النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  653
    تم شكره        198 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009  
    المشاركات
    10,320  
    Bejad M غير متواجد حالياً

    Cool يسألونك عن الأنثى !! فقل هي من علم الغيب

    يسألونك عن الأنثى !!
    هل هي مجرد وعاء فارغ نملأه بكل ما أُوتينا من قوة بمشاعر ليسكب كل جهدنا في التراب و في لحظة لا مسئولة لمجرد أنه مل هذا الصنف من العواطف المستهلكة ...
    أم هي كائن فريد ويملك طاقات خارقة و غير مقيدة خصوصًا ضد من منحها في يوم من الأيام شعور الحب ...
    .
    .
    .
    يسألونك عن الأنثى !!
    ولماذا لا تكون كالذكر فهي تقتل عشيقها لأنها لا تريده لغيرها ...
    بينما الذكر يقتل نفسه لكي لا يرى عشيقته مع غيره ...
    .
    .
    .
    وأد البنات /
    توصل الجاهليون إلا طريقة تريحهم من التفكير في حل اللغز المسمى أنثى
    فقرروا دفنها حينما تحين ساعة ظهورها وقبل أن تحين ساعة جبروتها ...
    فأراحوا عقولهم من جهد التفكير !!
    و أراحوا أنفسهم من معاصرة هذا الكائن ...
    .
    .
    .
    في عصر عنترة أبن شداد/
    تذكر عنترة لأنه من جنس الذكور في ساحة القتال ثغر محبوبته ...
    فقال :
    فوددت تقبيل السيوف لأنها...لمعت كبارق ثغرك المتبسم
    و أجزم أن عبلة لم يتعدى تصرفها بعد سماع هذا البيت
    إلا أنها تمنت أن تكون أمامها مرآة لتستمتع بمنظر ثغرها
    الذي نسيته و أستمتع به غيرها ...
    .
    .
    .
    و في عصري /
    تنام المرأة في مخدعها وعين زوجها باتت ساهرة لإيجاد حل للانتصار
    للكائن المنتصر أصلًا و البحث عن حقوقه التي يراها حجبت عنه ...
    وفي المقابل ترى المرأة في منامها كابوسًا مخيفًا وهو أن زوجها
    المستيقظ بجوارها يجمع الأموال وبتأكيد أنه الآن محتار في من سيختارها من نساء الأرض ...
    فتستيقظ فزعه وتنفث في وجه زوجها ثلاثًا ...
    .
    .
    .
    مجنون ليلى /
    البعض يعد المجنون أسطورة وأنه لا حقيقة له
    و أن الأشعار التي وجدوها ليست إلا أبيات منسوبه لهذه الشخصية
    و أن قائليها مجهولون ولهذا تكون شخصية المجنون كدار رعاية الأيتام ...
    لا ينسب من بداخلها إلى شخص بعينه ...
    بينما اعد أنا شخصية المجنون مشروع شارك فيه الحكماء من الذكور
    ليعكسوا لأبناء جنسهم أنهم مستهدفون من الأنثى التي تريدهم أن يُنسبون إليها
    بدل أبائهم فيكونوا مجانين الأنثى بينما في الأصل أن يكونوا أبناء فلان ...
    .
    .
    .
    ماذا تستطيع الأنثى أن تفعل بصحن المكسرات /
    يحكى من قريب العصر و المكان أنه كان هناك رجل هائم بأنثى
    فلما أحس بأضرار الحب التي تتوالى عليه قرر استئصال الحب من حياته
    فلم يكن ليلبث في حياته غير القليل حتى بعثت له مع طفل صغير صحن
    فيه مكسرات و لقنت ذلك الطفل كلمات فلما ألقها على المتعافي لبث في
    الداء إلى يوم مجهول ...
    الغريب في القصة أن الرجل يجزم أنه لم يخبر أحدًا بحبه حتى محبوبته ...
    وربما يكون لفطرتها الأنثوية القاسية علاقة بهذا الحدث المريب...
    .
    .
    .
    خديجة الوعل /
    بفضل أنوثتها استطاعت أن تقول خديجة الوعل كلمة (يستاهل ماجد)
    بعدد زفافها لخبر حصول ماجد المهندس على لقب الفنان الأكثر وسامه
    بينما لو كان الخبر يخص مثلًا (ميريام فارس) و المذيع هو ماجد الفاسي
    لكان أسم عائلته لقب له إن تجرأ...
    .
    .
    .
    عثرت المتنبي و الجاحظ /
    عندما قامت الثورة التي تحدد من هو الأفضل من بين الجنسين ...
    لم تتكافأ القوة و السبب أن الإناث أكثر عددًا من الذكور ...
    ثم أن بعض الذكور متمرد على الذكور لحبه للإناث أمثال المتنبي
    عندما قال / وَما التّأنيث لأسم الشمسِ عَيب ** ولا التذكيرُ فخرٌ للهلالِ
    وأيضًا هناك ذكور لم يتنبئون بخطر الجنس الأنثوي
    أمثال الجاحظ الذي جعل شكله أضحوكة عندما روى للتاريخ قصته مع المرأة التي أخذته
    إلى صائغ المجوهرات لينقش لها على خاتمها صورة الشيطان الذي لم تجد محسوسًا يشبهه مثل الجاحظ ...
    .
    .
    .
    ونضرب لكم مثلًا هند بنت النعمان /
    كانت هند زوجة الحجاج المشهور بجبروته فكرهته و أنشدت فيه أبيات فطلقها
    فسمع بها عبد الملك بن مروان فخطبها فكان ردها الأول عليه (اعلم يا أمير المؤمنين أن الإناء ولغ فيه الكلب) فأرسل إليها أن لولوغ الكلاب طريقة تطهر الإناء ,فوافقت بشرط أن يكون قائد راحلتها إلى بلد مروان الحجاج وأن يرتدي ردائه الذي كان يرتديه قبل توليه الأمارة فوافق مروان و أمر الحجاج بذلك فلما وصل بها الحجاج إلى بلاد مروان أسقطت في الأرض دينارًا فقالت يا جمال أرفع لنا الدرهم الذي سقط منا فقال الحجاج أنه دينار وليس درهم فقالت هند (الحمد لله لقد سقط منا درهم فعوضنا الله عنه بدينار) فعرف الحجاج مقصدها ولم يرد عليها من الخجل ...
    .
    .
    .
    امرأة بألف رجل /
    يعد البعض تشبيه المرأة بألف رجل صفة تعظيم...
    و الواقع يعكس لنا غير ذلك ...
    فإن من يقول (امرأة بألف رجل) كمن يقول (كيلو بألف سنتيمتر)
    .
    .
    .
    انتصارات الذكر /
    ومع أن الجنس الأنثوي حقق العديد من الانتصارات إلا أن
    لجنس الذكور انتصارات نذكر منها ...
    - انتصار إبراهيم عليه السلام عندما قال لامرأة إسماعيل عندما تذمرت من حالها (أقرئيه مني السلام وقولي له فليغير عتبة بابه) فلما جاء إسماعيل أخبرته الخبر ولم تكن تعلم أنها هي العتبة المقصودة ...
    - و أيضًا انتصار يوسف عليه السلام ...
    - و انتصار رجل مسخره يدعى بهلول في عصر بني أًميه ...
    .
    .
    .
    أفلاطون /
    يقول أفلاطون: لو كانت الحقيقة امرأة لأحبها جميع الناس ...
    فنرد عليه بأنه لو كانت المرأة حقيقة لحذرها جميع الناس و تعاطوا معها بكل حرص
    .
    .
    .
    أخيرًا/
    و إن سألوك من بعد هذا عن الأنثى فقل هي من علم الغيب
    وما أُوتيتم من العلم إلا قليلا ...


  2. #2
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  486
    تم شكره        70 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008  
    المشاركات
    6,824  
    غريب المكان غير متواجد حالياً
    بجاد هلا وغلا وين الغيبات
    والله ماتنلام الحريم جننونا ما يدري الواحد وش يبون
    إن صرت طيب معهم قالوا ضعيف وإن صرت شديد معهم
    قالوا رفقاً بالقوارير وإن رحت يمين قالوا تعال يسار
    وإن رحت يسار قالوا تعال يمين
    والله بلشنا فيهن والمشكلة إنك ماتقدر تستغني عنهن
    ربي خلقنا كذا لا ويتلذذون في تعذيبك

  3. #3
    فراشة المنتدى
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  4196
    تم شكره        403 مره

    مقالات المدونة
    2  

    تاريخ التسجيل
    Jan 2006  
    المشاركات
    22,548  
    الفراشة غير متواجد حالياً
    هلاااااابجادوووو نورت الحته

  4. #4
    أبو طلال
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  4937
    تم شكره        1,406 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009  
    المشاركات
    24,651  
    الصقرالحر غير متواجد حالياً
    حياك أخوي الفاضل بجاد ،، والحمد لله على السلامة ،،،
    وكل شي إلا الحريم الله يخليهم لنا ،، ويخلينا لهم ،، نصف المجتمع

  5. #5
    ابوسما
    مشرف سابق
    نقاط التقييم  :  2639
    تم شكره        515 مره

    تاريخ التسجيل
    Jun 2010  
    المشاركات
    29,312  
    FAHAD SOUD غير متواجد حالياً
    لذالك الاسلام حلل لك اربع
    حتى
    تتخير من نعم ربي
    والموصفات التي قلت
    نورت يابجاد

  6. #6
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  175
    تم شكره        45 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    1,678  
    سوسو غير متواجد حالياً
    عزيزي : الأنثى خلق من خلق الله خلقت ليستمر التناسل والتكاثر وهي كالوعاء الذي يفرغ فيه حتى اذا امتلئ بدأ يفرغ ماوضع فيه فهي تعطي اكثر مما تأخذ الأنثى هى الأم والبنت والأخت والزوجه هى حولك ومعك في كل مكان اعجز الرجال عن فهم حقيقة النساء هن ناعمات رقيقات يجب التعامل معهن بما تريد منهن ان يقدمنه لك رفقاً بالقوارير .

  7. #7
    XموقوفX
    نقاط التقييم  :  87
    تم شكره        47 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010  
    المشاركات
    6,316  
    الــجــنــوبــي غير متواجد حالياً
    النساء أجمل شيء بعد الرجال >>> وش سويت ؟
    يسلمو بجاد المشاكس للحريم

  8. #8
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  3697
    تم شكره        1,701 مره

    تاريخ التسجيل
    Feb 2007  
    المشاركات
    22,708  
    hassa boy غير متواجد حالياً
    ما طلعت هالمواهب الى بعد ما غابت عبله اقصد امل ومشتاقه

  9. #9
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1438
    تم شكره        349 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2008  
    المشاركات
    12,712  
    ساكن رصيف غير متواجد حالياً
    مادام الموضوع عن الأنثى ... إعذرني يابجاد جبت لك رد من أنثى تدافع عن الأنثى .



    يجيبونك عن الأنثى!!
    أي فيض مشاعر وعواطف هي تمتلكه والذي لا ينفذ أبدا حتى أصبح سمة لتفكيرها ويرتع من ينابيعه من حولها بما يرضي الله!!...وأي تخصص ونظرة ثاقبة لديها خصوصا في الكشف عن صدق حب من منحه لها في يوم من الأيام أيا كان نوعه!!...
    .
    .
    .



    يجيبونك عن الأنثى!!
    بمقولتهم بأن:


    " المرأة إذا أحبت كانت ملاكا كريما...فإذا دبت الغيرة في قلبها تبدلت شيطانا رجيما "...

    ومقولة علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

    " المرأة تكتم الحب أربعين سنة وتكتم البغض ساعة واحدة ". أسأل الله بأن لا يجعل للبغض في قلوبنا مكانا...

    ويقول إبراهيم المصري:

    " متى أحبت المرأة حباً صادقاً . . تهذبت وسمتْ . . واستحال

    عليها أن تتصور نفسها ملْكاً لغير الرجل الذي تحب . . فلا

    المال ولا العواطف ولا أروع مفاتن الترف يمكن أن تؤثر فيها
    وتدفعها الى خيانة حبيبها .. "...


    وكفى اللبيبة والطاهرة والنقية منا أن تعي من هو الحبيب الذي يستحق هذا منها...وهو من وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه هو: صاحب الدين والخلق...من يأتي بما يرضي الله (( صاحب النور والوضوح لا الظلام والخداع )) وبالتالي أجدر بنا معشر الإناث أن نمعن فيما قيل من هذه الحكم وأن تكون نصب أعيننا :

    ((سمعة المرأة كالمرآة النقية اللامعة...تتأثر من أقل نفس يقرب منها ))...

    ((الوردة التي يشمها الكثيرون تفقد عبيرها))...
    .
    .
    .

    حياة البنات/
    أمر وحكم رب الخلق الجاهلين بما ينفعهم بوجوب المحافظة على حياة الأنثى وكرامتها لأنها هي من يمتلك القدرة بعد الله على انتشالهم من شعور الوحدة والوحشة بحنانها وعاطفتها ورقتها...
    فيرتاحوا بذلك من جهد التفكير في حل للنجاة من هذه الوحدة والوحشة!!
    وأراحوا وأسعدوا أنفسهم بمعاصرة هذا الكائن بما يرضي الله...
    .
    .
    .

    في عصر أيوب عليه السلام " عصر الابتلاء والصبر " /
    تذكرت زوجته ما أودع الله في كيانها من عاطفة ورحمة لأنها أنثى فلم تقصر بها على حبيبها و زوجها ونبي الله أيوب عليه السلام رغم كل ما حل به من الابتلاءات بماله و ولده و صحته حتى زال لحمه وبدا العظم والعصب ومع كل هذا وقفت مثالا مشرقا للمرأة الصالحة المخلصة الطاهرة والوفية بحبها ولم تكتفي بتمني وقوفها بجانبه بل تجاوزت حدود التمني للتطبيق العملي للمعاني العاطفية السامية والراقية ...وقد قال تعالى في كتابه عنها وهو خير القائلين: ((وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لِأُوْلِى الأَلْبَاب ))...
    .
    .
    .

    وفي عصري/
    تبذل المرأة كل ما في وسعها لتكون الأجمل و الأكمل في نظر زوجها أو بمن سترتبط حياتها بحياته يوما ما...فتسعى للقمة في كل خصالها في محافظتها على دينها وخلقها في علمها وتميزها و إبداعها وبمشاعرها و أنوثتها وهي بذلك تضمن الجوهر له ولنفسها قبل ذلك ...وفي المقابل لا ترضى إلا أن تكون القمة في المظهر أيضا فتطلب من الأناقة في اللباس والتجمل ما يسره إذا نظر إليها...وهدفها من كل ذلك هو التقليل من انطباق قاعدة "عادي" على أسرتها التي تعيشها أو التي لم تتكون بعد و تطمح لأن تكون الأفضل إن أراد الله لها نصيبا بأن تتكون والتي تنص على أنه إذا تزوج رجل عادي بامرأة عادية سينجبون أطفالا عاديين على الأغلب ومن ثم هؤلاء العاديين يرتبطون بعاديات وهكذا دواليك...فبما أننا نحن الإناث لا نستطيع التحكم بالدرجة التي سيكون عليها من سنرتبط به لمحدودية درجة الاختيار لدينا نعمل على أنفسنا حتى لو قدر الله وكتب لنا ارتباطا بمن هو عادي أن لا نكون عاديات بل متميزات بالخير والنجاح لنرتقي به وبالتالي قللنا من نسبة هذه القاعدة في مسار عائلاتنا وبكل هذا تذهب الأنثى السهر و الأرق عليها عن من سيحمل أبنائها اسمه وتجعله ينام وهو راض عنها فتنجو من لعن الملائكة لها...
    .
    .
    .

    عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما/
    بفضل أنوثتها استطاعت أن تجيب على خير البشر صلوات ربي وسلامه عليه عندما سألها: أغرتي؟؟...فأجابت بقولها: وما لي أن لا يغار مثلي على مثلك...
    .
    .
    .

    امرأة بألف رجل/
    إشادة تفرح لها الكثير من الإناث بإطلاقها عليها...في حين أثبت العلم أن عقل المرأة يسبق عقل الرجل بمنهجيته نجد أمامنا قوله تعالى : (( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم )) ولا يخفى على الجميع بأن ذلك لا يمنح لأحد إلا لامتلاكه لما يستحق ذلك عمن سواه فكيف إن كان من منح ذلك هو رب العالمين سبحانه...ونذكر أيضا ما يقلنه لنا أمهاتنا و حبيباتنا كمربيات لنا بأن أجمل ما تملكه الأنثى هو حياؤها و أحرى به ألا يفقد أمام الرجل لأن لمكانته و رجولته بحياتها سواء كان أبا أم أخا أم زوجا أم عما أو خالا ما يستدعي منها الحياء و الإحترام و الأدب في تعاملها معه عند مثولها أمامه وحتى خلفه وأن نتذكر بأن(( عقل بلا أدب كشجاع بلا سلاح ))...
    .
    .
    .

    أخيرا/
    وإن سألوك من بعد هذا عن الأنثى فذكرهم بما قيل بأن: ((المرأة الفاضلة كتاب مغلق ، لا يقرؤه إلا الرجل الذي اختارته ليشاركها حياتها ))...






ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.