النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو متميز
    نقاط التقييم  :  335
    تم شكره        200 مره

    تاريخ التسجيل
    Aug 2015  
    المشاركات
    674  
    Mutairi غير متواجد حالياً

    ✏الكاتب المشهور عبدالقوي عبدالله الحربي ➖➖➖➖➖ كنت أرى الرئيس هادي( منقول)

    ✏الكاتب المشهور
    عبدالقوي عبدالله الحربي ➖➖➖➖➖
    كنت أرى الرئيس هادي أذكى أهل اليمن -جنوب وشمال- وكتبت في ذلك مقال قبل أكثر من سنتين . . . وكنت أُشبهه بالليث الرهيص ؛ وهو نوع من الأسود يطيل الجلوس في مكانه دون حراك ، لساعات طويلة تتجاوز العشرين ساعة في اليوم , وعندما يتحرك يكون ثقيل الحركة , وإذا بدأ بالهجوم بصبح كالبرق ،، ولا تفلت الفريسة من بين براثنه مهما كان حجمها .. هذا هو الوصف الدقيق لهادي ؛ ليث رهيص بعقل مارشال إنجليزي . عندما يضع استراتيجية لايفهمها الآخر حتى تحرق نارها اطراف ثوبه .
    والظاهر أن ثعابين اليمن لم يفهموا المارشال هادي في البداية ، وخُيَّل لهم أنَّه كرؤساء الجنوب الأغبياء الذين اعتادوا عليهم...! لكنَّه غير ذلك , وتنطبق عليه نكتة القط اليمني ؛ الذي فاز في مصارعة العالم للقطط . . . فسألوه ؛ كيف فزت . . ؟ قال : أنا لست قط ؛ أنا نمر ولكنكم لم تسألوني...! لوكانوا يعرفون أنَّه نمر ما أدخلوه التحدي . وهذا حال الرئيس هادي لوكانوا يعرفون حقيقته ماسلَّموه الرئاسة .
    نعم ؛ لم تتنبه أفاعي صنعاء للفرق بين الرئيس هادي وبقية رؤساء الجنوب ؛ وفي وصف جميل لبن جوريون لهذه الحالة جاءت في مذكرات ديَّان ، يقول : أنَّه -بن جوريون- يمقت الخطب والبيانات ؛ لأنه كان مؤمناً بأن الله هو الوحيد الذي يخلق بكلمة منه ، أما الأفراد فيخلقون بأفعالهم . والمارشال هادي لم يتكلم بين ١٩٨٦-٢٠١٢ . فخدع الراقص مع الأفاعي -الرئيس صالح- و رقَّص الأفاعي وأدخلها السلة وأغلق عليها .
    كانوا يعتقدون أنَّهم سيستخدمونه لأنَّه جنوبي لقتل القضية الجنوبية ، لكنَّه خذل توقعاتهم ؛ فوضع نصب عينيه مصالح الشعبين ، الشمالي قبل الجنوبي . . . كيف...؟ من خلال ؛ حرصه على رفع الظلم التاريخي على أبناء اليمن الأسفل . وأصبح المواطن في الحديدة وتعز وإب يشعر أن منحهم حكم فدرالي أقل رد اعتبار لتضحياتهم التي بدأت منذ ١٩١٨ .
    حينها أدركت أفاعي صنعاء أنَّ المارشال أدخلهم النفق ، فبدءوا يصرخون ويتآمرون عليه ؛ لكنَّهم فشلوا , ولم يعرفوا نهاية النفق . حتى قرأت مقال الأستاذ علي البخيتي يوم أمس [إلى أين ستأخذنا لعنة القضية الجنوبية] الذي أدرك نهاية نفق المارشال ؛ بأنها إعادة الحقوق إلى أهلها ، ورفع مظالم واستعباد منذ أكثر من سبعين عاماً . وكما صرخ البخيتي بأن فدرالية إقليمين ولو انتهت بالانفصال إلى ماقبل ١٩٩٠ خيراً لهم من فدرالية ستة أقاليم سيصرخ الآخرون .
    والسؤال لماذا صرخ البخيتي وسيصرخ الآخرون بنفس الصرخة....؟ لأنَّهم يعرفون أنَّهم لم يتغيروا ومازالوا في فكرهم الاستبدادي التسلطي ؛ وأن الخيارات محدودة أمامهم فأما وحدة حقيقية أو يُقرر أبناء اليمن مصيرهم . إمَّا وحدة يتساوى فيها أبناء يمن منزل ويمن مطلع في الحقوق والواجبات أو تنتهي دولة الاستعباد والاستبداد والتسلط .
    إنَّ أبناء تهامة لم ينسوا كيف غدر الإمام يحي بأجدادهم ؛ فقتل أكثر من ألف شيخ في سجون حجة ؛ ولم ينسوا تضحيات أجدادهم بقيادة الشيخ أحمد فتيني والشيخ يحي منصر والسيد إبراهيم مقبول ؛ كيف ينسون ذلك وهم يرون مزارعهم ووديانهم مازالت في يد لصوص صنعاء ويعملون لصالح اللصوص بالسخرة...؟ وكذلك أبناء تعز وإب لم ينسوا تاريخ آبائهم النضالي الذي استمر عقوداً كثيرة وقد آن الأوان لحل كل هذه القضايا العالقة .
    إن فدرالية المارشال هادي مناورة بالعقول للمحترفين فقط ؛ فهمها أخيراً ثعابين صنعاء بينما الجنوبيون لم يفهموها حتى الحظة ....! لأنَّهم مازالوا ينظرون للآخر بدونية مقيتة ، ومازالوا يرفعون صور الأغبياء . ولن تحل القضية الجنوبية إلَّا متى ما استشعر الجنوبيون أنَّ لهم إخوة في تهامة وتعز وإب ومأرب والبيضاء عانوا من الظلم والاستعباد أكثر منهم .
    وعلى الجنوبيين أن يعلموا أن الشيخ علي ناصر قائد البخيتي لم يتبنى القضية الجنوبية لأنَّه مؤمنٌ بها ، بل لأنَّه عازمٌ على مواصلة مسيرة أجداده في ظلم ونهب تهامة وتعز وإب ومن أجل ذلك مستعد للتضحية بالوحدة .
    و البخيتي لا يعرفه الجنوبيون إلَّا باسم "علي " وهذه الكارثة ؛ فهو ينتمي إلى أسرة كانت شريك أساسي في كل مآسي اليمن منذ ١٩١٨ ، ولهم دور كبير في حرب ١٩٩٤ فمن أعمامه من قاد قبائل الحداء في تلك الحرب بصفتهم مشايخها .
    ﺍﻟﻤﺎﺭﺷﺎﻝ ﻫﺎﺩﻱ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺴﻬﻢ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ *
    ﻓﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﻟﻘﻲ. ➖➖
    ﺣﻴﻦ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺓ ﻭﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺳﺔ ﻻ ﺑﺪ ﻟﻬﺎ ﺍﻻ ﺍﻥ ﺗﺼﻨﻊ ﺍﻷﻣﺠﺎﺩ ﻣﻜﻠﻠﻪ ﺑﺎﻟﻨﺼﺮ .. ﻓﺎﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﺭﺟﻞ ﻻ ﻳﺴﺘﻬﺎﻥ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻬﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻋﻴﻞ ﺍﻻﻭﻝ ﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻠﻴﻮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﺗﻤﺘﺪ ﺍﺫﺭﻋﻪ ﺍﻟﻰ ﺍﺧﺮ ﺳﺎﺣﻞ ﻋﻤﺎﻥ .. ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﺕ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﻤﻴﺰ ﺑﻬﺎ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻫﻮ ﺍﻧﻪ ﺍﺣﺪ ﺍﺑﺮﺯ ﺧﺮﻳﺠﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﺳﺎﻥ ﻫﻴﺮﺳﺖ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻭﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﻧﺎﺻﺮ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺑﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺣﺎﺻﻞ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﻓﺮﻭﻧﺰﺍ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻮﻓﻴﺘﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ .. ﻓﺮﺟﻞ ﻛﻬﺬﺍ ﻳﻤﺘﻠﻚ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺍﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺍﻧﻪ ﻣﺜﻘﻒ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺻﻘﻠﺘﻪ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﻣﻌﺎﺻﺮﺗﻬﺎ .. ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻮﻉ ﺍﻟﻤﻜﺎﻓﻴﻠﻲ " ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ ﺗﺒﺮﺭ ﺍﻟﻮﺳﻴﻠﻪ " ﻭﺍﻟﺸﻮﺍﻫﺪ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﺠﻮﺋﻪ ﺍﻟﻰ ﻋﺪﻥ ﻭﺍﻧﻄﻼﻕ ﻗﻄﺎﺭ ﺃﻛﺜﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺻﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻋﺪﻥ .. ﻟﻜﻦ ﻋﻨﺠﻬﻴﺔ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻭ ﺩﺍﺀ ﺟﻨﻮﻥ ﺍﻟﻌﻈﻤﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺻﻴﺐ ﺑﻪ ﻣﺮﺗﺰﻗﺘﻪ ﻣﻤﻦ ﻳﺪﻋﻮﻥ ﺍﻧﻬﻢ ﺟﻴﺶ ﻭﻃﻨﻲ .. ﺑﻴﻨﻤﺎ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺗﻜﻮﻳﻨﻪ ﻭﻭﻻﺀﻩ ﻻ ﻳﺨﻔﻰ ﻋﻠﻰ ﺍﻱ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﻤﻨﻲ ﻳﻜﻦ ﺫﺭﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻮﻃﻦ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻱ ﺍﺳﺎﺱ ﺃﺳﺲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻴﺶ ! ﻓﻼ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﻭ ﻻ ﻭﻻﺀ ﺍﻭ ﺍﻧﺘﻤﻰ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻮﻃﻦ .. ﻭﻟﻮ ﺍﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﺄﺩﻟﺘﻪ ﺍﻟﺼﺪﻕ ﺑﺎﻟﻘﻮﻝ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻜﺎﻧﺖ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ ﺷﺄﻥ ﻏﻴﺮ ﻣﺎﻫﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ .. ﻓﺎﻟﻰ ﺟﺎﻧﺐ ﺩﻫﺎﺋﻪ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﻤﺼﺤﻮﺏ ﺑﺎﻟﺼﺮﺍﻣﺔ ﻓﻬﻮ ﺭﺟﻞ ﻭﺩﻳﻊ ﻣﺤﺐ ﻟﻠﺴﻼﻡ ﻣﺪ ﻳﺪﻩ ﻟﻜﻞ ﺍﻟﻤﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﺑﻜﻞ ﺻﺪﻕ ﻭ ﺃﺧﻼﺹ ﻭ ﻟﻸﺳﻒ ﺃﻧﻪ ﻗﻮﺑﻞ ﺑﺠﺤﻮﺩ ﺍﻟﻤﺎﻛﺮﻳﻦ .. ﻓﺎﻟﻤﺘﺮﺻﺪ ﻟﻸﺣﺪﺍﺙ ﻣﻨﺬ ٢١ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ ﻻ ﻳﻔﻮﺗﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ ﺍﺳﺘﺬﻛﺎﺭ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺍﻷﺭﺑﻊ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺿﻌﻬﺎ ﺩﻣﻴﺔ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﻠﻚ ﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﻭﺍﺷﺘﺮﺍﻃﻪ ﺑﺎﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﻧﺎﺋﺐ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻭ ﻧﺎﺋﺐ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻭﻧﺎﺋﺐ ﻟﻜﻞ ﻭﺯﻳﺮ ﻣﻦ ﺟﻤﺎﻋﺘﻪ .. ﻭﻻ ﺍﺧﻔﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﻭﺍﻥ ﺍﺳﺘﻤﻊ ﻓﻲ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻠﻴﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺣﺘﻰ ﺃﺳﺮﺭﺕ ﻟﺠﻠﻴﺴﻲ ﺑﺎﻥ ﻳﻨﺘﻈﺮ ﻣﻔﺎﺟﺂﺕ ﻭﺍﻥ ﻛﻨﺖ ﻻ ﺍﺳﺘﻄﻠﻊ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﻭﻟﻜﻦ ﻗﺮﺃﺗﻲ ﻟﻤﺎ ﻫﻮ ﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﺃﺷﻌﺮﻧﻲ ﺑﻤﺎ ﺳﻴﺤﺪﺙ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﻟﻠﺮﺋﻴﺲ ﻭﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻻﻥ ﻻ ﻋﻘﻞ ﻭﻻ ﺑﺼﻴﺮ ﻳﺴﺘﻮﻋﺐ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﻭ ﻣﺎ ﺗﻨﻄﻮﻱ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﺄﻣﺎ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻣﺠﺮﺩ ﻗﻠﻤﺎ ﺑﻴﺪ ﺃﻧﺎﺱ ﻻ ﻳﻘﺮﺍﻭﻥ ﻭﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﻣﺎ ﺗﻤﺮ ﺑﻪ ﻣﻦ ﺍﺣﺪﺍﺙ ﺟﺴﺎﻡ .. ﻣﺜﻠﻬﻢ ﻣﺜﻞ ﻣﻦ ﻻ ﻳﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺃﺫﻧﻪ " ﺍﻟﻴﻤﻨﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ " ﻓﻜﻞ ﻣﻔﺮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻳﻤﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻬـﺎﺩﻱ ﻳﻤﺜﻞ ﺍﻟﻔﺮﺻﻪ ﻟﻜﻞ ﻣﻈﻠﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻭ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻓﻘﺪ ﺍﻧﺘﺼﺮ ﻓﻲ ﺍﻭﻝ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻳﻘﻮﺩﻫﺎ ﺑﺸﺒﺎﺏ ﻣﺆﻣﻦ ﺑﻘﻀﻴﺘﻪ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ ﻣﻮﺍﻟﻲ ﻟﻠﺸﺮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﻻ ﻳﻤﺘﻠﻜﻮﻥ ﺍﻟﺨﺒﺮﻩ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻣﻦ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪﻥ ﺍﻃﻠﻖ ﻋﻤﻠﻴﺔ # ﺍﻟﺴﻬﻢ _ ﺍﻟﺬﻫﺒﻲ ﻭ ﻫﺎ ﻫﻲ ﻋﺪﻥ ﺣﺮﻩ ﺍﺑﻴﺔ .. ﺑﻔﻀﻞ ﺗﻀﺤﻴﺎﺕ ﺍﺑﻨﺎﺀﻫﺎ ﺍﻻﺑﻄﺎﻝ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﺷﻘﺎﺀﻧﺎ ﺍﻻﻭﻓﻴﺎﺀ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻭﻋﻠﻰ ﺭﺍﺳﻪ ﺍﻟﺸﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻭﻣﻠﻚ ﺍﻻﻣﺔ " ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ " ﻭﺑﻔﻀﻞ ﻭﺣﻜﻤﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﻬﻤﺎﻡ ( ﺍﺑﺎ ﺟﻼﻝ ) ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﺠﻞ ﻟﻪ ﺑﺄﺣﺮﻑ ﻣﻦ ﻧﻮﺭﺍ ﻭﻧﺎﺭ ﻓﻲ ﺟﺒﻴﻦ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺿﻤﻴﺮ ﺍﻷﻣﺔ ﻭﻭﺟﺪﺍﻥ ﺍﻟﻮﻃﻦ .. ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺳﻴﺘﺤﺮﺭ ﻛﻞ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﺸﻴﺎﺕ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺍﻟﺤﻮﺛﻲ ﺣﺘﻰ ﻳﺮﻓﻊ ﻋﻠﻢ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻗﻤﺔ ﺟﺒﻞ ﻣﺮﺍﻥ .. ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﺫﺍﺕ ﻳﻮﻡ .. ﻭﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ ﺑﺈﺫﻧﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ

  2. #2
    قلم متميز
    نقاط التقييم  :  1486
    تم شكره        669 مره

    تاريخ التسجيل
    Apr 2007  
    المشاركات
    11,278  
    ابن الصحرا غير متواجد حالياً

    كلام عميق وبوادر النتايج توحي ان قرأءت الكاتب صائبه
    يجيك بالاخبار من لاتطرش

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.