النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  4131
    تم شكره        224 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2014  
    المشاركات
    1,964  
    هذا أنا... غير متواجد حالياً

    ♥ رغم اختلافاتنا الدائمة ♥



    إن الاختلافات بين البشر أبداً ليست سبباً للخلافات، وكون الحبيب من عطارد أو الزهرة لا تأثير له على المشاعر وعمقها وقوتها بل إنه من دواعى الحب الاهتمام بذاك الاختلاف واستخدامه فى إثراء وصقل العلاقة، فالحب كلوحة يرسمها العاشقان كل يضع ألوانه الخاصة وأدواته الخاصة ومشاعره وطباعه ومزاجه الخاص جداً ويكملها الآخر له لتخرج طيفاً يستطيع كلاهما قراءته وبوضوح ولكن شريطة أن يرغب كل منهما فى قراءة الآخر وأن يهتم بهذه القراءة وبالوقوف على معانيها وتفسير ألغازها والاقتراب منها دون فرض لشخصيته هو على الشريك، كى لا يتحول الشريك إلى صورة باهتة من حبيبه. فلا هو كان نفسه ولا هو استطاع أن يكون نسخة واضحة من الحبيب


  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ هذا أنا... على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  5553
    تم شكره        250 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2011  
    المشاركات
    6,192  
    ذات الخمار غير متواجد حالياً
    حياك الله أخي هذا أنا وهاأنت تعود عودة جميلة ومختلفة بموضوع عن الاختلافات

    في بداية الموضوع أنا اعتقد عكس ماهو مكتوب فأنا أرى أن الاختلافات هي سبب رئيس للخلافات

    الاختلاف في الفكر الاختلاف في الدين والمعتقدات الاختلاف في الطباع والميول

    لكن قد تتوافق هذه الاختلافات وتكون مزيجا واحدا كما قيل ( وبضدها تتميز الأشياء ) فلولا سواد الليل لم نشعر بروعة ضوء القمر

    وهناك اختلافات تتنافر ولا تلتقي أبدا وهي سبب النزاعات والحروب

    سدد الله في الخير مسيرتك وعطر بين الناس سيرتك

  4. #3
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  451
    تم شكره        69 مره

    تاريخ التسجيل
    Jan 2012  
    المشاركات
    2,802  
    على بابا 1 غير متواجد حالياً
    ​ماشالله كلام جميل

  5. #4
    §§][][ عضو مميز جدا][][§§
    نقاط التقييم  :  1029
    تم شكره        306 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2004  
    المشاركات
    13,452  
    abdulaziz1 غير متواجد حالياً
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هذا أنا... مشاهدة المشاركة


    إن الاختلافات بين البشر أبداً ليست سبباً للخلافات، وكون الحبيب من عطارد أو الزهرة لا تأثير له على المشاعر وعمقها وقوتها بل إنه من دواعى الحب الاهتمام بذاك الاختلاف واستخدامه فى إثراء وصقل العلاقة، فالحب كلوحة يرسمها العاشقان كل يضع ألوانه الخاصة وأدواته الخاصة ومشاعره وطباعه ومزاجه الخاص جداً ويكملها الآخر له لتخرج طيفاً يستطيع كلاهما قراءته وبوضوح ولكن شريطة أن يرغب كل منهما فى قراءة الآخر وأن يهتم بهذه القراءة وبالوقوف على معانيها وتفسير ألغازها والاقتراب منها دون فرض لشخصيته هو على الشريك، كى لا يتحول الشريك إلى صورة باهتة من حبيبه. فلا هو كان نفسه ولا هو استطاع أن يكون نسخة واضحة من الحبيب

    هذ انا

    موضوع مميز مثلكم

    تقبلو تحياتي

  6. #5
    فريق المتابعة والاشراف
    نقاط التقييم  :  8484
    تم شكره        3,390 مره

    تاريخ التسجيل
    Mar 2013  
    المشاركات
    31,202  
    الزعيمه غير متواجد حالياً

  7. #6
    عمدة المنتدى
    نقاط التقييم  :  8847
    تم شكره        1,526 مره

    تاريخ التسجيل
    Sep 2010  
    المشاركات
    30,740  
    أبو أنس2011 غير متواجد حالياً

  8. #7
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  4131
    تم شكره        224 مره

    تاريخ التسجيل
    Jul 2014  
    المشاركات
    1,964  
    هذا أنا... غير متواجد حالياً
    لكل من مر من هنااا..

    شكراااااااااا لمروركم الرااااائع ..
    يعطيكم 1000 عااافيه ..

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.