http://im25.gulfup.com/2012-07-23/134307216281.jpg

http://im25.gulfup.com/2012-07-23/1343072162492.jpg

ليس في مثل هذا اليوم ، حدث أن التهمت هذه المفخخة بالشكولاتة السوداء الشهية ،
في مقهي إيطالي صغير في شارع little Italy في نيويورك وكان لها مذاق لا يضاهى في أي مكان آخر !
ليتل إيتالي : شارع أمريكي ملون لذيذ ، يغلب اللون البرتقالي والأصفر والوردي
والأخضر والأزرق الفاقع على دهانات المباني ، مظلات المحلات ، المقاهي والمطاعم المتراصة على امتداده .
حيث تتناثر الطاولات الصغيرة والكراسي الحديدية في استجداء خجول لتعب وجوع العابرين .
كان الشارع ـ كما قيل لي ـ إيطالياً صرفاً بأطيافه ومذاقاته وروائحه والمعروضات التي تحويها متاجرة ،
حتى داهمه الغزو الصيني منذ أربعة عقود من الزمن منتزعاً منه مسافات ليست بالهينة ،
أضيفت لتشاينا تاون النيويوركية !
هذا الشارع يحتضر الآن، لولا بقية من عناد إيطالي شهير .
تشبثهم به رغم الزحف الصيني القوي عليه يشي بمعقل تجاري هام ، وذكريات عائلية معتقة ،
ورائحة شهية للوطن الأم ، يستميت المهاجر بالإبقاء عليها مهما كلفه الأمر !
في ليتل إيتالي ، لا شي يضاهي غداءً في بقعة داخلية مشمسة من مطعم ما ،
مبدوء برغيف ساخن ، تغمس قطعاً منه في طبق خزفي أبيض صغير ، يتصارع بداخله زيت زيتون
معصور على البارد وقليل من خل العنب الأسود !
وأنت وشهيتك ومدى جوعك وقائمة باذخة من الأطباق الأيطالية الشهية في انتظارك ،
و قطعاً لن يغيب عن هذا المشهد الحميم جرسون إيطالي خفيف
الظل ، " بالقفشات فقط " يقنعك بالتهام نصف قائمة مطعمه ، وأنت في أقصى درجات السعادة ..
بعد ذلك ، لن يشغل ذهنك سوى كيفية الحصول على كوب قهوة ساخنة ،
وقطعة حلو شهية من تلك التي تتوهج كالمجوهرات في فترينات المقاهي..
في آخر مشوار ليتل إيتالي ، لن تعدم تاكسياً أنيقاً يقلك حيثما تود إلقاء نفسك ، بعد يوم حافل بالأصوات
والوجوه والألوان والفن والطعام والكثير الكثير من الحب لكل ما مر بك


من مفكرة سياحية