من الناس يظنون دائما ظن السوء ويحسبون كل صيحة عليهم ويحملون الامور مالا تطيق, ومن اهم هؤلاء:
    *الشكاك..
    *الحساس..
    *والمحلل..

    الاول يكاد يشك في الناس جميعا,ولا يثق بأحد منهم, ومهما عملوا فأنه يفترض ان نواياهم سيئه, وقلوبهم سوداء, حتى لو عملوا الحسن معه فانه يعتقد ان لهم مقاصد لا يعلمها ولكنه يتوقع منها السوء والخبث....
    وهذا اما ان يكون مصابا بمرض(البارانويه) او بأحد الامراض النفسيةالتي تجعله يشك في الناس ويعتقد انهم يكنون له العداوه والبغضاء كبعض انواع الفصام والاكتئاب والوسواس, او يكون هو سيئا في ذاتة, يقيس الناس على نفسه...
    وهذا النوع يحتاج الي علاج خاص لتقويم هذه الشخصيةالمعوجة..

    اما الحساس قد لا يكون مصاب بمرض نفسي ظاهر, ولكنه يكون شديد الحساسية لأي كلمة تقال, او موقف عابر,فينجرح مما لا يجرح عادة", ويتنكد من اتفه الامور, وينكسر مزاجة مرات عديدة في اليوم الواحد, لان مزاجه هش قابل للكسر السريع..
    وهذا لا يدل على (الاحساس) بل على (الحساسية) فان الاحساس الانساني امر مطلوب وسليم ولكن صاحبه لديه تميز بين الامور ولديه صبر وقوة احتمال ولا يجعل (من الحبة قبه) كما يفعل المصاب بالحساسيه النفسية,,,,

    وعلاج ذلك:
    ألا يكبر الامور, ولا يركز تفكيرة على ذاتةوسمعتة, ولا يعتقد أن الناس همهم التفكير فيه والنيل منه,
    ويجب ان يدرب نفسة ويمرنها على تقبل الامور, وزرع القوة والحصانه بداخلة,والسمو عن جعل نفسية في مهب الرياح ملكا للاخرين يلعبون بها كما يشاؤون.

    أما المحلل : وهو اشد من المصاب بالحساسية واظلم فهذاا يصنع من (الحبة قبه) أما المحلل فيصنع الشئ من اللاشئ, واحيانا قد يقلب الكلام الطيب والموقف الحسن فيرى فيه الشر والخبث وسوء النية , فهو يفترض الشر في الاخرين مقدما, (ويحلل) كلماتهم ومواقفهم..ويفسرها على ما يريد, ويلتمس لهم اسوأالتفاسير,, ومن التمس شيئا وجدة..

    وعلاج ذلك:
    ان يتفائل المحلل بالناس والحياة, وان يحمل كلمات الناس على المحمل الحسن.. وأن يدرك ان بعض الظن أثم..وأن الذكاء يخون.. وأن الخير موجود في الناس والحمد لله.

    منقول

  2. #2
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    1,967  
    مضارب com غير متواجد حالياً
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد إمام الانبياء وسيد المرسلين ,,
    كلام جميل والله ,, وينطبق على الكثير من الناس ,,
    , ومما اراه أنه أثر بك هذا الموضوع وجعلك تتعب
    في نقله إلينا ,, لتعم الفائده ,, وهذا يدل على معدنك
    بس لي عتب عليك بسيط ,, وددت أن تبداء موضوعك
    بالبسمله ,, ثم الصلاة على رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام
    ومن ثم السلام ,, ليطرح الله لك البركه في موضوعك وتتقبله الناس
    طرح جميل ومن أروع ماقرأت في حياتي ,, لولا النقص الذي ذكرت ,,
    تقبل مروري الثقيل ,,,



  3. #3
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً

    بين الفطرة والتوجيه المخالف

    إن أحوال شباب الأمة الإسلامية وما فيهم من صفات سلوكية بعيدة عن ما أمرهم الله به من الصلاح ، والاستقامة ، والقوة في الحق ، والجد في الأمور ، وعلو الهمة .. إن البعد عن تلك الصفات العظيمة ما هو إلا بسبب أمور خارجة عن طبيعتهم وفطرتهم .

    إن رب العالمين خلق الناس أسوياء ، وفطرهم على الحق {{ فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله }}
    ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهوّدانه ، أو ينصرانه ، أو يمجسانه ) .

    والفطرة تعني الاستعداد لقبول الهدى والخير . وقيل إنها تعني الإسلام ؛ حيث إن الحديث قال : ( فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) ولم يورد الإسلام معها لأنه على الإسلام أصلا .

    فالله خلق الخلق حنفاء مستقيمين على الفطرة السليمة ، حتى تجتالهم الشياطين .
    إن ما نشاهد في شباب المسلمين من انحراف عن الجادة المستقيمة التي فطرهم الله عليها ، وزكاها ، ونماها بما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من هدي القرآن والسنة .
    إن ما نشاهد من انحراف هو أمر طارئ على المجتمعات الإسلامية ، وهو خلاف ما أمر به الله ، وما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    إن الله جل شأنه عندما أوجد المولود على الفطرة جعله يعيش بين أهله ومجتمعه فترة طويلة هي فترة الطفولة حتى يبلغ الخامسة عشر من عمره ، يعيش تلك الفترة الطويلة خمسة عشر عاماً كاملاً دون تكليف شرعي .. لم يقدّر الله ذلك عبثاً ، ولم يجعل ذلك الزمن يضيع سدى .

    إن الله جل شأنه كلّف الأسرة والمجتمع والأمة كلها بمسؤوليات كبيرة تجاه هؤلاء الأطفال .

    كلّف الآباء والأمهات والأقارب والمؤسسات الاجتماعية ؛ المدارس والمساجد ، وكل المشاركين في التربية والتوجيه كلفهم بشيء واحد هو الإبقاء على الفطرة التي فطر الله الناس عليها ، وعدم تبديلها ، أو الانحراف بها .

    كلّف الله المسلمين بالإبقاء على الفطرة التي فطر الله أبناءهم عليها ، وكلفهم بتزكية تلك الفطرة بالحق الذي لا يختلف معها .. كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، غذاء للفطرة ، وتزكية للفطرة ، ومحافظة على الفطرة بعيداً عن الانحراف .. ولكن ما بال أبناء المسلمين قد انحرف الكثير منهم عن الفطرة ؟؟

    من أين جاء الانحراف ؟؟ من أين جاء البعد عن الاستقامة على فطرة الله ، وهدي الله ؟؟

    إنه فعل الناس .. نعم إنه فعل الآباء ، أو فعل شركاء الآباء !!!
    اليهود والنصارى والمجوس ينحرفون بأبنائهم كما ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ فيهوّدون ، وينصّرون ، ويمجّسون ..

    أما المسلمون فأبناؤهم على الهدى ما لم ينحرفوا بهم ، ما لم يتركوهم للشياطين تجتالهم .

    إن ما نشاهده ، وما نعرفه في شباب المسلمين الذكور والإناث ، هو من الأمور التي نقلها الشركاء في التربية ..

    الآباء ، والأمهات ، والمدرسين والمدرسات ، ووسائل الإعلام ، وبقية المشاركين في التربية والتنشئة الاجتماعية .

    إن الأطفال يعيشون في محاضنهم ، وفي بيوت أسرهم ، وفي مدارسهم داخل بيئات ثقافية واجتماعية يتشربون ما فيها من قيم وعادات وأخلاق وسلوك , فإن كانت تلك القيم والعادات والأخلاق والآداب والسلوكيات مهتدية بهدي الكتاب والسنة ، مستمدة إطارها الفكري ، ومحتواها من دين الله الذي جاء به رسوله صلى الله عليه وسلم ، فإن الأبناء ينشئون أسوياء مهتدين قد حفظ الله فطرتهم على أصلها ، وقد زكاها ونماها الغيث الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    إن الأطفال داخل الأسر ، وفي المدارس بمختلف مراحلها يخضعون لأنواع متعددة من برامج التربية والتعليم والتثقيف التي تسهم جميعها في تحقيق التنشئة الاجتماعية لهم ، ليتكيفوا مع مجتمعهم ، ويصبح الفرد منهم عندما يبلغ سن الرشد رجلاً سوياً مهتدياً .

    إن البرامج التعليمية والتربوية ، وسائر الأنشطة التي تقدم لشباب المسلمين ينبغي أن تتوافق مع الفطرة السليمة ، ومع ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم لتحقق التوافق السليم للشباب ، ولتحقق للشباب نشأة سليمة مهتدية .
    وإذا رأينا - كما هو الحال اليوم - أن الشباب يخالفون كثيراً من أخلاق الإسلام وقيمه ، ويبتعد الكثير منهم في حياتهم الخاصة والعامة عن الهدى ؛ فإن الأمر لا يعدو أحد أمرين :

    إما أن البرامج التي قدمت لهم لم تكن متوافقة - كلها أو بعضها - مع أصول التربية الإسلامية ، والفطرة .
    وإما أن الذين قاموا بها لم يحسنوا تقديمها لهم ، ولم يحسنوا التعامل معهم أثناء مراحل التربية والتنشئة ، وعندما نلاحظ بعضاً مما يٌقدم للأبناء أطفالاً وشباباً ، ذكوراً وإناثاً ، نجد بكل أسف أموراً مروّعة **!!

    خذ مثلاً البرامج التي تقدم للأطفال وللشباب في وسائل الإعلام .
    وخذ أيضاً برامج الرياضة التي تقدم للشباب .

    أما الإعلام فحدّث فيه ولا حرج ، حيث أن معظم ما يقدم فيه مواد مستوردة ، وهي لا تمثل ولا تتوافق مع الفطرة المهتدية ، بل هي وافدة من عند اليهود والنصارى الذين ذمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبيّن أنهم هم الذين صرفوا أبناءهم عن الفطرة ( فأبواه يهوّدانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) .

    أما برامج الرياضة التي تقدم للشباب ، وإن كانت تقدم لملء فراغ الشباب ؛ فإن معظم ما يقدم فيها من أنشطة لا يتفق مع الفكر المسلم ..
    فمعظم الألعاب العالمية ، والمسابقات الدولية وضع فكرتها ، وخططها ، ونفذها ، وأشرف عليها أفراد ، أو جمعيات ، أو منظمات غير مسلمة . ولا يخفى على صاحب بصيرة أن غير المسلم لن يعتني بقيم الإسلام . هذا في أحسن الأحوال .. إن لم يعمل مباشرة لمعارضة كل ما يمتّ إلى الإسلام بصلة .

    ولا يخفى أيضاً حال معظم نجوم الرياضة العالمية في أخلاقهم ، وسلوكهم من شرب المسكرات وتعاطي المخدرات ، واتخاذ الخليلات .

    فكم نسمع من أن فلان النجم العالمي متّهم في قضايا مخدرات .. أما قضايا الصديقات والخليلات فهي من الأمور العادية عندهم لأنها ليست ضد القانون ؛ فهذا النجم العالمي ( مارادونا ) كل الرياضيين يعرفون أنه قد أنجب طفلتين من صديقته قبل الزواج . ولا يخفى ما لهذا من أثر على أخلاق المعجبين والمعجبات بفنه الكروي .

    ولا ننسى أيضاً أن الدورات الرياضية العالمية تعتبر الآن وسيلة من أقوى وسائل التنصير ، حيث وجه البابا بذلك . فكم انتشر من خلال هذه الدورات من شر مستطير ، وكم فقد من أبناء الأمة أخلاقهم وقيمهم ، بسبب حضور تلك الدورات التي ظاهرها الرياضة ، وداخلها البعد عن الاستقامة والوقوع في الرذائل .

    إن الانحرافات الكثيرة التي نشاهدها في شباب المسلمين ، من مسؤولية الأمة ، ومن مسؤولية المعنيين بالشباب بالدرجة الأولى .

    فواجب الأمة أن تقدم لشبابها أنشطة مهتدية تعينهم على الاستقامة ، وتقطع عنهم وسائل الفساد ، وتملأ أوقاتهم بالخير .

    أما أن يقلد القائمون على أمور الشباب غيرهم فيما يقدمون ..
    فأنواع الرياضة تقليد
    وتنظيم الدورات تقليد
    وأهداف الرياضة تقليد
    واللباس تقليد
    والشعارات تقليد
    والجو العام تقليد
    والمرافق تقليد
    النتيجة أن يتخرج لنا جيل من الشباب (( تقليد )) يقلد غيره ، ولا يرفع بقضايا أمته رأساً . والحال كما ترى من واقع شباب المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، أخذت الرياضة قلوبهم وعقولهم .

    لحساب من هذا ؟؟ ولصالح من هذا ؟؟ ألصالح الأمة ؟ لا والله
    ألصالح المجتمع الإسلامي ؟ لا والله . . ألصالح الشباب أنفسهم ؟ لا والله . لصالح من ؟؟

    الحقيقة المرّة أن ذلك الإلهاء للشباب ، والإشغال للشباب ، يصب في مصالح اليهود والنصارى ، الذين لا يريدون لأمة الإسلام أن تصحو لرسالتها , ولا يريدون لها أن تحمل رسالتها .
    ذلك الإلهاء لشباب الأمة يصب في مصالح أعداء الإسلام والمسلمين ..
    علمنا بذلك أم لم نعلم .

  4. #4
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  644
    تم شكره        110 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2010  
    المشاركات
    4,626  
    m2010 غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية،

  5. #5
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة m2010 مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية،

    شاكر مرورك الكريم

  6. #6
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2006  
    المشاركات
    3,998  
    alajaj_97 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مضارب com مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد إمام الانبياء وسيد المرسلين ,,
    كلام جميل والله ,, وينطبق على الكثير من الناس ,,
    , ومما اراه أنه أثر بك هذا الموضوع وجعلك تتعب
    في نقله إلينا ,, لتعم الفائده ,, وهذا يدل على معدنك
    بس لي عتب عليك بسيط ,, وددت أن تبداء موضوعك
    بالبسمله ,, ثم الصلاة على رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام
    ومن ثم السلام ,, ليطرح الله لك البركه في موضوعك وتتقبله الناس
    طرح جميل ومن أروع ماقرأت في حياتي ,, لولا النقص الذي ذكرت ,,
    تقبل مروري الثقيل ,,,

    أستاذي الفاضل أبو مروان
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ردك المرفق كل كلمه منه تُخّرج علماء يستفاد منهم في تعليم أجيال

    إذا لم تكتب في هذا المنتدى الا هذا الرد فيكفيك عزاً وشرفاً ورفعةً

    فكيف بأكثر من 1600 موضوع ومشاركه كلها قيمه ومباركه

    ولا ننسى بعد البسمله والصلاة على سيد البشر صلى الله عليه وسلم الترضي على الخلفاء الراشدين حاملين رايه الإسلام ونهجه بعد المصطفى صلى الله عليه وسلم وأفضل علماء الأمه وأئمه المسلمين وأصفى البشر بعد الأنبياء ابو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وجمعنا معهم في الفردوس الأعلى

    وباقي العشر المبشرين بالجنه وسائر صحابته الكرام فهم وزراء خير البشر صلى الله عليه وسلم وخيرة البشر ومن أصطفاهم الله عز وجل لكي يصاحبوا أحب البشر اليه

    لا هنت ولا هان من يغليك

  7. #7
    كاتبة متميزة
    نقاط التقييم  :  59
    تم شكره        9 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2009  
    المشاركات
    15,682  
    أمل ومشتاقه غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية،
    المشرفه:
    ..أمل ومشتاقه ..

  8. #8
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمل ومشتاقه مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية،
    بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية،

    أئتوني بدفتر الزيارات لتسجل أمل حضورها الكريم

  9. #9
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  464
    تم شكره        108 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    12,705  
    لا لليأس غير متواجد حالياً
    بارك الله فيك .. ورحم الله والديك ..

  10. #10
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً

    يقول ابن رجب:
    "فالعلم النافع : ضبطُ نصوص الكتاب والسنة، وفهمُ معانيها، والتقيدُ في ذلك بالمأثور عن الصحابة والتابعين وتابعيهم، في معاني القرآن والحديث، وفيما ورد عنهم من الكلام في مسائل الحلال والحرام، والزهد والرقائق والمعارف، وغير ذلك، والاجتهاد على تمييز صحيحه من سقيمه أولاً، ثم الاجتهاد على الوقوف على معانيه وتفهمه ثانيًا، وفي ذلك كفاية لمن عقَل، وشغلٌ لمن بالعلم النافع عُني واشتغل"

  11. #11
    عمدة المنتدى
    نقاط التقييم  :  8847
    تم شكره        1,526 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010  
    المشاركات
    30,723  
    أبو أنس2011 غير متواجد حالياً
    اللهم أهدي ضال المسلمين وأحبب كل مسلم بأخيه
    وأجعله عوناً له لا عليه اللهم آمين يا رب العالمين
    وحياك أخي أبو بوب وجزاك الجنة وحسن العمل

  12. #12
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لا لليأس مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك .. ورحم الله والديك ..

    بارك الله فيك .. ورحم الله والديك ..
    أئتوني بدفتر الزيارات أئتوني

  13. #13
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  13
    تم شكره        8 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2005  
    المشاركات
    3,328  
    احمد غير متواجد حالياً
    من صفات اليهود والعياذ بالله
    بارك الله فيك بابو

  14. #14
    عضو
    نقاط التقييم  :  5
    تم شكره        0 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010  
    المشاركات
    797  
    babo غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد مشاهدة المشاركة
    من صفات اليهود والعياذ بالله
    بارك الله فيك بابو
    الله يبارك فيك

  15. #15
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  464
    تم شكره        108 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    12,705  
    لا لليأس غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة babo مشاهدة المشاركة


    بارك الله فيك .. ورحم الله والديك ..
    أئتوني بدفتر الزيارات أئتوني
    بإنتظار التقيييييم خخخخخخخخخخ

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.